الامانة: ما حصل في تفجيرات الأحد تدمير مزدوج لخطوط الماء الصافي والخام

Wednesday 28th of October 2009 06:30:00 PM ,
العدد :
الصفحة : محليات ,

بغداد/ المدى ردت امانة بغداد على التصريحات التي أطلقها محافظ بغداد في مؤتمره الصحفي يوم امس الاول حول تفجيري الصالحية بخصوص وجود تقصير في استجابتها لمعالجة الأضرار التي لحقت بأنابيب الماء الرئيسة في موقع التفجيرين.

ونقل بيان للامانة تلقت المدى نسخة منه امس الاربعاء :\" إن ما حصل هو تدمير مزدوج للخطوط الرئيسة للماء الصافي والماء الخام مقابل بناية مجلس محافظة بغداد وتدمير خطين للماء الصافي مقابل وزارة العدل. واضاف :\" ولكون حجم الأضرار التي أصابت الأنابيب كبيرجداً ، تطلب الانتظار لساعات عدة في الموقع المقابل لمجلس المحافظة لتفريغ الأنابيب من الماء (الوشلة) حتى يتسنى لأمانة بغداد استبدال الأجزاء المتضررة منها وبإشراف مباشر من قبل أمين بغداد وبحضور مستشاره ومديرعام ماء بغداد ومديرعام دائرة بلدية الكرخ والمعاون الأمني. وتابع البيان: ان وجودهم استمر في الموقع حتى الساعة الحادية عشرة ليلاً إضافة الى وجود رئيس هيئة خدمات بغداد في الموقع نفسه، وقد تم سحب الكادر المتقدم المشار إليه ليلاً مع إبقاء فريق عمل حتى صباح اليوم التالي لغرض تفريغ الأنابيب من الماء. وذكرالبيان: ان عددا من وسائل الإعلام كانت موجودة وقد غطت جهود الأمانة الخدمية من خلال عرضها عبر النشرات الأخبارية التي بثت على مدار الساعة. واستطرد: في صباح اليوم الثاني (الأثنين) باشرت الفرق الفنية التابعة لدائرة ماء بغداد برفع وإستبدال الأجزاء المتضررة من الأنابيب الناقلة للماء خلال ساعات قليلة. واوضح: اما فيما يخص موقع وزارة العدل فقد منعت ملاكات أمانة بغداد لمدة يوم كامل من الدخول الى موقع الانفجار والمباشرة بالعمل بسب وجود عمليات إخلاء للشهداء والجرحى ثم سمح للأمانة بالعمل وبإشراف ميداني من قبل أمين بغداد الذي واصل زياراته للموقع غير مرة فضلا عن حضور المدراء العامين المختصين معه. واعرب البيان عن \" الاسف لإطلاق هذه التصريحات والاتهامات غير الدقيقة من قبل المحافظ لأمانة بغداد التي تواجدت كوادرها في موقع الانفجار ليلاً ونهاراً وبمستوى مدراء عامين ، وكان الأولى بالمحافظ أن يتصل ولو هاتفياً ليطلع على الأمور بجوانبها الفنية والمنجز من العمل. وتابع: كنا نمني النفس بأن نعمل بروح الفريق الواحد ، ولكن عندما يمتزج الضعف الإداري مع التكبر تكون نتيجته ارتكاب أخطاء وتصريحات غير دقيقة تؤثر على تقديم الخدمات للمواطنين. وكان محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق قد انتقد امانة بغداد في مؤتمر صحفي امس الاول ، وقال : انها قصرت في المجيء لمكان الحادث لاصلاح الانبوب الذي تضرر نتيجة التفجير امام مجلس المحافظة.