الاولى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

في جو الحوارات والمبادرات السياسية مشروع مجلس الأمن القومي يحظى باهتمام سياسي
 

بغداد/المدى
تتواصل المشاورات بين ممثلي الكيانات السياسية لبحث آليات التوافق المطروحة ولاسيما مبادرة تشكيل مجلس الأمن القومي التي طرحت مؤخراً.
وقال أمين عام تجمع كفاءات العراق الدكتور علي الدباغ انه بحث مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني فكرة تشكيل مجلس أمن قومي يساعد في رسم ستراتيجيات السلطة التنفيذية ومساعدة رئيس الوزراء في حلحلة العقد الأساسية التي تواجهه.
وأوضح الدباغ في تصريح لـ(المدى) انه استمع الى مشروع مجلس الأمن القومي عند ما طرحه رئيس المجلس العراقي للسلم والتضامن فخري كريم في حديث امس الأول مع قناة العربية الفضائية ووصفه بالممتاز.
وقال الدباغ ان من جملة القضايا التي بحثها مع بارزاني امس مشروع مجلس الأمن القومي وضرورة مراعاة الاستحقاق الانتخابي.
واعتبر الدباغ ان هناك ضرورة ملحة تتمثل بالموازنة بين الاستحقاق الانتخابي ومطلب الخروج من الدوامة السياسية التي تمر بها البلاد، مشدداً على ان اية مبادرة لتشكيل مجلس مساعد يجب ان لا تنتقص من صلاحيات رئيس الوزراء أو تتدخل في اختصاصاته.
وكان رئيس المجلس العراقي للسلم والتضامن فخري كريم قد طرح على القيادات السياسية العراقية تشكيل مجلس أمن قومي يقوم بمهام معالجة القضايا العقدية الأساسية من مثل الأمن والدفاع ومواجهة الإرهاب.
واقترح في حوار اجرته معه قناة العربية الفضائية مساء امس الأول ان يتشكل هذا المجلس من رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة الاقليم ورئاسة مجلس النواب، كما اقترح ان يضم مجلس الأمن القومي في عضويته رؤساء الكتل السياسية وسواهم من الشخصيات التي يجري التوافق على قبول عضويتها في المجلس.
ويأتي هذا الاقتراح مترادفاً مع مشروع اقترحه رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني لتشكيل مجلس أهل الحل والعقد، ومشاريع أخرى تسهم في تنظيم الحياة السياسية للبلاد.
وقال رئيس المجلس العراقي للسلم والتضامن في حديثه للعربية ان تشكيل مثل هذا المجلس لا يلغي الاستحقاقات الانتخابية، وهو ليس بديلاً للبرلمان أو الحكومة، ولكن من الممكن ان يكون مرجعاً لمعالجة الخلافات والاسهام في رسم السياسات العامة ذات الصلة بطبيعة عمله. كما يسهم في تخفيف الهواجس وتضييق نقاط الاختلاف المحتملة بين مختلف الاطراف.مشيراً إلى ان المجلس المذكور سيكون في حال تشكيله أشبه بهيئة الازمات التي تقوم بمحاصرة اية أزمة ووضع آليات معالجتها.
 


الدفاع تغلق جسر الأئمة الآلاف يتوافدون على كربلاء لإحياء ذكرى عاشوراء
 

كربلاء / المدى
بدأ آلاف الزوار التوافد الى مدينة كربلاء استعدادا لإحياء ذكرى عاشوراء الخميس المقبل وسط اجراءات امنية مشددة، بعدما اكدت قوات الامن انها تلقت معلومات عن تسلل مجموعات مسلحة وانتحاريين الى المدينة.
وقال العميد رزاق عبد علي الطائي قائد شرطة كربلاء "تم فرض طوق امني محكم على المدينة لحمايتها من اي عمل ارهابي قد يستهدف الزائرين اثناء ادائهم المناسك الدينية".
وكانت الشرطة قد اعلنت انها تخشى وقوع اعتداءات ضد الزوار خلال عاشوراء.
وقال العميد الطائي انه "تم نشر اكثر من ثمانية آلاف عنصر امني في محيط ووسط المحافظة بينهم ستة آلاف من قوات الشرطة بالاضافة الى الفي عنصر من مغاوير الشرطة ولواءين من الجيش العراقي".
واوضح انه "تم نصب نقاط تفتيش عند مداخل المدن الرئيسة والفرعية ونشر مفارز جوالة ودوريات في كل الشوارع الفرعية والرئيسية".
الى ذلك اعلنت وزارة الدفاع انها اغلقت جسر الأئمة الذي يربط الاعظمية بالكاظمية من يوم غد الثلاثاء للحفاظ على امن زوار العتبات المقدسة في ذكرى عاشوراء.
وقالت في بيان اصدرته امس الاثنين:"بناء على توصية مجلس الوزراء الموقر وحفاظاً على امن الزوار الكرام فقد قررت وزارة الدفاع إغلاق جسر الأئمة اعتباراً من يوم الثلاثاء 7/2/2006 حتى إشعار أخر". واضاف البيان : "ان الإغلاق سيكون ابتداء من ساحة عنتر في منطقة الاعظمية حتى نهاية جسر الأئمة في منطقة الكاظمية.
 


وزارة البلديات وأمانة بغداد تعدان خططاً طارئة لمواجهة احتمال هطول امطار غزيرة غداً
 

بغداد/طارق الجبوري وأياد الخالدي
اتخذت وزارة البلديات والاشغال العامة عدداً من الاجراءات لمواجهة الامطار المحتملة يوم غد الأربعاء، إذ وضعت مديريات الماء والمجاري في حالة تأهب قصوى تحسباً للسيول والفيضانات المحتملة في عدد من المناطق.
وقالت وزيرة البلديات والاشغال العامة، المهندسة نسرين برواري لـ(المدى) امس ان الوزارة وضعت جميع امكاناتها المتوفرة قيد الاستعداد لمواجهة أي طارئ قد يحدث في حال هطول امطار غزيرة.
ازاء ذلك اعدت امانة بغداد خطة عمل طارئة لمواجهة احتمالات هطول امطار غزيرة على بغداد يوم غد الأربعاء على خلفية إعلان هيئة الأنواء الجوية والرصد الزلزالي التنبؤ بهطول أمطار غزيرة في عموم العراق.
وقال المتحدث باسم أمين بغداد أمير علي الحسون ان امانة بغداد شكلت غرفة عمليات برئاسة الأمين وعضوية السادة الوكلاء والمديرين العامين لمواجهة جميع الاحتمالات.
وحددت اللجنة الاحياء والشوارع التي قد تتعرض إلى الفيضان بعد زيارات ميدانية لمناطق بغداد.
وقامت الأمانة بتعزيز جهودها لتفادي الاضرار التي قد تنجم عن هذه الامطار، حسب الامكانات الاستيعابية لشبكة المجاري وقال الحسون: ان ما نسعى إليه الآن هو حلول آنية وسريعة لا تمثل معالجات شمولية إذ ان ذلك يتطلب تخصيصات مالية كبيرة نأمل توفيرها في اطار خطة اعمار العراق.
وقال ان شبكة المجاري وفق المقاييس الفنية قد انتهى عمرها التصميمي وهي غير قادرة على حل مشاكل كبيرة قد تنجم عن هطول الامطار الغزيرة المتوقعة.
وكانت هيئة الانواء الجوية والرصد الزلزالي قد أعلنت ان يوم الأربعاء المقبل يشهد هطول امطار غزيرة في عموم العراق ابتداءً من المنطقة الغربية.
وقال مصدر في قسم التنبؤ الجوي امس لـ(المدى) ان منخفضين جويين يقدم احدهما من البحر المتوسط والآخر من شرق البحر الأحمر إلى العراق سيسببان كتلة هوائية باردة تتسبب في حدوث غيوم جزئية يوم غد الأربعاء مصحوبة بتساقط امطار مع حدوث عواصف رعدية.
وأضاف: ان الامطار ستبلغ شدتها ليلة الأربعاء على الخميس وتستمر لمدة 24 ساعة، وان المناطق الشمالية ستكون أكثر المناطق تعرضاً لسقوط الامطار.

 


الفحوصات اثبتت ان خال شنكين توفي أيضاً بنفس المرض عشر حالات جديدة يشتبه بإصابتها بانفلونزا الطيور في السليمانية والنجف
 

