الحدث المحلي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

خلال لقائه مع وزير الزراعة وزير الموارد المائية يطلب من مجلس الوزراء تخصيص ميزانية لمشاريع الاستصلاح واعفاء الفلاحين من اجور السقي لعام 2003
 

بغداد/ المدى
دعا وزير الموارد المائية الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد مجلس الوزراء الى اعداد ميزانية خاصة لتنفيذ مشاريع استصلاح الاراضي ضمن ميزانية وزارة الموارد المائية من اجل تلبية احتياجات القطاع الزراعي من اجل اعادة الحياة للاراضي الزراعية واضافة مساحات اخرى تعزيزاً للامن الغذائي في العراق ووصولا الى تحقيق الاكتفاء الذاتي كمرحلة اولى.
وقال خلال لقائه مع وزير الزراعة الدكتور علي البهادلي ان وزارة الموارد المائية تمتلك امكانيات جيدة لتنفيذ مشاريع الاستصلاح وهي تحرص ان يكون الاستصلاح متكاملاً من مبازل رئيسية وفرعية وحقلية مؤكدا على اهمية ادامة المشروع ما بعد الاستصلاح وحث الفلاحين وصولا الى اشراكهم في العملية على الحفاظ على الاراضي الزراعية وعدم التجاوز على الحصص المائية لان ذلك يتلف الاراضي ويؤثر ايضا على الخزين الاستراتيجي.
واوضح ان الشروع في تنفيذ حملة كبرى للاستصلاح سيحقق الغرض من الحفاظ على الارض والمنتوج ويمنع هجرة الفلاحين للعملية الزراعية التي بدت واضحة مما اثرت على انتاج العراق من المحاصيل الرئيسة والفواكه والخضر.
واشار وزير الموارد المائية الى اهمية التزام وزارة الزراعة بخارطة توزيع الخزين الجوفي للمياه وعدم الحفر العشوائي كون المياه الجوفية تعد من المواضيع الستراتيجية ويتطلب الامر الحفاظ عليها لاسيما ان دائرة التصحر التابعة الى وزارة الزراعة تقوم بحفر الابار دون الرجوع الى وزارة الموارد المائية التي تضم ضمن تشكيلاتها دائرة تختص بحفر الابار المائية.
وطلب وزير الموارد المائية تقديم طلبات الفلاحين لاغراض الاقراض لحفر الابار ولدراستها والبت فيها مؤكداً على ضرورة تشكيل لجنة مشتركة بين الوزارتين لدراسة موضوع المياه الجوفية ووضع الضوابط لايقاف الحفر العشوائي ودراسة مشكلة محافظة الانبار بهذا الصدد.
واشار الدكتور رشيد الى اهمية تشكيل لجنة مشتركة بين مديريات الري والزراعة وان يشترك فيها من يمثل الفلاحين تقوم بدراسة الواقع الزراعي ورفع المقترحات والتوصيات الى الوزارتين من اجل ايجاد الحلول المناسبة لها.
وتناول الاجتماع طرح مشاكل محافظة كربلاء وما تعانيه من مشكلة ارتفاع المياه الجوفية واعادة تأهيل بساتينها وكذلك ما تعانيه المبازل الرئيسة والفرعية في محافظة المثنى من اختناقات مما اثر بشكل واضح على انتاج المحافظة الزراعي وفكرة اشراك الفلاح في تحمل جزء من تكاليف تنفيذ مشاريع الادامة والاستصلاح.
واوضح وزير الموارد المائية ان الوزارة ستطلب من مجلس الوزراء الموافقة على اعفاء الفلاحين من اجور السقي لعام 2003 باعتبارها سنة حرب علما ان وزارة الزراعة قامت باعفاء الفلاحين بنسبة 50% من أجور المزروعات لعامي 2003 و 2004 مؤكدا ان من مهام وزارة الموارد المائية الاهتمام بالمشاريع الاروائية في المحافظات التي تعرضت الى الاهمال خلال فترة الحرب آخذة كل مشروع على حدة لحل المشاكل التي يعاني منها وذلك بالتنسيق مع وزارة الزراعة وهذا يتطلب من مجلس الوزراء ان يضع في حساباته جدية تعزيز ميزانية قطاع الموارد المائية.
وطلب وزير الزراعة بضرورة اشراك الكوادر الزراعية بالدورات التي يقيمها (
FAO) خارج العراق لاغراض برنامج تطوير القدرات.
وفي ختام اللقاء تم طرح موضوع مشروع ري الجزيرة ومنظومات الري بالرش المتروكة، وقد اوضح الدكتور جمال رشيد الى حصول الموافقات الاولية لتنظيم مقاولة مع الجيش الاميركي الذي سيمول المشروع من اجل اعطاء هذه المنظومات الى المزارعين على ان يتم استحصال اجور السقاية منهم.
وحضر اللقاء عددا من السادة المستشارين والمدراء العامين في وزارتي الموارد المائية والزراعة.

