اتحاد غرب آسيا يحدّد الموعد النهائي للمشاركة في بطولة الإمارات

Tuesday 24th of March 2020 07:03:11 PM ,
العدد : 4633
الصفحة : رياضة ,

حملة الفيفا لمواجهة (كوفيد 19) تخلو من نجوم الكرة العراقية

بغداد/ حيدر مدلول

حدّد اتحاد غرب آسيا لكرة القدم يوم 30 من شهر نيسان المقبل موعداً أخيراً لاتحاد كرة القدم ونظرائه من الاتحادات الوطنية المنضوية تحت لوائه لإعلان مشاركتها الرسمية في النسخة العاشرة من البطولة التي سيستضيفها الاتحاد الإماراتي لكرة القدم خلال الفترة من 2 إلى 15 كانون الثاني 2021 .

جاء ذلك في الخطاب الرسمي الذي وجّهه الأمين العام لاتحاد غرب آسيا خليل السالم الى جميع الاتحادات الوطنية الأعضاء لتأكيد مشاركتها بالبطولة والذي تم فيه إعلان يوم 30 نيسان المقبل آخر موعد لاستقبال نماذج المشاركة الرسمية ليتسنى له بالتعاون مع الاتحاد الإماراتي المضي بعد ذلك بالإجراءات اللازمة مع جميع الجهات ذات الصلة وتثبيت موعدها النهائي وإصدار جدول مبارياتها على ضوء تأكيدات الاتحادات الأهلية للمشاركة بها وبالتزامن مع ذلك.

 واتفق اتحاد غرب آسيا لكرة القدم مع الاتحاد الإماراتي رسمياً استضافته للنسخة العاشرة   لأول مرّة في تاريخه منذ انطلاق البطولة عام 2000 وهو ما ينطبق كذلك على المنتخب الإماراتي الذي ستشهد النسخة القادمة أول ظهور له كذلك على مستوى بطولة الرجال. ودائماً ما تحظى بطولة اتحاد غرب آسيا للرجال بأهمية كبيرة لدى الاتحادات الوطنية  في المنطقة وأن استضافة الاتحاد الإماراتي لها وحضور منتخب بلاده بها لأول مرة  يعزّز من عوامل تنظيم نسخة على أعلى المستويات.

الجدير بالذكر إن المنتخب الوطني لكرة القدم حلّ وصيفاً للمنتخب البحريني الذي توّج بطلاً للنسخة التاسعة من بطولة غرب آسيا للرجال بعد خسارته في المباراة النهائية بهدف نظيف على ملعب كربلاء الدولي بمحافظة كربلاء المقدّسة في شهر آب الماضي والتي شارك فيها لأول مرة 9 منتخبات .

من جهة أخرى غاب نجوم الكرة العراقية حالهم حال عديد نجوم العالم عن حملة الفيفا الإعلامية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) بهدف التقليل من مخاطره حول العالم .

ويشارك 28 لاعباً في فيديو اصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم بـ 12 لغة ، وهم: سامي الجابر (المملكة العربية السعودية)  وأليسون بيكر (البرازيل) وإيمري بلوزوجلو (تركيا) وجاريج بورجيتي (المكسيك) وجيانلويجي بوفون (إيطاليا) وإيكر كاسياس (إسبانيا) وسونهيل شيتري (الهند) ويوري جوركاييف (فرنسا) وهان دوان (الصين)  وصامويل إيتو (الكاميرون) وراداميل فالكاو (كولومبيا) ولورا جورج (فرنسا) وفاليري كاربن (روسيا) وميروسلاف كلوزه (ألمانيا) وفيليب لام (ألمانيا) وجاري لينكر (إنجلترا)  وكارلي لويد (الولايات المتحدة) وليونيل ميسي (الأرجنتين) واحمد حسام (مصر)  ومايكل أوين (إنجلترا) ، وبارك جي سونج (كوريا) وكارليس بويول (إسبانيا) وسيليا ساسيستش (ألمانيا) وأساكو تاكاكورا (اليابان) ويايا توريه (ساحل العاج ) وخوان سباستيان فيرون (الأرجنتين) وسون وين (الصين) وتشافي هيرنانديز (إسبانيا) .

 وأصدر الفيفا بياناً رسمياً على موقعه تحدث فيه عن انضمامه إلى منظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا من خلال إطلاق حملة توعية جديدة يقودها أشهر لاعبي كرة القدم حول العالم من أجل دعوة جميع الناس في شتّى بقاع الارض إلى اتباع الخطوات الرئيسية الخمس لوقف انتشار المرض حيث ستشمل الحملة الوقاية ضد كورونا بحماية الأيدي والمرفق والوجه بالإضافة إلى تباعد المسافة بين الأشخاص والانتباه لأي أعراض طارئة من أجل تقليل الإصابة بالفيروس ومحاولة التغلب عليه سريعاً.

