متظاهرو الناصرية يتضامنون مع احتجاجات الطلبة في السليمانية

Wednesday 24th of November 2021 11:31:49 PM ,
العدد : 5072
الصفحة : سياسية ,

 ذي قار / حسين العامل

أعرب متظاهرو محافظة ذي قار عن تضامنهم مع احتجاجات الطلبة في السليمانية، فيما قرّر مجلس الوزراء في إقليم كردستان إعادة المخصصات الجامعية.

وقال الناشط في تظاهرات ساحة الحبوبي بالناصرية حسن هادي العراقي إلى (المدى)، إن "تظاهرات طلبة الجامعات في محافظة السليمانية هي جزء من الحراك الشعبي العام تجاه الازمات المتراكمة".

واضاف العراقي، ان "سوء ادارة الازمات وتجاهل الطبقات السياسية المتحكمة بالسلطة لمطالب الجماهير هو ما ولد الانفجار الشعبي".

وأشار، إلى ان "متظاهري الناصرية يدعمون كل مظلوم يطالب بحقوقه ومن بينهم متظاهرو السليمانية وبقية المدن في إقليم كردستان"، مؤكدا ان "قضايا ومصير اهالي السليمانية وبقية المدن العراقية واحدة ولا تتجزأ".

ولفت العراقي، إلى أن "العنف الذي تعرض له متظاهرو السليمانية وان كان أخف وطأة مما تعرض له متظاهرو الوسط والجنوب لكنه يبقى عنفا غير مبرر تجاه تظاهرات سلمية تطالب بحقوق مشروعة".

وشدّد، على أن "اساليب القمع واحدة وهي لا تختلف في كل الانظمة التي تحاول قهر الشعوب وتكميم الافواه وقمع الحريات بالآلة العسكرية".

واكد العراقي ان "متظاهري الناصرية سوف ينظمون وقفة تضامنية في ميدان التظاهرات في ساحة الحبوبي دعما لمتظاهري السليمانية".

وأظهرت مقاطع فيدوية مصورة تابعتها (المدى) ، مشاهد من قمع تظاهرات طلبة الجامعات في السليمانية التي انطلقت الثلاثاء (23 تشرين الثاني 2021) للاحتجاج على قطع مستحقاتهم المالية من قبل مجلس وزراء الإقليم، وسوء الخدمات في الأقسام الداخلية للطلاب، اذ اسفرت اعمال العنف عن اصابة عشرات المتظاهرين من جراء استخدام الرصاص والغازات المسيّلة للدموع والعنف غير المبرر باستخدام الركل بالأقدام والعصي والهراوات.

ومن جانبها اصدرت حركة امتداد المنبثقة عن الحركة الاحتجاجية في مدن الوسط والجنوب بيانا تابعته (المدى) أعربت فيه عن الإدانة والاستنكار إزاء "العنف المفرط والاعتداءات ضد الطلبة العزل في السليمانية من المحتجين والمطالبين بالعدالة وبحقوقهم".

واكدت حركة امتداد في بيانها "مساندة المطالب المشروعة للطلبة وحقهم الدستوري في الاحتجاج السلمي لاسترداد حقوقهم وتؤكد على ان الطرق السلمية هي السبيل الأفضل لاسترداد الحقوق".

واضافت "كما وتعاهد حركة امتداد الشعب العراقي عموما وفي السليمانية خصوصا أنها لن تقف مكتوفة الأيدي ولن تتنازل عن حقها العام".

ولوحت حركة امتداد بـ"استخدام صلاحياتها الدستورية داخل مجلس النواب المتمثل بالملاحقة القانونية لكل من تورط وسمح باستخدام الرصاص الحي والقمع الوحشي الذي أدى إلى نزيف مزيد من الدم العراقي".

إلى ذلك، قرر مجلس وزراء إقليم كردستان "إعادة المخصصات الجامعية المتوقفة منذ 2014 في رابع ايام الاحتجاجات".

كما قرر المجلس "تخصيص ميزانية لحل مشاكل الأقسام الداخلية ودعم الطلبة الفقراء".