الحكومة تتوقع ارتفاع عدد اللاجئين السوريين للعراق إلى خمسين ألفاً

Thursday 25th of October 2012 05:24:00 PM ,
العدد : 2633
الصفحة : سياسية ,

توقع العراق ارتفاع عدد اللاجئين السوريين اليه في غرب وشمال البلاد إلى 50 ألفا خلال الأيام القليلة المقبلة، مع استمرار وصولهم إلى أراضيه. الامر الذي سيدفع لإنشاء مخيم ثالث لهم في محافظة الانبار الغربية.
وفيما قالت وزارة الهجرة والمهجرين ان عدد اللاجئين السوريين الى محافظة الأنبار غربي البلاد عبر منفذي الوليد والقائم الحدوديين قد قارب العشرة الاف لاجئ، فقد اعلنت حكومة كردستان ان عددهم لديها وصل الى 36 ألفا، ما يرفع عدد هؤلاء اللاجئين الإجمالي في العراق الى 46 ألفا حاليا.  
واستقبلت محافظة الانبار وحدها نحو 10 آلاف لاجئ يقيمون في مخيمين في قضاء القائم ويعيشون في أكثر من ألف خيمة موزعة مناصفة على المخيمين وبمعدل سبعة أشخاص في كل خيمة فيما يجري الإعداد لإنشاء مخيم ثالث. والمعروف أن الصحراء الغربية في العراق تشكل امتدادا جغرافيا طبيعيا لبادية الشام وان سكان المنطقة على جانبي الحدود كثيرا ما تربطهم أواصر قربى. 
 ومن جهته وعد الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر بتوفير وسائل التدفئة بما يعين هؤلاء اللاجئين في فصل الشتاء لا سيما وان هناك نحو 46 الف لاجئ سوري في العراق أغلبيتهم في اقليم كردستان الشمالي. كما تعهد وكيل وزارة الهجرة والمهجرين العراقية اصغر الموسوي ايضا بتوفير كل احتياجات اللاجئين السوريين في موسم الشتاء وبناء مخيم ثالث متوقعا زيادة عدد اللاجئين في الفترة المقبلة.
وعلى الصعيد نفسه أعلنت حكومة كردستان العراق ارتفاع عدد اللاجئين السوريين في الاقليم الى 36 الفا داعية المجتمع الدولي ووكالات الامم المتحدة على مساعدتها لتقديم مزيد من الرعاية لهؤلاء اللاجئين.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته دائرة العلاقات الخارجية في رئاسة اقليم كردستان مع الدبلوماسيين وممثلي الدول الأجنبية المعتمدين لدى الإقليم لشرح آخر أوضاع اللاجئين السوريين بمشاركة فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية وبشرى هاليبوتا مسؤولة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة  في الإقليم.
 وقال مصطفى "قمنا بمساعدة هؤلاء اللاجئين بحسب إمكانياتنا ونحتاج إلى المساعدات بشكل افضل وندعو المجتمع الدولي لتقديم الدعم والمساعدة لهم".
 واشار الى انه بسبب استمرار الأزمة السورية فإن نسبة اللاجئين الوافدين إلى إقليم كردستان في تزايد مستمر حيث وصل عددهم إلى 36 ألف لاجئ ومع قرب حلول فصل الشتاء فمن المتوقع أن يحتاج هؤلاء اللاجئون إلى مساعدات بشكل أفضل.  
وتحدثت بشرى هاليبوتا مسؤولة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الإقليم عن أوضاع اللاجئين في العراق وإقليم كردستان بالإضافة إلى  أوضاع  المخيمات التي أعدت للاجئين مثل مخيم دوميز في محافظة دهوك الكردية العراقية الشمالية كما قدمت شرحاً وافياً عن طريق فليم وثائقي لآخر الإحصائيات المتعلقة باللاجئين السوريين في إقليم كردستان.  كما استعرضت برامج ومشاريع الوكالة في العراق وإقليم كردستان وأهم المشاكل والمعوقات التي تقف حائلاً أمام تحقيقها وخاصة المساعدات في المجال الصحي والتربية وتوفير المياه والمستلزمات الأخرى والتي يحتاجها اللاجئون في مخيمي دوميز ورزكاري.
وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة أن العدد الإجمالي للاجئين السوريين في دول الجوار يزيد على 358 ألف سوري هربوا إلى أربع دول مجاورة منها العراق.