بعثة الاتحاد الاوروبي تباشر العمل في العراق بشأن الانتخابات

Thursday 16th of September 2021 12:42:56 PM ,
العدد : 5025
الصفحة : اخبار وتقارير ,

بغداد/ المدى

أعلنت بعثة الاتحاد الاوروبي، اليوم الخميس، بدء اعمالها في العراق، مؤكدة ان 80 شخصاً من الاتحاد سيتواجدون في يوم الاقتراع.

ومن المقرر إجراء الانتخابات المقبلة في العاشر من شهر تشرين الأول المقبل، بحسب ما صوت مجلس النواب في جلسة عقدت 19 كانون الثاني 2021، وسط تعهدات حكومية بإجراء انتخابات نزيهة بعيداً عن سطوة السلاح.

وقالت رئيس البعثة، فيولا فون كرامون، خلال مؤتمر صحفي تابعته (المدى)، إن "هذه المرة الاولى التي يتم ارسال بعثة الاتحاد الاوروبي للمشاركة في العراق"، مشيراً الى "التزامه بان يكون مع الشعب العراقي".

وأضافت أن "الاتحاد مع المراقبة والتحليل، وليس التدخل والتركيز على تأمين العملية الانتخابية"، مبيناً أن "مراقبة الانتخابية جزء مهم لتأمين حقوق الانسان".

وتابعت حديثها، "نحن هنا بدعوة من السلطات العراقية ومفوضية الانتخابات، والعمل بدء فعلياً، حيث وصل 12 مراقباً وهم على تواصل مع الجميع"، لافتا الى ان "هدفنا، المراقبة وان تكون الانتخابات متوافقة مع المعايير الدولية والقانون العراقي والمعاهدات الدولية التي وقع عليها العراق، لا معايير مفروضة من الاتحاد الاوروبي".

وأشارت إلى أن "يوم الانتخابات، ستكون مع البعثة اشخاص محليون، ومن المتوقع ان تكون البعثة من 7 اشخاص من البرلمان الاوروبي"، مؤكدا ان "هناك 80 شخصاً من الاتحاد سيتواجدون يوم الانتخابات".

في حين، أكد مستشار حكومي، بأن دور البعثات الدولية في الانتخابات المبكرة المقرّر إقامتها في العاشر من الشهر المقبل يقتصر على تقييم عملية التصويت.

وقال المستشار في مجلس الوزراء لشؤون الانتخابات عبد الحسين الهنداوي، في تصريح تلفزيوني تابعته (المدى)، إن "المراقبين الدوليين سينحصر دورهم على مراقبة يوم الاقتراع وعملية التصويت".

وتابع الهنداوي، أن "من حق أية جهة دولية أن تتولى عملية الرقابة أو ترفع التقارير بشأن العملية الانتخابية".

ويترقب العراق مشاركة 230 مراقبًا دوليًا من الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي، وسط توقعات بوصول المراقبين الدوليين خلال الانتخابات العراقية الى نحو 500 مراقب، فيما سيميز هؤلاء المراقبين ربما "الزيارات المباغتة" لمراكز الاقتراع.