المالكي : تأجيل الانتخابات النيابية عودة للمربع الأول

Sunday 25th of October 2009 08:35:00 PM ,
العدد :
الصفحة : سياسية ,

بغداد / المدى قال رئيس الوزراء نوري المالكي: هناك ضغوطات في عملية إجراء الإنتخابات في موعدها المحدد ، وإذا لم تجر في ذلك الموعد فإن ذلك سيكون بمثابة إنتكاسة. واضاف المالكي خلال إستقباله عدداً كبيراً من الطلبة والشباب العراقيين من داخل العراق وخارجه امس الاحد:

نريدها أن تكون وفق القائمة المفتوحة التي تجد إجماعاً من مختلف الأوساط ومن المرجعية حتى يجد الناخب الحرية الكاملة في الإختيار،وتابع إذا أجلت عن موعدها فستفقد الحكومة شرعيتها وسيفقد مجلس النواب شرعيته أيضاً، وسنعود إلى المربع الأول ونعود للطائفية والإلتفافات،وشدد على ضرورة توحيد الاصوات لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر.وقال عملنا الحقيقي هو أن يكون على أساس عراق قائم على العدالة والمساواة، الكل يعمل تحت خيمته وفق الدستور والقانون، والشباب تقع عليهم مهام كبيرة في عملية البناء ،داعياً إلى عقد مؤتمرات للشباب في عموم المحافظات وأن يشاركوا في مختلف المجالات العلمية والثقافية والإقتصادية وأن يعود المهاجرون ليشارك الجميع في عملية البناء. وبين المالكي: ان اللقاء بالطلبة والشباب هو مؤشر على معطيات كثيرة ويحمل رسائل يجب أن تقرأ بشكل واضح وهي ان هؤلاء هم أبناء هذا الوطن الذين أجبرتهم الدكتاتورية والطائفية والعصابات والميليشيات على الهجرة،واليوم عليهم العودة إلى بلدهم للمساهمة في عملية البناء. وتابع رئيس الوزراء: نتمنى أن ننتهي من كلمة هؤلاء أهل الداخل وهؤلاء أهل الخارج،وإذا كان من في الخارج قد أجبرته الظروف السابقة على الهجرة فقد إنتهى ذلك الآن،علينا أن نجعل من هذا اللقاء فرصة غنية وثرية بالعطاءات وأن لاتبقى الصورة التي يرسمها الأعداء والإعلام المعادي عن العراق، وأن تطلعوا على بلدكم وتوضحوا الصورة الحقيقية والإيجابية للعراق اليوم،وان لهذه الممارسة قيمة كبيرة لكسر القطيعة وردم هذه الفجوة ومد الجسور الواقعية بين أبناء البلد. وأضاف المالكي ان العملية السياسية بكل مفاصلها قامت على أساس الديمقراطية والحرية والانتخابات ، وهذا أمر جديد على العراقيين بعد أن عاشوا الدكتاتورية والحروب،ولكن العراقيين وبسرعة إستلهموا التجربة، ،وعلينا أن نثبت الحرية والديمقراطية وكل ماهو في مصلحة المرحلة السياسية التي نحن بصددها.