الآسيوي : اللعبة ستضطلع بأدوار مهمة

وفي تطوّر لاحق وجه البحريني سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم رسالة إلى كل الاتحادات الوطنية الأعضاء تناول فيها آخر التطورات الحاصلة من أجل الحد من تفشّي فيروس كورونا المستجد .

 وقال سلمان في رسالته التي نشرها الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي: أتوجّه إليكم جميعاً في هذه الظروف الاستثنائية والممتلئة بالتحديات بخالص التحية والتقدير مقرونةً بأطيب الأمنيات لكم ولأسرة كرة القدم الآسيوية بدوام الصحة والعافية.

وأضاف: إننا على ثقة بأن كرة القدم ستضطلع بأدوار مهمة في الأسابيع والأشهر المقبلة مع عودة الحياة إلى طبيعتها ، بإذن الله تعالى، ولكن تركيزنا ينصبّ الآن على حشد الطاقات لتوفير الحماية لجميع منتسبي لعبتنا الجميلة.

واضاف : لقد تأثرت دول القارة الآسيوية بدرجات متفاوتة بتداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد– 19 ) واتخذت كثير من حكومات القارة إجراءات سريعة وقوية لمنع انتشاره والحد من تأثيره في مجتمعاتكم المحلية ، بما في ذلك الإغلاق الجزئي أو تقييد الحركة.

 وأوضح: كما تعلمون فقد فرضت الحكومة الماليزية ، أمراً بتقييد حركة الأفراد ، وكإجراء وقائي ، فقد فرض الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ابتداءً من الثلاثاء الماضي مبادرة العمل من المنزل ، لمدة أسبوعين لحماية الموظفين وأسرهم ، وسيتم تمديد العمل بتلك المبادرة إذا لزم الأمر.

وتابع : في غضون ذلك ، سيستمر العمل في إدارات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بشكل طبيعي لتلبية احتياجات جميع الاتحادات الوطنية والإقليمية والجهات ذات العلاقة. وواصل: كما قمت بتوجيه الإدارة للعمل على صرف جميع المدفوعات المعتمدة ضمن برنامج المساعدات المالية للاتحادات الوطنية (AFAP) بصورة عاجلة ، لضمان دفع رواتب الموظفين والمدفوعات التعاقدية الأخرى من دون أي تأخير.

واستطرد قائلاً : كما تعلمون فإن الانتشار السريع لفيروس كورونا (كوفيد-19) ، دفع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، وبالتوافق مع الاتحادات الوطنية إلى تأجيل الكثير من المباريات والأحداث المدرجة على أجندة الاتحاد القاري .

 وأبان : في هذا الإطار فإننا نتوجّه إليكم بالشكر الجزيل على دعمكم ونصائحكم وتعاونكم المثمر للتوصّل إلى أفضل القرارات التي تصبّ في المصلحة العليا للأسرة الكروية الآسيوية .

وحول أسباب التعديلات على الأجندة الآسيوية ، قال: لقد كانت تلك التعديلات على الأجندة الآسيوية تهدف بصورة أساسية إلى ضمان سلامة وصحة أفراد منظومة كرة القدم الآسيوية ، من لاعبين وكوادر فنية وإدارية ، إلى جانب الملايين من المشجعين في مختلف أنحاء القارة، والذين ستبقى سلامتهم وصحتهم بمنزلة الأولوية بالنسبة إلينا .

 ووجّه رئيس الاتحاد الاسيوي نصائحه بالقول: يحث الاتحاد الآسيوي بقوة جميع الاتحادات الأعضاء على اتباع نصائح منظمة الصحة العالمية لممارسة أعلى مستويات النظافة الصحية، كما نوّد الإشادة بمبادرات الكثير من الاتحادات الوطنية بتطبيق مبادرة العمل من المنزل التي تنسجم مع الإجراءات الاحترازية، للحد من انتشار الفيروس .

 واشار : نحن نرى في الظروف الراهنة التحدي الذي ينبغي أن نتجاوزه جميعا، ليس فقط لحماية مجتمعاتنا ، ولكن أيضاً من أجل مستقبل لعبة كرة القدم ، وبطبيعة الحال فإن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سيأخذ زمام المبادرة بقوة ، وسيكون كما هو الحال دائما ، جاهزاً لتقديم المشورة والمساعدة لكل الاتحادات الوطنية والإقليمية في هذه الأوقات الاستثنائية.

 وختم بن سلمان : إنني أجدّد الإعراب لكم عن أطيب الأمنيات بالصحة والعافية ، متطلّعاً الى الوقت الذي تعود فيه لعبة كرة القدم لممارسة أدوارها الحيوية في جلب المتعة والإثارة لعشّاقها في مختلف أنحاء آسيا.