موسيقى الاحد: المترونوم

Saturday 22nd of January 2022 11:07:41 PM ,
العدد : 5110
الصفحة : عام ,

ثائر صالح

يستعمل الموسيقيون جهازاً لتحديد سرعة العمل الموسيقي اسمه المترونوم، وربما يترجم إلى رقّاص السرعة تشبيهاً برقّاص الساعات القديمة.

تتألف الكلمة من مقطعين باللغة اليونانية: مترون وهي مقدار أو مقياس، ونوموس وتعني قانون (ناموس؟). استعمل الرقّاص أو البندول سابقاً في صناعة الساعات التقليدية، وهو وسيلة مناسبة لتحديد الوقت بشكل ثابت. الرقاص ببساطة كتلة مثبتة إلى نهاية عصا طويلة تهتز ذهاباً وإياباً في حركة متواصلة على مسار قوس دائرة. وقد توصل غاليليو إلى العوامل الأساسية التي تتحكم في وقت / سرعة اهتزاز البندول، فهو لا يتأثر بمقدار الكتلة المثبتة في نهايته، ولا بسعة الاهتزاز (المسافة التي يقطعها الثقل)، بل بطول الساق ومقدار قوة الجاذبية الأرضية فقط. يتطلب البندول الغاليلي ساقاً طولها أكثر من متر حتى يمكن استعماله كوسيلة لتحديد سرعة ضربة في الثانية في الموسيقى دون أن تتغير. لكن نقل المفصل من الأعلى إلى وسط الساق تقريباً يتسبب في إبطاء حركته بشكل كبير مما أمكن تقصير الساق. وهنا أصبح تطور صناعة الساعات برقّاصات أقصر وكذلك اختراع المترونوم المعاصر ممكناً.

أخترع أول جهاز لتحديد سرع الموسيقى من قبل الألماني ديتريش نيولاوس فِنْكَل (1777 – 1826) في سنة 1814 أسماه كرونوميتر (من اليونانية مقياس الزمان). فقد وضع ثقلاً آخرا على الجزء العلوي من الساق، فأصبحت حركة البندول أكثر انتظاماً، لكن الأهم هو التحكم بسرعتها عبر تغيير موقع الثقل على الساق مثل بيضة القبّان (وكلنا يتذكر درس الفيزياء عن الرافعة، عن علاقة طول الذراع والثقل). لكن فِنْكَل لم يحميه بشكل جيد ببراءة اختراع شاملة، فسرقه منه المهندس والمخترع الألماني من مدينة ريغنسبورغ يوهان نبوموك مَلْتْسَل (1772 – 1838) بوضع مسطرة لتحديد السرع خلف الساق العلوي وأسماه مترونوم، وحماه ببراءة اختراع بشكل جيد قبل أن يؤسس شركة في باريس لصنع الجهاز سنة 1816. أنتقل مَلْتْسَل إلى فيينا وهو في العشرين من العمر، وكانت فيينا وقتها عاصمة الموسيقى في أوروبا وهناك التقى ببيتهوفن وتعاون معه.

ويعرف المترونوم باسم مترونوم ملتسل إلى اليوم، ويرمز لذلك بحرفي (MM)، وهو جهاز على شكل هرم رباعي فيه رقّاص ساقه العلوية ظاهرة، بينما تختفي ساقه السفلية القصيرة في صندوق الجهاز الذي يحتوي على نابض مثل نوابض الساعة لإدامة حركة الرقّاص الذي توجد خلفه مسطرة عليها مقياس غير خطّي تعطي السرعة بشكل دقيق (عدد الضربات في الدقيقة). صنع مَلْتْسَل نوعين من المترونوم، أحدهما صامت، والآخر صائت عندما نقل الحركة باستعمال عجلات معشقة لإصدار الصوت. تتراوح ضرباته تقليدياً بين 40 و208 ضربة في الدقيقة لتحديد قيمة زمن النوطة السوداء (نوار).

أول من استعمل تعليمات سرعة المترونوم على المدونة الموسيقية هو بيتهوفن في عمله كانتاتا „بحر هادئ وسفرة موفقة” (عمل رقم 112) سنة 1815، عندما حدد قيمة النوطة السوداء بـ 84 ضربة في الدقيقة، بذلك ساعد على انتشار استعمال هذا الجهاز. أما شوبرت فلم يستعمله سوى لتحديد سرعة 16 اغنية من أغانيه التي يبلغ عددها 600.