تحقيقات

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

بسبب بيع البنزين خارج محطات التوزيع .. مليون دينار أرباح صافية لكل عشرة آلاف لتر.. و أسباب الفساد كثيرة!

  • مدير المنتجات النفطية: برغم تغريم اصحاب المحطات المخالفة ثمانية ملايين دينار الا ان الوضع لم يتغير كثيراً
  • اول واجب كلف به كان اصلاح عطل بسيط لمضخة بنزين في محطة وقود (...)
  • كان مرتضى واحداً من بين المهندسين المحظوظين الذين حظوا بفرصة عمل في وزارة النفط مؤخراً ...

بغداد/اياد عطية
تصوير/نهاد العزاوي

لم يستغرق اصلاح المضخة و صيانتها وقتاً طويلاً غير ان مرتضى فوجيء بمدير المحطة، و هو يدس في جيبه مبلغاً من المال قائلاً له ((اعذرونا عن التقصير هذا غداكم)) رفض مرتضى المبلغ و اعتبره اهانة له و لزملائه، لانه لم يؤد سوى واجبه الذي يتقاضى مقابله اجراً شهرياً جيداً يحلم به عشرات الآلاف من العاطلين عن العمل.

غير ان احد العمال تقدم نحو المدير، و تسلم منه المبلغ و هو يهمس باذنه ((انه مهندس جديد على الشغلة))
في الطريق بدا مرتضى غاضباً من تصرف العامل. لكن العمال لم يجدوا في الامر شيئاً يستحق كل هذا الغضب، فتسلم هذه ((الاكرامية)) امر اعتادوا عليه.
قال احد العمال لمرتضى: هل تعرف ان عامل المحطة يكسب اكثر من راتبك عشرات المرات، فما بالك بمديرها؟!
يقول مرتضى بعد عدة اشهر من العمل تكشفت امامي اسرار كثير و تأكدت ان مافيات كبيرة تقود عمليات النهب والسرقة المنظمة.
يستدرك مرتضى قائلاً .. الان اتسلم بنفسي ((الغداء)) و اوزعه بين الزملاء و العمال. هذا هو الحال كل ينال حصته من الغنيمة. بحسب موقعه و درجته الوظيفية، و هي عملية (توافقية) تشبه الى حد كبير عملية المحاصصة السياسية التي جرت في البلاد.

صناع الازمات

الحصول على عمل في محطة وقود اصعب من الحصول على عمل في اية مؤسسة حكومية .. بحسب خليل و هو عامل في احدى محطات توزيع الوقود موضحاً ان الواسطة و اشياء اخرى، من بينها ان تكون كتوماً، و تعرف كيفية التصرف في المواقف الصعبة، و الاهم ان تقنع مسؤول المحطة بشطارتك..
و يتابع خليل ... كثيرون هم الذين يحسدونني على عملي ((كبوزرجي)) في المحطات، لاسيما اقاربي الذين بدأوا يلاحظون اثار النعمة علي، فأنا اشتريت قطعة ارض .. و الان بدأت ببنائها، و الحقيقة اني اكسب الكثير و ابذل جهداً لكسب رضا المسؤولين في المحطة. و الشاطر فينا من يكسب له و لمسؤولي المحطة المبلغ الاكبر.
و يشرح خليل متباهياً .. كيف ان اصحاب المحطات يعتاشون على الازمات، و بغياب الازمة فهم قادرون على صناعتها و الاساليب متعددة لعل ابسطها، الكهرباء مقطوعة و المولدة عاطلة، الاتفاق مع سائقي الشاحنات على تأخير موعد وصولهم الى المحطة، تصريف المنتج في اماكن اخرى او بيعه على المهربين لاعادة تصديره الى الخارج و و و .... و وسائل اخرى قد لا تخطر على بال احد لذلك .. فان العديد من اصحاب المحطات الاهلية و مديري المحطات الحكومية قد اصبحوا الان ((مليارديرية)) على حد تعبيره.
المراقبون
بالطبع ان لدى وزارة النفط جهازاً رقابياً مهمته مراقبة العمل في محطات الوقود، و الابلاغ عن التجاوزات التي تحدث فيها، في محطة (...) وحدها هنالك اربعة مراقبين يتقاسمون ساعات العمل بحسب ما ذكروا لنا.
و مع ذلك فأهالي منطقتي الوزيرية و الاعظمية لا يحصلون على اسطوانات الغاز او النفط الا من الباعة الجوالين او منازل لاشخاص يتعاملون مع مسؤولي هذه المحطة الحكومية .. بالنسبة الى السيد (ابو مصطفى) فانه يحصل على الغاز او النفط من منزل ام علي في احدى حارات الكسرة .. و اخر اسطوانة غاز حصل عليها بسعر ((18 الف دينار))..
* لماذا رفعت السعر الى هذا المبلغ الباهظ يا ام علي؟
- لست انا المسؤولة عن ذلك .. انهم المسؤولون فانا لا اضيف على سعرهم سوى مبلغ الفي دينار، خاصة اني انتظر الى وقت متأخر من الليل لاتسلم حصتي او انهض في باكورة الصباح
في الواقع فان ام علي سواء كانت صادقة ام لا بالنسبة الى المبلغ الذي تضيفه الى سعر الاسطوانة فاننا لا يمكن ان نوجه لها لوماً فماذا يفعل المراقبون اذن؟
سالتهم فوجدت بعضهم اكثر حماسة من مدير المحطة في الدفاع عن ادارتها و راحوا يؤكدون باصرار عجيب ان الامور تسير على ما يرام ((و الدنيا ربيع و الجو بديع و الوقود متوفر في كل المنازل)) في حين يجمع سكان الوزيرية و الاعظمية على وجود فساد اداري
فما الحل اذن؟

الحكومة وجدت الحل

الحكومة اتخذت قراراً مطلع العام الجاري يقضي برفع اسعار المنتجات النفطية، واحد من اقوى المبررات التي ساقتها انذاك لموجبات قرارها هو الحد من عمليات الفساد الاداري و تهريب النفط الى الخارج، اذ ان سعره الزهيد يشكل حافزاً للاتجار به و تهريبه. بالطبع ان القرار اثار في حينها موجة غضب شعبية، لكن الرد الاعنف و الاغرب صدر من اصحاب محطات التوزيع و بعض المسؤولين و الموظفين الكبار و الصغار في الوزارة / و كان سبباً في استقالة وزير النفط السابق ..
ردود افعال اصحاب محطات التوزيع الاهلية و الحكومية على القرار كانت مثيرة للاستغراب لمن لا يدرك بواطن الامور ذلك ان هذا القرار لم يؤثر على مكاسبهم المشروعة بل يحسنها .. الا ان القرار كان سيؤدي بالفعل مع اجراءات اخرى الى الحد من الفساد .. و هذا هو سبب ثورتهم عليه كما يقول د. سليم عبد الرزاق استاذ الاقتصاد السابق في كلية الادارة و الاقتصاد جامعة بغداد، و مؤلف الكتب المنهجية في وزارتي التربية و التعليم حالياً ...
موضحاً ان هناك من وجد ثغرات في هذا القرار اجهضت اهم فوائده و هي الحد من عمليات الفساد الاداري، هذه الثغرات كما يقول د. سليم: فتحها مسؤولون كبار لينفذ منها الفاسدون
ملاعين
((ملاعين)) هكذا وصفهم الدكتور سليم ضاحكاً .. و اردف يعلق ((ان شر البلية ما يضحك))
مبيناً ان سنيناً طوالاً من الفساد في هذه الوزارة صنعت لنا خبراء في التحايل عل القوانين بدلاً من ان تصنع لنا خبراء في تكنولوجيا النفط.
و الا كيف يعرف القائمون على هذه الوزارة او الحكومة، ان هذه الكمية من النفط بيعت بسعر حكومي و تلك بسعر تجاري.
و تابع .. بعملية حساب بسيطة فان فارق السعر بين السعرين التجاري و الرسمي لـ 10000 لتر من البانزين يصل الى مليون دينار .. من المؤكد انها تذهب الى جيوب الفاسدين .. و لك ان تتخيل كم لتراً يباع يومياً؟ مليارات الدنانير، تنهب يومياً و تحت حماية القانون.
يتلاعبون باعصابنا و يلعبون باموالنا
امام محطة (...) وقف (طابور) طويل من السيارات بانتظار دوره ... سألنا المواطن انمار عيسى الذي كان ينتظر دوره في هذا (الطابور) .. كيف تجري الامور في هذه المحطة؟
اجابنا و ما فائدة الكلام، و هل يستمع المسؤولون في وزارة النفط لاستغاثة المواطنين، ثم هل تنشر كلامي من دون تزويق اجبته نعم. ان كان كلامك موضوعياً و حقيقياً ..
قال .. انظر فامام عينيك و امام اعين المواطنين يمارس اصحاب هذه المحطة الفساد ((عيني عينك)) في عز النهار بلا حسيب او رقيب، انا اعرف ان العدد الاكبر من اصحاب المحطات يتلاعبون باعصابنا و يتلاعبون باموالنا ...
و اقول لك بكل صراحة .. اننا على قناعة تامة بان مسؤولين كباراً يقفون وراء هؤلاء الفاسدين، و لا اعتقد انهم يهتمون بما تكتبه الصحافة، و لا يخشون من كشف حقيقتهم. فالمثل يقول ((ان لم تستح اصنع ما شئت)).
غضب المدير
بدوري سألت مدير المحطة، لماذا تبيعون البانزين الى ((باعة الشوارع)) فيما ينتظر المواطنون ساعات حتى يأتي دورهم؟
