الانسان والمجتمع

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

المدرسون حملة شهادات البكالوريوس يطالبون بعدالة الرواتب
 

نحن مجموعة من المدرسين والمدرسات من حملة شهادة البكالوريوس نطالب باسم جميع أقراننا من المدرسين بإنصافنا في احتساب رواتبنا أسوة بباقي الوزارات حيث ان حملة شهادة البكالوريوس يتميزون بسلم رواتب يناسب الخدمة والشهادة- الا المدرسين- علماً بأننا أحق من غيرنا في التميز للأسباب في أدناه:-
1-إن أعلى درجة للمدرس بعد تجاوزه الـ25 سنة من الخدمة هي الدرجة الثالثة حيث يحتسب راتبه 552 ألف دينار في حين ان حامل الدبلوم الذي تبلغ خدمته 25 سنة في باقي الوزارات يتعاطى الراتب نفسه، أما حملة البكالوريوس فحين تتجاوز خدمتهم الـ26سنة يرقون الى الدرجة الثانية وبإلامكان تدقيق ذلك من سلم الرواتب المعمول به منذ عام 2004.... ويبقى الموظف يرقى في ضوء سني الخدمة، أما المدرس فيقف في مكانه حتى لو بلغت خدمته 42 عاماً وهذا موجود بكثرة في المدارس.
في وقت تصل رواتب موظفي الدوائر الى الدرجة الأولى... لماذا؟
2-تجيب وزارة المالية في ضوء هذا التساؤل: كثرة عدد المدرسين. نجيبها بالإجماع وكل متعقل يقول ان كثرة عدد المدرسين يقابله كثرة عدد طلاب العلم وهذا دلالة خير للمجتمع الذي يريد التقدم وتجاوز الصعاب.. فهذا المبرر يجب ان يفسر بشكل ايجابي لمصلحة المدرسين لا للتقليل من شأنهم، فهم حملة الأنوار التي تنير طريق الاجيال.
3-ان موظفي الدوائر كافة مشمولون بالنقل المجاني من والى الدوائر ولا يتمتع اي منا بهذه الناحية والعدد الغفير من المدرسين مدارسهم بعيدة عن مناطق سكناهم ويصرفون الكثير من رواتبهم اجوراً للنقل.
4-لقد أكد المدرسون خاصة ممن تجاوزت خدمتهم الـ15 عاماً او اكثر ولم يتركوا العمل خلال سني الحصار على إنهم المتفضلون ببقاء باب المدارس مفتوحة في حين استقال او ترك العمل منهم الكثير بسبب ضعف الرواتب للفترة من 1990 الى سنة 2003 أما الذين قاوموا فقد كانوا يصرفون على الدولة لبقاء روافد التعليم تسير في مجاريها.
5-من خلال نظرة سريعة الى راتب المدرس المذكور في الفقرة أعلاه انه كان يتقاضى عام 1991 قبل الحصار وله خدمة تتجاوز 15 سنة يتقاضى 184 ديناراً وتعادل حينها 570 دولاراً حيث كان سعر (الورقة فئة 100 دولار) 33 ديناراً في حين يتقاضى من أمضى أكثر من 25 سنة حالياً بحدود 500 ألف دينار بعد قطع الضرائب وتعادل حالياً 330 دولارا اي ان راتب المدرس نقص بنسبة كبيرة جداً عنه قبل الحصار ولم يكافاً بزيادة راتبه كما ظن الجميع ولكن صبر المدرس على قلة راتبه حتى وصل الى استحقاق الصدقة مثلما افتى بذلك بعض أئمة المساجد حين احلوا إعطاء فطرة العيد الى المدرس صاحب العيال.
6-لم يفكر أحد بمد يد العون للمدرس الذي لايملك سكناً، فأكثر المدرسين يسكنون دوراً للإيجار او مع عوائلهم الكبيرة وهذا يوضح معاناتهم إزاء ارتفاع الإيجار.
7-ان المدرسين باشروا بعملهم بعد تغيير النظام وحالة الحرب تملأ الشوارع حيث اكمل الطلاب العام الدراسي 2002-2003 واستمرت العملية التربوية من دون تلكؤ.. على الرغم من وجود دوائر مثل وزارة التجارة-الاسواق المركزية، او دوائر التصنيع لايداوم موظفوها الا لاثبات الوجود مرة واحدة في الاسبوع ورواتبهم أفضل بكثير منا حيث ينطبق عليهم السلم المعمول به في الوزرات كافة عدا التربية.
8-من الملاحظ ان المدرس يتساوى راتبه مع المعلم بعد تجاوزه الـ25 فما فوق وهذا معناه المساواة في الراتب التقاعدي فلا أثر للدراسة الجامعية لان أعلى حد للراتب هو 552 ألف مهما بلغت الخدمة بعد العام الخامس والعشرين.
9-ان شريحة الذكور من المدرسين لم تحتسب لهم الخدمة العسكرية في حين تحتسب لبعض الموظفين في الدوائر الاخرى.
10-لم تحتسب مخصصات الزوجية والأطفال والمخصصات الإدارية.
11-هناك العدد الكبير ممن تجاوزت خدمتهم حد الراتب المستحق دون تعديل، ولم يرتقوا الى سلم أعلى بحجة انتظار التعديل الاخير للرواتب، فمن سيعوضهم عن الخسارة التي تتجاوز العامين في فرق الراتب؟ أخيراً وليس آخراً ان المدرس يعتبر مثالا للصبر والعطاء ونكران الذات، حيث انه يؤدي عمله يومياً في ظروف صعبة مقارنة بالباقين الذين ينعمون بظروف تكاد تكون مترفة وذلك يتمثل بالتأثيث الفاخر و التدفئة والتبريد والأرضيات المفروشة.. كل هذا تفتقر اليه اغلب المدارس... والمدرس يقف شامخاً يعطي بسخاء... الجميع يدعون انهم ينصفون المظلوم ويريدون اعطاء كل ذي حق حقه فأين حقنا؟


متى ينار شارع السعدون؟
 

شارع السعدون يخيم عليه ظلام دامس عند حلول المساء وخاصة المنطقة الممتدة من الباب الشرقي مروراً بساحة النصر وحتى ساحة الفردوس، الخوف كل الخوف من ان تستغل هذه المنطقة من عصابات الاجرام والارهابيين.
ان عدم انارة الشارع اضطر اصحاب المحال التجارية الى اغلاق محالهم قبل غروب الشمس وتوقف حركات سيارات الاجرة، ولانعلم كيف اغفلت امانة بغداد العناية بهذا الشارع الحيوي الذي يمثل المركز والقلب لمدينة بغداد.
ان اضاءة الشارع يمكن لها ان تشيع الحيوية وتشجع الاخرين على ارتياد الشارع عند المساء وتعكس تحسن الوضع الامني الانارة تبعث على الامان.. نقول ذلك لامانة بغداد وندعوها الى العمل السريع لاحياء هذا الشارع الذي يموت مع غروب الشمس.


امنيات بغدادية

محمد الانباري

بوابة بغداد
من منا لم يمر من تحت سقف بوابة بغداد وهو في طريقه لمدن وقصبات شمال بغداد أو بالعكس من تلك المدن، ومنا لم يتمعن وينظر لهذا البناء الجميل في اثناء المرور من تحت سقفه المقوس ذي البوابتين في الدخول والتي ترحب بزوار بغداد أو بغداد تودع زوارها ؟
هذه البوابة الجميلة تبكي بعد ان تعرضت الى التخريب فهل من مستجيب لاصلاحها واعادتها الى ما كانت عليه وانارتها لتعيد رسم البسمة والحنان لزوار بغداد ومحبيها قبل اهلها؟.
جسر الائمة متى يفتتح
كان يامكان في قديم الزمان كان هناك جسرا في مدينة بغداد يربط بين شقيقتين من شقيقاتها هما الكاظمية والاعظمية الى أكثر من خمسة عقود، وفي لحظة من الزمن جاء المغول مرة ثانية الى بغداد وبثوب الإرهاب الذي وحاول ان يرمي كتب بغداد في نهر دجلة ويمحوا تاريخ قرون من الزمن وليقطع بين اهلها، لكنه لم يستطع فقد وقف اهلها من كل صوب من كرخها ورصافتها بوجه العقرب الاصفر ورشوا السموم عليه فقضي عليه، ورمي في مزابل بغداد وبقي القليل يعشش ما بين الادغال والقصب والبردي وانابيب الطمر الصحي ليلفظ انفاسه الأخيرة بقوة وعزيمة أهالي بغداد والعراق.
لكن بعد كارثة الجسر اغلق جسر الائمة بين الشقيقتين لاسباب أمنية حسب قول المسؤولين بسبب الإرهاب، ولنقول ببساطة لاصحاب القرار ان لمدينة الكاظمية العشرات من المداخل اليها وان من يريد الإرهاب يمكن ان يدخل من أي مدخل اخر الى الكاظمية وليس من الضروري من فوق جسر الائمة، فمبررات واسباب غلق الجسر ضعيفة الدليل، ويمكن ان توضع سيطرة عسكرية من الجهات الامنية بالقرب من مدخل الجسر من جهة الاعظمية، لتفتش العجلات والسابلة الذاهبين الى الكاظمية ولحماية اهل المدينتين وزوارهما ولتكون شوكة بوجه من يحاول ان يتصيد في الماء العكر ممن يعزف على وتر الطائفية بين ابناء الشعب الواحد، واما من جهة الكاظمية فيمكن ان تغلق ابواب المعسكر الحالية في بداية الجسر في الوقت الحاضر وتنقل الى موقع اخر، ويتم ادخال مركز شرطة الكاظمية الى اعماق البناية التي تعرف لاهالي الكاظمية (الشعبة الخامسة) سابقاً بدلاً من موقعه الحالي على الشارع العام أو أي مكان ثان، ويبقى الشارع المؤدي الى محيط الكاظمية مفتوحاً وعلى طول اليوم وننهي المبررات التي ادت الى غلق الجسر، ويعاد فتحه بين ضفتي دجلة ليقلل الازدحام وييسر الامور لزوارهما.


تحية لموظفي صيانة كهرباء البياع

أبو مهند الأمين

ان من حسنات العراق الجديد ان المواطن أصبح يتحدث ويكتب ويتكلم ويتصرف بحرية مطلقة بعد ان كان كابوس النظام المباد جاثماً على صدره يمنعه من ان ينبس ببنت شفة، لكن مع الأسف الشديد صار تركيز الناس على الجوانب المعتمة في العهد الجديد التي من أسبابها الرئيسة الفوضى التي حصلت بعد سقوط النظام المباد وبسبب حل الجيش واجهزة الشرطة والامن علاوة على الاعمال الارهابية التي أثرت بشكل كبير في الوضع بالعراق مما جعل ذوي النفوس الضعيفة من الموظفين يستغلون ذلك الوضع الشاذ ليصطادوا بالماء العكر، بالرغم من الزيادة الكبيرة في رواتبهم.
واذا كانت هناك زمر في هذه الدائرة او تلك ممن يرتضون بالسحت الحرام فان هناك موظفين خيرين كثيرين من الذين لم يخرب النظام المباد نفوسهم بأساليبه الحقيرة فبقوا نزيهين عفيفين مع شظف العيش الذي كانوا يعانون منه، وبعد مجيء النظام الجديد تمسك النزيهون بنزاهتهم واخذوا يندفعون للعمل بحرص اكثر خاصة بعد زيادة رواتبهم لاحساسهم بان العراق الجديد هو وطنهم الحقيقي وليس سجن النظام المباد الذي كان الشرفاء يحسون بأنهم غرباء فيه لان الطاغية تمادى في غيه فجوع الشعب واستعبده وأذله أيما إذلال.
ان الصور المعتمة التي ينشرها الناس عن بعض الموظفين الذين يرتشون لايمكن ان تحجب الصور المشرقة الناصعة البياض عن اولئك الموظفين العراقيين الاصلاء الذين يقومون بواجباتهم على اكمل وجه... وعلى سبيل المثال وليس الحصر فاني آثرت ان اذكر ما قام به بعض الخيرين من الموظفين.
ليندفعوا الى العمل بهمة اكثر وليتشجع الاخرون ويقتدوا بهم وكذلك ليرتدع من سولت له نفسه قبول السحت الحرام ان موظفي صيانة البياع المسؤولين عن كهرباء حي الرسالة في بغداد الكرخ وبالذات المسؤولين عن محلات 853 و 854 و 555 يعملون بنكران ذات واخلاص ونزاهة، فما ان تتصل بهم حتى تجدهم بعد أقل من ساعة الى جانبك.
وقبل اسبوع استبدلوا محولة محلتنا العاطلة بمحولة جديدة وعلاوة على ذلك فانهم جلبوا لنا عمودي كهرباء جديدين ليوضعا مكان العمودين القديمين والايلين الى السقوط، وما يجعل صورة موظفي صيانة كهرباء البياع اكثر اشراقاً انهم لم يتقبلوا اي شيء مقابل ما قاموا به من خدمة جليلة لمنطقتنا عادين عملهم واجباً عليهم وانهم لم يقوموا بأكثر من واجبهم كما قالوا لنا.


عودة الى الحراسة الليلية
 

في مدينة الصدر وفي منتصف الليل وما بعده تتناهى الى الاسماع صفارات الحراس الليلين التي غابت عن الاسماع فترة طويلة من الزمن لتشيع الامن والطمأنينة في نفوس اصحاب البيوت وتجعلهم ينامون بملء عيونهم الحراس هم من اولئك الذين فقدوا فرص العمل في دوائر الدولة او المتقاعدين ممن لا تكفي رواتبهم لاعالة عوائلهم فانخرطوا في هذا العمل.
نتمنى على بعض المناطق في بغداد ان تحذو حذو هذه المدينة وان تعمل على اعادة عمل الحراس الليلين الذي نحن بامس الحاجة اليه خاصة في هذه الظروف التي اختلطت فيها جرائم الارهاب مع جرائم اللصوص والمختطفين ونتمنى على وزارة الداخلية بنحو خاص ان تأخذ على عاتقها تشجيع هذه المبادرة والاستفادة من هؤلاء لرصد حركات الارهابيين والمجرمين ليكونوا لهم عوناً في تنظيف البلد منهم.


أصحاب مصانع الاصباغ يشكون  وزارة النفط ايضاً
 

درجت وزارة النفط وعلى مدى السنوات الماضية على تزويد شركات صناعة الاصباغ بمواد المذيبات الصفوة البيضاء والخاصة s.s والزايلين والمذيب A وغيرها من المواد الداخلة في صناعة الاصباغ بناء على حاجة هذه المصانع والمصدقة من مديرية التنمية الصناعية ولكن خلال السنوات الأخيرة توقف دوائر وزارة النفط عن تزويد المصانع بهذه الحصص المقررة مما أثر سلباً على الانتاج وعمل على تحجيم العمل وزيادة اعداد العاطلين واعطى مجالاً لتدفق الاصباغ المصنعة في الدول المجاورة علماً بان المذيبات المذكورة هي من المنتجات النفطية ولا تتوقف الا في حالة توقف انتاج النفط.
الصناعي
باسم جميل انطوان
عن أصحاب معامل صناعة الاصباغ


ضيف و8 الاف دينار نفط!
 

بعث المواطن هاني حميد مناحي طارق برسالة يقول فيها
تباع هذه الأيام قنينة الغاز بـ7 الاف دينار وان اعطي للبائع المتجول قسيمة تسلم حصة فانه يبيعها بـ5 آلاف دينار مشكوراً صفيحة النفط التي تتسع لعشرين لتراً من النفط الأبيض وصل سعرها الى 6 آلاف دينار.
احد اقاربي زارني مع عائلته هذه الأيام من محافظة اخرى فاضطررت الى اشعال مدفأتين لدفع البرد الذي الم بنا هذه الأيام. في الصباح وبحسبة بسيطة مع زوجتي وجدت بأني انفقت مبلغ 8 آلاف دينار لمجرد إشاعة الدفء في تلك الليلة ولا اعلم ان كانت وزارة النفط على علم بذلك أو على علم ايضاً بان راتبي التقاعدي لا يزيد على 150 ألف دينار؟


مستحقو رواتب الرعاية الاجتماعية من هم؟
 

كبار السن والعاجزون عن العمل من مستحقي رواتب الرعاية الاجتماعية المقرر من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية- يجب ان تنظم له آلية للوقوف على من يستحق هذا الراتب وان لا يترك ذلك الى ما يشبه عمل الدلالات والدلالاين الذين يقومون بتقديم اسماء من يدفع لهم مبلغاً من المال من دون الاخذ بنظر الاعتبار ان كان يستحق أو لا يستحق، فمن الملاحظ ان هذه الرواتب صرفت لمن لديه صلات ومن ليس له بقي خارج قوس.
نقترح على وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ان تعمد الى تأليف لجان مختصة في كل منطقة من المناطق وان تشرك فيها المجالس البلدية ومنظمات المجتمع المدني لترشيح المستحقين بدلاً من ترك الامور بيد موظفي الوزارة والتي نقول لها ان بامكاننا تقديم نماذج تعيش حياة مضنية لكن الوزارة اهملتها.

فاضل عبد جوحي
مدينة الصدر

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة