ضيفنا..الإعلامي علي الخالدي: عرفني الجمهور من خلال أحداث الفلوجة وتلعفر

رقم العدد: 1 تاريخ اخر تعديل: 10/6/2009 6:10:00 PM

بغداد/ المدى تصوير/ سعدالله الخالدييسعى علي الخالدي لتثبيت نفسه عبر منافذ إعلامية كثيرة، منها الفضائيات والصحف، وكذلك المشاركة في ادارة الندوات الفنية. يقول الخالدي: بدأت العمل في الصحف العراقية في نهايات 1998 كون الصحف تشكل القاعدة الأساس لكل من يرغب في دخول مجال الإعلام بشكل عام. عملت في الصحف الأسبوعية فقط وكانت من أهمها الزوراء وغيرها من الصحف،

بعدها عملت في إحدى القنوات الفضائية العربية وبعدها في قناة العراقية ومازلت مستمراً في العمل فيها وما دفعني الى ذلك انتمائي لعائلة  صحفية تتكون من سبعة صحفيين.* ما أهم البرامج التي قدمتها؟ - أول برنامج قدمته كان في قناة العراقية وهو (العراقية وياكم) وهو برنامج استقصائي بحت يعتمد على البحث والتحري والوصول الى النتائج ثم المعالجة وإيجاد الحلول للمشاكل الاجتماعية.وعرفني الجمهور من خلال مشاركتي في نقل المواجهات التي كان يقوم بها الجيش العراقي في مدينة تلعفر والفلوجة وغيرهما من المناطق الساخنة والمتوترة آنذاك وأعد هذه المشاركة من أهم المحطات في حياتي لانني كنت بمواجهة الموت بشكل مباشر.وعن أهم الجوائز التي حاز عليها قال:- حصلت على العديد من الجوائز خلال سنوات عملي الصحفي اذ حصلت على جائزة أفضل تحقيق صحفي عام 2002 وجائزة أفضل مراسل في مهرجان بغداد  الإعلامي الأول عام 2004 وعام 2005 وفي عام 2008 حصلت على جائزة الإبداع للإعلام والتربية والشباب.