حاول الانكار في البداية، و بدا غاضباً من سؤالي و قال .. ليس من حقك ان تسألنا هذ السؤال و عندما اشرت له الى الشباب الذين ابتاعوا النفط من الشاحنة المتوقفة، ثم وقفوا في مكان ليس ببعيد عن المحطة ليبيعوه .. قال .. هؤلاء عمال ماذا نفعل لهم.!!
ماذا نفعل لهم؟
لكن اهالي الشعلة و المجلس البلدي فيها بالتعاون مع المواطنين عرفوا كيف يتعاملون مع المسؤولين الفاسدين في محطة (...) في المدينة و فرضوا عليهم رقابة صارمة، بعد ان عجزت الوزارة و مراقبوها بحسب اهالي الشعلة، و تمكنوا من الحسد من الفساد في هذه المحطة.
و مع ذلك يقول المواطن يوسف: فانهم ينتهزون الفرصة للافلات من الرقابة و يتحايلون علينا بشتى الوسائل و الواقع ان السعر التجاري و السعر الرسمي هو الذي يسمح لهم بالافلات من قبضة الرقابة التي فرضها عليهم اهالي الشعلة و المخلصون في مجلسها البلدي و بالتنسيق مع مكتب الشهيد الصدر.
لا نملك مفارز للشرطة
نقلنا هذه الحصيلة المؤلمة من الاداء والمشاهد الى السيد محمد العبودي مدير شركة توزيع المنتجات النفطية فقال: في الحقيقة اعتقد ان (الطوابير) خلال هذه الايام قد قلت بشكل ملحوظ .. اليس كذلك؟
كلا يا سيادة المدير ان كنت تسألني فلا اتفق معك و ماذا عن الفساد في العديد من محطات الوقود؟
نقلت له اراء المواطنين و من بينها مشاهداتنا عن محطة (...) التي لا تفتح ابوابها الا ساعة او ساعتين في اليوم.
فقال نعم .. لقد عاقبنا العديد من اصحاب المحطات و وصلت الغرامات الى 8 ملايين دينار، لكنهم اكبر من مبالغ الغرامات التي تفرض عليهم.
- هذ كارثة يا استاذ، و ما الحل؟
لا توجد لدينا مفارز للشرطة حتى نتمكن من رصد جميع المخالفين..
- طيب و ماذا بشأن محطة (...)؟
لا اعتقد ذلك .. و هم يبيعون البانزين على اصحاب المولدات ...
- لقد رصدنا، فاكتشفنا انهم يبيعون الى باعة الشوارع الذين يبيعون البانزين قريباً من المحطة، و يتردد الواحد منهم عشرات المرات على المحطة كل يوم؟
اعتقد انك متحامل عليهم .. انها محطة جيدة.
- نعم يا سيادة المدير .. ان المواطنين جميعاً متحاملون على الفاسدين ..
اتصلنا بالمدير مرة اخرى الا انه لم يرد.
علينا‘ألا ننسى تضحياتهم
اتصلنا باحد المسؤولين في الوزارة طلب عدم ذكر اسمه، و قال ان ما تذكرونه حقيقي، و للاسف ان الظروف الامنية و السياسية التي يمر بها البلد، وفرت مناخاً للفاسدين و المستنفعين ليمارسوا استغلالهم للمواطن و انا اعرف مثلك ان هناك بالفعل مسؤولين ظالعين في عمليات الفساد، و ان السيد الوزير يقوم الان في هذه المرحلة بتصريف اعمال الوزارة، و يحتاج الى ظرف افضل و لديه العزم على اجتثاث الفساد في هذه الوزارة من جذوره .. و هناك في هذه الوزارة مخلصون ضحوا بارواحهم من اجل اداء عملهم بنزاهة و اخلاص و تفان .. و علينا ان لا ننسى ابداً تضحياتهم التي للاسف يسيء اليها بعض المسؤولين الظالعين و المتسترين او العاجزين عن مكافحة الفساد.


