المهمة لم تنتهِ بعد

Tuesday 27th of January 2015 09:01:00 PM ,
العدد : 3273
الصفحة : الأعمدة , رعد العراقي

هكذا كان المشهد الأخير من رحلة البحث عن اللقب الثاني في أمم آسيا 2015 بعد ان ترك الأسود الساحة الى الشمشون الكوري وتنازلوا لهم عن خطوة الاقتراب من تاج البطولة وتقبلوا هدفين بذات الطريقة والأسلوب اللذين عانينا منهما طوال المنافسة.
ان حال كرة القدم العراقية في كل مشاركة خارجية تتجسد في تعبير دقيق يتمثل في محاولة عبور النهر سباحة عكس التيار فإن ضعفت ارادتنا وازداد جريانه غرقنا بين احضانه وإن صادف انه كان هادئ وقليل الامواج وصلنا الى ضفته الأخرى بعد ان نكون منهكي القوى بينما منافسونا يمدون الجسور لعبوره دون ان يضطروا الى اجتيازه سباحة ! 
إن الجميع كان يعلم جيداً أن المنتخب الكوري ليس بالمنتخب السهل وأن أداءه العالي يفرض علينا مواجهته بفكر فني محترف يشترك به الملاك التدريبي ويترجمه اللاعبون على ارض الميدان بحنكة وثبات يقترب من اسلوب الترويض والانقضاض بالوقت والطريقة المناسبة.
إلا أن ما جرى خلال المباراة كان بعيدا عن حسابات الرغبة والأمنيات والتخطيط الذهني الذي كان يراود الجماهير وتتداوله المواقع الرياضية والقنوات الفضائية والمحللون وغيرهم من عامة الشارع الكروي ممن هضموا وتيقنوا من التكتيك الكوري ونقاط ضعف الاسود ووضعوا افكاراً لأسلوب مواجهتم وهم على قناعة وثقة بأن ما لديهم لابد ان يكون هو ذاته لدى من هو في سيدني ويتحفز للمواجهة.
الحقيقة التي لامست إحساسنا وجرحت آمالنا ان الاسود لم يكونوا في يومهم المعهود عندما سمحوا للخصم ان ينقل الكرة بحرية ويفرض إيقاعه ويفرغ المخزون البدني للاعبينا ويشتت تركيز الخط الدفاعي وحارس المرمى الذي كان نقطة الضعف البارزة ليس في هذه المباراة فقط ، بل حتى التي سبقتها بتردده في الخروج لقطع الكرات العالية او التمركز الصحيح!
لقد قدم منتخبنا مباراة تميزت بالحماسة والجهد العالي وهي إشارة لا يمكن انكارها لكن ذلك الاندفاع كان يدور في دوامة التسرع والارتباك وكثرة الاخطاء وتراكم الضغط النفسي وانهيار العامل البدني وهو ما منح شتيلكه ولاعبيه فرصة النفاذ بأقصر الطرق والضرب على ما يمكن ان تنتجه عشوائية منتخب متحفز لكن لا يمتلك خارطة الوصول الى كسب المباراة.
إن خسارة منتخبنا الرهان في الوصول الى المباراة النهائية لا تُلغي إنجازهم الكبير قي البقاء ضمن الاربعة الكبار لاسيما قياسا الى ظروف إعدادهم وقصر فترة تسنم الملاك التدريبي للمهمة وهو ما يستوجب ان نرفع لهم القبعة على ما قدموهم من عطاء واخلاص في سبيل إعادة هيبة الكرة العراقية قارياً.
إن المهمة لم تنتهِ وأجزم ان ما حصده الأسود من دروس وخبرة مضافة سيصب في صالح مسيرتهم المستقبلية شريطة ان تستنفر كل الجهات من اتحاد كرة القدم واصحاب العلاقة في تقييم وتقويم واقع الكرة العراقية على ضوء ما تحقق وما أفرزته المشاركة من وجود ثغرات كبيرة في الهيكل التنظيمي والاداري للمنظومة الكروية واسلوب الإعداد والإقرار على استقرار الملاكات التدريبية مع البحث في الجوانب النفسية والخططية التي اصبحت هي العمود الفقري في خلق كرة قدم حقيقة متطورة تحاكي الزمن وتمسك بمقود التوازن التكتيكي والفكري وتؤمن بالأداء بعيداً عن النظر أو الخشية في مواجهة الخصوم.
وقفة .. لا تقف طويلاً عند محطات الفشل ،ولا تحاول العودة اليها مجدداً ، كل ما عليك فعله هو أن تتجنب ركوب ذات القطار الذي اوصلك اليها !