اقارب ضحايا مجزرة جبلة يضعون شرطا لدفن جثامين المغدورين

Wednesday 5th of January 2022 10:01:06 PM ,
العدد : 5099
الصفحة : اخبار وتقارير ,

خاص/ المدى

رفض ذوو ضحايا مجزرة جبلة شمال بابل، استلام الجثث ودفنها مالم تنتهي اجراءات التحقيق وتشخيص الجناة وتنفيذ حكم الاعدام بحقهم باسرع وقت ممكن، حيث تصر عائلة الضحايا على ان ينفذ حكم الاعدام بالمسبب الرئيسي في مكان الحادث على اقل تقدير.

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك.

وقال هيثم الغريري شقيق احد المجني عليهم لـ(المدى)، إن "بيان قيادة العمليات في اول يوم للحادث كان صادما للغاية بعد أن تحدثت عن وجود ارهابيين في المنزل و انهم اصطدموا مع القوات الامنية وهنا اثار غضبنا جميعا"، لافتا الى أن "الفضل يعود لوسائل الاعلام التي اوضحت ملابسات الجريمة رغم ان القوات الامنية حاولت التغطية عليها".

واشار الى أن "العائلة ترفض اجراء اي مراسيم تشييع لجثث الضحايا ودفنها مالم يكتمل التحقيق وينفذ حكم الاعدام بحق الجناة الرئيسين".

ويشهد منزل المجنى عليه اضافة الى منازل اشقاءه توافد المئات من التجمعات العشائرية ومنظمات المجتمع المدني التي تدين الجريمة التي تعرضت لها عائلة الغريري الامر الذي يثير شجون ذوي الضحايا بشكل يومي ويدفعهم الى العويل والبكاء بشكل يومي .

واعلنت نقابة المحامين في بابل تشكيل فريق دفاع مكون من 10 محامين سيتولون الترافع مجانا عن ذوي الضحايا والمطالبة بحقوقهم والحق العام والضغط باتجاه انزال اقصى العقوبات بحق جميع المتورطين بارتكاب المجزرة التي راح ضحيتها 21 مدنياً.

وقال ممثل نقابة المحامين في بابل اركان الحمداني لـ(المدى)، إنه "من التوقع جدا اصدار الاحكام القضائية على جميع المتهمين في المجزرة باسرع ما يمكن لانصاف ذوي الضحايا وامتصاص الغضب الجماهري".

ولفت الى ان "اللجان التحقيقية تواصل اعمالها بشكل مستمر الا ان عملية القاء القبض لم تتم  لجميع المتورطين بالحادثة حتى هذه اللحظة ما يؤخر مسألة حسم الحكم او سيضطر القضاء الى الحكم غيابياً على بعضهم".

واضاف الحمداني أنه "بالامكان اصدار احكام الاعدام على جميع المتورطين بارتكاب المجزرة وفق المادة ٤٠٦ بما فيهم المخبر السري بعد اكمال التحقيق من قاضي تحقيق الحلة ومن ثم تحال الى محكمة الجنايات"، لافتا الى أن "قضية تفريد الاحكام على المتهمين هي من صلاحية القضاء بخصوص شمول الجميع بأحكام الاعدام من عدمه".

واكد ذوي المجني عليه، أن "المسبب الرئيسي في الحادثة وهو شهاب الغريري صهر المجني عليه مازال هاربا من وجه العدالة فيما تمكنت القوات الامنية من القبض على  ابن شقيق المجني عليه الذي اوشى به كمخبر سري دون وجه حق".