الاول من نيسان رأس السنة البابلية الآشورية .. قبضة من العشب الأخضر على مداخل البيوت

اعداد: علي الاشتر

يؤكد العديد من الباحثين (ان الانجاز الاعظم للانسان النهريني كان عندما برع الاجداد الاشوريون و البابليون في علم الفلك و التنجيم، و استطاعوا رصد النجوم و الاجرام السماوية، و تدوين تواريخ الظواهر مثل الكسوف و الخسوف و الدورات الزراعية. اضافة لمعرفتهم تقسيم السنة الى اشهر و الاشهر الى ايام و الايام الى ساعات).
بداية التقويم و الاسطورة
و هكذا كانت بداية تنظيم التقاويم السنوية و معرفة شهور السنة استناداً للخبرة المتراكمة في علم الفلك عند العراقيين القدماء.
و اختار الاشوريون الاولا من نيسان ليكون عيد رأس السنة الاشورية و ذلك لايمانهم، وقتذاك باسطورتين؛ اسطورة الخليقة التي بطلها الاله مردوخ "اشور في نينوى" اله الحق والخير الذي شطر "يتامات" الهة الشر الى نصفين، فخلق منها السماء و الارض ثم الانسان، لتبدأ الحياة على الارض و هذه بايجاز اسطورة الخليقة البابلية بايجاز شديد.
اما الاسطورة الثانية فكانت انبعاث (تموز)، و قيامه من عالم الاموات بعد الحزن و الغم الذي انتاب زوجته عشتار من حكم الشياطين الاشرار على تموز بالموت، فيعود الاله تموز في الربيع و نمو العشب و الزرع كرمز لبداية الخليقة على الكون في شهر نيسان، و هكذا غدا الاول من نيسان عيداً قومياً في العراق القديم او بلاد ما بين النهرين.

مراسيم العيد

و تذكر المصادر التاريخية ان من اهم و اجمل الاعياد التي احتفل بها الاشوريون و التي تستمر لمدة ((12)) يوماً كانت تمارس فيها جملة شعائر و طقوس دينية، و تسيير المواكب الاحتفالية، و اقامة بعض المسرحيات التي كانت ترمز الى بداية الخليقة و ميلاد الارض و السماء و الانسان؛ و كان الملك و حاشيته اول المشاركين مع عامة الناس اضافة للمهرجين و الممثلين و الموسيقيين. و يدعى عدد من الملوك في الدول المجاورة للمشاركة و تبدأ الاحتفالات من وسط المدينة سواء اكانت بابل او نينوى او آشور عبر بوابة عشتار وصولاً الى هيكل (اكيتو) و لهذا اصبحت الاحتفالات تدعى بمهرجان اكيتو.
الرمز و الدلالة
ان احتفالات اكيتو ترمزا لى جملة من الدلالات و يأتي في مقدمتها انها تمثل رمزاً لتجدد الحياة و الابتهاج بغبطة او مسرة التجدد في الطبيعة ذلك ان تفتح النباتات و الزهور في جغرافية العراق تبدأ بنيسان، و رمزاً لقيامة و انبعاث نيسان و انتصاره على الشتاء، بانتصار مردوخ على تيامات، مع الامنية في ان تكون السنة القادمة سنة خير و بركة و عطاء. اما الدلالة الثانية فتشير الى خلق روح الاتحاد بين مكونات البلاد، و تذكير الملك و الشعب بيوم بداية الخليقة اذا كانت القصة (قصة الخليقة) تقرأ في اليوم الرابع من الاحتفالات، و كذلك بيان بعض الجوانب السياسية والقانونية التي توجب الانصياع و الطاعة التامة للملك، للقيم و المبادئ العليا، و خضوعه للاله المقدس و اداء صلاة الغفران و العهد للالتزام بها مثل الاهتمام بالمدينة و اهلها و المحافظة عليها و الدفاع عنها. كما يتضرع الملك للاله كي يمنحه السداد في الحكم على الارض و العالم و الناس و تقديس العرش، كما انها تعقد مقارنة بين الحكم الرسمي و الحكم غير الرسمي و الفرق بين الاستقرار و النظام السياسي. و الفوضى و الاضطراب و اثرهما على استقرار و سعادة البشر.
بين الماضي و الحاضر
و قد جاء في الوثيقة التي زودني بها الصديق الاستاذ يعقوب يعقوب (فان امتداد هذه الاحتفالات الى عمق التاريخ الرافديني ابتداءً بالعهد السومري و مروراً بالاكدي و البابلي و الاشوري ثم البابلي الحديث لم يجعلها تنقطع مع فقدان هذا الشعب لسلطته السياسية بسقوط بابل عام 529 ق. م، الا انها استمرت و تواصلت الى المراحل التاريخية اللاحقة في اطار الممالك الصغيرة التي اقامها كمملكة (الرها) في جزء من بين النهرين، حيث تشاهد، الاحتفالات في القرون الاولى موصوفة في تعليمات (مار أدي)، كما مجدها في القرن الخامس الميلادي بعد المسيحية، و قد اغضب ذلك المطران رابولا اسقف الرها، فأمر بهدم هذه المعابد الوثنية الاربعة التي كانت لا تزال قائمة حتى ذلك الحين، كما و ان هذه الاحتفالات و ان تلاشت بالصورة التي كانت عليها في العهود القديمة، فان شعبنا ظل يحتفل بها باشكال مختلفة و ظهر بعضها بغير قالبها القومي لظروف القهر و الاضطهاد التي مورست بحقه، فالى يومنا هذا ما زال ابناء شعبنا و خاصة في القرى يشرعون منذ الفجر الباكر بقلع قبضة من العشب الاخضر و وضعها في اعلى مدخل البيت في اليوم الاول من نيسان للدلالة على قدوم الربيع و بداية السنة الجديدة و يسمونها بـ (قنا نيسان) و التي تعني مقتنيات نيسان بلغتنا الام.
و هناك طقوس و رموز عديدة ما زالت تمارس و تستخدم في القرى الاشورية هنا و هناك، و تدل على الاحتفالات احد الايام الاثني عشر .. ففي حفلات الاعراس و خاصة اليوم الثاني تجري دراما تمثلها مجموعة من الحاضرين حيث تقف الى جانب الزوجين في ادانة الاخرين من المدعوين كاشارة الى الملك و الملكة الحقيقيين و بعدها يستبدلان باخرين عن طريق مجموعة اخرى فيبدآن ببث الفوضى و الاضطراب بين الناس و ادانة من يحلو لهم الى ان يتم اعادة الزوجين الحقيقيين .. و هي اشارة الى اليوم السابع من احتفالات نيسان عندما كانت تسلم مقاليد الحكم الى اناس عاديين و شحاذين فيسود الاضطراب في البلاد الى نهاية اليوم ليعود من بعدها الملك، و كل ذلك بهدف عقد مقارنة بين الاستقرار و النظام السياسي و اهمية الملك في حياة البشر ....
و اليوم فأن الاشوريين ما ان تسنح لهم الفرصة حتى يظهروا التزامهم بعيدهم القومي على مر القرون سواء في العراق او بلدان المهجر. و في العراق و بعد انتفاضة عام 1991 و في اجواء الحرية و الديمقراطية التي تمتعت بها المناطق المحررة من تسلط النظام في بغداد، صدر عن برلمان اقليم كوردستان العراق عام 1992 قرار باعتبار الاول من نيسان عيداً قومياً للاشوريين و عطلة رسمية لهم، و يوماً بعد اخر اخذت هذه الاحتفالات في الاقليم طابعاً جماهيرياً واسعاً و اكثر تنظيماً، و يجري الاعداد لها و الاحتفال بها كما في عهدها القديم و على مدى ((12)) يوماً.
و لليوم الاول طابعه الخاص و المميز حيث يشترك الالاف من ابناء شعبنا الاشوري من جميع مناطق الاقليم و القادمين من المحافظات الاخرى، و اعداد من المهاجرين و من كل الاعمار و الشرائح الممثلة لجميع المؤسسات و الهيئات و المنظمات الجماهيرية الى جانب مشاركة ممثلين من الاحزاب و جماهير من ابناء القوميات المتآخية في الاقليم و تصطف الجموع على جانبي الطريق و ذلك في المسيرات الحاشدة التي تخرج عبر الشوارع الى احضان الطبيعة و ترفع شعارات تعبر عن الارتباط بالارض والتزامها بعيدها القومي و انتمائها الى هذه الحضارة العريقة تاريخاً و تراثاً و ارادة و نضالها من اجل التواصل و الوجود و الحرية للوطن و الحقوق القومية المشروعة.


رواتب دائرة الرعاية الاجتماعية للخبز و الشاي فقط!

بابل /مكتب المدى

ابو محمد رجل تجاوز الستين عاماً قال لي لقد طردني أبنائي وارغب بالحصول على راتب الرعاية الاجتماعية رغم قلته فهو كاف فقط لشراء الخبز والشاي والخضراوات.
إم حسين امرأة تجاوزت الخامسة والستين قالت : تعبت جداً من بيع الخضراوات صيفاً وشتاء و ارغب بالحصول على راتب من الرعاية الاجتماعية لأعيش به بقية حياتي .
تحدث الاستاذ هادي جليل كاظم مدير الدائرة( للمدى) قائلاً :-
ان قسم الرعاية الاجتماعية احد دوائر وزارة العمل والشؤون الاجتماعية التي لها دور مهم في رعاية المحتاجين من مواطنين بابل مادياً واجتماعياً ولها شعب متعددة.

شعبة رعاية الاسرة

وحد ة مهمة في الرعاية الاجتماعية تقوم بصرف الرواتب للعوائل المتعففة والمحتاجة وبواقع(120) الف دينار للفرد الواحد و(150) الف دينار للعائلة التي أكثر من فرد من المشمولين بالرواتب( العجزة بسبب الشيخوخة والمرضى والأرامل اللاتي ليس لهن معيل والمطلقات اللاتي لديهن قاصرون واليتيم القاصر والطالب المتزوج والمستمر بالدراسة وزوجة السجين والمصابين بالشلل الرباعي والمكفوفين والمتخلف عقلياً والمصاب بشلل الإطراف السفلى) وهناك دراسات لشمول حالات اخرى .

داران للايتام في الحلة

واضاف الاستاذ هادي جليل كاظم يقول: في مدينة الحلة داران للأيتام احدهما للذكور والاخرى للإناث مجهزتان بأسرة نوم وأجهزة حاسوب ومكتبة ونوفر لهم الطعام والملابس وتصرف لهم مخصصات يومية وهناك سيارات تنقلهم من الدور الى مدارسهم لغرض زجهم في المجتمع ليكونوا أعضاء نافعين فيه .
ونفكر في إنشاء دار لكبار السن حيث لا توجد مثل هذه الدار في بابل وعن معاهد المعوقين قال مدير الرعاية الاجتماعية :-
هناك معهدان للمعوقين يقدمان خدمات للأطفال الذين لا يقبلون في المدارس الرسمية بسبب عوقهم ونقدم لهم المساعدة الممكنة من اجل التعليم والدراسة وتوفير المستلزمات الضرورية والدوام فيها شبيه بالدوام بالمدارس الرسمية وباشراف باحثات اجتماعيات متخصصات في علم النفس وتربية الأطفال المعاقين وأضاف المدير قائلاً: لدينا دار حضانة تقبل الأطفال من عمر سنة ولغاية 4 سنوات .
وقالت الست تغريد هادي مسؤولة شعبة الأسرة وباحثة اجتماعية:
تشرف وحدة رعاية الأسرة على توزيع الرواتب الخاصة بالرعاية الاجتماعية وفق الضوابط المعتمدة من قبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وتشمل الفئات التي ذكرها السيد مدير الرعاية الاجتماعية وبعد دراسة حال المتقدمين والتأكد من أحقيتهم لهذه الرواتب من قبل الباحثين الاجتماعيين. وتوزع حالياً رواتب على أكثر من (9500) أسرة

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة