بابل.. الكساد الاقتصادي يتسبب بغلق عشرات المحال التجارية

Sunday 21st of November 2021 09:42:33 PM ,
العدد : 5068
الصفحة : اخبار وتقارير ,

بابل/المدى

اضطر العشرات من اصحاب المحال التجارية في محافظة بابل لغلق محالهم وعرضها للبيع او الايجار بسبب حالة الكساد الاقتصادي التي تخيم على الاسواق في المحافظة، فيما يشتكي اخرون من الايجارات العالية للمحال التي يعملون بها، فيما تسجل المحافظة ارتفاع اعداد العاطلين عن العمل.

 

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك

 

وقال حازم الجبوري صاحب محل للاجهزة المنزلية في تصريح لـ"المدى" إنه "اضطر قبل شهر تحديدا الى ترك العمل في محله وعرضه للبيع بعد ان تراجعت حركة البيع الى حد عجز عن توفير بدل الايجار".

واشار الى أن "الاسعار ارتفعت الى الضعف تقريبا بسبب ارتفاع اسعار صرف الدولار ما جعل البضاعة تتاخر في المحل الى اشهر دون اقبال على شرائها من قبل المواطن ما جعلنا امام صعوبة توفير الاموال اللازمة لدفع بدل الايجار اضافة الى المصاريف الاخرى".

ويشهد شارع 40 الذي يعتبر الشارع الحيوي في المحافظة، غلق الكثير من المحال التجارية بسبب تدهور الحركة الاقتصادية التي يرافقها بدلات ايجار عالية قياسا بمدخول المحال الذي لايتناسب مع مبالغ الايجارات.

ويقول محمد مصطفى صاحب محل للهواتف النقالة لـ"المدى" إن "اصحاب الاملاك والعمارات التجارية يرفضون تخفيض بدلات الايجار ويصرون على تقاضي المبالغ كاملة دون أن يأخذوا بنظر الاعتبار تراجع الحركة التجارية في المحافظة".

من جهته اكد رئيس غرفة تجارة بابل صادق فيحان المعموري في حديث لـ"المدى" أن "الوضع الاقتصادي يشهد تدهورا يوما بعد يوم بسبب غياب الرؤى الاقتصادية في العراق وعدم استشارة المختصين ومن هم على تماس مع السوق وحركة العمل".

ولفت المعموري إلى أنه "من الاجدر الانتباه للقطاع الخاص وتفعيل دوره بما يؤمن انعاش الصناعة المحلية حتى يمكن التقليل من كمية التداول بالعملة الصعبة والابقاء على استقرار الاسعار في الاسواق قدر المستطاع".

وبين أن "جميع البضائع تدخل البلاد عن طريق الاستيراد وقياسا بأسعار الصرف الحالية تكون مرتفعة جدا ويصعب عملية تصريفها ما تسبب بغلق الكثير من المحال التجارية في المحافظة".