 


اقامة معهد الديمقراطية والتنمية في العراق مؤتمر موسع حول نزاهة الانتخابات
 

بغداد/ المدى
تحت شعار (نزاهة الانتخابات.. تجسيداً لمبدأ الديمقراطية) اقام معهد الديمقراطية والتنمية في العراق امس مؤتمرا لتجمع المنظمات والجمعيات الانسانية العراقية غير الحكومية لتقييم العملية الانتخابية التي جرت في الخامس عشر من الشهر الماضي.
وراس المؤتمر والقى كلمته السيد عدنان عبد العزيز رئيس تجمع المنظمات والجمعيات الانسانية العراقية غير الحكومية حيث اكد على ان واجب المنظمات يجب ان تكون حيادية وتدفع باتجاه نجاح العملية السياسية والانتخابية الا انه الح الى ان المنظمة قد رصدت اكثر من 1600 حالة خرق وهذه الخروقات هي مثبتة ومسجلة وبادلة واضحة لا تقبل الشك وطالب خلال كلمته التي القاها كل من يهمه الامر وخاصة المفوضية العليا للانتخابات التي يجب ان تكون حريصة ونزيهة وتعمل بشفافية عالية من اجل ضمان حيادية الانتخابات واداء الامانة التي ائتمنها عليها ابناء الشعب العراقي.
بعدها تقدم وناقش اعضاء اللجان المؤلفة في المؤتمر والذين كان لديهم سبق الرصد للخروقات وعبر عدة محاور كل ما جرى من تزوير وخرق قبل واثناء وبعد الانتخابات ثم نوقشت من وجهة النظر القانونية والمعايير الدولية بعدها قدمت الادلة التي تؤكد عمليات الخرق ونوقشت من قبل الحاضرين من اصحاب المنظمات المهنية.
واشارت المحامية عبير عبد الزهرة القرغلي من مركز لارسا للدراسات القانونية والبرمجيات الى ان مركزهم قد رصد 95 حالة خرق وتزوير في 11 محافظة وعبر الشبكة التي انشأها المركز والتي تتالف من 403 مراقب ملفتة الى ان الانتهاكات التي رصدها المركز قد ثبتت وسلمت الى الجهات المعنية وكان يقف في مقدمتها بعد المسافات الجغرافية في عموم المحافظات عن سكن الناخبين وعدم توفير وسائل النقل للعاجزين عن قطع المسافات الطويلة حيث وصلت في بعض المناطق الى اكثر من 20كم الامر الذي عددناه خرقا متعمداً اضافة الى خروقات اخرى قد سجلها مركزنا.


 



 

الاتفاق مع 26 شركة لتوريد السيارات الى العراق

 

بغداد/ المدى
اكد مصدر في وزارة التجارة ان الشركة العامة لتجارة السيارات والمكائن مستمرة باجراء المفاوضات مع (26) شركة تجارية لتنظيم عقود الخدمات لتوريد السيارات والمكائن وادواتها الاحتياطية.
واوضح ان الشركة لا تتحمل اية تبعات او اعباء مالية، حيث يتم الحصول على نسبة 5% من اجمالي مبيعات السيارات والمكائن التي تجهزها ونسبة 10% من اجمالي مبيعات الادوات الاحتياطية التي تبيعها لقاء ما تقدمه الشركة من خدمات ما بعد البيع والاستشارات الفنية، ومواقع العمل من ورش صيانة ومخازن.


زيادة ساعات حظر التجوال في الموصل محافظ نينوى يهدد بسحب اجازات محطات التعبئة التي لا تلتزم بتعليمات وقرارات مجلس المحافظة

