الاولى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

سلمان باك وبسماية والوحدة مثلث جديد للإرهاب 1000 عسكري عراقي يحاصرون المدائن للقضاء على 350 مسلحاً فيها

بغداد/المدى

قال مصدر في وزارة الدفاع، فضل عدم نشر اسمه، لـ (المدى) أمس إن "قضاء المدائن محاصر الآن من قبل قوات عراقية يبلغ قوامها نحو 1000 عسكري، مدعمين بمختلف أنواع الآليات والدروع". وتابع المصدر القول "إن القوة التي تحاصر المدائن الآن تهدف القضاء على نحو 350 مسلحا يسيطرون على القضاء منذ الخميس الماضي"، مضيفا إن "التعزيزات العسكرية ما زالت تصل إلى القضاء لضمان إنجاح العملية".

وقال المصدر "إن المسلحين يتجمعون في المنطقة المحصورة بين مفرق سلمان باك ومفرق الصويرة، على طريق بغداد ـ الكوت، وتتركز أعمالهم الإجرامية في منطقتي بسماية سيئة الصيت والوحدة"، مرجحا أن يكون المسلحون "خليطا من العرب المتشددين وأعضاء سابقين من حزب البعث وأرباب سوابق في الجريمة"، وهم مسؤولون "منذ أسابيع مضت عن الكثير من عمليات الاختطاف والقتل والهجمات على قوات الشرطة والجيش، فضلا عن إحراق عشرات من الشاحنات القادمة من الجنوب، وهي تحمل سلعا وبضائع ومواد غذائية، كذلك صهاريج الوقود وسيارات نقل المواطنين".

وتابع المصدر القول "إن عملية الخميس أسفرت عن قتل 20 مسلحا والقبض على 22 آخرين، وجدت في حوزتهم 7 قاذفات وبنادق كلاشنكوف ومواد تفجير ورمانات يدوية، فضلا عن 4 سيارات كانوا يستخدمونها في تحركاتهم". وعن مشاركة القوات متعددة الجنسيات في العملية، قال المصدر "إن القوات العراقية هي المكلفة بإنجاز المهمة، وربما تشارك المروحيات الأميركية إذا احتاجت القوة إلى غطاء جوي".

وأضاف المصدر "إن هناك خطا قديما يربط بين الفلوجة واللطيفية والمدائن، كان يتحرك فيه الزرقاوي وأتباعه، وإن العدد المحاصر الآن كان مفاجئا، مما جعلنا نترقب اعتقال هدف كبير هناك".


هل قتل الخبازين والكناسين مقاومة؟

هيئة التحرير

لعلنا الآن أكثر فهماً لما جرى في حي الأمين من قيام جماعات مسلحة بالهجوم على ثلاثة أفران للصمون والخبز وقتل العاملين فيها. وكالة الأنباء الفرنسية التي نقلنا عنها الخبر أمس تحدثت عن مخبز واحد، واسندت كلاماً إلى ضابط شرطة رأى في الحادث "تسوية حسابات أو شجاراً عائلياً".

الآن عرفنا أن ثلاثة أفران تعرضت لهجوم مسلح، قتل فيه جميع العاملين، وهي جريمة خطرة، بل مجزرة، راح ضحيتها عمال أبرياء يوفرون الخبز للمواطنين.

علينا ان نضع هذا الحادث في موقعه الصحيح، فالإرهابيون الذين أغاظتهم نتائج الانتخابات راحوا يضربون ضرباتهم تحت الحزام. فليس هدفهم هو طرد الأمريكان (وهم عملاؤهم القدامى) بل زعزعة أمن العراقيين وكسر إرادتهم وتعطيل المسيرة الديمقراطية.

إن الإرهابيين مملوؤون بالغيظ، مسمومون، وإلا كيف نفسر قتل خبازين؟ وكيف نفهم قيام إرهابيين تقلهم سيارة بفتح النار على مجموعة من منظفي الشوارع وترديهم قتلى؟

إذا كانت هذه هي (المقاومة)، فبئس ما تعلمه هؤلاء الإرهابيون من فكرة المقاومة، بئس أفعالهم، بئس نياتهم، بئس القوى التي تدافع عنهم وتزوق لهم أفعالهم القذرة.

وحدة الشعب العراقي الذي يفتدي فكرة المقاومة. وحده شعبنا يقاوم من أجل حريته واستقلاله الوطني بوسائل سياسية، وما الانتخابات الا تقديم لموعد يستحق فيه العراقيون الأحرار حريتهم الكاملة.

في الوقت الذي نطالب فيه السلطات المعنية لتحقيق في هذه الجرائم المشينة بحق مواطنينا العاملين الأبرياء وتنفيذ أقصى العقوبات بحق القتلة والمجرمين، نعد قراء (المدى) بإننا سنقدم تحقيقاً مفصلاً بشأن جريمة الأفران الثلاثة في حي الأمين.


القبض على مسؤول بعثي تولى قيادة مجموعات إرهابية في بعقوبة

بغداد/المدى

تمكنت قوات الأمن العراقية من القبض على مسؤول كبير سابق في حزب البعث المنحل، كان يتولى قيادة مجموعات إرهابية في بعقوبة حتى لحظة اعتقاله. جاء ذلك في بيان صدر عن مجلس الوزراء أمس أكد أن الاعتقال جاء بناء على معلومات أدلى بها مواطنون عراقيون. وقال البيان إن قوات الأمن ألقت القبض على "الإرهابي عبد الكريم إبراهيم علي في قضاء بعقوبة بتاريخ 5/1/2005". وأوضح البيان أن المدعو عبد الكريم إبراهيم علي متورط بشن هجمات بقذائف الهاون في منطقة بعقوبة، وقد هدد بإغتيال أحد المرشحين للانتخابات في قائمة رئيس الوزراء العراقي بمحافظة ديالى قبل إعتقاله". وأشار البيان إلى احتمالات وجود علاقة تجمع المعتقل "بالارهابي عبد الباقي السعدون العضو القيادي في نظام صدام البائد، والذي تم رصد مكافأة مالية قدرها مليون دولار أميركي لمن يدلي بمعلومات تقود إلى إلقاء القبض عليه".


سيارة مفخخة تنفجر أمام مستشفى المسيب

بغداد/جمال عبد الرحيم

انفجرت سيارة مفخخة قرب بناية قائمقامية ناحية مشروع المسيب أمس. وقال مصدر في الشرطة لـ (المدى) إن "الانفجار أسفر عن استشهاد 18 عراقيا في الأقل، فضلا عن جرح نحو 25 آخرين". وأضاف المصدر إن الانفجار "وقع قرب مستشفى المسيب، عندما أراد الانتحاري الذي كان يقود السيارة الاصطدام ببناية الحكم المحلي. لكن السيارة انفجرت قبل أن يصطدم به". وأكد المصدر "أن جميع الضحايا كانوا من المدنيين"، مرجحا أن يكون "هدف الانتحاري أما مبنى القائمقامية أو مركز الشرطة القريب منه".

إلى ذلك قال مصدر آخر في الشرطة لـ (المدى): "في الساعة الثامنة والنصف صباحا انفجرت سيارة مفخخة عند حاجز تفتيش يؤدي إلى بناية القائمقامية ومركز الشرطة في المسيب، مما أسفر عن استشهاد 3 من رجال الشرطة وجرح 6 آخرين، كما تضرر عدد من المركبات".


