أربعة آلاف مصاب بالسرطان يواجهون نقصاً حاداً في الأدوية المنقِذة للحياة

Sunday 26th of May 2019 12:00:00 AM ,
العدد : 4438
الصفحة : سياسية ,

 ذي قار / حسين العامل

أعلنت حملة أمل الخيرية لدعم مرضى السرطان بمحافظة ذي قار أمس الاحد ( 26 أيار 2019 ) عن اطلاق حملتها التاسعة لجمع التبرعات لشراء الأدوية لمرضى السرطان وذلك إثر مناشدة تلقتها من مدير مركز الأورام السرطانية في المحافظة يدعو فيها المواطنين الى التبرّع بأموال الخُمس والزكاة لشراء الأدوية المنقِذة لحياة المرضى ، فيما أشار مدير الحملة الى أن مركز الأورام السرطانية يمر حاليا بأزمة غير مسبوقة في نقص الأدوية وإن أكثر من أربعة آلاف مصاب بالسرطان في ذي قار يواجهون حالياً مخاطر شح الأدوية المنقِذة للحياة.
وقال مدير حملة أمل الخيرية مازن يحيى الحمداني للمدى إن " حملة أمل الخيرية تلقت استغاثة عاجلة من مدير مركز الأورام السرطانية في ذي قار يدعو فيها المواطنين والقائمين بالحملة الى التبرّع بالأدوية المنقِذة لحياة مرضى السرطان "، منوهاً الى أن " حملة أمل الخيرية في اتصال مباشر مع مركز الأورام السرطانية في مجال دعم مرضى السرطان وتوفير الأدوية غير المتوفرة في المركز المذكور".
وأضاف الحمداني إن " حملة أمل الخيرية ومنذ انطلاقها في حزيران 2017 قامت بعدة حملات لدعم مرضى السرطان بالأدوية وأطلقت مؤخراً حملتها التاسعة ووفرت من خلالها خمسة ًنواع من الأدوية التي طلبها مركز الأورام السرطانية وبكميات مناسبة ، وإن العمل جار لتوفير المزيد من الأدوية"، وأردف إنه " تم توفير عقار تاكسول عدد ١٠٠فيال وكاربوبلاتين عدد ١٠٠ فيال وارينوتيكان عدد ٥٠ فيال واوكزالبلاتين عدد ٥٠ فيال ودوكسوروبسين عدد ١٠٠ فيال".
منوهاً الى أن " عملية تسليم الوجبة الاولى من الأدوية تمت اعتباراً من أمس(الاحد ) الى مركز الأورام السرطانية " ، عازياً سبب نقص الأدوية في مركز الأورام السرطانية في المحافظة الى قلة الأدوية المجهزة للمركز وسوء التخطيط في وزارة الصحة فضلاً عن الأعداد الكبيرة من المصابين بالسرطان في محافظة ذي قار".
ودعا مدير حملة أمل الخيرية "وزارة الصحة الى وضع خطة محكمة تربط من خلالها جميع مراكز الأورام السرطانية بحاسوب موحد مسيطر عليه مركزياً ، وأن تقوم بتسهيل إدخال الأدوية بشكل عاجل للمراكز التي تعاني من نقص الأدوية"، مشيراً " الى وجود ٤٠٠٠ مصاب بالسرطان مسجل في مركز الأورام السرطانية في ذي قار ومثلهم من غير المسجلين كونهم يتعالجون في المحافظات المجاورة أو خارج البلاد".
وعن مستوى استجابة المواطنين في دعم حملة أمل الخيرية في مجال توفير الأدوية لمرضى السرطان قال الحمداني إن " استجابة المواطنين كانت فوق الرائعة ولاسيما من قبل المتبرعين من الصيادلة والأطباء والعاملين في المجال الصحي والطبي "، مؤكدا جمع 18 ألف دولار حتى الآن ضمن الحملة التاسعة التي انطلقت قبل بضعة أيام".
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت مؤخراً مناشدة من مدير مركز الأورام السرطانية في ذي قار الدكتور مصعب راجي للتبرع لدعم مرضى السرطان بالأدوية الأساسية والضرورية لسد النقص الحاصل بالأدوية في المركز المذكور ، داعياً المواطنين الى التبرع بما يتوفر لديهم من أموال الخُمس أو الزكاة وذلك من خلال حملة أمل الخيرية الداعمة لمرضى السرطان. وكان مصدر مطلع في دائرة صحة ذي قار كشف يوم ( 24 نيسان 2019 ) عن تسجيل أكثر من ثلاثة آلاف حالة وفاة بسبب أمراض السرطان في محافظة ذي قار خلال خمسة أعوام ، مبينا في تصريحات صحفية إن عدد حالات الوفاة المسجلة في المحافظة في المدة من بداية عام 2013 وحتى نهاية عام 2017 بلغت 3172 حالة وفاة. وكانت دائرة صحة ذي قار كشفت يوم الثلاثاء ( 15 كانون الثاني 2019 ) عن تسجيل 4 آلاف حالة إصابة بمرض السرطان في مختلف مناطق محافظة ذي قار من بينها 749 إصابة جديدة خلال عام 2018 ، وفيما أعلنت عن افتتاح مركز للأورام السرطانية بسعة 80 سريراً لتقديم الخدمات الطبية والعلاجية للمرضى ، أكد مختصون ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض ودعوا الى استحداث 3 مراكز تخصصية لمعالجة المرض لدى البالغين والأطفال.
يذكر أن حملة أمل الخيرية أعلنت في ( 14 حزيران 2017 )، عن تبني حملة شعبية لتوفير الأدوية لمرضى السرطان في محافظة ذي قار ضمن مبادرة تطوعية، وفيما أكدت أن أعداد المصابين بالمرض في تزايد وهم يعانون من عجز في توفير العلاج، انتقدت ضعف المؤسسات الصحية عن تلبية احتياجات المواطنين.
وكان أطباء وباحثون، كشفوا مؤخراً عن "ارتفاع ملحوظ" في معدلات الإصابة بالأمراض السرطانية في المنطقة الجنوبية من العراق، وبينوا إن "مرض السرطان هو واحد من أخطر ثلاثة أمراض تؤدي إلى الوفاة في المنطقة المذكورة".
وكانت لجنة الصحة والبيئة في ذي قار، كشفت في كانون الأول الماضي، عن تزايد الإصابات بسرطان الثدي بين نساء المحافظة، وعزت ذلك إلى الحروب وما رافقها من تلوث بيئي وإشعاعي وتلوث المياه ونوعية الأغذية والحالة النفسية للمريض وطبيعة معيشته. وكانت دراسات ميدانية أعدها عدد من الباحثين في جامعة ذي قار قد كشفت عن زيادة "مقلقة" في معدلات الإصابة بالأمراض السرطانية في محافظة ذي قار حيث قال عميد كلية الطب الدكتور مؤيد ناجي الموسوي، في حينها، إن الدراسات التي قام بها عدد من الباحثين في المحافظة أظهرت وجود زيادة مطردة ومقلقة بنسبة الأمراض السرطانية المسجلة في الدوائر الصحية المتخصصة وبمختلف الفئات العمرية مقارنة بباقي المحافظات.