الاخيرة

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

في مسرحية (انتبه قد يحدث لك هذا): محسن العزاوي يشرك الرواد مع شباب الفرقة القومية للتمثيل

بغداد / المدى
جديد الفرقة القومية للتمثيل في دائرة السينما والمسرح هو نفسه جديد الفنان المخرج محسن العزاوي الذي يتمثل بمسرحية (انتبه قد يحدث لك هذا) التي كتبها الإماراتي أحمد الماجد ويشارك فيها وللمرة الأولى منذ سقوط النظام السابق نخبة من رواد المسرح العراقي الذين طال غيابهم عن خشبة المسرح وبينهم: طه سالم وسليمة خضير ومكي فارس وميس كمر وغيرهم.. حيث سيلتئم شمل هؤلاء الرواد والشباب على خشبة المسرح الوطني في العرض الجماهيري لهذه المسرحية في الأول من شهر شباط المقبل.
عن هذه المسرحية يحدثنا محسن العزاوي المخرج المعروف الذي سبق له أن أخرج لهذه الفرقة العشرات من الأعمال المسرحية التي ما زالت تمثل علامات بارزة في المسيرة الناصعة للمسرح العراقي فيقول:
- تسلط المسرحية الضوء على الفوارق الإنسانية بخاصة عندما تلعب الذاتية وعدم الاكتراث بالآخرين دورهما في أن يفقد الإنسان إنسانيته. بينما الوجه الآخر لذلك هو نكران الذات الذي يؤكد صيرورة وجوهر الإنسان. فنحن أمام امتحان صعب كيف يكرم الإنسان وكيف يهان ومن خلال صلة قريبة بالواقع تبرز هنا وهناك كون الإنسان بطلها سواء المزيف منه أم الحقيقي.. وشتان ما بينهما.. إذاً نحن أمام مسرحية تقول كلمتها الحق عن الإنسان في العراق أو في غيره.
*وبماذا تتميز معالجتك الإخراجية للمسرحية عما سبقها من مسرحياتك؟
- لا تختلف عن منهجي الإخراجي الذي مارسته على نمط وأساليب عديدة.. والمسرح الشامل المبني على أداء الممثل والسينوغرافي والمعالجات
والاجتهادات والسعي إلى وضوح الأفكار بخاصة وأنني أتعامل مع ممثلين طال غيابهم عن خشبة المسرح سنين طويلة وجلهم من الرواد وهنا تكمن صعوبة التطبيق على منهج يسعى إلى الحداثة مع أدوات تأخذ بالواقع التقليدي لتطبيق منهجها..
*على ذكر الممثلين الرواد. ماذا عنهم.. ولماذا هم دون غيرهم.؟
- عندما اخترت هؤلاء الرواد لا يعني هذا إلا وضعهم أمام المشاهد كقدرات كان لها تاثيرها فيما مضى على واجهة المسرح العراقي وبروزه في الساحتين العراقية والعربية.. وهذا يمثل واجباً أخلاقياً وتربوياً من ناحية ثانية مع علمي وإيماني أن العملية ليست بالسهلة وهي اللعب مع شيوخ تجاوز بعضهم العقد السادس من عمره.. وأنا اعتبر عودة هؤلاء إلى خشبة المسرح انتصاراً واعترافاً بحرصهم وتماسكهم ليؤكدوا أن الفنان لا يتقاعد وإنهم سيظلون ينبوع الإبداع.
*وأخيراً
- على الرغم من تجاوزي لإخراج ستين عملاً مسرحياً.. فإنني لا أعرف إلى أي مدى ستستفز وجدان الآخرين لاسيما وهم يعيشون ويتعايشون مع كوارث زلزالية مرعبة.


وجهة نظر
 

عدوية الهلالي

وصلته رسالة تهديد صريحة بقتله أو قتل ابنه أو شقيقه "ليحرقوا قلبه" إن لم يتمكنوا من قتله شخصياً فهو محاط ببعض أفراد الحماية الذين يسهلون له التنقل من مكان إلى آخر لممارسة مهامه كضابط كبير في الدولة..
لم يتمكنوا من قتله "فحرقوا قلبه" بقتل أحد أبنائه وإصابة الآخر.. انتقل من منطقة سكناه نهائياً بعد أن كان يراوغ في الوصول إليها والمبيت مع عائلته بين فترة وأخرى.. بدأ بجمع المعلومات عن قتلة ابنه لكنه افتقر إلى دليل دافع للإمساك بهم.. بعد أيام، قتل ثلاثة أشقاء في المنطقة نفسها التي كان يسكن فيها وتناهت إلى سمعه أنباء عن أوصاف السيارة التي لاحقت ابنه.. إنها الأوصاف ذاتها، وإذاً فهي عصابة متخصصة بخلق الفتنة من خلال قتل أصناف مختلفة من السكان ولأغراض متنوعة.. بدأ الأمر يتخذ سمة الجدية في البحث عن أدلة من جانبه ومن جانب أهل الضحايا الثلاث أيضاً. في النهاية، تم العثور على أفراد من تلك العصابة وأدت اعترافاتهم إلى الإمساك بآخرين وتمكن الضابط بهذه الطريقة من التوصل إلى معرفة قتلة ابنه كل ما جرى لم يكن غريباً أو غير مألوف في زمننا الحالي لكن الغريب هو أن تضم العصابة من بين أفرادها أحد أبناء جيرانه والسائق الذي كان يتكفل بإيصال الأولاد إلى مدارسهم بسيارته مقابل أجر شهري والكثير من المعونات العينية.. ما الذي يحدث؟ دارت الأرض بالرجل فهل تكفي المبالغ النقدية والسهرات الحمر والكحول وكل الإغراءات الأخرى لبيع الذمم والضمائر وبيع أبناء البلد قبل ذلك؟!..
تمنى الرجل بعد معرفة الخيوط التي تحرك هذه العصابة التي تنتمي إلى عصابة أكبر منها وتنتمي الأكبر إلى أكبر حتى تنتهي بشبكة تمد أذرعها الأخطبوطية لتقتنص أفراداً جدداً من اليائسين والمحتاجين من قساة القلوب والضمائر ليكونوا من بين أفرادها وينفذوا بأيديهم أبشع الجرائم لقتل القيم الرائع في المجتمع العراقي بقتل أفراد من طوائف وأديان مختلفة للإطاحة بالوئام العراق وتمزيق نسيجه المتماسك..، تمنى أن يجري إعدامهم أمامه.
نحتاج هنا، وفي مثل هذه الحالات، إلى ردع حقيقي وقد نصبح - نحن من يدعو إلى السلام والحرية بعد حكم دكتاتوري
أول من يدعو إلى تنفيذ أحكام عرفية بحق تلك الشبكات قبل أن تشتري ذمماً أخرى.. لكن المؤلم في الأمر، أن الأحكام العرفية لا تجد أيضاً أرضاً صالحة لتنفيذها ما دام كل يقوم بها على طريقته، نحن نحتاج الآن إلى الأحكام العرفية بقدر ما نحتاج إلى الأمان، ولكن من سيحقق للعراقيين أمانهم الحقيقي.. هل ستكون الأحكام العرفية أم الأحكام القضائية؟ لقد جربنا الأحكام العرفية الدكتاتورية طوال سنين عدة ولكننا نريدها الآن لصالحنا بما يشبه عملية تطهير من العناصر الملوثة لفضائنا المتخم بالرعب.. لا نريدها دائمة فنحن في زمن تطبيق الديمقراطية، ونريدها أن تنتهي بانتهاء المرحلة الانتقالية وبدء التطبيق الحقيقي للديمقراطية، إلا إذا كانت انتخاباتنا الديمقراطية "عرفية" هي الأخرى!!


