ثقافة شعبية

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

الطقس الشعبي الاحتفالي والعرض المسرحي

د. امين عبد الرحمن غنيم
كتب الكثير عن بدايات المسرح الاحتفالي الشعبي الذي يقدم في ذكرى استشهاد الامام الحسين (ع) في المدن العراقية في الأيام العشرة الأولى من محرم الحرام رغم ان البعض من الباحثين لايعدها جنينا للتراث المسرحي الشعبي الذي برز في هذا الميدان وبالتالي لم تدون أو يعرض اليها في ذكر النشاط المسرحي العام.
ينسحب هذا الاتجاه أيضا على الفكر المصري القديم، حيث لم يتطرق إلى هذا النوع من الفن المسرحي لاسباب عديدة. وها هنا ليس هناك مجال لافتراضات غير موضوعية لمحاولة تطبيق احتمالات الوجود المسرحي من عدمه، فلو كان المصريون مارسوا مثل هذا النشاط لكان تم تسجيله بوضوح كما سجلت الحضارة المصرية جميع انشطتها الصغيرة والكبيرة في حياتها إلى حد يثير الاعجاب، مثلما ورد على اثار الدولة الحديثة فنون الرقص والموسيقى والازياء والصناعات والحروب والعقيدة وغيرها. ومن الخطأ العلمي ان يوظف البعض تأثراً بأساليب السياح وبعض مثقفي ودارسي الاثار من الاجانب، بعض الاناشيد والاقوال الارشادية والنصيحة والوعظ على انها حوار ثم دراما.. الخ كأناشيد الزراعة وشكوى الفلاح الفصيح والمعمل مثل: نشيد النيل وكذلك مفاجأة اخناتون لاتون.
* ومثل بعض النصائح والتي يرددها الناصحون كقولهم
اذا كنت شخصا فقيرا تعمل تابعا لاحد
الرجال المعروفين الذين يشملهم رضا الاله
فلا تحاول معرفة شيء عن ماضيه
عندما كان مغمورا، لا تجعل قلبك يتعالى عليه
بسبب ما تعرفه عنه في ماضي ايامه احترمه بنسبه ما صار اليه لان الثروة لا تأتي من تلقاء ذاتها..
والله هو الذي يخلق الشهرة
* كل هذه وغيرها من ادب العامة في ذاك الوقت يبتعد عن المنظور الدرامي، لان وجودها كمؤلفات كانت لوظيفة مباشرة تنحصر فيما خلقت من أجلها ولتتناقلها الناس شفاهة أو تسجيلا على الجدران واوراق البردي أو الصحف وغيرها لتوضع في المقابر. وعلى نفس الطريقة والبساطة في التعبير والمباشرة في الهدف نجد الشعبيين المعاصرين يرددون المواويل في مديح الحبيب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:ـ
يا قلب امدح حبيب القلوب
احمد رسول الله زين الملاح
يا قلب إن مدحه شفا للسقيم
ومادحه يعطي العفو والاصلاح
يا قلب اجعل مديح النبي
كنزك وذخرك تنال الفلاح
بنى رب العباد شرفه
فأجعل صلاته كشبك مع رسمالك
بنى السطيحة قام وابرى السقام
فصل عليه يا قلب يرديدك اقبالك
وذلك يبعد النص الشعبي المؤدي عن العرض المسرحي الذي يستند إلى:
أ ـ النص الدرامي: تحول المأثور الشعبي الشفاهي أو المدون الهوميري إلى مؤلف درامي ليمثل مع كل من 1ـ اسخيلوس (الفرس ـ الضارعات ـ سبعة في طيبة ـ برومثيوس المكبل ـ الثلاثية: أ ـ اجاممنون ب ـ حاملات القرابين جـ ـ الصافحات).
2ـ سوفوكليس (أ ـ أوديب ملكا. ب ـ انيتجونا جـ ـ الكترا).
3ـ يوربيدز (أ ـ اندروماك ب ـ الباخوسيات جـ ـ افيجينيا في اوليس د ـ ايون هـ ـ المتضرعات و ـ الكترا س ـ ميديا... الخ).
ب ـ المكان:
البناء المسرحي الخاص.. والمتمثل في العمارة المسرحية ذات المواصفات والمتطلبات الخاصة والتي تصرفها الثقافة اليونانية عن دونها من الثقافات الاخرى القديمة.
جـ ـ الملابس والاقنعة .. ألخ
ومن الامثلة الموظفة في عمل درامي والتي يعلن عنها قائد الجوقة في مسرحية الضفادع لأرستوفانيس هذا المقطع والذي يقول فيه:ـ
\يجدر يا كوراس اثينة
ان تفنى للدولة فينا
يا ذا الحكمة والبركات
لتقيها شر الزلات
قل للدولة، قل للحكام:
ان يتساوى كل مواطن
ان يلغى القانون الظالم
حتى يأوي كل آمن
من تبعوا فرينخوس الضال
رأس الفتنة والأهل
ضلوا معه في الأوحال
ادع لهم بالعفو الشامل
تعرف سبب السخط الشامل
نستأصل اسباب الفتنة
تعفى الدولة شر المحنة
...
ويمكن بعد ذلك النظر إلى المعيارين على انهما اتجاهين منفصلين في وسيلة الابداع والتعبير وايضا في الشكل الفني الذي عبر عنهما ـ فالاراجوز وصندوق الدنيا ما هما الا محاكاة للعمل المسرحي والسينمائي ولكن باستخدامات بسيطة وبحكايات نقول عنها شعبية أو السير التي تلقى اثناء عرض الصور المتتابعة في صندوق الدنيا من أبو زيد الهلالي سلامة وغيرها. يقول جون ديوي: ظل الطراز أن (المعياران) منفصلين، ولم يشعر الناس بحاجة للتوفيق بينهما ولذا احتفظوا في اغلب الاحوال بكل نوع من نوعي الانتاج العقلي هذين، منفصلين عن الآخر لانهما صارا ملكا لطبقتين اجتماعيتين منفصلتين الواحدة عن الاخرى. وبهذا المنطق نستطيع حل مشكلة التناقص الظاهر حين نوصف الدراما "بالشعبية". ذلك لان عدم الخلط بين الدراما كفن من المعيار الثاني ـ والاشكال الادائية والتعبيرية للموروثات يدفعنا إلى الفصل بين العرض الشعبي التلقائي المتوارث والعرض المسرحي المقنن لاهداف ابداعية خاصة لا تتعلق بالطقس الشعبي المسرحي.


كـســـــلات بـــغــــــــــــداد

ناجي الراشد

الكسلة مهرجان فرح وانس واحتفال شعبي يقام في ايام متعارف عليها والايام التي تقام فيها الكسلات (من الكسل) هي التي تأتي بعد ايام عيدي الفطر والاضحى مباشرة وتبدأ الكسلة من الصباح إلى المغرب وتقام في اماكن معروفة وعلى شكل فعاليات خاصة وهي على نوعين:
النوع الاول: زيارة فقط وجلوس في اماكن بعد فرش الفجج والبسط والحصران وبعد الزيارة يتم تناول الأطعمة والفواكه والجزرات وهذا النوع في ثلاثة امكنة:
1ـ في الكاظمية: يذهب الناس لزيارة الامام الكاظم (ع) وحفيده الامام محمد الجواد (ع) والفعالية الاخرى تقام العاب الجوبي ويكون لعب الدبكة في باب الدروازة اذ كانت هذه المنطقة قديما خالية من البناء ويوم هذا المهرجان هو يوم السبت بعد العيدين.
2ـ في باب الشيخ ويكون يوم الثلاثاء اذ يذهب الناس لزيارة الشيخ عبد القادر الكيلاني (رض) ويبقون هناك إلى المغرب ثم يرجعون إلى بيوتهم.
3ـ في منطقة باب الكاظم أو محلة الجعيفر حيث يجتمع الكرخيون في بساتين المنطقة المقابلة لبيت السيد محمد الصدر ويتناولون طعامهم حيث تجلس النسوة مع الاولاد وبعض الرجال في حين يشارك الرجال الاخرون في العاب الدبكة والساس حيث يتميز الشباب عن سواهم في هذا العرض الشعبي الراقص الذي يؤدي على صوت (النقارة) والمزمار وتكون كسلة باب الكاظم عصر الخميس بعد العيدين.
النوع الثاني: مهرجان انس وطرب وزيارة اذ يحضر باعة الابيض وبيض (لفات بيض مسلوق) والعنبر ورد (صينية مفروشة بحلويات سائلة تباع منها قطع صغيرة) (وبعد ذلك باعة العنبة والصمون) ويحضر أيضا حملة صندوق الولايات (نوع من الفانوس السحري الشعبي) وتنصب دواليب الهواء والاراجيح ويحضر على جانب من ارض المهرجان قراء المربع وضاربي (الدنابك) ويعملون دوائر ويبدأون بقراءة المربعات والرقص اضافة للدباكين ومؤدي المقام.
ايام وامكنة المهرجان
1ـ يوم السبت في الكاظمية
2ـ يوم الاحد في السيد ادريس ـ الزوية
3ـ الاثنين في الشيخ عمر
4ـ الثلاثاء في باب الشيخ
5ـ الأربعاء في ابي رابعة (والصحيح ام رابعة) في الاعظمية - رأس الحوش
6ـ يوم الخميس في الشيخ معروف الكرخي
7ـ يوم الجمعة في كرادة مريم عند مقام مريم بنت عمران الذي اصبح جزءاً من ارض القصر الجمهوري
وهناك زيارات خاصة لسلمان باك والكاورية وسامراء وغيرها


ورقة عمل (التراث الشعبي) في مؤتمر المثقفين العراقيين

ثقافة شعبية ـ خاص
قدم السيد باسم عبد الحميد حمودي منسق ورشة التراث الشعبي في مؤتمر المثقفين العراقيين امس، الثلاثاء 13 نيسان الجاري ورقة العمل الخاصة بورشة التراث الشعبي.
وقد نوقشت هذه الورقة قبل هذا من قبل لجنة تحضيرية ضمت السادة د. قيس كاظم الجنابي وقاسم خضير عباس وحسين قدوري (قبل رحيله رحمه الله) وقد دعت الورقة الباحثين الفولكلوريين العراقيين إلى اقرار عملها وبرامجها المقترحة بعد مناقشتها واغنائها وكان من نقاط ورقة العمل الاساسية الدعوة إلى انتاج أو انشاء:
* موسوعة التراث الشعبي العراقي
* القرية الفولكلورية
* المتحف الاثنولوجي
* الندوة العراقية الأولى للتراث الشعبي
* موسوعة الحكاية الشعبية العراقية
* معجم الازياء
وفيما يلي نص الورقة
1ـ تأليف لجنة تحضيرية للاعداد وللتخطيط لمشروع "موسوعة التراث الشعبي العراقي" ووضع اساس هذا المشروع وفقراته الرئيسة وتقديم دراسة حوله إلى الوزارة تمهيداً لطلب دعم اليونسكو أو جهات ثقافية داعمة ماليا مثل اليابان/ الولايات المتحدة/ فرنسا لغرض انجازه مع القرية الفولكلورية العراقية والمتحف الاثنولوجي العراقي.. وذلك يتطلب عملا طويلا للانجاز.
2ـ عقد ندوة متخصصة ليومين تمولها الوزارة ودار الشؤون الثقافية ودائرة الفنون يدعى لها كتاب ودارسو التراث الشعبي من بغداد والمحافظات للكتابة والحوار حول هذه المواضيع وتراعى هنا مسألة الاسكان لـ 10-15 باحثا ومكافآت البحوث وتسمى بشكل اولي الندوة العراقية الأولى للتراث الشعبي.
* اعادة اصدار كتب الدراسات الفولكلورية بسلسلة شهرية تصدر الكتب الأولى الاساسية وتعيد طبعها وكتب الدارسين الجدد في التراث الشعبي العراقي تحت عنوان/ المكتبة الشعبية العراقية من الكتب القديمة المقترح اعادة طبعها كتب وليد الجادر/ الكرملي/ غافن يونغ ـ شيفر ـ الحنفي ـ عباس بغدادي ـ امين المميز ـ عبد الحميد العلوجي ـ كاظم سعد الدين وكذلك:
أ. موسوعة الحكاية الشعبية العراقية: باسم عبد الحميد حمودي، كاظم سعد الدين، قاسم خضير عباس.
ب. كتب الفنون الشعرية المعربة للدكتور كامل مصطفى الشبيبي.
ج. دراسات لياسين النصير في التراث الشعبي العراقي.
د. البدء بالإعداد لموسوعة التراث الشعبي العراقي، والتخطيط العلمي لها.
هـ. العمل على اصدار معجم صور للازياء العراقية عبر التاريخ.
فريال الكليدار ـ صبيحة رشدي
و. العمل على اصدار موسوعة الاغاني الشعبية العراقية مع نوطاتها الخاصة.
4. اصدار مجلة (التراث الشعبي) شهرية مثلما كانت وتخصيص صفحات منها لنشر موضوعات باللغات الكردية ـ التركمانية ـ الانكليزية ـ فقد كانت هذه المجلة في فترة اصدارها الاهلي تلخص موضوعاتها بهذه اللغات وباللغات الايطالية ـ الالمانية ـ الفرنسية.
5. اعادة تفعيل مديرية التراث الشعبي والاعداد الهادف لمؤتمر الصناعات الشعبية العراقية مع معرض سنوي يدعي له الحرفيون باشراف هذه المديرية.
6. تأهيل مجموعة من العراقيين الشباب وارسالهم ببعثات عن طريق وزارة التعليم العالي للدراسة في الولايات المتحدة ـ روسيا ـ هولندا ـ فنلندا ـ مصر وارسال مجموعة من الباحثين العراقيين لهذه الدول أو اقل أو أكثر على شكل دورات اطلاعية للانجازات المتحققة هناك.
ومما يذكر ان الدعوة قد وجهت إلى عدد واسع من الباحثين الفولكلوريين العراقيين والاساتذة الجامعيين المتخصصين بالمواد الساندة للفولكلور ومنهم الذوات كاظم سعد الدين ـ جبار الجبيراوي ـ عبد الجبار محمود السامرائي ـ د. كامل مصطفى الشيبي ـ د. حسين علي محفوظ ـ ناجي محفوظ ـ معتصم زكي السنوي ـ مهدي حمودي الانصاري ـ قاسم مطر ـ امل خالد ـ جميل الجبوري ـ وغيرهم.


الــــــرواد

احب الباحثون العراقيون الرواد وطنهم وعملوا من اجله بسعادة بالغة وهم يكتشفون عوالم التراث الشعبي ويدونون المثل والعبارة والكلمة واصولها ويتأملون السقوف القديمة وانواع العمارات التاريخية ويسعون إلى معرفة كل تفاصيلها المعمارية أو يقطعون المسافات إلى الاهوار والجبال ليستمعوا إلى رواة الحكاية الشعبية أو يدونون تقاليد الزيارات إلى الائمة الاطهار واسجاعها وقصائدها وهم يجولون بين تقاليد الهلاي واغنياته وبين الكاورية وزيارة ابي الفضل في الديوانية والنبي يونس في الموصل وزين العابدين في اطراف كركوك ويتأملون القلاع القديمة لاربيل وراوندوز وكركوك وسواها ويجولون بين الاسواق الشعبية في المدن العريقة، البصرة والسليمانية والموصل والسماوة والنجف وكربلاء فضلا عن بغداد، يتأملون الباعة الدوارة ومردداتهم وتجار الاصناف المتعددة للبضائع وطراز هذه الاسواق ثم يقصد بعضهم سوق عين التمر شبه الصحراوي ويتعايشون مع تقاليد الزيارة لملوية سامراء العريقة واصول رمي عباءة (الطالبة نذر) وزيارات النساء لكاظم الغيظ وابي الحسن وميثم والكيلاني وابي رابعة وكل امام صالح ورجل خير، خليط من تقاليد وعادات وازياء وسفر وفرح وحزن وابنية وامثال واقوال وتجارب ومعتقدات وفأل وخيرة ومعارف بالانواء واسرار السحر الاسود والابيض والتدقيق في اسرار اللغة الشعبية وتحولاتها بين العامية المحضة والعامية المفصحة مع تناول لتحولات الكلمة والمفردة من جيل إلى اخر.
كل ذلك الجهد الكبير المثمر دونه ووصف تفاصيله رجال سهروا واعطوا بايثار على النفس والمال والولد فكان لهم ان يدونوا صفحات تاريخ العراق الشعبي وبنيته الاعتقادية الاجتماعية حيث حفظوها من الضياع والنسيان وقد آن لنا ان نحتفي بهم ونذكر اسماء بعضهم ـ وهم كثر ـ لمجرد التكريم اللفظي في هذا المكان ومنهم: د. مصطفى جواد عباس بغدادي ـ لطفي الخوري ـ جورج حبيب أ. عبد الرحمن التكريتي ـ شمران الياسري ـ ناجية المراني ـ مرهون الصفار انستاس الكرملي ـ د. مصطفى جمال الدين ـ د. اكرم فاضل. أ. عبد الحميد العلوجي ـ أ. ليث الخفاف ـ أ. عزي الوهاب. أ. عبد اللطيف الدليشي رحمهم الله والسادة الافاضل جميل الجبوري ـ كاظم سعد الدين ـ ياسين النصير ـ مثري العاني ـ عبد الجبار محمود السامرائي ـ د. محسن جاسم الموسوي ـ جبار الجبراوي ـ قاسم خضير عباس ـ رفعت الصفار د. احمد الشحاذ د. صبري مسلم ـ د. سامي سعيد الاحمد ـ عبد المطلب الموسوي ـ د. ابراهيم الداقوقي وغيرهم كثير ممن لا يسعه هذا المكان.. نريد ان نذكرهم ونذكر بهم ونحن نبدأ العمل في ورشة التراث الشعبي.


الالعاب الشعبية في دول الخليج العربية
 

تأليف: عبد الله حسن آل عبد المحسن
يشتمل الكتاب على مقدمة تعريفية باهمية الالعاب الشعبية وثمانية فصول هي: الرياضة والالعاب الشعبية في الجاهلية والاسلام ـ الالعاب في دول الخليج ـ العاب الجري والركض ـ العاب الكرة ـ العاب الاشكال الهندسية ـ العاب الحجل والقفز ـ الالعاب الذهنية والخطرة والمؤلف لا يستخدم معياراً واحداً في التصنيف اذ يستخدم المعيارين: الموضوعي والوظيفي رغم أهمية عمله.
اصدار: مركز التراث الشعبي ـ الدوحة
437ص ـ 2003


تعبيرات الفولكلور الفلسطيني
 

تأليف: عوض سعود عوض
يجمع البحث معظم صنوف التعبيرات الفولكلورية الفلسطينية التي يصور من خلالها ملامح الشخصية الوطنية بابعادها الثقافية في بناها الاجتماعية ونسيجها الفكري بدراسة تطورات حياة الانسان من المهد الى اللحد عبر دورة الأيام السنوية في فلسطين ودراسة الاغنية وتعبيرات الحكاية والرقص الشعبي والعادة والتقليد والازياء.
220ص ـ عمان ـ 2004


ازياء قطرية
 

اعداد: نجلة اسماعيل العزي
اصدر المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث وجمعية الفن الاسلامي ليجمع بين توصيف الازياء التراثية التقليدية في قطر وتأثيراتها على الازياء الحديثة وقد صدر الكتاب باللغتين العربية والانكليزية.
140ص
لندن 2004

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة