زعامة الأسود

Wednesday 28th of January 2015 09:01:00 PM ,
العدد : 3274
الصفحة : الأعمدة , رعد العراقي

يسعى منتخبنا الوطني الى كتابة المشهد الختامي لمشاركته في نهائيات كأس آسيا 2015 بالفوز على المنتخب الاماراتي الشقيق من خلال لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع للبطولة غداً الجمعة على ملعب نيوكاسل.
ربما إن سقف الطموح كان أكبر عند الأسود بعد ان تهيأ الكثير من الفرص السانحة لهم لإعادة سيناريو 2007 إلا أن عقبة الشمشون الكوري كانت أصعب من كل الامنيات التي اصبحت من الماضي حين اطلق حكم المباراة الياباني صفارته ليفرض حسابات جديدة تتمثل بالقبول في البحث عن افضل ما يمكن تحقيقه آسيويا باستثناء الحصول على اللقب.
المنتخب الاماراتي الشقيق ظهر بثوب راقٍ وأداء متوازن برغم اخفاقته الأخيرة أمام استراليا وفشله هو الآخر في بلوغ المباراة النهائية ليسدل الستار على مغامرة ممثلي العرب في المربع الذهبي وتتجه المنافسة مع بعضهم من اجل تحسين الترتيب في البطولة.
وبرغم ذلك فإن المباراة لن تكون سهلة على المنتخبين إن لم نقل انها ستشهد حماسة كبيرة لإثبات جدارة كل منهما في انتزاع المركز الثالث ليتصدّر المنتخبات العربية المشاركة من حيث النتائج وكذلك تحسين ترتيبه على المستوى الدولي.
ان امام لاعبينا وملاكهم الفني فرصة العودة سريعاً الى سكة الانتصارات وترك بصمة مميزة قبل وداع آسيا عبر اجتياز الابيض الاماراتي الذي بات مكشوفاً في اسلوب ادائه ومواطن القوة والضعف فيه وقد يكون من المفيد لمنتخبنا أن يستعرض مهاراته ويمتع جماهيره عبر الخروج من كل الضغوطات النفسية والانطلاق الى رحاب الثبات في الميدان وعدم ترك منافسه الاستحواذ على الكرة والتمرير السريع والسلس عبر صانع العابه الذي تنازل عن سحر لمساته في مباراة شبه النهائي وفقد التركيز عندما وضعه الاستراليون تحت كمّاشة محكمة كانت احد اسباب سيطرتهم على المباراة واجتياز الامارات.
لابد من أن تكون الاستعدادات لخوض اللقاء لا تقل اهمية عن سابقتها وإن اقتناص الفوز سيشكل حافزاً للأسود في فرض شخصيتهم كأحد زعماء آسيا وخاصة ان لديهم استحقاقاً قادماً يتمثل في دخول تصفيات كأس العالم 2018 بعد اشهر قليلة من الآن.
إن الشارع الكروي ينتظر من منتخبنا بشارة الظفر بالمركز الثالث كإنجاز يحسب له عطفاً على ظروف الإعداد والمصاعب التي واجهته إدارياً وفنياً مع الاشارة الى ان انهاء المهمة في البطولة بانتصار أخير سيزيد من صلابة الثقة والعلاقة الروحية التي عادت من جديد بين الأسود وجماهيرهم الوفية بعد توتر شديد لا يتمنى أحد ان يتكرر مرة اخرى.