العراق في مثل هذا اليوم: أول متصرّف للبصرة

رقم العدد: 3007 تاريخ اخر تعديل: 2/14/2014 5:42:38 PM
رفعة عبد الرزاق محمد

في عام 1921 أعيد تنظيم الإدارة في عدد من الألوية العراقية ،ومنها لواء البصرة . وقد اختير العديد من الشخصيات البصرية الكبيرة للعمل في إدارة اللواء ،فأحمد باشا الصانع عين متصرفا للبصرة ورجب النعمة رئيسا للبلدية ، فضلا عن ان اكبر شخصية بصرية يومئذ وهو ا

في عام 1921 أعيد تنظيم الإدارة في عدد من الألوية العراقية ،ومنها لواء البصرة . وقد اختير العديد من الشخصيات البصرية الكبيرة للعمل في إدارة اللواء ،فأحمد باشا الصانع عين متصرفا للبصرة ورجب النعمة رئيسا للبلدية ، فضلا عن ان اكبر شخصية بصرية يومئذ وهو السيد طالب النقيب ، أسند إليه منصب وزير الداخلية في الوزارة العراقية المؤقتة في تشرين الأول 1920 .
ففي مثل هذا اليوم من عام 1921 أسندت متصرفية البصرة إلى الشيخ أحمد باشا الصانع . واستمر بهذا المنصب إلى عام 1927 .
ولد أحمد بن عبد العزيز الصانع في الكويت عام 1860 في أسرة غنية ،إذ كان أبوه ( ت 1897 ) ملاكا شهيرا ورئيسا لبلدية البصرة ، ودرس في مدرسة الحقوق في إسطنبول وتقلد عددا من المناصب القضائية ، وانتخب عضوا في مجلس ولاية البصرة . وعندما ساءت العلاقة بين الدولة العثمانية وسلطان نجد عبد العزيز آل سعود ( الملك في ما بعد ) ، انتدبته الدولة مع وجيه بصري آخر هو عبد اللطيف المنديل للوساطة وتسوية الخلاف ، ونجح في مهمته فخلعت عليه الحكومة لقب الباشوية عام 1913 . وعندما وصل الأمير فيصل بن الحسين إلى البصرة 
في حزيران 1921 وهو في طريقه لتولي عرش العراق ، سكن في دار الصانع تثمينا له . غير أن نهاية أحمد الصانع كانت مؤلمة ،إذ لقي حتفه قتلا في حادث مثير عام 1930 .