حكومة الاقليم تستجيب لمطالب متظاهري السليمانية وتقدم دعما ماليا للطلبة

Wednesday 24th of November 2021 05:17:10 PM ,
العدد : 5071
الصفحة : اخبار وتقارير ,

اربيل/ المدى

استجابت حكومة اقليم كردستان ،اليوم الأربعاء، لمطالب المتظاهرين في السليمانية، حيث قررت تخصيص مبالغ مالية للطلبة، خصوصا في الاقسام الداخلية.

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك.

جاء ذلك بحسب بيان لمجلس الوزراء، عقب جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء مسرور بارزاني وحضور نائب رئيس مجلس الوزراء قوباد طالباني.

وضااف البيان الذي تلقته (المدى)، ان "المجلس قرر تخصيص مبالغ مالية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتحسين أوضاع الطلبة في الأقسام الداخلية، وذلك بعد أربعة أيام من تظاهرات اجتاحت السليمانية ومدن أخرى"، مبينا ان "رئيس مجلس الوزراء استهل إلى اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، والذي يُحتفل به في 25 من تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام في العالم وإقليم كردستان".

 وجدد رئيس مجلس الوزراء بحسب البيان، التأكيد بأن "حكومة إقليم كردستان تبذل قصارى جهدها للقضاء على كل أشكال العنف، ولا سيما العنف ضد المرأة، إذ يؤكد برنامج عمل التشكيلة الوزارية التاسعة على حماية حقوق المرأة والدفاع عنها".

بعد ذلك، تحدث رئيس مجلس الوزراء عن أهمية مشاركة وفد إقليم كردستان في قمة (حوار المنامة 2021) والتي عُقدت للفترة 19 – 21 من الشهر الجاري في العاصمة البحرينية المنامة. ولفت رئيس مجلس الوزراء إلى أن مشاركة إقليم كوردستان كانت تأكيداً على الدور المهم للإقليم كعامل للاستقرار في المنطقة.

وفي جانب آخر من الاجتماع، ناقش مجلس الوزراء التطورات السياسية الراهنة في العراق بعد الانتخابات النيابية، ورسالة إقليم كردستان إلى الأطراف السياسية والتي تشدد على ضرورة إجراء حوار سلمي بين مختلف القوى من أجل المصلحة العامة للبلاد والتأكيد على أهمية الوحدة في بغداد بهدف ضمان الحقوق والمستحقات الدستورية للإقليم.

وفي الفقرة الثانية من الاجتماع، تناول مجلس الوزراء مسألة احتجاجات طلبة الجامعات والمعاهد، ثم أطلع وزير التعليم العالي والبحث العلمي آرام محمد قادر مجلس الوزراء على القضية، وبعد التباحث حولها، قرر مجلس الوزراء تخصيص دعم مالي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتحسين واقع الأقسام الداخلية والظروف المعيشية للطلبة، وإذ يوصي مجلس الوزراء قوى النشاطات المدنية بضمان الحق في التظاهر السلمي للطلبة المطالبين بحقوقهم بعيداً عن العنف، فإنه يدين في الوقت نفسه بأشد العبارات ويستنكر ازدراء وإهانة مقدسات الإقليم وعلم كوردستان من قبل بعض الأشخاص، وكذلك الاعتداءات والاستخفاف بالقوات الأمنية وتدمير المؤسسات وتخريبها.

وفي الفقرة الثالثة من الاجتماع، عرض مسؤول دائرة العلاقات الخارجية سفين دزيي تقريراً تناول جهود حكومة إقليم كردستان لمعالجة مسألة المهاجرين على الحدود البيلاروسية – البولندية، وإعادتهم إلى إقليم كردستان طواعية. وأثنى مجلس الوزراء على جهود دائرة العلاقات الخارجية والجهات المعنية، وشدد على مواصلة مساعدة المهاجرين وتسهيل عودتهم الطوعية إلى الإقليم، كذلك أوعز إلى وزارة الداخلية بالتحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية ضد الأشخاص الذين استغلوا الوضع للمتاجرة بحياة المهاجرين وسلامتهم.

وفي فقرة أخرى من الاجتماع، استعرض رئيس هيئة حماية وتحسين البيئة في إقليم كوردستان عبد الرحمن صديق تقريراً شاملاً عن الوضع البيئي في الإقليم، وأكد مجلس الوزراء على ضرورة الاهتمام بالبيئة بجميع عناصرها باعتبارها قضية دولية مهمة ومحل اهتمام حكومة الإقليم، وعليه تقرر توجيه جميع الوزارات بالتعاون مع هيئة حماية وتحسين البيئة على ضوء المقترحات والمشاريع التي قدمها رئيس الهيئة خلال الاجتماع، وتقرر أيضاً القيام بالتحضيرات اللازمة لعقد مؤتمر علمي موسع وشامل لتعزيز التنمية البيئية في إقليم كردستان.