رحلة شاقة تنتظر جماهير تشيلسي وأرسنال الى باكو

رقم العدد: 4427 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 5/11/2019 8:38:59 PM

 بغداد / المدى

فرضت الأندية الإنكليزية هيمنتها على المسابقات الأوروبية في الموسم الكروي الحالي بتأهل فريقي أرسنال وتشيلسي الى نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم، حيث فاز الأخير (البلوز) إياباً على ضيفه إينتراخت فرانكفورت الألماني بركلات الترجيح 4-3، بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي، بينما حجز المدفعجية بطاقة المباراة الختامية من ملعب ميستايا بإسبانيا معقل فالنسيا بعد أن اكتسح الأخير 4-2.
وكشفت مصادر إعلامية أنكليزية أن مشكلة جديدة وكبيرة ظهرت بمجرد الحسم في هوية طرفي النهائي تتعلق بالرحلة الشاقة التي تنتظر مشجعي تشيلسي وأرسنال لمتابعة المباراة الختامية التي سيحتضنها ملعب باكو الأولمبي في العاصمة الأذربيجانية باكو في الساعة العاشرة من مساء يوم التاسع والعشرين من شهر أيار الجاري .
وذكرت صحيفة DAILYMAIL على موقعها الرسمي أنه تم تخصيص 6000 تذكرة لمشجعي كل فريق بينما ليست هناك من العاصمة الإنجليزية لندن رحلات مباشرة إلى باكو خصوصاً في أسبوع المباراة النهائية. يضاف إلى ذلك الارتفاع الصاروخي في أسعار الإقامة هناك، التي لا تصل جودتها إلى ما هو موجود في غرب أوروبا.
وكشفت أن الرحلة ذهاباً وإياباً ستكلف المشجع الواحد ما لا يقل عن 1000 جنيه استرليني بالنظر إلى اضطراره للذهاب في رحلات غير مباشرة، ويضاف إلى هذا أن الرحلة الواحدة قد تزيد على 10 ساعات، إذ أن كل مشجع راغب في متابعة المباراة من على مدرجات الملعب الأولمبي في باكو، سيتوجب عليه الاختيار بين السفر من لندن إلى اسطنبول ثم باكو، أو لندن - كييف - باكو، وخيارات أخرى، جميعها بشكل غير مباشر. والمشكلة الأكبر أيضاً التي ستواجه المشجعين قبل 18 يوماً من موعد المباراة أن سفرهم إلى باكو يحتاج إلى التقدم بطلب فيزا.
وأشارت الصحيفة الى أن العديد من المشجعين من الفريقين صبوا غضبهم على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لاختياره مدينة بعيدة جداً في الشرق لإقامة المباراة الختامية. وقالوا إن ملعباً يتسع لـ70 ألف متفرج، لا يعقل أن يحصل فيه مشجعو كل فريق على 6000 تذكرة فقط. الأمر الغريب الآخر هو أن أحد أبرز عناصر أرسنال، الأرميني هينريك مخيتاريان، قد لا يستطيع خوض المباراة لأسباب سياسية في باكو، بالنظر إلى الأزمة التاريخية المستمرة بين أرمينيا وأذربيجان.
وتعيش أندية إنكلترا وضعاً استثنائياً، إذ لأول مرة في التاريخ يفرض الطابع الإنكليزي الخالص نفسه على نهائيي دوري الأبطال بين ليفربول وتوتنهام، والدوري الأوروبي بين تشيلسي وأرسنال بل إن ثلاثة أندية من لندن موجودة في المباراتين.
وكان فريقا ليفربول وتوتنهام هوتسبير بلغا نهائي دوري أبطال أوروبا 2019 بطريقة دراماتيكية الأول بفوزه الساحق على برشلونة الإسباني برباعية نظيفة بعد خسارته ذهاباً صفر-3، والثاني على اياكس امستردام الهولندي بعد تخلفه صفر-1 على ملعبه ثم الفوز 3-2 خارج قواعده.