بعبارة أخرى: كاتانيتش..(المُستبد) برأيه!!

اسم الكاتب: علي رياح رقم العدد: 4370 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 2/11/2019 7:22:17 PM

 علي رياح

يرون كاتانيتش ديكتاتوراً مستبدّاً برأيه، وفكرتي التي كوّنتها ميدانياً تقول إنه واثق من نفسه، ومن خياراته وطريقة تفكيره!
بعد فوزنا على فيتنام في أولى مبارياتنا في النسخة الأخيرة من كأس آسيا، دخلت في حوار سريع مع المدرب السلوفيني، ذكـّرته فيه بما قاله له لي خلال أول لقاء تلفزيوني له بعد توليه تدريب منتخبنا .. ولم أرَ اختلافاً في طريقة تفكير المدرب سوى أنه ازداد معرفة باللاعب العراقي، وأنه لم يعد يشكو قلّة الفرص المتاحة له للاطلاع على كفاءة اللاعبين عن كثب.. لكني كنت أطرح السؤال الذي عرضته عليه بعد مباراتنا مع الكويت في أول مهمة رسمية له ، وهو: بماذا يمكن أن تغيّر في شكل ومضمون منتخبنا الكروي إذا كـُتب لك الاستمرار بعد كأس آسيا؟!
كان جوابه مزيجاً من الدماثة التي تغلّف اعتداده بنفسه .. قال : أنا الآن أعمل مع واحد من أفضل المنتخبات في قارة آسيا ويمكن أن يكون مستقبلي معه أفضل بكثير بعد كأس آسيا، وأنا هنا لا أراهن تماماً على الملتقى الآسيوي، وإنما على عامل الزمن من أجل إعداد منتخب جديد يستطيع أن يحقق آمال العراقيين في تصفيات كأس العالم المقبلة!
لم أشكل على كاتانيتش هذه الإجابة التي تنطوي على وعد بعيد المدى والمفعول في عُـرفنا نحن العراقيين الذين نستعجل دوماً النتائج، ونطالب برؤوس المدربين في كل حين، بحيث لم يتسنَّ لأي مدرب محلي أو أجنبي البقاء مدة معقولة كي يقدم شيئاً له قيمة!
كاتانيتش كان يراهن على الزمن قبل كأس آسيا، وقد علا لديه سقف الرهان بعد الملتقى الآسيوي، ولا أراه يطلب الكثير منا.. فعلى الصعيد الشخصي أرى أن المنتخب العراقي تغيّر بنسبة معقولة أو مقبولة على الصعيد الخططي.. واللاعب العراقي لم يعد يلجأ إلى مخزونه الفردي كي يتصرّف وفق ما يشاء في اللحظات المصيرية أو حتى السهلة، وفي يقيني أنّ قطاعاً واسعاً من العراقيين يقاسمونني الآن الفكرة والقناعة، وهذا سبب يكفي لأن نتحلّى هذه المرة بالصبر على المدرب لكي نقطف الثمار، بعدما كنا نُحسن (عجلة) التعاقد مع المدربين من أي لون ثم إطاحتهم عند منتصف الطريق أو في مبتدئه!
لا بد من الصبر .. ولا بد من أن يجد كاتانيتش أو أي مدرب في الدنيا مجالاً من الوقت، وإلا فإننا سنجعل من هذه التجربة أيضاً مقطوعة بتراء من دون طائل، وسيكون الخيار البديل مدرباً مقبلاً سرعان ما نجهز عليه وعلى تصوّراته!
الصبر الذي أطلبه من جمهورنا ومن أي معني بشؤون الكرة، يُضاهي عندي ضرورة أخرى تتمثل في مطالبة النافذين في اتحاد الكرة العراقي بأن يمدّوا يد العون إلى كاتانيتش، وأن يغادروا تماماً فكرة التدخل على أي نحو في عمل المدرب، فالواضح أن كاتانيتش ليس سهلاً أو هيّـناً، وقد رأيته صلباً في اتخاذ القرارات الحاسمة التي تتعلّق بشؤون المنتخب، وأنا أضع صلابته في المصاف الإيجابي الذي لا يحبّذه ولا يستسيغه أشخاص نافذون في الاتحاد ممن اعتادوا تسيير المدربين على أهوائهم ومصالحهم!
كاتانيتش أحبَّ نوعية اللاعب العراقي، وأحبَّ التعامل معه.. يبدو هذا واضحاً في طريقة تعاطيه مع اللاعبين وفق الضبط المطلوب الذي لا يسقط الجانب الإنساني من الحساب.. وبصراحة شديدة، أقول إن كثيراً من لاعبينا الشبّان يميلون إلى كاتانيتش لأنه يفكر بـ (عقله) ولا يدع الآخرين يفكرون بالنيابة عنه.. ولهذا أجد أن منتخبنا سيكون في وضع أفضل.. هذه وجهة نظر ترقى عندي إلى مستوى القناعة الثابتة.