بغداد/قيس عيدان
تزايد قلق الشارع العراقي من انتشار مرض أنفلونزا الطيور بسبب الإعلان عن وجود عدد من الحالات المشتبه بها في السليمانية والنجف، في الوقت الذي رفعت فيه الفحوصات المختبرية عدد المتوفين من جراء المرض إلى اثنين.
وفي هذا السياق أعلن مدير الوقاية الصحية في وزارة الصحة لإقليم كردستان الدكتور نجم الدين حسن عن الاشتباه باصابة سبعة اشخاص بمرض أنفلونزا الطيور.
وأوضح في اتصال هاتفي مع (المدى) ان المصابين يرقدون حالياً في قسم خاص في مستشفى السليمانية التعليمي حيث تم سحب عينات من دمهم وأرسلت إلى المختبر المركزي في بغداد لغرض اجراء الفحوصات المختبرية ومن ثم ارسالها إلى مختبرات منظمة الصحة العالمية للتأكد من النتائج.
من جانب آخر لقي ثلاثة افراد حتفهم من عائلة واحدة من ناحية العباسية شمال محافظة النجف اثر شكوكهم باصابتهم بمرض انفلونزا الطيور.
وأفاد معاون مدير صحة النجف انه ليس بالامكان تحديد سبب الوفاة إلا بعد ارسال عينات من دم المتوفين إلى بغداد لإجراء الفحوصات اللازمة. وأصدرت دائرة صحة النجف شهادات وفاة للاشخاص المتوفين تفيد بأنهم ماتوا اثر اصابتهم بمرض الالتهاب الرئوي.
يذكر ان وزارة الصحة قد أعلنت عن وجود هذا المرض في إقليم كردستان بعد وفاة فتاة اشتبه باصابتها بمرض الالتهاب الرئوي غير ان التحاليل التي أجرتها منظمة الصحة العالمية أكدت اصابتها بمرض أنفلونزا الطيور كما تم الإعلان امس عن حالة الوفاة الثانية (لخال) الفتاة المتوفاة الذي توفى بنفس الأعراض التي ظهرت على الفتاة.

 


أهالي ضحايا (السلام 98) يدمرون مقر الشركة المالكة ويشتبكون مع الشرطة
 

سفاجا (مصر)/ ا ف ب
اقتحم اهالي ضحايا العبارة المصرية الغارقة (السلام 98) صباح امس الاثنين مكتب الشركة المالكة لها في ميناء سفاجا ودمروه قبل ان يشتبكوا مع الشرطة التي اطلقت قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم.
من ناحيتها اعلنت الشركة المالكة للعبارة ان 989 شخصا اصبحوا في عداد المفقودين والموتى بينما ارتفع عدد الناجين الى 426 بعد ثلاثة ايام من اسوا كارثة ملاحية في تاريخ مصر.
وفي نحو الساعة السابعة والنصف بالتوقيت المحلي قام عشرات من اهالي الضحايا الغاضبين الذين سئموا من الانتظار دون الحصول على اي معلومات بشأن ذويهم باشعال النيران في القمامة وفي اطارات السيارات الموجودة في شوارع الميناء.
وبعد ذلك حطم الاهالي تمثالا فرعونيا ولوحة جدارية موضوعة على لوحة ترحيب بالسياح القادمين الى الميناء.
وفي نحو الساعة الثامنة صباحا هاجم الاهالي محلا تابعا لاحدى شركات السياحة يقوم ببيع تذاكر لشركة السلام للنقل البحري مالكة العبارة السلام 98 ونجحوا بعد ذلك في الصعود الى الطابق الاول من بناية مجاورة حيث اقتحموا مكتب الشركة.
وقال مصطفى محمود الذين يقطن في هذه البناية ان "الاهالي القوا كل الاثاث من النوافذ ثم اشعلوا النيران في المكتب".
وتدخل بعد ذلك رجال الشرطة المنتشرون بكثافة في الميناء منذ غرق العبارة والقوا قنابل مسيلة للدموع على الاهالي الذين كانوا يقذفونهم بالحجارة.
واضاف محمود "لقد كانت المواجهات عنيفة".
واكد المتحدث باسم شركة السلام في القاهرة محمد حلمي "اننا نحقق في هذه الاحداث".
واوضح ان عدد الناجين ارتفع صباح امس الاثنين الى 426 شخصا.
واكد حلمي ان 989 شخصا اصبحوا في عداد المفقودين والموتى.

 


رامسفيلد يلوح لإيران بالخيار العسكري طهران تقرر استئناف تخصيب اليورانيوم وباريس تحذرها من عواقب وخيمة
 

باريس /اف ب
حذر وزير الخارجية الايراني فيليب دوست بلازي الايرانيين امس الاثنين من
عواقب "خطيرة جدا" في حال عزلوا انفسهم في الازمة حول ملفهم النووي.
وقال دوست بلازي "اذا عزلوا انفسهم فسيكون هذا خطيرا جدا بالنسبة لهم".
واضاف "خذوا النفط مثلا، على الإيرانيين التنبه"، مشيرا بذلك الى احتمال ان تعمد ايران الى وقف تصدير النفط ردا على الضغوط الدولية الممارسة عليها بشأن ملفها النووي.
وقال "قد يكونون يملكون سبل الرد اقتصاديا على بعض الدول لكنهم بحاجة بدورهم الى تعاون اقتصادي (مع الاوروبيين) لقطاعهم الصناعي".
وكان قد اعلن علي لاريجاني اكبر مسؤول ايراني مكلف بالملف النووي امس الاثنين ان ايران ابلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بقرارها استئناف عمليات تخصيب اليورانيوم.
وقال علي لاريجاني رئيس المجلس الاعلى للامن القومي في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الطلابية (ايسنا) "اعلنا ذلك في رسالة الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
وتابع ان "المفتشين سيأتون الى ايران خلال الايام المقبلة لهذا الهدف".
إلى ذلك اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد في مقابلة نشرت امس الاثنين في المانيا ان الولايات المتحدة تحتفظ بـ"كل الخيارات" بما في ذلك الخيار العسكري لمعالجة الازمة بشأن الملف النووي الايراني.
وقال رامسفلد لصحيفة "هاندلسبلات" الاقتصادية الالمانية ان "كل الخيارات مطروحة بما فيها الخيار العسكري".
وقال "يمكن اليوم حيازة اسلحة بيولوجية وكيميائية واشعاعية قادرة على قتل عشرات الاف الاشخاص واحتمال ان تقع هذه الاسلحة بين ايدي اشخاص يقطعون رؤوس ابرياء ويفجرون اطفالا،".
وادلى رامسفلد بتصريحاته اثناء مشاركته في عطلة نهاية الاسبوع الماضي في مؤتمر الامن في ميونيخ جنوب المانيا، الملتقى الدولي لوزراء وخبراء الدفاع.
واصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية السبت قرارا ينص على احالة الملف النووي الايراني على مجلس الامن الدولي ويطلب من ايران تعليق كل نشاطاتها النووية الحساسة.
وعلق الرئيس الاميركي جورج بوش ان "هذا القرار المهم يوجه الى النظام الايراني رسالة واضحة بان العالم لن يسمح للنظام الايراني بامتلاك اسلحة نووية".
 


قالت: ان اكثرها فاعلية صمم في ايران نيويورك تايمز: امريكا تزيد الانفاق المخصص  لوقف هجمات القنابل بالعراق
 

واشنطن / رويترز
قالت صحيفة نيويورك تايمز في موقعها على الانترنت ان وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ستزيد انفاقها ثلاثة امثال ما هو عليه الى 3.5 مليار دولار في محاولة موسعة جديدة لمكافحة تزايد عدد القنابل المحلية الصنع التي تزداد فعاليتها والتي تعد السبب الاول وراء قتل الجنود الامريكيين في العراق .
وقالت الصحيفة ان هذه الخطوة اعتراف ضمني بانه على الرغم من العدد المتزايد للقتلى من جراء هذه القنابل على مدى سنوات فان الرد لم يكن مركزا او منسقا بشكل كاف على اعلى المستويات.
واضاف التقرير ان 407 من بين 846 امريكيا قتلوا في العراق العام الماضي لاقوا حتفهم بسبب هذه القنابل التي تسمى الشحنات الناسفة البدائية الصنع.
وزاد عدد الشحنات الناسفة البدائية التي استخدمت ضد قوات التحالف والقوات العراقية والمدنيين العراقيين الى المثلين تقريبا في العام الماضي من 2004 الى 10593 .
وقالت الصحيفة مستشهدة بمقابلات مع نحو 12 مسؤولا عسكريا ان الجهود المكثفة لمكافحة تلك القنابل البدائية الصنع والتي كان يقودها في الماضي جنرال بنجمة واحدة وضعت في الاونة الاخيرة تحت اشراف جنرال متقاعد بأربعة نجوم هو مونتجمري ميجس .
واضافت الصحيفة انه خلال الاشهر القليلة المقبلة تعتزم وزارة الدفاع مضاعفة عدد الاخصائيين الفنيين واخصائيي الطب الشرعي والمخابرات المخصصين لهذه المشكلة الى نحو 360 من افراد القوات المسلحة والمتعاقدين في الولايات المتحدة والعراق.
وقالت انه يجري استدعاء مئات من الخبراء الاخرين كما يجري بشكل سريع تطبيق تكنولوجيا واساليب تدريب جديدة .
ويستخدم بعض من اكثر تلك القنابل فتكا شحنات ناسفة تخترق الدروع بتركيز القوة التفجيرية في اتجاه واحد وباختراق مقذوف معدني مثبت داخل الشحنة الهدف بسرعة فائقة.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولي المخابرات الامريكية ان اكثر تلك الاسلحة فعالية صمم في ايران وشحن الى العراق .
واضافت انه في عام2005 كانت ميزانية البنتاجون المخصصة لقوة عمل مكافحة الشحنات الناسفة البدائية 1.2 مليار دولار بزيادة مرتين عن العام السابق.
ومازال تجري مناقشة تفصيلات ميزانية هذا العام عند مستوى نحو 3.5 مليار دولار.

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة