الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

الفلسطينيون ينتخبون ممثليهم اليوم .. سلاح الاصوات في معركة ساخنة بين الاعتدال والتشدد

  • عباس يصدر تعليمات امنية مشددة للتصدي لاية عملية تستهدف تخريب الانتخابات
  • فتح تؤكد ثقتها بالفوز واصرارها على اصلاح اخطائها والغرب يجدد رفضه التعامل مع حماس
  • مليون و340 الف ناخب واكثر من الف مكتب اقتراع وخمسمائة مراقب دولي لاختيار (132) مرشحاً

العواصم/وكالات
أشاد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس باستعدادات لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية لاجراء الانتخابات التشريعية اليوم الاربعاء واصفا اجواء الانتخابات بانها (ممتازة) . وقال عباس خلال زيارة مفاجئة لمقر لجنة الانتخابات المركزية في رام الله ان استعدادات اللجنة كاملة وستكون الاجهزة الامنية بخدمتها من أجل منع أية تجاوزات مهما كانت ولو بالقوة.

على صعيد متصل قال عباس ان التصعيد العسكري الاسرائيلي وتصريحات المسؤولين الاسرائيليين عن خطوات أحادية الجانب تعنى ان الجانب الاسرائيلي لا يريد سلاما. واضاف الذي يريد السلام هناك شريك فلسطيني موجود ومستعد للجلوس على طاولة المفاوضات للبحث في حلول ثنائية ترضي الطرفين.
حملة فتح
وكانت حركة فتح قد اختتمت حملتها الانتخابية بتاكيد تصميمها على اصلاح اخطائها والتزامها بخيار الناخبين بعد ان بات يخشى ان ينفض كثير منهم عنها بسبب اتهام مسؤوليها في السلطة بالفساد والتقصير.
وكررت الحركة دعوة انصارها الى المشاركة الواسعة في الانتخابات والتزام الهدوء وعدم حمل السلاح، حيث تسود اجواء ترقب في قطاع غزة خشية حدوث اشكالات تفشل العملية الانتخابية، رغم الهدوء النسبي الذي يشهده القطاع منذ بدء الحملة الانتخابية قبل ثلاثة اسابيع.
وبعد مبايعة جمع كبير من انصار الحركة لمرشحيها في غزة خلال مهرجان نظم امام منزل الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات اعلن محمد دحلان، ابرز القيادات الشابة، اختتام حملة الحركة التي كانت تهيمن على المجلس التشريعي.
ثقة فتح
واعلن ابرز مرشحي الحركة في مدينة غزة سمير المشهراوي، تحت رايات فتح الصفراء واعلام فلسطين، ان "فتح مستفيدة من اخطاء الماضي، معتذرة من الشعب الفلسطيني على هذه الاخطاء، تؤكد انها لن تقبل ان تلطح سمعة الحركة من قبل نفر قليل من الفاسدين".
والقى المشهراوي جزءا من ضعف الحركة على "مؤامرة تستهدف حركة فتح والسلطة التي امعنت اسرائيل في تدميرها واظهارها عاجزة وهذا خلق نظرية (ارييل) شارون السياسية في عدم وجود شريك فلسطيني، الامر الذي ادى الى حصار الاخ ابو عمار والتخلص منه.
وقال ان حركة "فتح تمثل الواقعية والوسطية والاعتدال الذي يضع اسرائيل في الزاوية وامام استحقاقات سياسية".
واضاف "ما يخدم اسرائيل ان تاتي جهة غير محددة المعالم والبرامج وتبدو امام العالم ليست شريكا وهذا يعفي اسرائيل من اي تنازلات"، في تلميح الى حركة حماس.
تجاوز الانقسامات
وعملت فتح على مدى الاسبوع الماضي بصورة مكثفة على رص صفوفها وتجاوز انقساماتها وان موقتا بعد ان تمكنت من توحيد قائمتيها الى الانتخابات، ونجحت في اقناع عدد كبير من مرشحي الحركة المتقدمين كمستقلين بالانسحاب لصالح مرشحيها الرسميين، لتفادي تشتيت اصوات هي بامس الحاجة اليها.
وبعد ان كرر مسؤول حماس ومرشحها محمود الزهار معارضته للتفاوض مع اسرائيل، عاد وقال اليوم الاثنين خلال مؤتمر صحافي ان "المفاوضات ليست حراما لكن الجريمة السياسية عندما نجلس مع اسرائيل ونخرج بابتسامات عريضة وكان شيئا حصل ونخدع الشعب الفلسطيني".
وقال المشهراوي خلال مؤتمر صحافي تحت لافتة كبيرة لكتائب شهداء الاقصى، ان "فتح تقاتل وتفاوض لكنها لا تفرط، ليس عيبا ان تفاوض العيب ان تفاوض وتفرط، نحن نستخدم كل الوسائل التي تؤمن الحقوق".
ودعا مرشح فتح الى مشاركة واسعة في الانتخابات قائلا "كلما زادت المشاركة كلما زاد نصرنا".
احترام النتائج
وقال "نحن سنحترم نتائج الانتخابات، سنحترم راي المواطن" مؤكدا ان "فتح بشجاعة شديدة وبمسؤولية عالية تعترف بالاخطاء وهي ذاهبة للانتخابات ببداية جديدة مصرة (على العمل) في ظل نظام سياسي متعدد على اسس ديموقراطية".
وفي جنوب قطاع غزة شدد محمد دحلان في مهرجانه الانتخابي الاخير على دعوة اعضاء فتح الى التزام الهدوء اليوم الاربعاء لانجاح الانتخابات.
وقال دحلان، امام نحو 12 الفا من انصار فتح في دائرته خان يونس، "اليوم بدأنا مسيرتنا نحو النصر. الانتخابات ستكون نصرا لفتح".
واضاف "لن يتمكن احد من افتعال مشكلات يوم الانتخابات. جميعكم ستمارسون حريتكم. ادعوكم جميعا الى التزام الهدوء. نريد انتخابات هادئة وسلمية وسنحقق النصر بدون اطلاق الرصاص".
وقال "ان كنتم تؤيدون فتح لا تطلقوا رصاصة واحدة. يوم الانتخابات ستكونون اقوى من الرصاص. اطلقوا رصاصتكم عبر وضع بطاقتكم في صندوق الاقتراع".
الغرب وحماس
من جانبها أكدت الولايات المتحدة أن لديها مشاكل عملية في التعامل مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في حال انضمت لحكومة فلسطينية عقب الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها اليوم الاربعاء, لأنها "لا تعترف بإسرائيل ولم تنبذ العنف".
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن بلادها لن تغير سياستها تجاه حماس, مشيرة إلى أن أي مناقشات تجريها واشنطن مع أي حكومة جديدة، ينبغي أن تكون مع سلطة ملتزمة بما أسمته "المسار السلمي".
وأضافت رايس أنه "ليس من الممكن أن تكون هناك, قدم في الإرهاب والقدم الأخرى في السياسة" على حد تعبيرها.
استبعاد
ولم يختلف الموقف البريطاني كثيرا عن موقف واشنطن، حيث استبعد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن يتفاوض الغرب مع حماس في حال انضمت إلى حكومة فلسطينية محتملة، إذا لم تنبذ الحركة ما وصفه بـ"الإرهاب".
وأوضح بلير أن إجراء مثل ذلك الحوار صعب جدا, واستطرد قائلا "في نهاية المطاف سيكون على جميع المنظمات أن تحدد ما إن كانت تريد أن تسلك طريق العنف أم طريق السياسة, ولا يمكن أن يصلوا إلى أي شيء إذا سلكوا طريق العنف".
كما اشترط الاتحاد الأوروبي على لسان مفوضة العلاقات الخارجية به بينيتا فيرارو فالدنر للعمل مع حكومة فلسطينية تضم حماس، أن تعمل الحركة من أجل السلام مع إسرائيل.
وأضافت فيرارو فالدنر أن حماس "مدرجة على قائمة الإرهاب", مشيرة إلى أن الاتحاد لا ينبغي أن يتدخل في الانتخابات, وأن الأمر يتعلق بالمبادئ لا بالأحزاب، على حد تعبيرها.
نظام الانتخابات
تجرى الانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية اليوم الاربعاء على اساس نظام مختلط يجمع بين الاقتراع النسبي والاغلبية وفق قانون الانتخابات الجديد الذي اقر في حزيران 2005، خلافا لانتخابات 1996 التي اعتمدت نظام الاغلبية البسيطة.
النظام الانتخابي:
تنظم الانتخابات في جولة واحدة لاختيار 132 نائبا مناصفة على اساس نظام الاغلبية في الدوائر والنظام النسبي على مستوى كل الاراضي الفلسطيني او نظام القوائم.
نظام الاغلبية:
وفق نظام الاغلبية (الدوائر)، تم تقسيم الاراضي الفلسطينية الى 16 دائرة انتخابية 11 منها في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وخمس في قطاع غزة. وخصص لكل منها عدد من المقاعد النيابية نسبة إلى عدد سكانها.
يفوز بالمقاعد المخصصة لكل دائرة انتخابية، المرشحون الذين يحصلون على أكبر عدد من اصوات الناخبين في تلك الدائرة. ولا يشترط الفوز بأغلبية مطلقة من عدد أصوات المقترعين.
نظام التمثيل النسبي:
وفق نظام التمثيل النسبي تعتبر الاراضي الفلسطينية كلها دائرة انتخابية واحدة.
اشترط في تشكيل القوائم الانتخابية الا يقل عدد مرشحيها عن سبعة ولا يزيد
عن 66.
وتتنافس 11 قائمة في الانتخابات وتبلغ نسبة الحسم لدخول المجلس التشريعي 2% من الاصوات حسب لجنة الانتخابات المركزية.
تمثيل النساء:
لضمان تمثيل النساء في المجلس التشريعي، نص القانون على ان تتضمن كل قائمة اسم امرأة واحدة ضمن الاسماء الثلاثة الأولى، وامرأة واحدة على الاقل في كل أربعة أسماء تلي ذلك، وامرأة واحدة على الأقل لكل خمسة أسماء تأتي بعد ذلك.
تمثيل المسيحيين والاقليات:
تم تخصيص ستة مقاعد للمسيحيين من 66 مقعدا مخصصة لنظام الأغلبية (الدوائر)، حيث يفوز بتلك المقاعد من حصل من المسيحيين على أعلى عدد من الاصوات في تلك الدائرة. وتعتبر هذه المقاعد الستة المخصصة للمسيحيين حدا ادنى لتمثيلهم في المجلس.
وتتوزع مقاعد المسيحيين في دائرة القدس (مقعدان) ودائرة رام الله (مقعد واحد) ودائرة بيت لحم (مقعدان) ودائرة غزة (مقعد واحد).
ولم يخصص القانون مقعدا للطائفة السامرية في دائرة نابلس كما جرى في المجلس التشريعي السابق.
عدد المرشحين:
يبلغ عدد المرشحين في الدوائر 414 مرشحا وضمن القوائم 314 مرشحا، على 11 قائمة.
طريقة التصويت:
يقوم الناخب بالتصويت على ورقتي اقتراع، الأولى يختار فيها مرشحي دائرته الانتخابية بما لا يتجاوز عدد المقاعد المخصصة لها، بينما يختار في الورقة الثانية قائمة انتخابية واحدة فقط.
القدس:
تقسم دائرة القدس الانتخابية إلى منطقتين ويوجد فيها قرابة 75 الف ناخب.
المنطقة الاولى هي القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل وضمتها عام 1967، وتخضع لبلدية القدس الاسرائيلية، وتعتبرها إسرائيل ضمن سيادتها. يعيش في هذه المنطقة حوالي 250 ألف فلسطيني يحملون ما يسمى "الهوية الزرقاء"، وفق لجنة الانتخابات المركزية. اي ترتيبات تتعلق بهم تتم بالاتفاق بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
وافقت اسرائيل على مشاركة سكان هذه المنطقة في الانتخابات مع فرض الحصول على اذن مسبق للحملة الانتخابية التي منعت حركة حماس من المشاركة فيها.
اما المنطقة الثانية فهي ضواحي القدس، وهي المنطقة التي تقع خارج منطقة القدس الشرقية ويوجد فيها 27 تجمعا سكنيا فلسطينيا ويعيش فيها ما يقارب 150 الف فلسطيني وتعتبرها اسرائيل ضمن حدود الضفة الغربية، وبالتالي ينطبق عليها ما ينطبق على الضفة الغربية أو قطاع غزة بالنسبة للانتخابات.
اعلنت لجنة الانتخابات اقامة ستة مراكز اقتراع في ستة مراكز بريد داخل القدس الشرقية، تتسع فقط لنحو 6300 ناخب. لذلك يتعين على الناخبين الباقين الادلاء باصواتهم في 14 مركز اقتراع اقيمت في ضواحي القدس.
عدد الناخبين ومراكز الاقتراع
يبلغ العدد الاجمالي للناخبين المسجلين 340،1 مليون ناخب، بينهم حوالى 811 الفا في الضفة الغربية بمن فيهم سكان القدس الشرقية، و529 الفا في قطاع غزة.
يدلي الناخبون باصواتهم في اكثر من الف مكتب اقتراع ستفتح ابوابها من السابعة الى الساعة 00،19 بالتوقيت المحلي.
المشرفون والمراقبون:
يشارك في تنظيم العملية الانتخابية حوالى 17 الف موظف.
يشرف على الانتخابات نحو 12 الف مراقب محلي و500 مراقب دولي.


مجلس الامن يدعو لنزع سلاح حزب الله
 

نيويوركBBC
اصدر مجلس الامن بيانا رئاسيا دعا فيه السلطات اللبنانية للعمل على نزع سلاح حزب الله اللبناني.
واثنى مجلس الامن في البيان الذي تبناه بالاجماع على جهود لبنان لتطبيق بنود القرار 1559 الذي صدر في العام 2004 ودعا الى انسحاب القوات السورية من لبنان وحل المجموعات المسلحة على اراضيه.
لكن المجلس قال انه "يلحظ بمزيد من الاسف ان باقي فقرات القرار 1559 لم تنفذ وخصوصا الشق المتعلق بحل ونزع سلاح الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية".
وقالت مراسلة بي بي سي في الامم المتحدة سوزانا برايس ان مجلس الامن ابدى قلقا واضحا حيال عدم احراز لبنان تقدما في مجال حل المجموعات المسلحة على اراضيه وهو ما يشمل حزب الله وتنظيمات فلسطينية.
وحض البيان لبنان على "تنظيم انتخابات رئاسية حرة ونزيهة من دون تدخل خارجي" في اشارة الى ضرورة اختيار خلف للرئيس اميل لحود الذي تم تمديد ولايته الرئاسية لثلاثة اعوام في العام 2004.
وندد البيان ب"العمليات الارهابية المستمرة" في لبنان وخصوصا الانفجار الذي اودى بالنائب والصحافي جبران تويني الشهر الماضي.


فوز المحافظين في الانتخابات الكندية والغبرا اول عربي في البرلمان
 

كندا-ماجد عزيزة
أصبح لكندا رئيس وزراء جديد ، بعد فوز حزب المحافظين في الإنتخابات ( رقم 39) التي جرت الإثنين في عموم المدن الكندية ، فمن المتوقع أن يشكل ستيفن هاربر زعيم المحافظين الحكومة الجديدة ( وهي حكومة أقلية ، الأكثرية ب155 مقعدا) بعد حصول حزبه على 122 صوتا من أصوات الناخبين ، فيما حصل الحزب الليبرالي على 105 صوتا فاقدا هو وزعيمه بول مارتان سدة الحكم ، وحصل حزب الكتلة الكيبيكية على 51 صوتا ، والحزب الديمقراطي الجديد على 29 صوتا ، وصوتا واحدا للأحزاب الأخرى . ويبلغ رئيس الوزراء الجديد من العمر ( 46) عاما وهو من مواليد تورونتو.
وكان الكنديون قد توجهوا صباح الإثنين إلى صناديق الاقتراع بعد ثمانية أسابيع من حملة انتخابية مليئة بالمفاجئات. ففي بداية الحملة الانتخابية كانت الاستطلاعات تشير إلى فوز جديد للحزب الليبرالي الحاكم بزعامة رئيس الوزراء بول مارتن لكن آخر الاستطلاعات أصبحت تشير إلى فوز لحزب المحافظين المعارض بزعامة ستيفن هاربر. وانتخب الكنديون ثلاثمائة وثمانية نواب لمجلس العموم الجديد.
هذا وفاز السيد عمر الغبرا الرئيس السابق للإتحاد العربي الكندي بأول مقعد للعرب الكنديين في تاريخ كندا السياسي ، عن منطقة مسيساغا ، ليصبح أول كندي من أصل عربي يجلس تحت قبة البرلمان كنائب فيدرالي .. والغبرا مهندس ميكانيكي ، يحمل عدة شهادات من جامعتي ( يورك وريرسون) .

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة