تقارير وأرقام: ملايين الأطفال ضحايا التأديب العنيف والاعتداء الجنسي

Saturday 2nd of December 2017 12:01:00 AM ,
العدد : 4076
الصفحة : ناس وعدالة ,

كشف تقرير جديد أصدرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة، أن عدداً هائلاً من الأطفال، الذين تبلغ أعمار بعضهم 12 شهراً، يتعرضون للعنف غالباً ممن يفترض أن يقدموا لهم الرعاية، وأفاد التقرير بأن ثلاثة من بين كل أربعة أطفال في العالم، يتعرضون لما يعرف بـ”التأديب العنيف” في المنزل.
وأفاد التقرير بأن نحو 300 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين عامين وأربعة أعوام، يتعرضون لعنف جسدي أو نفسي في المنزل، وبأن حوالي 15 مليون فتاة مراهقة في الفئة العمرية من 15 إلى 19 عاماً قد اغتصبن أو أجبرن على ممارسة الجنس، مشيراً إلى أنه، على المستوى العالمي يُقتل مراهق في أعمال عنف كل سبع دقائق.
وصرّح رئيس حماية الطفل في اليونيسيف كورنيليوس ويليامز، قائلاً “إنَّ الضرر الذي يلحق بالأطفال في أنحاء العالم يبعث على القلق حقاً. يُصفعُ الرضّع على الوجه، وتُجبَرُ الفتيات والفتيان على إتيان أفعال جنسية، ويُقتَل المراهقون في مجتمعاتهم المحلية؛ إنَّ العنف ضد الأطفال لا يستثني أحداً ولا يعرف حدوداً”.
على المستوى العالمي يعيش طفل واحد من بين كل 4 أطفال دون سنّ الخامسة من العمر أي 176 مليون طفل مع أُمّ هي ضحية لعنف الشريك.
ويتعرّض ثلاثة أرباع أطفال العالم ممن تتراوح أعمارهم بين سنتين و4 سنوات (نحو 300 مليون طفل) للاعتداء النفسي و/ أو العقاب الجسدي على أيدي من يقومون برعايتهم في المنزل. ويلاقي نحو 6 من كل 10 أطفال ممن تبلغ أعمارهم سنة واحدة، في 30 بلداً تتوفّر بيانات عنها، تأديباً عنيفاً بشكل منتظم. ويتعرّض ما يقرب من ربع الأطفال الذين يبلغون من العمر سنةً واحدةً للهز الجسدي كنوع من العقاب، ويتلقَّى ما يقرب من طفلٍ واحد بين كلّ عشرة أطفال الضرب أو الصفع على الوجه أو الرأس أو الأذنين. ويعيش على المستوى العالمي طفل واحد من بين كل 4 أطفال دون سنّ الخامسة من العمر، أي 176 مليون طفل مع أُمّ هي ضحية لعنف الشريك، كما تعرّضت حوالي 15 مليون فتاة مراهقة ممن تتراوح أعمارهنّ بين 15 و19 عاماً لممارسة الجماع قسراً أو سوى ذلك من الأفعال الجنسية القسرية في حياتهن.
وكشفت البيانات المستقاة من ستة بلدان، أنّ الأصدقاء وزملاء الدراسة والشركاء كانوا من بين أكثر الجناة المذكورين ممارسةً للعنف الجنسي ضد المراهقين الصبيان. وأضافت اليونيسيف، أنه على الصعيد العالمي، في كل 7 دقائق يلقى مراهق حتفَه جرَّاء أحدِ أعمال العنف. ففي الولايات المتحدة، يكون الفتيةُ السود غير اللاتينيين ممن تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عاماً أكثر عرضةً للقتل بنحو 19 ضعفاً مقارنةً بأقرانهم من البيض غير اللاتينيين في نفس العُمر.