روحاني من كربلاء: الإيرانيّون وقفوا في مقدمة القتال ضدّ داعش

رقم العدد: 4391 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 3/12/2019 9:26:17 PM

 بغداد/ المدى

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس الثلاثاء، أن الشعب الإيراني وقف في المقدمة لمحاربة داعش في 2014 عندما اجتاح العراق.
وقال روحاني خلال لقائه بعشائر الفرات الاوسط في محافظة كربلاء: "نحن نقدر عالياً كل العشائر العراقية التي وقفت بوجه الاستعمار، وأتقدم بالشكر للعراقيين على حسن الضيافة وتقديم الخدمات للشعب الإيراني خاصة في الزيارات المليونية".
وأضاف "نحن سعداء جدا أن نرى ان العلاقات بين الشعبين جيدة جداً، وسعداء جدا ان الشعب العراقي معنا في كل الظروف"، مشيراً الى انه "في عام ٢٠١٤ بعد سقوط الموصل وأصبح الارهاب يهدد جميع العراق فإن الشعب الإيراني وقف في المقدمة لمحاربة داعش".
وقبل ذهابه الى كربلاء، زار روحاني رئیس تیار الحكمة عمار الحكیم، وقال إن إیران والعراق بإمكانهما لعب دور متمیز في المنطقة.
وأضاف "لا بد أن نخطط علی أساس أهداف الشعبین والبلدین لصالح الشراكة الثنائیة بین طهران وبغداد في كل المجالات. فالعالم الیوم یشهد تطورات واسعة في تنمیة العلم والاتصالات والتقنیة ولا بد أن نحاول لكي ننفذ مهامنا تجاه الشعبین الإیراني والعراقي".
كما التقى رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.
ودعا المالكي خلال اللقاء الى "المزيد من التعاون والتنسيق بين الجانبين على مختلف الصعد، ولاسيما في مجالي السياسة والاقتصاد".
بدوره أكد روحاني استعداد بلاده "لتنمية علاقاتها مع العراق في جميع المجالات"، موضحا ان "استقرار العراق واستباب أمنه يحظى بأهمية بالغة بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية".
كما التقى رئيس هيئة الحشد الشعبي السابق، ومستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض.
وقال روحاني إن "محاربة الإرهابيين في العراق تحققت بتضحيات الشعب العراقي حيث كان هذا الأمر مدعاة للفخر للمسلمين والعالم الإسلامي.
واعتبر روحاني فتاوى كبار العلماء في العراق وإيران أمرا عظيما في مهمة محاربة الإرهاب وخدمة لمصالح شعوب المنطقة، مشيرا الى ان الحشد الشعبي كان وسيكون لديه مكانة مهمة للغاية في ثقافة وتعزيز الوحدة الوطنية العراقية.
ووصل الرئيس الإيراني حسن روحاني، صباح يوم الإثنين، إلى العاصمة بغداد في زيارة رسمية تعتبر الأولى له منذ تسلمه منصبه، وعقد عدة اجتماعات مع الرئاسات الثلاث وتم توقيع اتفاقيات تجارية واقتصادية تخدم البلدين.