فيلم عمارة يعقوبيان يجول العالم
 

القاهرة: وكالات
سيكون يوم السبت 11 فبراير الجاري علامة مميزة في حاضر السينما المصرية حيث سيكون يوم العرض العالمي الأول للفيلم الأضخم في تاريخ السينما المصرية " عمارة يعقوبيان" داخل بانوراما مهرجان برلين السينمائي رقم 56 والذي يعد واحداً من بين أكبر وأهم ثلاثة مهرجانات عالمية كبرى، ليس هذا فحسب بل أن عمارة يعقوبيان سيكون الفيلم المصري الأول الذي يعرضه المهرجان الرفيع بعد 27 عاما من الغياب منذ فيلم يوسف شاهين "إسكندرية ليه " والذي كان عام 1979 نهاية سلسلة من الأفلام المصرية التي تدخل تلك المهرجانات بشجاعة قبل مرحلة اعتزال طويلة انشغل السينمائيون المصريون فيها بأمور كثيرة عاقت الوصول لحلم العالمية مجددا رغم مشاركات متفرقة بين الحين والآخر لكنها كانت تأخذ دائما صفة المحاولات الفردية خصوصا ليوسف شاهين بعكس ما يحدث الآن في "عمارة يعقوبيان " الذي أكدت الشركة المنتجة له "جود نيوز جروب" أنها تنوى من البداية تقديم انتاج يرفع أسهم السينما المصرية في العواصم العالمية وأن الفيلم سيتم عرضه في معظم دول العالم بجانب المهرجان كما سيصل إلى مهرجان كان مع الفيلم الضخم الآخر الذي أنتجته الشركة " حليم ..حكاية شعب" وذلك ضمن برنامج للسينما المصرية يجري التخطيط له حالياً .
وقال عادل أديب العضو المنتدب لجود نيوز جروب أن أسرة الفيلم ستسافر إلى برلين لحضور العرض الأول له يوم السبت 11 فبراير والعرض الثاني يوم 18 فبراير، وكانت الشركة قد دعت لمؤتمر صحفي كبير الأربعاء حضره النجم عادل إمام ويسرا وإسعاد يونس والسينارست وحيد حامد وخالد صالح وخالد الصاوي وباسم سمرة ، وأجمع الحضور على أهمية الخطوة التي قامت بها الشركة المنتجة نحو دفع الانتاج السينمائي المصري إلى العالمية ورغم أن الفيلم لا يشارك في المسابقة الرسمية إلا أن الحضور أعتبروا التواجد أمراً مهماً في حد ذاته خصوصا وأن مسابقة البانوراما هى ثاني أهم برامج المهرجان الخمسة كما أن يعقوبيان تم اختياره من بين 1000 فيلم تقدمت للمهرجان .
والمعروف أن الفيلم مأخوذ عن رواية تحمل نفس الأسم للأديب علاء الأسواني وتعد الأكثر انتشارا في السوق الأدبي منذ سنوات طويلة وأصبحت حالة خاصة في الأدب المصري مؤخرا، وقال الفنان الكبير عادل إمام أنه قرأ الراوية بنصيحة من وحيد حامد وجعل كل الأسرة تقرأها لكنه تردد عند التفكير في قبول دور "زكي الدسوقي" فهو على حد قوله لم يقدم شخصية ابن الباشا من قبل لكنه عاد ووافق بعد جلسة عمل مع المخرج الشاب مروان حامد الذي يعد الفيلم هو الأول له رغم أن عمره لا يزيد على 28 عاما .


كوكب جديد يحدث انقلابا في علم الفلك!
 

باريس وكالات

كم عدد الكواكب في النظام الشمسي؟ سؤال كانت اجابته حتى السنة الماضية تسعة. لكن اكتشاف جسم جديد في تموز/يوليو 2005 يعرف باسم "2003 يو بي 313" اثار جدلا بين علماء الفلك الذين باتوا يختلفون بشأن تعريف الكواكب نفسها. فبعد عطارد والزهرة والارض والمريخ والمشتري وزحل واورانوس ونبتون وبلوتون، ربما يفترض التعود على فكرة وجود عشرة كواكب سابحة حول الشمس.
ويبدو ان الجسم الجديد اكبر من كوكب بلوتون وان كان الخلاف لا يزال دائرا حول حجمه.
ويقول عالم الفلك مايك براون، احد مكتشفي الجسم الجديد، ان خطورة اعتماد معيار الحجم وحده قد يجعل الهامش واسعا. فمجموعة الكواكب التابعة للنظام الشمسي قد تتسع بصورة كبيرة خلال السنوات المقبلة. وربما كان من الخطأ في الاصل اعتبار بلوتون واحدا من الكواكب.
والكواكب الاربعة الاقرب الى الشمس هي اجسام صخرية ذات احجام متوسطة. والاربعة التي تليها اجسام غازية ضخمة وتسبح كلها في مدار دائري حول الشمس. اما بلوتون والجسم الجديد "2003 يو بي 313" فمختلفان عنها تماما: فهما يتالفان في قسم كبير منهما من الجليد ويتبعان مدارا غريبا حول الشمس. فبلوتون يقترب احيانا حتى 4.4 مليارا كيلومتر ويبتعد الى 7.4 مليارا كيلومتر. اما الثاني فيقترب حتى 5.7 مليارا كيلومتر ويبتعد حتى 14.5 مليار كيلومتر من الشمس. وبلغة علماء الفلك، ينتمي الجسمان الى حزام كويبر الذي يضم عشرات الآلاف من الاجسام الجليدية التي تعتبر بقايا مخلفات تشكيل النظام الشمسي.
وفي مقال نشرته مجلة "نايتشر" العلمية البريطانية الخميس يقدر علماء فلك المان برئاسة فران برتولدي من جامعة بون قطر الجسم الجديد "يو بي 313" بنحو ثلاثة الاف كيلومتر مقابل 2300 كيلومتر لبلوتون. ويقول برتولدي، "بما ان يو بي 313 اكبر من بلوتون، يصبح من الصعب تبرير تسمية بلوتون كوكبا، اذا لم تطلق التسمية على الثاني". وكان براون الذي يعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا قد قدر حجم الجسم لدى اكتشافه بمرة ونصف اكبر من بلوتون. لكن حسابات جديدة استنادا الى صور جديدة، دفعته اخيرا للقول ان الجسم الجديد لا يزيد حجما عن بلوتون سوى واحد في المئة.
لكن لن يكون من السهل حرمان بلوتون من وضعه ككوكب، فالولايات المتحدة متعلقة به كونه الكوكب الوحيد الذي اكتشفه فلكي اميركي هو كلايد تومباو سنة 1930. ويقول براون ان الجدل يمكن ان يحسم ان تم التعامل مع الكوكب باعتباره مفهوما ثقافيا وليس علميا. فحتى بلوتون، كانت هناك كواكب. اما بعده فيفترض ان يعتبر ما يكتشف اجساما سماوية، ويمكن عندها عدم اعتبار كواكب سوى الاجسام القريبة من نبتون والاكبر حجما من بلوتون. ويقترح اخرون ان يتم اعتبار الاجسام السماوية الكروية فقط كواكب. فالاجسام الاخرى لها عادة اشكال غير منتظمة. ويقول الفلكي الفرنسي برونو سيكاردي المتخصص ببلوتون ان "النقاش وان كان يستنفد الكثير من الطاقة، عديم الاهمية من الناحية العلمية في غياب تعريف محدد للتفريق بين كوكب صغير وكويكب او جسم سماوي". ويضيف متسائلا "ما الفرق بين حصى صغيرة وصخرة؟".

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة