مثقّفو العراق غاضبون: نطالب بالكشف عن قتلة مشذوب

رقم العدد: 4367 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 2/6/2019 9:39:47 PM

 متابعة/ المدى

انطلقت من مبنى اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق عصر أمس الاربعاء مسيرة احتجاجية شعبية من ساحة كهرمانة نحو ساحة التحرير بمشاركة وفود أدباء بغداد وبابل وديالى والنجف وكربلاء وسامراء .
وكان اتحاد الادباء والكتاب في العراق، قد أقام صباح أمس الأربعاء، في مبناه بساحة الأندلس وقفة احتجاجية على اغتيال الروائي والكاتب د.علاء مشذوب.وقد طالب المحتجون بسرعة الكشف عن قتلة الراحل وتقديمهم للقضاء لينالوا القصاص العادل .
وكان مسلحون مجهولون قد أطلقوا النار على الكاتب والاديب علاء مشذوب الخفاجي بالقرب من باب منزله في شارع ميثم التمار، وسط محافظة كربلاء قبل يومين .ونعت وزارة الثقافة العراقية الأديب الراحل، كما نعاه اتحاد الكتاب والأدباء، بينما توعدت شرطة كربلاء "بالضرب بيد من حديد"، والكشف عن تفاصيل الجريمة فور توافرها، وأصدرت بياناً، دعت فيه المواطنين والصحافيين إلى عدم عرقلة مسار التحقيقات، بينما كثرت التكهنات حول ملابسات اغتياله، لكنها في المحصلة، لم توصل الناس إلى الحديث بثقة مطلقة عن المتسبب في رحيله المأسوي الذي هزّ الوسط الأدبي في العراق.
وكان مشذوب، قد نشر على صفحته في "فيسبوك" قبل اغتياله بساعات أن: "الأديب لا يكرر نفسه في نصوصه، كيلا تفقد كلماته سحرها وتأثيرها ومعناها، ولذلك هو مبدع .
عالم الأدب جذب الراحل علاء مشذوب، على الرغم من دراسته للفنون، حيث أصدر في عام 2008، إنجازه الأدبي الأول بعنوان "الوطن والوطنية"، ومن ثم أصدر العديد من المجموعات القصصية، منها "ربما أعود إليك"، و"الحنين إلى الغربة" . الراحل أحد الكتّاب البارزين لصحيفة المدى وناشطاً مدنياً عبر عضويته في مجلس السلم والتضامن.