تدقيق ملفات الشرطة وإبعاد العناصر السيئة إقبال شديد على التطوع في سلك شرطة نينوى

يشهد مركز تطوع الشرطة في مدينة الموصل، الذي افتتح مؤخراً في مقر قيادة شرطة نينوى اقبالاً شديداً من المواطنين للانخراط في سلك الشرطة. مصادر من قيادة الشرطة أوضحت لـ(المدى) ان هذا الإقبال المشجع جاء بعد قيام وزارة الداخلية باعادة هيكلة الجهاز في محافظة نينوى وتأهيل المراكز في عموم المحافظة وايضاً لثقة المواطن بأهمية دور الشرطة في حفظ الأمن، ورغبة الأهالي في عودة الاستقرار والأمان إلى مدينة الموصل.

ومن جهة أخرى علمت (المدى) من مصدر مطلع في قيادة شرطة نينوى ان لجنة خاصة تقابل الراغبين بالتطوع من المواطنين للتأكد من توفر الشروط اللازمة للقبول. وأضاف المصدر ان لجنة أخرى تشكلت لتدقيق ملفات الشرطة من الذين عادوا إلى الخدمة بعد انكفاء الجهاز في نينوى قبل ثلاثة أشهر، وان مهمة اللجنة تتمثل في ابعاد العناصر السيئة والنظر في شكاوى عدة قدمت بحق عناصر اساءت إلى الجهاز وخرقت القانون.

وعلى صعيد متصل طالب المواطنون بفتح العديد من مراكز التطوع في المدينة لاستيعاب الزخم الحاصل حيث تدفق المئات لتقديم طلبات الانضمام إلى سلك الشرطة. وقد حملت (المدى) هذه الرغبة إلى قيادة الشرطة التي اوضحت ان الإجراءات الحالية تأخذ بالاعتبار سلامة المواطن والاحتياطات اللازمة لضمان عدم تعرض المركز إلى هجمات.

وفي السياق نفسه عبر العديد من المواطنين، من الذين التقتهم المدى في مركز التطوع، عن رغبتهم في خدمة العراق الجديد والمساهمة في حفظ الأمن وتخليص البلد من المجرمين والقتلة وضمان امن المواطنين واجمع المواطنون على ان اعادة فتح مراكز الشرطة في مدينة الموصل أسهم بشكل كبير وفعال في استعادة الاستقرار الذي افتقدته المدينة طوال ثلاثة أشهر وثمنوا دور الحكومة ووزارة الداخلية في هذا المجال.

 


قوات الحرس الوطني في محافظة ذي قار تعثر على 96 عبوة ناسفة وكمية من صواريخ الكاتيوشا

الناصرية / حسين كريم العامل

اصيب جنديان من قوات الحرس الوطني المنتشرة على طريق (الناصرية/ البصرة) بجروح بعد تعرض احدى نقاط التفتيش التابعة لتلك القوة لاطلاق نار من مجهولين كانوا يستقلون سيارتين لاذتا بالفرار بعد تبادل لاطلاق النار وقال المقدم عامر حامد هداد آمر فوج 604 حرس وطني، ان احدى سيطراتنا في ام عنيج تعرضت ظهر الثلاثاء الى اطلاق نار من سيارتين احداهما B.M.W حديثة والاخرى كرسته وقد جرح اثنان من منتسبينا جروح احدهما طفيفة بعد تبادل لاطلاق النار.

هذا وقد انتشرت قوة من الحرس الوطني عقب الحادث لتمشيط المنطقة والبحث عن المتهمين، ومن جهة اخرى عثرت قوات الحرس الوطني عشية الانتخابات على 96 عبوة ناسفة وكمية من صواريخ الكاتيوشا وفتيل واسلاك تفجير في مخبأ بالمنطقة المحصورة بين ناحية الفجر ومنطقة الرفيع حيث كانت هذه المواد معدة لافشال العملية الانتخابية في المحافظة.


محافظ الانبار ينجو من كمين مسلح والداخلية ترفض استقالة قائد شرطة الرمادي

الرمادي/ المدى

ذكر شهود عيان لمراسل (المدى) في الرمادي ان مسلحين مجهولين نصبوا كمينا لمحافظ الانبار فصال الكعود على الطريق الذي يصله بمقر عمله في مركز المدينة صباح الجمعة.

وأوضح الشهود ان المحافظ أبلغ بذلك قبل الخروج من بيته صباحا واخبر القوات الامريكية بالامر وبدورها ارسلت قوات الى مكان الكمين ولم تتمكن من القاء القبض على اي من المسلحين، بعد ذلك أقلت طائرتا هيليكوبتر المحافظ الى مقر عمله في مبنى محافظة الانبار وسط الرمادي.

الى ذلك كشفت مصادر مطلعة لـ(المدى) ان وزير الداخلية فلاح النقيب رفض الاستقالة التي تقدم بها قائد شرطة الرمادي فواز العرموط،واضافت المصادر ان استقالة العرموط جاءت بسبب تهديدات بالقتل تلقاها من مجهولين ان لم يترك منصبه.

وافادت المصادر ان النقيب وعد العرموط بمنصب قائد شرطة الانبار في حال تشكيل حكومة منتخبة واستقرار الوضع الامني في الانبار.

من جهة أخرى هاجم مسلحون مجهولون عصر الجمعة محطة قطار الشرقية في اسكان الرمادي، التي كانت القوات الامريكية قد اعدتها مركزاً انتخابيا في الانبار.

وذكر شهود عيان ان المبنى الذي كان خاليا حين مهاجمته دمر تماما بعد ان زرعت في غرفه عبوات ناسفة شديدة الانفجار، ولم يسفر الانفجار عن وقوع ضحايا.

وفي سياق اعمال العنف استمرت عمليات الاغتيال التي ينفذها ملثمون ضد عناصر الحرس الوطني في الرمادي بدعوى تعاونهم مع القوات الامريكية ضد ابناء الرمادي،حيث افاد شهود عيان ان مسلحين يستقلون سيارة من نوع (دولفين) هاجموا ضابطين في الحرس الوطني يوم الخميس وسط الرمادي وأردوا احدهما قتيلا واصابوا الثاني بجروح بليغة.

كما تعرض مقر قوات الحرس الوطني الى هجمات بقذائف الهاون خلال يومي الخميس والجمعة لم يعرف ان كانت قد أسفرت عن وقوع اصابات.

 


 

الإعلان عن النتائج النهائية لانتخابات مجالس بغداد

بغداد/المدى

في مؤتمر صحفي حضرته (المدى) أمس، أعلن محافظ بغداد علي فاضل المسير النتائج النهائية لانتخابات مجالس بغداد. وقال المسير إن قائمة (أهالي بغداد)، والتي تحمل رقم 123 حصلت على 694800 صوتا، أي بنسبة 28 مقعدا"، في حين حصلت قائمة (بغداد السلام)، والتي تحمل رقم 117 على 264130 صوتا، أي ما نسبته 11 مقعدا في المجلس. أما قائمة (حزب الفضيلة)، والتي تحمل رقم 309 فقد حصلت على 6 مقاعد، بعد أن صوت لها  156229 ناخبا.

إلى ذلك حصلت كل من قائمة (التحالف الديمقراطي) وقائمة (الحزب الشيوعي) على مقعدين، في حين ستشغل قائمة (كوادر النخب) مقعدا واحدا بعد أن حصلت على 35 الف صوت، حالها في ذلك حال قائمة (البيان) التي صوت لها 34 ألف ناخب.

 


تعيين 5770 خريجاً على ملاك التعليم

بغداد/طالب الماس الياس

أعلن وزير التربية الدكتور سامي عبد المهدي المظفر لـ(المدى) عن تعيين (5770) خريجاً بصفة معلم ومدرس على ملاك التعليم الابتدائي والثانوي لسد الشواغر في العديد من المدارس في سبع محافظات.

وقال الدكتور المظفر ان الخريجين الذين تم تعيينهم يتوزعون بواقع (1470) خريجا في تربية البصرة و (1938) في كركوك و(704) خريجين في النجف و(778) في بابل و (570) في ميسان و(34) مدرساً على ملاك التعليم الثانوي لمادة الحاسوب في تربية الانبار و(86) في تربية القادسية و(38) مدرساً على ملاك التعليم الثانوي و(100) معلماً على ملاك التعليم الابتدائي و(23) على التعليم المهني و(30) محاضراً على ملاك التعليم الابتدائي والثانوي في تربية محافظة واسط.

وأشار وزير التربية إلى ان الوزارة تواصل تنفيذ مهمتها الثالثة الخاصة بالتعيينات من خريجي الكليات التربوية ومعاهد اعداد المعلمين والمعلمات والفنون الجميلة للدراستين الصباحية والمسائية لسد الشواغر الحاصلة في المدارس حيث أُعطيت أولوية التعيين للمدارس النائية والبعيدة.


 محاولة ارهابية لاجبار احد الاطفال على قبول قنبلة يدوية

تمكنت قوة من المتعددة الجنسيات من احباط محاولة للارهابيين لاجبار احد الاطفال على قبول قنبلة يدوية في الرمادي، وكانت القوة تقوم بدورية في القاطع الشمالي الشرقي من المدينة عندما لاحظت وجود سيارة زرقاء باربعة ابواب وبداخلها ثلاثة اشخاص بالغين يقتربون من موقعهم . وقد اوقف السائق السيارة واقترب من احد الاطفال في العاشرة من العمر، وقد تبادل الاثنان بعض الكلمات وقدم الشخص البالغ قنبلة يدوية الى الطفل . الذي تبادلها والسائق عدة مرات.

وبعد ان اطلق الجنود طلقات تحذيرية باتجاه الارهابي القيت القنبلة ولاذ الطفل بالفرار وقام الشخص البالغ بفتح النار من بندقية يدوية ثم حاول الفرار من مسرح الحادث ولكن الدورية اطلقت عدة طلقات لاعاقة سيارته ومنع الارهابيين من الفرار. ودارت بعد ذلك معركة قصيرة بالاسلحة الخفيفة ادت الى مقتل احد الارهابيين وجرح اثنين آخرين.

وتثبت هذه الحادثة عدم الاكتراث الذي يبديه الارهابيون تجاه المواطنين العراقيين.

وعلى صعيد آخر ذكر مصدر في القوة متعددة الجنسيات ان جنوداً منها والجنود العراقيين التابعين إلى كتيبة الحرس الوطني 504 تمكنوا من صد هجوم قام به المتمردون مساء امس الاول بالقرب من بلدة حصيبة.

وقال المصدر: بدأ الهجوم بعبوة ناسفة وتعرضت الوحدات بعد ذلك إلى هجوم بالقذائف الصاروخية والاسلحة الخفيفة التي كان المتمردون يطلقونها من اسطح البنايات. وقام جنود المارينز والحرس الوطني بالرد على النيران فقتلوا اثنين من المتمردين من دون وقوع أية خسائر بالقوة.


 مجهولون يغتالون رئيس محكمة استئناف ذي قار السابق

البصرة/المدى

قام مسلحون مجهولون أمس باغتيال رئيس محكمة استئناف ذي قار السابق طه الأمير، وذلك في أحد شوارع البصرة. وقال مصدر في الشرطة لـ (المدى) "إن مسلحين مجهولين قاموا بإطلاق النار على طه الأمير، من سيارة كانت واقفة أمام داره". وتابع المصدر القول "إن الحادث أودى بحياة الأمير وابنه واثنين من حراسه، فضلا عن إصابة سائقه بجروح بالغة".

وأضاف المصدر "إن سيارة كانت تقف أمام منزل الضحية، تقل 4 مسلحين. وحالما خرج القاضي ترجل اثنين من السيارة وبدؤوا إطلاق النار. ثم ركبوا سيارتهم وغادروا على الفور مسرعين".

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة