الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

قلق اميركي استرالي ياباني من طموحات ايران النووية

  • اتفاق الاعضاء الدائميين في مجلس الامن على عدم السماح لطهران بتطوير اسلحة نووية

العواصم /وكالات
اعربت الولايات المتحدة واستراليا واليابان امس السبت في سيدني عن "قلقها العميق" حيال الطموحات النووية لايران، ودعتها مجددا الى الامتثال لمطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وجاء في بيان مشترك اصدره وزراء خارجية الولايات المتحدة كوندوليزا رايس واستراليا الكسندر داونر واليابان تارو اسو الذين عقدوا محادثات ثلاثية حول الامن "نعرب عن قلق عميق حيال البرنامج النووي الايراني واثرنا ضرورة القيام بعمل منسق في مجلس الامن لاقناع ايران بالاسراع في وقف اي نشاط مرتبط بتخصيب اليورانيوم".
اتفاق مجلس الامن
من جانبه قال مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جون بولتون أن هناك اتفاقا بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن على (أهمية إرسال إشارات قوية لإيران بأنه لن يسمح لها بتطوير برنامج السلاح النووي الإيراني.
واوضح بولتون للصحافيين في أعقاب اجتماع غير رسمي لمناقشة الملف النووي الإيراني عقد في مقر البعثة الفرنسية انه مازال هناك نقاط اختلاف إلا أننا سنستمر في التقريب بين وجهات النظر.
ووصف بولتون اللقاء بأنه افضل لقاء عقد حتى الان وأعرب عن أمله أن يدفع لقاء مجلس الامن غير الرسمي الذي يعقد مساء الجمعة إلى المزيد من الاتفاق بين الدول الأعضاء في المجلس.
نص معدل
هذا وقد اقترب مجلس الامن من اتفاق على نص معدل اقترحته فرنسا وبريطانيا حول الملف النووي الايراني على ان يجري مشاروات الثلاثاء المقبل بشأنه على ما افاد عدد من الدبلوماسيين.
وقال السفير البريطاني في الامم المتحدة ايمير جونز باري في اعقاب الاجتماع الرسمي الاول لمجلس الامن حول الملف النووي الايراني، الذي استمر اكثر من ساعة، ان "الجواب الذي تلقيناه اليوم من نظرائنا يفيد اننا قريبون جدا" من الاتفاق.
وقد طلب السفيران الروسي والصيني مهلة للتشاور مع بلديهما حول بعض النقاط، على ما ذكر دبلوماسيون.
ولا تزال النسخة المعدلة للنص الفرنسي-البريطاني التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، تطالب ايران باحترام طلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتخلي عن كل النشاطات المرتبطة بتخصيب اليورانيوم.
ويطلب النص من المدير العام للوكالة احمد البرادعي رفع تقرير حول مدى تطبيق ايران لمطالبه الى مجلس الامن والى مجلس حكام الوكالة معا.
تنازل
ويشكل هذا الامر تنازلا تجاه موسكو والصين اللتين تصران على ان يقتصر دور مجلس الامن على دعم الوكالة الدولية التي يجب ان تبقى الطرف الذي يقرر بشأن الملف النووي الايراني. وتفضل الدول الغربية ولا سيما الولايات المتحدة ان يكون لمجلس الامن دور رئيسي.
وقال سفير روسيا اندريه دينيزوف "انه تحرك في الاتجاه الصحيح لكنه ليس كافيا. من المنطقي ان يدرس التقرير اولا مجلس الكحام ومن ثم يرفع الى مجلس الامن" موضحا ان "مجلس الامن غير قادر على تقييم التفاصيل التقنية (في التقرير)، دوره يكمن في توجيه رسالة سياسية".
ولا يزال مشروع النص يطلب من البرادعي ان يرفع تقريرا بعد 14 يوما على اعتماد النص، لكن الدول الغربية اعربت عن استعدادها "لاعتماد الليونة" على صعيد هذه المسألة بيد انها لا تريد ان تتجاوز مهلة الشهر.
واعرب سفير الصين وانغ غانغيا قبل الاجتماع، عن استعداده لقبول مهلة تتراوح "بين اربعة وستة اسابيع".
واوضح بولتون "لا اظن ان فكرة اعطاء مهلة تزيد عن الشهر تلقى دعما كبيرا" مشددا على ان الولايات المتحدة "ستعتمد بعض الليونة" في هذا الشأن.
الابتعاد عن التهديدات
ولا يرفق النص الذي يناقش حاليا، المهلة المحددة لايران باي تهديد في حال لم تحترمها.
ووصف سفير فرنسا جان مارك دو لا سابليير ردود الفعل على التعديلات التي ادخلت على النص المقترح بانها "مشجعة".
وعشية مشاورات الثلاثاء يجتمع المدراء السياسيون في وزارات خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا) وفي المانيا الاثنين في نيويورك للبحث في الملف النووي الايراني. وشاركت المانيا مع فرنسا وبريطانيا في مفاوضات الاتحاد الاوروبي مع ايران التي تهدف الى اقناع طهران بالتخلي عن نشاطات التخصيب.
ويفيد عدة دبلوماسيين ان الاجتماع يهدف خصوصا الى التفكير بالخطوات التالية في العملية الدبلوماسية التي قد تكون طويلة.
وشكك البيت الابيض الجمعة بنوايا ايران التي اعربت عن استعدادها للتفاوض بشأن الوضع في العراق، مشيرا الى وجود مناورة ربما لتخفيف الضغوط الدولية التي تتعرض لها ايران بسبب نشاطاتها النووية.


اقتراح افريقي يمهد للسلام في دارفور
 

الخرطوم/BBC
قال السودان انه يشعر بالتفاؤل بخصوص التوصل إلى اتفاق سلام الشهر القادم مع جماعتي تمرد رئيسيتين في منطقة دارفور بغرب البلاد.
واشتعل التمرد في دارفور منذ شباط 2003 ضد القوات الحكومية وميليشيات من ذوي الاصول العربية حيث قتل عشرات الالاف واضطر قرابة مليونين الى النزوح. وقال وزير الخارجية السوداني لام أكول ان اقتراحا تفصيليا جديدا لوقف اطلاق النار قدمه الاتحاد الافريقي الى الاطراف المتحاربة الاسبوع الماضي سيمكنها من تحقيق السلام سريعا.
وقال للصحفيين في نيروبي ان الاتحاد الافريقي كان متفائلا للغاية وواثقا من أنه سيتم التوصل الى حل للازمة في دارفور قبل نهاية نيسان.
وصوت الاتحاد الافريقي الاسبوع الماضي لصالح تمديد ولاية بعثته في دارفور وقوامها نحو سبعة الاف جندي حتى 30 ايلول ثم ابدى تأييده من حيث المبدأ لتحويلها الى قوة اكبر وافضل عتادا تابعة للامم المتحدة.
وقال السودان ان نشر مثل هذه القوة قبل التوصل الى اتفاق سلام سيعني نهاية المحادثات التي تجرى بوساطة من الاتحاد الافريقي في نيجيريا مع جماعتي التمرد الرئيسيتين وهما حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان.
وقال أكول ان المشكلة تكمن في أن هناك أمل كاذب فيما يبدو بأن حلا سيأتي من الخارج أو سيتم فرضه من جانب الامم المتحدة أو حلف شمال الاطلسي أو غيرهما.
وأضاف أنه ما دامت هناك حرب فان أناسا سيموتون ولن تمنع الامم المتحدة ذلك. وقال ان الحكومة سترحب بقوات تابعة للامم المتحدة بعد التوصل الى اتفاق سلام في ابريل نيسان وهو ما قال انه نطاق زمني واقعي للغاية.
وأضاف أن الحكومة قلقة بخصوص شعب دارفور وأنها ترغب في انهاء معاناتهم بأسرع ما يمكن.
ويتهم متمردو دارفور الحكومة السودانية بتسليح ميليشيات عربية قامت باعمال اغتصاب وقتل بحق ألاف الاشخاص.


رفض مشاركة القوى الفلسطينية يرغم حماس على تشكيل الحكومه وحدها

العواصم / الوكالات
قال مسؤولون في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ان قادة الحركة سوف يعلنون لاحقاً التشكيلة الحكومية الجديدة في مؤتمر صحفي.
وقال مسؤولون في حماس ان الحركة تجري اخر محاولة لتشكيل حكومة وحدة وطنية مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعدما رفضت حركة فتح يوم الجمعة المشاركة في الحكومة الجديدة.
وكان عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني قد قال لبي بي سي إن حركة فتح لن تشارك في حكومة مع حركة حماس بعد أن فشل الطرفان في التوصل إلى اتفاق حول برنامج حماس السياسي.
واوضح الأحمد إن فتح استنفذت كل الوسائل مع حماس التي لم توافق على التعديلات المقترحة على برنامجها حول عدة أمور من بينها وثيقة الاستقلال الفلسطينية، ومنظمة التحرير الفلسطينية.
ويتركز الخلاف الاساسي بين حركة حماس وفتح حول تعهدات والتزامات السلطة الوطنية الفلسطينية بموجب الاتفاقيات التي وقعتها مع إسرائيل مثل الاعتراف بإسرائيل وغيرها من القضايا الخلافية.
وهذه الأمور تعتبر مناقضة لبرنامج حركة حماس السياسي الذي عملت به منذ إنشائها، كما أن شعارات وبيانات الحركة أثناء حملتها الانتخابية كانت تركز على هذه الشعارات والثوابت بالنسبة لها إضافة لرفعها شعار محاربة الفساد وهذا ما جعلها تنال الأغلبية في الانتخابات.
و كانت حماس تبدو حتى وقت قريب مصرة على تشكيل حكومة وحدة وطنية بالمشاركة مع فتح رغم أنها كانت توجه النقد الدائم لأداء فتح في السلطة حتى وقت قريب.
وكان مشير المصري، العضو عن حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني، قد أعلن الخميس أن الحركة لن "تتخلى عن المقاومة المسلحة" ولن تعترف بإسرائيل.
ونقلت وكالة أسوشيتدبرس للأنباء عنه قوله: "هذه قضية ترفضها حماس".


بوتين يصادق على اتفاقية مكافحة الفساد

موسكو /اف ب
اعلن الكرملين ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع القانون الذي يتناول التصديق على معاهدة الامم المتحدة لمكافحة الفساد والرامية الى مساعدة البلدان الاعضاء على التصدي لهذه الافة في القطاعين العام والخاص.
وكان مجلس النواب الروسي صوت في 17 شباط على النص باجماع الحاضرين (441 مقابل صفر، ولم يمتنع احد عن التصويت).
وقد صدق على معاهدة الامم المتحدة لمكافحة الفساد التي اقرت قبل سنتين، 38 من الدول ال 140 التي وقعتها لدى بدء تنفيذها في 14 كانون الاول.
وفي تقرير صدر في تشرين الاول الماضي، اعتبرت منظمة ترنسبرنسي انترناشونال الدولية ان الفساد في روسيا "مزمن وسيتفاقم".
وفي التصنيف الذي اعدته هذه المنظمة للعام 2005، تدنت روسيا الى المرتبة 126 من اصل 159. وكانت في المرتبة 90 في العام السابق.


مفوض الامم المتحدة يدعو الدول الصناعية الى الاهتمام بطالبي اللجوء

نيويورك/BBC
قالت وكالة اللاجئين التابعة للامم المتحدة إن عدد طالبي اللجوء إلى الدول الصناعية انخفض إلى النصف خلال السنوات الخمس الماضية.
وقالت الوكالة إن طلبات اللجوء انخفضت العام الماضي بشكل حاد لتصل إلى أقل مستوياتها خلال ما يقرب من عقدين.
ويعزو الانخفاض في أحد أسبابه إلى انتهاء بعض النزاعات، بما في ذلك الحروب في الاتحاد اليوغوسلافي السابق.
لكن مفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين انتونيو جوتيريس، قال إن أحد العوامل الرئيسة كان توجه الدول الصناعية المتزايد باتجاه تشديد قوانين اللجوء.
وحذر المسؤول من أن هذا التوجه الصارم قد يمنع أشخاص فارين فعلا من الاضطهاد في دولهم إلى الدول الصناعية.
ودعا الحكومات لمنح مزيد من الاهتمام لحماية طالبي اللجوء، بدلا من تقليص أعدادهم.
وأظهر تقرير مفوضية اللاجئين أن غالبية اللاجئين في العالم قادمون من الدول النامية، مثل إيران وباكستان وتنزانيا.
وأشار التقرير إلى أنه في أوروبا - حيث عملت الاحزاب اليمينية على إثارة وتضخيم المخاوف إزاء تدفق اللاجئين - سجل عدد طالبي اللجوء العام الماضي أعلى انخفاضا منذ عام 1988.
وأوضح جوتيريس أن "هذه الارقام تظهر أن الحديث في الدول الصناعية عن تفاقم مشكلة اللجوء لا يعكس الواقع".
وقال المسؤول الدولي، وهو رئيس وزراء برتغالي سابق، "في الواقع يتعين على الدول الصناعية أن تسأل انفسها عما إذا كان تشديد قوانين اللجوء لا يغلق الابواب أمام رجال ونساء وأطفال هاربون من الاضطهاد".


يورانيوم روسي للمفاعلات النووية الهندية

دلهي/BBC
قال رئيس الوزراء الهند مانوهان سينغ اثر المحادثات التي أجراها مع رئيس الوزراء الروسي ميخائيل فارادكوف الذي يقوم بزيارة إلى الهند، انه واثق من انه سيكون هناك تعاون اكبر مع روسيا.
و قد وافقت روسيا مؤخرا" على بيع اليورانيوم اللازم لتشغيل مفاعلين نوويين هنديين.
وقال فارادكوف إن هذا التعاون هو في مصلحة البلدين. وتقول الهند إن هذا اليورانيوم ضروري لضمان التشغيل الآمن لهذين المفاعلين. وقال سينغ في مؤتمر صحفي في بنهاية المحادثات " إني واثق إن الطرفين سوف سيوسعان التعاون في جميع المجالات الممكنة و خاصة في مجال استخدام الطاقة النووية للأغراض المدنية".
وتزود روسيا وفرنسا الهند باليورانيوم منذ فترة طويلة بعد أن توقفت الولايات المتحدة عن تزويدها به اثر قيامها بأول تجربة نووية عام 1974.
وبموجب اتفاق وقعته الهند مؤخرا" مع الولايات المتحدة يمكن للهند الاستفادة من المساعدة الأمريكية النووية للأغراض السلمية لكن يتعذر ذلك بموجب القانون الأمريكي الحالي.
و يتوقع أن تقوم روسيا بتزويد الهند بالمعدات والمواد الضرورية لبناء محطة طاقة كهربائية نووية في ولاية تاميل نادو جنوب الهند حسب ما أشارت التقارير.
وقد أعربت الولايات المتحدة عن تحفظاتها على تزويد الهند بالوقود النووي. و قال مسئول أمريكي رفيع إن هذه الصفقة يجب ألا تتم قبل مصادقة الكونغرس على الاتفاق الأخير بين الهند و الولايات المتحدة و مصادقة مجموعة ال45 الخاصة بالشؤون النووية.
وتم التوصل للاتفاقية الأمريكية الهندية المثيرة للجدل التي تمثل تغييرا" في السياسة الأمريكية السائدة منذ ثلاثة عقود خلال زيارة الرئيس الأمريكي الأخيرة للهند.
و تسمح هذه الاتفاقية للهند المتعطشة للطاقة بالاستفادة من التقنية النووية الأمريكية للأغراض السلمية و مقابل ذلك وافقت الهند على فتح مفاعلاتها الأربعة عشر أمام التفتيش و ستبقى ثمانية مفاعلات صنفت باعتبارها عسكرية غير خاضعة للتفتيش.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة