افتتاح جسر النصر في ذي قار بعد تعطّله لـ 8 سنوات!

Tuesday 17th of November 2020 07:03:55 PM ,
العدد : 4813
الصفحة : محليات ,

 ذي قار / المدى

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، أمس، افتتاح جسر النصر في محافظة ذي قار، فيما أشارت إلى أنه سيتم افتتاح العديد من المشاريع في المحافظة قريباً. 

وقالت الأمانة في بيان تلقت (المدى) نسخة منه إنه "افتتح (أمس) الثلاثاء، جسر النصر في محافظة ذي قار، بعد معالجة تلكؤات عطّلت إنجازه ثمانية أعوام، وبتنفيذ من قبل ملاكات شركة آشور العامة، إحدى تشكيلات وزارة الإعمار والأسكان والبلديات والأشغال العامة". 

وتابع، "وافتتح الجسر بفترة قياسية (20 يوماً)، بعد جلسة مجلس الوزراء الاستثنائية التي عقدت في المحافظة الشهر الماضي، وتوجيهات رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بضرورة تنفيذ المشاريع المتلكئة، وبمتابعة مباشرة من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء، مع الجهات ذات العلاقة". 

وأضاف، "يعد الجسر، من المشاريع الحيوية والمهمة في المحافظة، من خلال موقعه الذي يربط أقضية ونواحي شمال المحافظة بجنوبها"، مبيناً أنه "من المقرر أن تشهد المحافظة خلال الشهرين الحالي والمقبل، افتتاح مشاريع (ماء الإصلاح وطريق الفجر والمستشفى التركي) بعد أن منحت الشركات المنفذة توقيتات زمنية محددة، لإنهائها وتسليمها، لغرض تقديم الخدمات إلى أهالي المحافظة". 

وبين، "حضر مراسم الافتتاح، ممثل الأمانة العامة لمجلس الوزراء، ومحافظ ذي قار، ومدير عام دائرة الطرق والجسور، ومدير عام شركة آشور العامة، إضافة إلى الملاكات الإدارية والفنية في دائرة الطرق والجسور في المحافظة وقائمقام قضاء النصر". 

وأعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، في وقت سابق، التوقيتات الزمنية لإنهاء المشاريع المتلكئة في محافظة ذي قار. 

وقالت الأمانة في بيانها الذي نشر في (15 تشرين الثاني 2020)، إنه "استكمالاً لسلسلة اللقاءات التي تجريها الأمانة العامة لمجلس الوزراء، والخاصة بمتابعة وتنفيذ مخرجات جلسة مجلس الوزراء الاستثنائية التي عقدت في محافظة ذي قار الشهر الماضي، وبناءً على التوجيهات المستمرة لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي. عقد الأمين العام لمجلس الوزراء، حميد نعيم الغزي، اجتماعاً ضم الجهات القطاعية الحكومية، بحضور الشركات المنفذة للمشاريع المتلكئة في محافظة ذي قار". 

وأضاف، "واستعرض الأمين العام لمجلس الوزراء، المشاريع المدرجة ضمن جدول الأعمال، والوقوف على أسباب التلكؤ في تنفيذ المشاريع، موجهاً بضرورة تذليل العقبات بين الوزارات والشركات المنفذة، وتحديد توقيتات زمنية غير قابلة للتمديد لإكمال المشاريع، من بينها (41) مدرسة نموذجية خلال ثلاثة أشهر".