الموصل/ المدى
أمر محافظ نينوى دريد محمد كشموله أصحاب محطات التعبئة بضرورة فتح محطاتهم وتزويد المواطنين بما يحتاجونه من المشتقات النفطية بعد تفاقم أزمة الوقود الخانقة التي اجتاحت المدينة على خلفية قرار الحكومة الخاص برفع أسعار المحروقات وامتناع اغلب أصحاب تلك المحطات عن فتح محطاتهم الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار المحروقات إلى نسب خيالية.
وعزا المحافظ هذا الأمر إلى رغبة أصحاب المحطات بتحقيق الربح السريع على حساب المواطن البسيط من خلال استغلال أي فرصة للاحتكار ورفع الأسعار مؤكدا في حديث ألقاه خلال اجتماعه مع العميد واثق محمد عبد القادر الحمداني قائد شرطة نينوى وقادة الأجهزة الأمنية في المدينة انه سيقوم بسحب إجازة أي محطة تمتنع عن تزويد المواطنين بالمشتقات النفطية مضيفا أن أصحاب المولدات الكهربائية سيتعرضون إلى فرض غرامات مالية أو غلق تلك المولدات ومنح آخرين إجازات نصب مولدات جديدة إذا امتنع أصحاب المولدات القديمة عن التشغيل حسب القوانين والقرارات التي يأمر بها مجلس المحافظة مشددا على ضرورة تكاتف كل الجهود من اجل تحقيق الأمن والاستقرار خدمة للصالح العام.
وفي السياق ذاته شهدت مدينة الموصل فتح العديد من المحطات أبوابها لتزويد المواطنين بالمشتقات النفطية وشهدت اغلب المحطات ازدحاما كبيرا بسبب الطلب الكبير والملح على اغلب المنتجات النفطية في ظل موجة البرد المفاجئة التي تجتاح المدينة.
وقد شهدت مدينة الموصل تصاعداً كبيراً في الأسعار على خلفية قرار الحكومة الخاص برفع اسعار المحروقات في وقت أغلقت فيه اغلب محطات التعبئة أبوابها وتوقفت عن تزويد المواطنين بالمشتقات النفطية بعد تعرضها لهجمات ووقوع اشتباكات قرب المحطات التي باشرت بتطبيق قرار الحكومة الخاص برفع الأسعار ، ورغم الإعلان عن فتح أربع محطات تعبئة حكومية لتقوم بتزويد المواطنين يوميا بالمشتقات النفطية وبالسعر الرسمي الجديد فان تسارع ارتفاع الأسعار لم يتوقف بسبب التزاحم الشديد على تلك المحطات وعدم انتظام عملها، وقد وصل ارتفاع الأسعار ذروته في السلع اليومية وخاصة الغذائية منها بسبب ارتفاع أجور نقل تلك السلع من مراكز بيعها في وسط وضواحي المدينة إلى الأحياء السكنية في جانبي المدينة الشرقي والغربي.
وشهدت أسعار الوقود ارتفاعا ملحوظا وخاصة وقود التدفئة الذي تعتمد عليه العوائل الموصلية اعتمادا أساسيا في ظل غياب شبه كامل للكهرباء الوطنية حيث وصل انقطاع التيار الكهربائي إلى عشرين ساعة يوميا ووصل سعر البرميل الواحد من النفط الأبيض إلى 60 الف دينار مع أول موجة برد تجتاح المدينة ،شبح ارتفاع الأسعار هذا ألقى بظلاله على اغلب عمليات البيع والشراء في أحياء المدينة التجارية في طرفيها الغربي والشرقي حيث شهدت تلك الأحياء تراجعاً كبيراً في عمليات نقل وشحن البضائع من والى المدينة في وقت كانت تشهد فيه المدينة كل عام حركة تجارية كبيرة مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك.
من جهة اخرى قررت السلطات الادارية في محافظة نينوى زيادة ساعات حظر التجول المفروضة على مدينة الموصل منذ اكثر من سنة وجعلها تبدأ من الساعة الثامنة مساء وحتى الساعة السادسة من فجر اليوم التالي وذلك ابتداء من امس الاول.
مصدر مسؤول في محافظة نينوى ابلغ (المدى) بان قرار زيادة ساعات حظر التجول اتخذ بناء على طلب من قادة الاجهزة الامنية خلال الاجتماع الامني المشترك نهاية الاسبوع الماضي فيما ارجع مسؤول امني كبير في المحافظة في حديث لـ(المدى) اسباب ذلك الطلب الى توفر معلومات استخبارية لدى الاجهزة الامنية حول وجود نشاطات مسلحة تتم خلال الساعات الاخيرة من وقت فرض حظر التجول الذي كان يبدأ عند الساعة العاشرة مساء مشيرا الى ان عمليات زرع العبوات الناسفة التي ازدادت بشكل ملحوظ خلال الاسابيع الاخيرة موقعة العديد من الضحايا سواء بين المدنيين او قوات الامن.


الداخلية تعيد 206 من المفصولين السياسيين الى الخدمة

اعادت وزارة الداخلية 206 من المفصولين السياسيين الى الخدمة.
اعلن ذلك لـ(المدى) مصدر مسؤول في لجنة المفصولين السياسيين بوزارة الداخلية وقال ان بين المعادين 6 ضباط و 43 مفوضاً و 138 برتب مختلفة وعشرين موظفاً مدنياً. وفيما ياتي اسماء المعادين الى الخدمة في وزارة الداخلية.

 

بغداد/ طامي المجمعي
 

الرتبة    الاسم الثلاثي

 

