في الدورة 72 لمهرجان كان.. جيم جارموش للافتتاح ومشاركة عربية فاعلة

رقم العدد: 4431 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 5/15/2019 6:18:37 PM

متابعة: المدى

من المنتظر أن يشارك فيلمان عربيان خلال مهرجان كان السينمائي في دورته الثانية والسبعين والمقامة في الفترة ما بين 14 و25 من أيار.
وتقتصر المشاركة العربية في مهرجان كان لهذه السنة على فلمين أحدهما جزائري والثاني مغربي وسيكونان ضمن قائمة الأفلام المشاركة والمتنافسة على جائزة لجنة التحكيم المعروف باسم"نظرة ما".
الفيلم الجزائري والذي يحمل اسم "بابيشا" من إخراج مونية مدور، يتناول قصة تلخص جانباً من حياة النساء في الجزائر خلال حقبة التسعينيات من القرن الماضي وهي الفترة التي شهد فيها البلد حربا أهلية أودت بحياة أكثر من 200 ألف شخص، وقد تمّ إنتاج الفيلم خلال 2018 بشراكة فرنسية- بلجيكية.
أما الفيلم الثاني الذي يمثل المغرب في هذه النسخة من المهرجان يحمل اسم "آدم" للمخرجة والكاتبة المغربية مريم توزاني.
ويروي الفيلم الذي اختير من بين 16 فيلماً طويلاً لبلدان مختلفة قصة فتاة شابة، اسمها سامية، التي أصبحت حاملاً بعد علاقة خارج الزواج وتقرر في الشهر الثامن من الحمل التخلي عن طفلها لمن يريد التبني.
وستترأس المخرجة اللبنانية نادين لبكي، لجنة تحكيم "نظرة ما"، وفازت المخرجة السنة الماضية بلجنة التحكيم عن فيلمها "كفر ناحوم" كما ترشح الفيلم لعدة جوائز على غرار الأوسكار.
وينتظر النقّاد حول العالم ومحبو السينما المسابقة الأهم للأفلام السينمائية التي تكرّم أبرز الأفلام والمخرجين حول العام وهو مهرجان كان السينمائي الدولي 2019..ويتنافس هذا العام 19 فيلماً، للحصول على السعفة الذهبية من بينها أفلام لأشهر المخرجين العالميين والذي سيكون بينهم 4 نساء في صدفة نادراً ما تتكرر في حفلات الجوائز وخصوصاً المهرجانات السينمائية العالمية.وسيفتتح المهرجان بفيلم"The Dead Don't Die" "الموتى لا يموتون" للمخرج الأميركي جيم جارموش، والذي سبق أن نال أولى جوائزه خلال المهرجان عام 1984 في أول مشاركة له حينما عرض فيلمه الأول "Stranger Than Paradise" (أغرب من الجنة) وحصل على جائزة الكاميرا الذهبية التي تُمنح لأفضل عمل أول.أما أبرز المرشحين لنيل جائزة السعفة الذهبية هذا العام، المخرج الإسباني بيدرو ألمودوبار بفيلمه "Pain & Glory"، "الألم والمجد"، وهو كان سبق ونال جائزتي أفضل مخرج وأفضل سيناريو من المهرجان، وأفلامه دائمًا ما ترشّح في مهرجان "كان".وينافس ألمودوبار الأخوان جان بيير ولوك داردان المخرجان البلجيكيان المخضرمان الحاصلان على سعفتين ذهبيتين بالإضافة لجائزة لجنة التحكيم الكبرى وجائزة أفضل سيناريو. وهما يشاركان من خلال فيلم "Young Ahmed" (أحمد الصغير).ويشارك المخرج الإنجليزي كين لوتش بفيلم "Sorry We Missed You" (آسف، اشتقنا لك) وهو الحاصل على سعفتين ذهبيتين وثلاث مرّات على جائزة لجنة التحكيم في "كان"، أما المخرج الأميركي تيرانس ماليك فيشارك بفيلم طويل يمتدّ لثلاث ساعات بعنوان "A Hidden Life" (حياة خفية) وكان سبق لماليك أن حصل على السعفة الذهبية عام 2011.كما يشارك المخرج الكندي الشاب زافييه دولان بفيلمه "Matthias & Maxime" (ماتياس وماكسيم)، مشاركة دولان هي الثالثة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان، وقد حصل في مشاركته الأولى على جائزة لجنة التحكيم وفي الثانية على جائزة لجنة التحكيم الكبرى.ويفترض مشاركة المخرج كوينتن ترانتينو بفيلمه "Once Upon a Time in Hollywood" (حدث ذات مرة في هوليود)، لكنه اعتذر كونه لم ينه فيلمه بعد.وخارج إطار المنافسة سيتم عرض الفيلم التسجيلي "Diego Maradona" (دييغو مارادونا) عن لاعب الكرة الشهير، من إخراج عاصف كاباديا.كما سيتم عرض فيلم "The Best Years of a Life" (أفضل سنوات الحياة) للمخرج المخضرم كين لولوش.