عشائر صلاح الدين: داعش يستغل النهايات السائبة لشن هجماته

Wednesday 13th of May 2020 09:04:09 PM ,
العدد : 4672
الصفحة : سياسية ,

 بغداد / المدى

جرح عدد من المدنيين، أمس الأربعاء، إثر هجمات إرهابية نفذها عناصر من تنظيم داعش استهدفت محافظة ديالى. وأعلنت خلية الإعلام الأمني في بيان أن "إطلاق نار مباشر من قبل عصابات داعش الإرهابية، استهدفت خلاله المدنيين في منطقة الرعاية بناحية العبارة بمحافظة ديالى". 

وأفادت الخلية بإصابة 3 مدنيين بجروح، إثر الاعتداء الإرهابي. 

وأقدم تنظيم داعش الإرهابي، مؤخرا، على اختطاف فلاحين اثنين من مزرعتهما في قرية مخايس بقضاء خانقين، في محافظة ديالى، وقتلهما. وتعرضت محافظة ديالى في الآونة الأخيرة، الى اعتداءات إرهابية استهدفت المدنيين، والقوات الأمنية. وشهدت المحافظات المحررة، لاسيما صلاح الدين، وأجزاء من كركوك، وديالى، ونينوى، والأنبار، شمالي وغربي البلاد، مؤخرا، هجمات إرهابية شنتها عناصر الخلايا النائمة لتنظيم "داعش" الإرهابي، متسببة بمقتل، وإصابة العشرات من المدنيين، والمنتسبين في الأجهزة الأمنية. 

وفي سياق متصل، اكد مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين، ان تنظيم داعش يستغل مساحة كبيرة تشترك فيها نحو خمس محافظات.

وقال المتحدث باسم المجلس مروان جبارة في تصريح صحفي إن "أسبابًا مجتمعة وراء نشاط داعش الأخير، خاصة في صلاح الدين، منها انشغال السلطات بكورونا وهناك أيضًا الضعف الخطير في التنسيق بين قيادات العمليات، بحيث غالبًا ما ينجح داعش في استغلال هذا الضعف ويقوم بشن هجماته عبر ما يمكن تسميتها نهايات الأراضي السائبة". واضاف ان "داعش يشتغل في مساحة كبيرة تشترك فيها نحو 5 محافظات تمتد من حدود إيران شرقاً وتصل إلى سوريا غرباً، وهي منطقة أحراش ووديان وبزول ومزارع"، لافتا الى ان "هناك سببا آخر وراء تزايد نشاط داعش يتمثل في عدم تطهير قضاء الحويجة ذي المساحة الكبيرة بعد سيطرة القوات الحكومية عليه نهاية عام 2017، حيث ما زال هذا القضاء بتضاريسه المعقّدة وارتباطه بسلسلة جبال حمرين الوعرة أهم أماكن اختباء وانطلاق عناصر داعش".