المفوض    احمد سلمان مشكور
المفوض    صدام خضير عبد
المفوض    خليل جمشيركنجي
المفوض    محمد عدنان عودة
المفوض    عمار متعب احمد
المفوض    وضاح غالب علي
المفوض    فرحان محمد شهاب
المفوض    صفاء محمد شافي
المفوض    محمد سعد عبد الحسين
المفوض    نعمة علي نعمة
المفوض    عدنان جابر طاهر
المفوض    حسين عبد الزهرة مزعل
المفوض    هيثم جابر سلمان
المفوض    حسين علي عبد السادة
المفوض    جاسب مجداخ مجيسر
المفوض    حاتم كريم كاظم
المفوض    كاظم جواد كاظم
المفوض    حسين نعمة محمد
المفوض    اياد محمد هيلان
المفوض    حيدر ثويني عبد ياسين
المفوض    ابراهيم جاسم قاسم
المفوض    عقيل كاظم عبد
المفوض    سعدون شنيشل كاطع
المفوض    زهير نجم عبد الله
المفوض    شيحان جاسب فضالة
المفوض    علي كاظم مجيد
المفوض    عصام احمد شهاب
المفوض    رحيم عبيس زغير
المفوض    حسين بدر محسن
المفوض    عدنان جليل يوسف
المفوض    شاكر عبد الحسن منصور
المفوض    شمران خليل عباس
المفوض    نجاح مهدي صالح
المفوض    فيصل عبيد مسعود
المفوض    محمد احمد محمد
المفوض    فاضل حسن علي
المفوض    قاسم عمران شيتي
المفوض    حمزة فيصل فرحان
المفوض    لطيف حسين لفتة
المفوض    خالد عباس عودة
المفوض    احمد ناصر عباس
المفوض    رعد سعد محمد
المفوض    فاضل جمعة غضيب
ر.ع    ذياب عبد مزعل
ر.ع    عدي عبد الواحد صكبان
ر.ع    احمد ثامر حسين
ر.ع    كطان حسن ماهر
ر.ع    ستار جبار جعفر
ر.ع    جبار جاسم عباس
ر.ع    مهدي هاشم بديوي
ر.ع    محمد محيسن علي
ر.ع    عباس كريم محمد
ر.ع    جعفر بنيان كاظم
ر.ع    كريم فلحي حسين
ر.ع    مظاهر محمد رضا
ر.ع    كامل سرحان رمل
ر.ع    محمد خضير محمد
ر.ع    احمد علي هاشم
ر.ع    عادل بريسم شغي
ر.ع    علي مطر ساجت
ر.ع    عباس عبيد نايف
ر.ع    ميثم شهيد نتاش
ر.ع    محمد عباس طالب
ر.ع    خالد محمد علوان
ر.ع    سالم علاوي سلمان
ر.ع    جاهل منديل صكبان
ر.ع    مصطفى عيسى مهدي
ر.ع    كريم حسين حميد
ر.ع    صالح زبالة عطية
ر.ع    حامد عبيد اسماعيل
ر.ع    خالد كاظم جاسم
ر.ع    محمد صاحب حسن
ر.ع    اسماعيل عبد علي جعفر
ر.ع    عدنان ثامر جواد
ر.ع    محمد علي حسين
ر.ع    زامل عبد محسن عبد
ر.ع    ناصر جاسم صابط
ر.ع    حسن عبد زيد دنبوس
ر.ع    علي محمد حسن
ر.ع    صبحي خضير درويش
ر.ع    رياض صباح مرعي
ر.ع    محمد هاشم جبر
ر.ع    كاظم علي خطار
ر.ع    مالح ناهي هوير
ر.ع    مطشر جبار حاشي
ر.ع    عدنان حاتم هجول
ر.ع    باسم مزيعل عبود
ر.ع    محمد مجيد محمد
ر.ع    مالك حسين رضا
ر.ع    حسين جهاد حسين
ر.ع    كريم محسن جمعة
ر.ع    مجيد حميد طحين
ر.ع    صابر صدام جبار
ر.ع    شاكر كريم اسود
ر.ع    عباس عزيز حمزة
ر.ع    حسين عزيز مطلب
ر.ع    حسن هاشم حسن
ر.ع    حامد كاظم عبد
ر.ع    ستار عبيد عبد الامير
ر.ع    عدنان كامل خضير
ر.ع    خليل مالك بريسم
ر.ع    نبيل غازي زكي
ر.ع    علاوي داخل وحيش
ر.ع    جواد كاظم علي
ر.ع    علوان حبيب عزيز
ر.ع    عامر فرحان جودة
ر.ع    قاسم علي موسى
ر.ع    ضياء منير علي
ر.ع    مؤيد صبري محمد
ع    محمد ثجيل هاشم
ع    سعد جاسم محمد
ع    صاحب عبد الامير عباس
ع    سعد عبيد جاسم
ع    رائد شاكر محسن
ع    درعم طارش مزبان
ع    ستار جبار كاظم
ع    خشان جماح مظلوم
ع     محمد هاشم حسين
ع    سعدون جبار عثمان
ع    خضر محمد مزهر
ع    احمد غازي سعيد
ع    ماجد كريم عبد الكاظم
ن.ع    عباس مهدي جاسم
ن.ع    عدنان عبد الكريم محمد
ن.ع    حيدر كاظم حمزة
ن.ع    شهاب احمد حسين
ن.ع    مالك عبادي عبدعلي
ن.ع    صاحب محسن ظاهر
ن.ع    ثائر سامي عبيد
ن.ع    نوري صبيح خضير
ن.ع    احمد جاسم محمد
ن.ع    رزاق صالح جاسم
ن.ع    محمود عبيد محسن
ن.ع    علي عبد الزهرة كريدي
ن.ع    حسام يعقوب ناصر
ن.ع    اياد هاشم عبد الرضا
ن.ع    حميد مجيد ديدي
ن.ع    باسم وحيد سباهي
ن.ع    هادي صالح حمدان
ن.ع    حسين شياع كاظم
ن.ع    مقداد علي وريثة
ن.ع    موسى عبد الامير عزيز
ن.ع    احمد جاسم محمد
ن.ع    امجد ماضي عبد ديوان
ن.ع    جمعة جبار محمد
ن.ع    جلال شكور فتح الله
ن.ع    علي ماذي حسن
ن.ع    كمال حسين جبار
ن.ع    محمد عبد ناجي جار الله
ن.ع    ستار مهدي نعمة
ن.ع    رياض قاسم احمد
ن.ع    عبد الله علي كاظم
ن.ع    رائد حاكم فاضل
شرطي اول    حسن منسي خليل
شرطي اول    منذر عيسى عمران
شرطي اول    حسين ماهود فهد
شرطي اول    عادل ابراهيم حنش
شرطي اول    عاصم حمادي حسون
مأمور الاطفاء    عبد الرحيم عبد الحسين لعيبي
مأمور الاطفاء    مكرم حسن محمود
مامور اطفاء    محمد عباس حنون
الشرطي    خلف حسب صالح
الشرطي     فؤاد هادي عربي
الشرطي    صباح شكيل فرهود
الشرطي    قاسم علي حسن
الشرطي    ايوب حسن كاطع
الشرطي    ناظم مهدي علي
الشرطي    نائل فاضل عبد الحسين
الشرطي    جواد كاظم فالح
الشرطي    حسين هاشم شخناب
الشرطي    سامي لفتة معيدي
الشرطي    احمد علاوي جعفر
الشرطي    عبد الجبار قاسم ظاهر
الشرطي    جعفر شيحان جبر
الشرطي    مع الله علي رويح
الشرطي    ستار خميس ناصر
الشرطي    علي حميد رسن
الشرطي    رافع مجيد منصور
الشرطي    علي اموري رشيد
الشرطي    برزان نوري عبد عاشور
الشرطي    خالد عاتي عجرش

نقيـــب    علي ناصر ديوان
ملازم اول    مهدي صالح علوان
ملازم اول اياد طارق عبد الغفور
ملازم اول     رائد بدر طعمة
الملازم     خلف عبد العزيز عواد

نقيـــب    علي ناصر ديوان
ملازم اول     مهدي صالح علوان
ملازم اول اياد طارق عبد الغفور
ملازم اول رائد بدر طعمة
الملازم      خلف عبد العزيز عواد

أمينة سجل مدني    إخلاص سعد الله بلال
الموظفة    عطور سالم عبيد
الموظف     جعفر حسن يونس
الموظفة    سندس محمد جواد
الموظفة    ساجدة عبد النبي عمارة
الموظفة    كلشان محمد صالح
الموظفة     منى قاسم سلمان
الموظفة    زهرة جبير عكموش
الموظف    عماد حسن فاضل
الموظفة    سندس عبد الحسين نعمه
الموظف    بدري شريف حسن
الموظف    صبحي مجيد سعيد
الموظفة    وداد كاظم جليل
الموظفة    امل كريم حسين
ملاحظ فني    عبد الحميد جبر كاظم
الموظفة     اقبال جهاد الدين حسون
الموظف    محسن عبد الرضا سبع
الموظفة    سلمى جلوب هوير
الموظفة    سهام كاظم عبد علي
الموظف    محمد جلال كرم


الامريكان في بيتي

اشباح الليل
هبطت مسرعا الى الطابق الارضي . سمعت ساعة ( الهول ) تدق ثلاث مرات وانا اصعد بالفانوس الى غرفة النوم . كانت استعداداتنا جيدة هذه المرة ، ولكننا لم نكن نقدر على ضبط خوفنا وخيبتنا . حملنا الاولاد وهبطنا الدرج بسرعة . خيل الي انني اسمع وقع اقدام تتحرك بسرعة وتدق السقوف . طلبت زوجتي ان اتمهل وانير لها غرفة القعدة حتى ترتدي المزيد من الملابس . لم يكن بوسعي الانتظار فقد اخذوا يطرقون علينا باب السطح . سألتني ان كنت قد سمعت تحليق الطائرة فأجبتها بالنفي . اعطيتها سلة الثياب والموبايل وطلبت ان تتصل بجارتنا ام رافع لكن الموبايل دق وهو في يدها . لحقت بي وانا اصعد الدرج وقالت : ام رافع وضعت السلم على السياج ورافع يجلس في البالكون اطمئن . تابعت صعودي والمغص يلوي امعائي اسفل بطني . زوجتي تصيح من الاسفل : اقرأ المعوذات . قلت : بسم الله الرحمن الرحيم ، لكن الايات ضاعت ، ورحت ( اخربط ) . رفعت الفانوس بمستوى رأسي وفتحت الباب لارى امامي ثلاثة جنود امريكان يرفعون بنادق من نوع ( ام 16 ) بنواظير موجهة نحوي .
ثلاثتهم قالوا لي بصوت ممطوط : هاي .
احتلال البيت
تعرفت الى جندي واحد من الستة الذين احتلوا بيتي . كان اسمه مايكل ، وهو رجل ضخم الجثة ، اسود اللون ، وهو من قام بفتح باب الحوش لزملائه الاخرين . تمكنت من رؤية مدرعة السترايكر واقفة بباب البيت .
رافقت مايكل في جولة تفتيشة في الغرف . وجدته يقف ، كما يفعل في كل مرة ، باندهاش وحب امام ثلاجتنا الخضراء العجوز ، وهي امريكية نوع ( وستنج هاوس ) صنعت مطلع ستينيات القرن الماضي . فتح بابها وهو يمدح الصناعة الامريكية العظيمة ويربت ، بالتناوب ، بيد ثقيلة على كتفي وبابها . فتش دواليب المطبخ والحمام وعندما وصلنا الى غرفة القعدة طلبت منه ان لا يفتح الباب لان زوجتي واطفالي هناك . قلت له : ( ماي وايف آند ماي جلدرن ) ففهم قصدي وتراجع . تجرأت وطلبت منه بلغة الاشارة القردية ان يبعد السترايكر فرد بجملة طويلة لم افهم منها شيئا .
خرج ثلاثة منهم وعادوا بقاذفات انبوبية ضخمة ومناظير واجهزة اخرى لم يسبق لي رؤيتها . قادهم مايكل مباشرة الى غرفة نومي في الاعلى ثم هبط . تقدم نحوي احد الجنود ، واخذ بصمات كفي على ورقة سميكة تشبه ( كاغد صقيل ) وهي عملية فحص متطورة جدا يقومون بها كلما احتلوا البيت ليتأكدوا من انني لم المس مادة بارودية او متفجرات ثم غاب الجندي قليلا وعاد ليعطي اشارة ( اوكي ) لمايكل .
اصدر مايكل اوامره لي وحذرني من الخروج من البيت ومن استخدام الهاتف الارضي او الموبايل ، وقال كلاما انكليزيا ليس فيه كلمة واحدة اعرفها ولكنني اعلم انهم جاءوا ليرصدوا الشارع عسى ان يصادفوا احدهم وهو يزرع لغما او اي شيء اخر . قلت ببلاهة ( اوكي ) وانا اسمع الـ ( سترايكر ) ذات القفص تتحرك مبتعدة عن البيت .
صعد الجنود الستة الى غرفة نومي وسمعتهم يتحدثون بصوت عال ويصدرون قهقهات هستيرية بعدها سمعتهم يرفعون السرير ليتمكنوا من مراقبة الشارع من النافذة ؛ فهم يفعلون هذا في كل مرة ، ثم مالبث ان ساد الهدوء تماما .
فتحت باب غرفة القعدة . وجدت زوجتي منتفخة بالثياب ، ومشدودة الرأس بمنشفة الحمام السميكة ، تحضن القرآن بين كومتين من البطانيات اخفت تحتهما الاولاد .
اخذت بطانية وعلبة سكائر غير مفتوحة ، واغلقت عليهم الباب بالمفتاح ، وجلست في الهول الداخلي قبالة السلم ورحت ادخن واتصيد الاصوات بينما الساعة تدق دقة واحدة معلنة عن الثالثة والنصف بعد منتصف الليل .
لست ارهابياً .. لست عميلاً
هذه هي المرة الرابعة التي يحتلون فيها بيتي . كانت المرة الاولى مرعبة جدا وشاء حظي ان اعثر بينهم على عراقي ملّثم ، وهو مترجم من مدينة كركوك كان طيبا معي ، واخبرني ان ( الجماعة ) يريدون مراقبة الشارع العام الذي تفصلنا عنه قطعة ارض واسعة غير مبنية ، واعلمني ان الامر ليس فيه شبهة ، وانهم لن يؤذوني بل على العكس يقدرون قلقي وخوفي ولكن هذا الكلام لم يكن صحيحا او انه لم يستمر في تلك الليلة عند هذا الحد فقط ؛ فقد نام الاخ العراقي بعد ان شرب نصف زجاجة ويسكي وتركني وحدي حتى الفجر مع الامريكان الذين عاثوا في البيت خرابا .
في ذلك اليوم عشت اتعس ساعات حياتي . كنت منهارا و مرعوبا الى درجة خيل الي انني على وشك الاصابة بجلطة في الدماغ . كان الوقت اثقل من جبل هلكرد على قلبي .
جندي صغير السن ، وضعيف البنية ، كان شديد التوتر . يصعد وينزل باستمرار ويوجه بندقيته نحوي ويشتمني دون سبب . كل الشتائم التي اسمعها في الافلام الامريكية وجهت الي وكان علي ان اتقبلها بابتسامه رغم انها لم تكن ( تبا لك ) او ( اللعنة ) كما ترد ترجمتها في الافلام .
وجدتهم يقومون بجولات تفتيشية كل ساعة او ساعتين . يقلبون اثاث البيت ويعبثون في كل شيء ماعدا الغرفة التي جلست فيها زوجتي و الاولاد والتي قام بتفتيشها العراقي قبل ان يأخذ موافقة الامريكان على منحها لنا .
لم اكتشف الخراب الذي لحق بنا الا بعد مغادرتهم البيت فجرا . وجدت غرفة نومي مدمرة تماما وكانهم فجروا قنبلة بداخلها . كل محتوياتها ملوثة بفضلات الطعام والطين والبول . وبعد ساعات اكتشفت انهم قد تغوطوا في السطح وعبثوا بمحتويات المطبخ والثلاجة ومخزن المؤن وثقبوا اكياس الطحين والرز بسكاكينهم .
لا ثمن
القضية الاصعب التي واجهتني بعد رحيلهم الاول هي كيف افسر وجودهم في بيتي لجيراني واهالي الحي وكانت تلك هي مصيبة المصائب فانا بالاساس من اكثر البشر قلقا بسبب تكتمي على مهنتي وهي الصحافة وثانيا انا من اهل الله المسالمين واختلاطي بسكان الحي غير اجتماعي واعتقد ان سلوكي العام كان يشي بشكوك كثيرة خاصة وان منطقتي السكنية من اكثر مناطق الموصل سخونة ، وكنت اتهرب من الاحاديث العامة لكي لا تصدم افكاري اصحاب الشعارات البالية وانا بصراحة اعيش مرعوبا جدا واخاف على نفسي من شك جاهل لايرحم وجاءت هذه المصيبة لتهز كياني وتزلزله .
اقربائي اشاروا عليَّ ان احسن التصرف وابرر وجود الامريكان في بيتي للناس والا فان الامر قد يجعلني صيدا سهلا لكثيرين . فكرت بهذا مليا خاصة وان الامريكان غادروا فجرا لتنشب عصرا معركة عنيفة بالقاذفات امام بيتي بين المسلحين ودورية مشتركة . وبعدها بيوم انفجر لغم في المنطقة نفسها ، ووقعت اشتباكات مع الشرطة امام البيت ، وتفاقم الامر حين احتل الامريكان بيتي للمرة الثانية . ورحت اشك بكل شيء . اراقب الشارع مثل المجنون ، وافسر النظرة التي توجه الي حتى وان جاءت من طفل في الشارع على انها عين رقيب او جاسوس .
اهل زوجتي طالبوني بموقف وتكلموا مع الجيران بهذا وانا لا اعرف ماذا افعل وكان السؤال هو لمن اشرح موقفي وماذا اقول . وهنا جاءت لزوجتي فكرة ساذجة وقالت وهي شاحبة الوجه ويابسة الشفتين ـ تكلم مع البعثيين الذين في الحي ومع ائمة المساجد .
قلت بانكسار :
ـ انا وانت والاولاد سنكون ثمنا بخسا للطرفين . . لا احد سيكترث لموتنا او حياتنا .
ابني يطلق النار على الامريكان
الجنود الذين جاءوا في المرة الثانية كانوا اكثر تحضرا واقل عنفا . جاءوا عصرا . انزلتهم السترايكر وذهبت ، وقاموا بطرق الباب بشكل طبيعي ، وسمحت لهم بالدخول . كان ابني ( نسميه كركش تحببا وهو ابن ثلاث سنوات ) يحمل لعبة على شكل مسدس من البلاستك . والشيطان ما ان شاهد الجنود يدخلون حتى قام بتوجيه سلاحه اليهم واطلق من فمه كلمات : ( طاخ .. طاخ .. طاخ )
وجدت ثلاثة منهم يسقطون ارضا مع بنادقهم ويلفظون انفاسهم على الارض بطريقة تمثيلية . تجمدنا انا وكركش امام المنظر بينما الامريكان على موتهم دون حراك . صرخ كركش باكيا وركض الى امه .
كان بينهم مايكل الاسود الذي حاول تهدئتي بحركات امريكية بقبضة اليد كتلك التي نراها في الافلام بين الاحبة من اولاد الشوارع النيويوركية . مايكل هذا احترمني جدا عندما وجد انني احتفظ بثلاجة الـ ( وستنج هاوس ) التي اشتراها ابي عام 1963 وما تزال حية ترزق .
مايكل يستحم
احتلوا غرفة نومي وقاموا بالخطوات نفسها التي قام بها جنود المرة الاولى ولكن هؤلاء اظهروا انبهارا غريبا بالبيت ومحتوياته مما اثار قلقي وكانت رغباتهم الغريبة مصدر ارعاب بالنسبة لي فقد طلب مايكل بعد ساعات من تواجدهم ان يستحم .
افهمني انه بحاجة الى حمام ساخن . ارشدته الى المكان واعطيته علبة شامبو وصابونة حلبية جديدة . غاب مايكل قرابة الساعة وهو يغني ثم خرج مرتديا ملابسه العسكرية مع الحذاء كما دخل . شكرني بطريقة لطيفة فاحسست تجاهه بعاطفة غريبة وقلت لنفسي انه مجرد ( ابو خليل امريكي طايح حظ ) وعرضت عليه ان اصنع له الشاي فوافق .
مايكل يلعب الطاولي ويعرض علي شراء البيت
لعبنا الورق معا ونحن ندخن بشراهة ونحتسي الشاي في الهول الداخلي بينما باقي الجنود في غرفة نومي .
علمت مايكل لعبة الطاولي فاحبها جدا . كنا نتحاور بلغة الاشارة وكنت ابذل مجهودا في تركيب الجمل البسيطة وهو يصحح لي . وجدته يكرر اعجابه بالبيت وفهمت ان بيتا كهذا في امريكا يشكل ثروة كبيرة وسألني ان كنت ارغب في بيعه له .
ارعبني طلبه ، ولكنه حاول ان يفهمني ان القانون سيسمح مستقبلا للاجانب بالتملك في العراق ، وانه سيدفع حينها مبلغا كبيرا في حالة حدوث ذلك وموافقتي . سألته ان كان يرغب بالبقاء في العراق فاجابني بالايجاب وكشف عن اسنان ناصعة البياض وهو يضحك ثم قال ان العراق سيكون بعد القبض على الزرقاوي ( نايس )
استعدادات مكثفة
سألت مايكل عند مغادرته البيت ان كانوا سيعودون مرة اخرى فقال انهم سيفعلون هذا اذا وجدوا ضرورة لذلك .
قمنا بنقل حاجياتنا الى الغرفة السفلية . لم نبق سوى على الفراش في الطابق الاعلى . اشتريت كميات كبيرة من السكائر والمؤن واجرت زوجتي تدريبات على اجتياز السور الى بيت الجيران في حالة الطواريء نقلنا الاشياء الثمينة الى بيت اخت زوجتي وقمت بجلب جرس كهربائي اوصلته الى بيت ام رافع انبه به الجيران الى ان الامريكان في بيتي . وضعنا الجرس في غرفة رافع واوصلت السلك الى الهول الداخلي لبيتي واخفيت زر التشغيل خلف مسند (القنفة) حيث يمكنني الضغط عليه بحركة طبيعية . وقد تطوع رافع بحمل السلاح والجلوس في البالكون حيث يسهل عليه القفز والانتقال الى بالكوننا لقرب المسافة بين البيتين كما قمت برفع الحماية الحديدية عن شباك الغرفة السفلية حتى تتمكن زوجتي من العبور عبر النافذة الى الطارمة الخلفية وتتسلق السور الى بيت الجيران حين اطلق اشارة صوتية ، جرى الاتفاق عليها ، في حالة تعرضي الى اعتداء او شكي بتصرف اهوج من احد الجنود .
ولمزيد من الحرص وتحقيقا للنظافة التي احبها ذهبت الى خطاط في الحي كتب لي على ورق مقوى عبارات : (
use Toilte please ) و ( Keep the Room clean please ) وعلقتها على حائط غرفة نومي .
حالة رعب
فقدنا احساسنا بملكيتنا للبيت . عشنا كالغرباء وكل حواسنا مشدودة الى الاصوات في الخارج . بقينا لايام لا نفتح التلفزيون ولا نمارس حياتنا الطبيعية. ننام بشكل متقطع ولا اغفو الا فجرا . نتكلم همسا ونتحرك بخفة وكاننا ملائكة او اشباح . نتكهرب اذا دق احدهم جرس الباب .
اتصلنا بكل معارفنا وابلغناهم ان يقطعوا الزيارات فقاموا من جانبهم بتقليل الاتصالات الهاتفية حتى نسونا تماما . وفي كل يوم يمر علينا نزداد قلقا ونقوم بتشديد المراقبة وتكثيف الاستعدادات .
قلبنا البيت رأسا على عقب بحثا عن اجهزة تنصت او كاميرات بحجم رأس الدبوس ولكن عدم العثور على شيء كان يسبب لنا رعبا من نوع اخر فاضعف صوت تحدثه فأرة جائعة يمكن ان يفرغ عروقنا من الدم .
قلق الانتظار تسبب لنا بامراض نفسية فكنا نتساءل قبل ان نلمس اي شيء ان كان الامريكان قد لمسوا هذا الشيء في آخر عملية دهم . رمينا بفرش اسناننا وباغطية الاسرة الى المزبلة وتمنينا ان ( تخرب ) الـ ( وستنج هاوس ) وكرهنا الببسي .
وجدتني زوجتي في يوم اذهب واجيء وانا اردد مع نفسي : مايكل قال انهم سيعودون .. لقد تأخروا .
في المرة الثالثة
كانت المرة الثالثة هي الاكثر رعبا . ثلاثة جنود تفوح منهم رائحة نتنة جاءوا بمعدات ضخمة تسببت بكسر زجاج نافذة غرفة نومي العلوية . فتشوا البيت بعنف وجعلوني اقف رافع اليدين لساعة واخذوا ينخسون بطني بفوهات بنادقهم وهم يشتموني .
اثار سلوك الجنود مخاوفي فاشرت الى زوجتى ان تهرب بالاطفال الى بيت الجيران . فعلت ذلك بعد ان غاب الجنود في غرفة نومي . لم احسب ان هذا الاجراء سيقلق رافع وانه قد يقدم على فعل ما لظنه انني احتاج الى مساعدة .
بعد نصف ساعة سمعت طرقا عنيفا على باب البيت فهبط احد الجنود مسرعا ودفعني وسلاحه في ظهري الى فتح الباب . وجدت رافع برفقة خمسة اشخاص ثلاثة منهم بزي الجيش العراقي . تعرفت الى ابن المختار بينهم . وهو شاب يجيد اللغة الانكليزية .
اخبرني رافع انه لجأ الى دورية قريبة وطلب المساعدة من ضابط عراقي برتبة ملازم وانه جلب ابن المختار ليتكلم مع الامريكان . سألني الملازم ان كنت احتاج الى شيء فتقدم ابن المختار وخاطب الجندي الامريكي الذي كان يقف خلف باب المطبخ الا ان الجندي لم يرد .
سمعنا على الفور زمجرة قوية وشاهدنا ثلاث مدرعات نوع سترايكر تقف امام البيت ويترجل منها سبعة جنود امريكان . وجهت كشافات الضوء نحو البيت بينما قام الجنود بتطويقنا واخذ وضع الاستعداد لاطلاق النار . فسارع ابن المختار الى مخاطبة الجنود الامريكان .
رأيت مايكل يخرج من بطن السترايكر وهو يضحك واخذ يتحاور مع الجنود العراقيين ولكنه لم يلتفت الي ولم يظهر اية علامة ود . جاءني الملازم العراقي وطلب مني التعاون وعدم القلق .
بقيت المدرعات امام البيت قرابة الساعة . وعاد الجنود الامريكان الى غرفة نومي ومكثوا هناك حتى شروق الشمس .
نملة عراقية
لم تمض ساعة واحدة على وجودهم للمرة الرابعة في بيتي حتى رأيت مايكل الاسود يهبط السلم ويطلب مني ان انضم اليهم في الغرفة العلوية . كان مايكل اعزلا وقد اظهر لي ودا مضاعفا ، فلم امنع فضولي من اكتشاف سر اهتمامهم بغرفة نومي .
كانوا قد نقلوا السرير الى الجهة المقابلة وازاحوا الستارة ونصبوا ثلاثة اجهزة على قوائم . طلب مايكل ان القي نظرة من ناظور عريض . فعلت ذلك وانا في غاية الذهول . اوقفني مايكل وافهمني ان ما اشاهده هو احدث شيء في العالم كله وانه سر عسكري في غاية الخطورة ويجب ان اتكتم عليه .
فهمت انه سألني ان كنت اود رؤية نملة او حشرة صغيرة تتحرك قال هذا ثم كشف لي عن سر اكثر خطورة . ولا بد هنا من القول ، بامانة ، انني فعلا شاهدت ، عبر جهاز لا استطيع البوح بسره ، نملة عراقية تتحرك . ولكنني سرعان ما نسيت النملة وفكرت بسلك الجرس وبرافع المسكين وبي انا الذي اصبحت بلا بيت .


 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة