رياضة محلية

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

حسام فوزي فقد ألق (الباشا) ووعيه الهجومي يحتضر!
 

بغداد/ اياد الصالحي
لن آتي بجديد لو قلت بان ظروف مقاومة اللاعب العراقي لمتاعب الكرة بعد تجاوزه سن الثلاثين غالباً ما تدفعه لرفع الراية البيضاء مكرها تحت ضغط مطالب الجمهور تارة و تراجع مستواه تارة اخرى سيما ان مناخ العلاقة بين اللاعب الكبير و المدرب تسودها
احياناً رياح غير ودية تعصف بصبر الاول و تعجّل بانزوائه بعيداً عن الملاعب.
اعراس القلعة الكروية
و لدينا من الامثلة في هذا السياق نجوم مشهود لهم بالعطاء الوفير و الخبرة الكبيرة و السيرة الحسنة بين الاندية التي مثلوها، منهم من غادرها طوع ارادته لعدم شعوره بقيمة خدمته للفريق و رغبة منه لمنح الفرصة لشاب جديد احوج لاستظهار امكانيته و اثبات استحقاقه كلاعب اساسي مطالب بانتزاع احقيته في اداء الواجب المنوط به و جذب قناعة المدرب له، و منهم من امسك بفانيلته مرغماً نفسه على بذل المزيد من الجهد للتواصل مع استحقاقات فريقه و تأكيد ولائه و الاندماج مع اللاعبين الشباب و حث المتقاعسين على الارتقاء في العطاء بما يقوي عناصر الانسجام كما يفعل حسام فوزي الذي امضى قرابة ثلاثة عشر عاماً في القلعة البيضاء و ساهم باقامة اكثر من عرس كروي للزوراء احتفاءً بالقاب مواسم (93
– 94 و 94 – 95 و 95 – 96 و 98 – 99 و 99 – 2000 و 2000 – 2001) كما دوّن اسمه ضمن لائحة هدافي الدوري العام عندما خطف اللقب (22) عام 1996 مناصفة مع لاعب الكرخ علي حسن برصيد (11) هدفاً فكان آخر هداف يحرز هذا اللقب من فريق الزوراء بعد ثامر يوسف و فلاح حسن و احمد راضي و كريم صدام.
لاعب كامل الاحساس
و على الرغم من هجرة زملاء حسام فوزي للقلعة البيضاء منذ عدة سنوات و انفراط العقد الذهبي للتشكيلة امثال خالـد محمد صبار و عصام حمد و ياسر عبد اللطيف و حيدر عبيد و صاحب عباس و سعد ناصر و عباس رحيم و احمد كاظم و عدنان محمد و غيرهـم لكنه أبى ان يدير وجهه عن النادي الا لظروف احترافه لمدة قصيرة في الامارات و ايـران ما لبث ان عاد بسرعة لارتداء فانيلة الزوراء و الدفاع عنها في المحافل المحلية و العربية و الآسيوية و كـان الورقة الاوفر حظاً بأيدي المدربين عامر جميل و عدنان حمد و صباح عبد الجليل و ابراهيم علي و نال شارة القائد باستحقاق يتوافق مع صفاته في الميدان من شخصية هادئة و مثقفة و رصينة و كاملة الاحساس بالانتماء المعنوي الفارغ من المصلحة المادية لفريقه و فرض احترامه على الكبار و الصغار داخل اسوار النادي.
للعمر احكامه
و مثلما للعمر احكامه فان زمن حسام فوزي ما عاد الزمن نفسه من حضور و تميز و تفاعل بعد ان كشفت مباريات النخبة انه خارج (النخبة) من ناحيـة العطاء و الاداء و الشكل الفني حيث اضفى عليه جسده المترهل انطباعـاً محزناً لدى انصار هذا الفريق و مراقبوه الذيـن ايقنوا انه لا يخدم مشواره و اهدافه التي من اجلها تواصل في تدريباته اليومية و مشاركاته المحدودة في المباريات.
صولجان المتعة
ان ما شاهدناه في الدقائق العشرة الاخيرة من زمن استعانة الدكتور صالح راضي به امام فريق الجيش يوم الاثنين الماضي ربما لا يمثل النتيجة النهائية في الحكم على مستواه او إقرار جدوى وجوده على مصطبـة الاحتياط لكن من دون شك منحتنا هذه الدقائق قناعة تامة بانه لم يعـــد يسطع بألق (الباشا) كما يحلو لانصار الزوراء مناداته، و من الصعب على لاعب بشخص حسام فوزي ان يتخلى عن صورة الماضي القريب و يرتضي لنفسه ان يغدو موضع سخرية الجمهور بحركته الثقيل و عقم انتاجيته و سهولة الانقضاض عليه من قبل المدافعين و ذلك لا ينسجم مع تاريخه الجميـل يوم كانت مهارته ترعد بتكنيك نشيط امام حراس المرمى في زمن اللعب مع الكبار يمثل صولجان المتعة و التبارز بالقدرات الفردية بانسجام جماعي فكيف يروم اليوم تنفيذ طلعات هجومية و هو يفتقر للوعي الهجومي المتصل بسلامة اللياقة البدنية و تكافئها مع سرعة التنفيذ بطريقة لا تقطع حلقاتها أي حركة بطيئة او تلكؤ بتمريرة او استسلام للرقابة؟!
مجاملة مفضوحة
نامل ان يحافظ الزوراء على رموزه الاوفيـاء و لا يدعهم يتوارون خلف زجاج اليأس المعتم بعد حين .. و نرى من المناسب ان يصارح الدكتـور صالح راضي (المعروف بتعامله الذكي مع النجوم) هذا اللاعب بان نضوب العطاء ليـتتس في مصلحته، و ان زجّه في بضـع دقائق هي مجاملة مفضوحة، و عليه ان يقرّ بأزوف ساعة تقاعده رغم احساسه الداخلي بانه يعيش زمن (الباشا) و يرفض مغادرة هذا المشهد النرجسي!


أسعدتنا يا سعيد
 

كريمة كامل

[email protected]

اعلن السيد (حسين سعيد) رئيس الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم عدم مشاركة منتخب العراق النسوي بكرة القدم للملاعب المكشوفة في البطولة العربية النسوية الاولى و التي ستقام في مدينة الاسكندرية في التاسع عشر من الشهر الجاري و هذه اول بطولة نسوية كروية تقام تحت اشراف الاتحاد العربي لكرة القدم، و بحكم متابعتنا لواقع الرياضة النسوية العراقي و على وجه الخصوص المنتخب النسوي الكروي الذي ليس له وجود سوى بالاسم فقط والدليل على ذلك هو خلال مشاركة المنتخب الاخيرة في البطولة الكروية النسوية التي نظمها نادي (ابو ظبي) في دولة الامارات لم يستطع المنتخب ان يحقق أي نتيجة ايجابية و خرج خالي الوفاض من البطولة و عندما تابعنا هذه النخبة الهزيلة قيل لنا: ان المنتخب لم يستعد بشكل كاف مما ادى الى تواضع نتائجه و لكن الحقيقة هي اننا لا نمتلك المقومات الاساسية و الصحيحة المبنية على اسس علمية و مدروسة لاعداد منتخب نسوي كروي فالمعلومات تشير الى ان الاستعداد لبطولة نادي (ابو ظبي) جرت بتجميع المنتخب على عجل و بفترة لا تتجاوز الاسبوعين و تم اختيار لاعباته بشكل عشوائي و غير منظم حيث يضم في صفوفه لاعبات من منتخبات اخرى، من منتخب اليد و الجودو وغيرها من الالعاب الاخرى، اما لاعباته الاساسيات فان البعض منهم قد تجاوزن الخامسة و الثلاثين ان لم نقل الاربعين عاماً و هن لاول مرة يمارسن كرة القدم في الملاعب المكشوفة.
و قد اسعدنا قرار الاتحاد هذا بعدم المشاركة لحفظ ماء وجه الرياضة النسوية العراقية التي تدهورت نتائج منتخباتها و وصلت الى حد لا يمكن السكوت عليه و يقف الوضع الامني الذي يعاني منه بلدنا في مقدمة اسباب تدهور الرياضة النسوية بشكل عام بالاضافة الى عدم جدية و اهتمام القائمين على الرياضة النسوية و اهمالهم لها و اللامبالاة التي يلاقيها أي منتخب نسوي عراقي سواء في كرة القدم او غيرها من الالعاب.


بعد فشل فريقه في التأهل النهائي لدوري الابطال .. إدارة الوحدات تتمسك بخدمات يوسف
 

بغداد/ حيدر مدلول
عبر المدرب عادل يوسف المدير الفني لفريق الاول بنادي الوحدات الاردني الذي ينافس في الدوري الممتاز في الموسم الحالي عن انزعاجه الكبير جراء مشاركة عدد من لاعبي الوحدات لفرق المؤسسات الاخرى في مباريات وبطولات ودية تقيمها عدد من الشركات الاردنية في نفس الوقت الذي يخوض فيه الوحدات بطولة الدوري الممتاز وكذلك دوري ابطال العرب الذي فشل فيه الفريق من التأهل الى المباراة النهائية بعد خسارته من قبل فريق انبي المصري في جولة الذهاب (0
– 2) وتغلبه على الفريق المصري في جولة الإياب (1 – 0). ووصف يوسف هذه المشاركات بانها تؤثر سلبا على اداء اللاعبين في نفس الوقت الذي يحتاج الفريق لجهود الجميع بدلا من ارهاقهم بالاحمال الزائدة التي تؤثر في العطاء.
وتمنى يوسف ان يصار الى التنسيق بين الجهات المعنية وبالاخص الاتحاد الاردني لكرة القدم لتلافي مثل هذه السلبيات التي من شأنها الحاق الضررباللاعبين وبالتالي تتأثر وتتقلب النتائج التي تركت اثرا كبيرا على نتائج فريقه وافقدته صدارة ترتيب فرق الدور الاردني للموسم الحالي.
من جهة اخرى نفت مصادر مقربة من ادارة نادي الوحدات عزم الادارة على اقالة المدرب عادل يوسف رغم النتائج المخيبه للامال التي حققها الفريق تح
ـــــــــت قيادته خلال الفترة الاخيرة مشيراً الى ان الادارة قررت اعطاء فرصة اليه لمعاجة وايجاد الخلل لتحسين نتائج الفريق.


تربية الانبار تقيم المهرجان الرياضي السنوي
 

بغداد/ كريم السوداني
اقامت مدرسة خالد بن الوليد في مدينة الرمادي الحلقة الثانية للمهرجان الرياضي السنوي الذي تقيمه المديرية العامة لتربية محافظة الانبار سنوياً بهدف تطوير الحركة الرياضية في العراق الجديد.
و استهل المهرجتان بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعدها وقف الحاضرون لقراءة سورة الفاتحـة على ارواح شهداء العراق.
و ابتدأ المهرجان بلعبة الرماح الكشفية و لعبة التعرف على الاشياء و لعبة جر الحبل و بعدها انشد الطـلاب القصائد التي تغنت بحب الوطن.
وفي ختام المهرجان قدم مدير عام تربية الانبار الهدايا للفرق الفائزة في سباقات المهرجان المختلفة و الى مدرسي التربية الرياضية المتميزين.


واحــــة كرويــــة
 

بغداد / يوسف فعل

خماسي الكرة يواصل استعداداته لآسيا

يواصل منتخب العراق لخماسي الكرة استعداداته للمشاركة في نهائيات آسيا التي ستقام في كازاخستان للفتـرة من الحادي و العشرين لغاية الثامن و العشرين من الشهر المقبـل.
و عن آخر الاستعدادات تحدث لـ (رياضة المدى) سعد حسين مدرب المنتخب قائلاً: البطولة المقبلة ستختلف عن البطولات الآسيوية السابقة لانها ستحظى باهتمام اكبر و بمشاركة اوسع و سيضيف لها التصنيف القاري للمرة الاولى مما سيعطي زخماً و مذاقاً خاصاً لبطــولات الخماسي و يزيد من المنافسة بين الفرق للوصـــــــول الى الادوار النهائية المتقدمة للابتعاد عن التصفيات الاولية في البطولات اللاحقة.و اضاف: من المؤمل ان يدخل فريقنا معسكراً تدريبياً في ايران او الكويـت مع تأمين عدد من اللقاءات التجريبية للوقوف على جاهزية اللاعبين الفنية والبدنيـة و لزيادة خبرتهم لمواجهة الفرق الآسيوية.

ملاخ يعـد بنتائـــــج باهـــــــرة لاشبالنا

من المؤمل ان يشارك منتخب العراق للاشبال تحت سن (15) في بطولة لبنان و التي ستقام للفترة من (15) لغاية 23/7 و بمشاركة العديد من المنتخبات العربيــــــة و الفرق الاوربية.
و عن المشاركة تحدث لـ (رياضة المدى) سليم ملاخ مدرب الفريق قائلاً: البطولة ستكون المشاركة الخارجية الاولى لفريقنا بعد تعذر الاشتراك في العديــد من البطولات الخارجية لاسباب مختلفة و هي فرصة سانحة للاعبين للتعبير عن ما يمتلكونه من مهارات و مواهب كروية واعدة ستتفجر في بطولة لبنان التي تشهد ولادة نجوم جدد في سماء كرة القدم العراقية.
و اضاف: استعداداتنا تسير بصورة متصاعدة من اجل الظهور الجيد من البطولة و خضـنا العديد من المباريات التجريبية التي اكدت على حسن التنظيـم و التزام اللاعبين بالواجبات التي يكلفون بها اثناء المباريات.

مواجهات ساخنة في دوري الدرجة الاولى

يلتقي ضمن الدور الثالث المرحلة الثانية لدوري الدرجة الاولي فريق الاستقلال و الصناعات بقيادة علي صباح و حيدر غضبان و اسعد عبد و حسين علي و باشراف نوري ذياب ستجري المباراة على ملعب الشعب الثاني و نتيجتها لا تؤثر على ترتيب الفرق لابتعاد الفريقين عن المنافسة منذ وقت مبكر.
و يعقبها في الملعب ذاته لقـاء يجمع النهضة و التاجي بتحكيم نجم عبود و علي زيدان و حسام محمود و كنعان ياور و المشرف محمد فليح. و بمباراة واحدة من اهم مباريات التصفيات لتحديدها الفريق المتأهل الى الادوار النهائية التي سيحتاج النهضة الى الفوز بأكثر من هدفين لكي يزيح التاجي من قمة الترتيب.

مدرب التاجي: سنواصل المشوار دون هزيمة

تصدر فريق التاجي لكرة القدم فرق مجموعته بعد تغلبه على فريق الاستقلال في المباراة التي جرت بينهما على ملعب الشعب الثاني و قادها بنجاح الحكم الدولي كاظم عودة و سجل اهداف المباراة للفائز جاسم محسن في د (35) و تميم عبد عون في د (89) و للخاسر غفران محمد في د (4).
و عبر ذياب نهر مدرب التاجي بعد انتهاء المباراة لـ (رياضة المدى) عن سعادته بهذا الفوز لا سيما انه جاء في الوقت المناسب و الذي يتطلب عدم التفريط بأية نقطة لان المباريات دخلت مرحلة الحسم النهائي، و كان شعارنا الفوز و الوقوف في قمة الترتيب.
و اضاف: لقد استطعنا استثمار طاقات لاعبينا لاسيما ان بعضهم يمتلك من الخبرة الشيء الكثير امثال حبيب كاظم و فراس محسن و مازن جبار و قد استطاعوا من تقديم افضل العروض الكروية و مباراتنا المقبلة امام النهضة سوف لن نفرط بها على الرغم من تأثيرها في ترتيب الفرق الا اننــا نرغب باكمال المسيرة بدون هزيمة و سنكون منافسين اقويــاء في الادوار النهائية المؤهلة الى دوري الكبار.


بعيداً عن دعم اللجنة الاولمبية .. رياضيون معاقون يستعدون للمشاركة في بطولات عالمية بالارادة والاصرار
 

بغداد/ خليل جليل
يواصل عدد من الرياضيين العراقيين من العاب المعاقين و رغم الظروف الصعبة تدريباتهم اليومية المنتظمة في اطار تحضيراتهم للمشاركة في عدة مسابقات خارجية مهمة ابرزها بطولة العاب القوى المقررة في هولندا هذا العام و كذلك المشاركة في بطولة العالم لرفع الاثقال المزمع اقامتها في كوريا الجنوبية مطلع أيار المقبل.
و تبدو الفرصة سانحة امام الرياضي و لاعب المنتخب العراقي لالعاب القوى علي راضي الذي يستعد للمشاركة في مسابقة رمي الثقل، لتحقيق الرقم التأهيلي المؤدي الى اولمبياد بكين 2008.
و الذي يضمن له احراز احدى الميداليات الثلاث في هذه المسابقة، و يعد ابرز المرشحين للحصول عليها بعد الجزائري كريم تينه صاحب ذهبية اولمبياد اثينا.
و لاجل تسليط الضوء على هذه الاستعدادت و طبيعة الظروف التي تحيط بها التقت (المدى الرياضي) لاعب المنتخب العراقي لالعاب القوى للمعاقين علي راضي الذي قال اولاً:
- هناك ثقة كبيرة لخوض غمار المنافسات بقوة و العودة بأحدى الميداليات و ان تدريباتي المتواصلة اثبتت تلك التطلعات عندما تمكنت من تسجيل رقم يفوق الرقم التأهيلي المحدد من قبل الاتحاد الدولي لالعاب قوى المعاقين فقد سجلت سبعة امتار في حين يبلغ الرقم التأهيلي للمنافسة 5.83 متر.
و اضاف راضي في حديثه خلال احدى الوحدات التدريبية: المنافس الوحيد لي في هذه الفعالية هو الجزائري كريم تينه الذي حصل على ذهبية اولمبياد اثينا 2004.
و يذكر ان الرياضي الجزائري كان قد حصل على ذهبية الدورة العربية الاخيرة في الجزائر و جاء بعده لاعب المنتخب العراقي و وسام المجد علي راضي.
و اكد راضي ان ظروف التدريب تحيطها مصاعب فنية و مشاكل مالية فقال: اضطر احياناً للبقاء في مقر النادي للمبيت لعدم تمكني من الوصول الى منزلي بسبب الظروف و الاحداث فضلاً عن التكاليف المالية التي يتطلبها التدريب و الاستعداد.
و بسبب الظروف الاقتصادية التي يمر بها نادي وسام المجد فانه يتقاضى راتباً يصل الى (25) الف دينار في الشهر مقابل عقد تبلغ قيمته (100) الف دينار في السنة لتمثيل فريق النادي في فعالية رمي الثقل ضمن مسابقات العاب القوى.و اثنى على ادارة النادي لدورها بتذليل المصاعب التي تواجهها و تهيئة مستلزمات بقائه في النادي.
و طالب اللجنة الاولمبية لتقديم الدعم و المساندة للرياضيين العراقيين المعاقين و قال: اللجنة الاولمبية العراقية لم تقدم أي دعم فني و مالي لنا خاصة الرياضيين الذين تنتظرهم مشاركات خارجية مهمة على مستوى بطولات العالم.
و اعتقد ان مسألة رعاية عدد من اللاعبين المعاقين لا يكلف الاولمبية الشيء الكثير لكن للاسف نعاني من الاهمال و عدم الاهتمام في الوقت الذي يهمنا نحن ان نحقق انجازاً خارجياً مرموقاً يرتبط باسم العراق.
و الشيء ذاته اكدته الرباعتان المعاقتان (هدى هادي، و ذكرى زكي) اللتان تستعدان للمشاركة في بطولة العالم في العاصمة سيئول مطلع الشهر المقبل من اجل الحصول على احدى الميداليات و بلوغ اولمبياد بكين لعام 2008.
و تواصل الرباعتان تدريباتهما المشتركة في قاعة نادي وسام المجد باشراف المدرب انترانيك ديكريس، اللاعبة ذكرى تقول: نواجه مصاعب عديدة في استعداداتنا ابرزها كيفية الوصول الى التدريب و المغادرة حيث نستعين باللاعبين الآخرين لايصالنا الى منازلنا لعدم وجود سيارة خاصة بالنادي للغرض هذا.
كما ان الجانب المالي يشكل حاجزاً كبيراً امام هذه الاستعدادات حيث يصل راتب اللاعبة ضمن صفوف المنتخب الوطني الى 100 الف دينار في الشهر.
اما اللاعبة هدى هادي فقد اكدت: نعمل على مواجهة هذه الظروف الصعبة بالمزيد من الاصرار و الارادة لتحقيق هدف كبير يتمثل بوصولنا الى اولمبياد بكين.
و اشارت الى الدور الرئيسي للجنة البارالمبية لالعاب المعاقين التي اخذت على عاتقها مهمة التخفيف من اعباء هذه المشاكل و العمل على التغلب عليها، و ستتوجه الرباعتان (هدى هادي، و ذكرى زكي) بصحبة المدرب الى عمان في الثالث و العشرين من الشهر الجاري قبل التوجه الى كوريا الجنوبية لخوض منافسات بطولة العالم المؤدية الى اولمبياد بكين.
من جهة اخرى اعتبر رئيس اللجنة البارالمبية لالعاب المعاقين السيد قحطان تايه النعيمي بان مشاركة هؤلاء الرياضيين ستكون ناجحة قياساً لفترة الاستعداد و الكفاءة الفنية و التنافسية التي اظهروها خلال الفترة الماضية.
و اضاف: كنا نتمنى ان نقدم لهذه النخبة الرياضية التي سترفع علم العراق و اسم البلد في سماء المحافل العالمية ان نقدم لها الشيء الكثير لانهم يستحقون دعماً و رعاية استثنائية، لكن يبقى املنا معقوداً بارادتهم و اصرارهم على تحقيق النتائج الطيبة، و لنا ثقة كبيرة في هذا الشأن.


منافسات بطولة العراق بالقوة البدنية
 

بغداد/ المدى الرياضي
ينظم اتحاد القوة البدنية بطولة العراق و بمشاركة اثنتي عشرة محافظة و هي (بغداد و ميسان و الموصل و البصرة و ديالى و النجف و الحلة و كربلاء و السليمانية و كركوك و الديوانية و الكوت).
صرح بذلك رئيس ااتحاد اللعبة سلمان عبد الحمزة و اضاف: بان الاندية ستشارك بأوزان 52 كغم و 65 كغم و 67.5 كغم و 75 كغم و 82 كغم و 90 كغم و 100 كغم و 110 كغم و 125 كغم و فوق 125 كغم.
و اضاف: ان لكل محافظة الحق بمشاركة ثمانية اشخاص بينهم رئيس وفد و مدرب و ستة لاعبين.
و اختتم حديثه بالتأكيد على ان القانون الجديد سيطبق في البطولة و ان الاتحاد عازم على دعم ابطال اللعبة و اعدادهم للبطولات العربية و الدولية القادمة.
و يذكر ان ابطال اتحاد القوى البدنية حققوا نتائج جيدة في مشاركاتهم السابقة.


العراق في بطولة العالم لبناء الاجسام

اكرام زين العابدين
وجه الاتحاد الدولي لبناء الاجسام الدعوة للاتحاد العراقي للعبة للمشاركة في بطولة العالم التي ستقام في العاصمة التشيكية براغ في شهر ايلول المقبل.
و قـال رئيس الاتحاد العراقي للعبة محمد طاهر محمد كاظـم: ان الاتحاد تلقى الدعوة الرسمية و هي البطولة الاهم في اجندة الاتحاد العراقي لبناء الاجسام والتي سنستعـد لها بشكل جيد.
و اضاف: ان بطولة العرب المقبلة في العاصمة العمانية مسقط ستكون فرصة جيدة لتقديم المستوى الفني الجيد و بمشاركة العديد من ابطال اللعبة العرب.
و قال ايضاً: ان الاتحاد سيدخل اللاعبين الذين سيحققون نتائج جيدة في معسكر تدريبي في مصر التي تستعد هي الاخرى لبطولة العالم لمدة شهر و نصف وفق البروتوكول الموقع بين الاتحادين العراقي و المصري.
و اختتم حديثه بالقول: ان بطولة العالم المقبلة ستكون فرصة طيبة لتحقيق بعض الانجازات على الصعيد العالمي و لنعيد ما حققه سابقاً ابطال اللعبة امثال علي الكيار و عباس الهنداوي.


هذا هو الممكن
 

خالد الطائي

قبل عدة ايام و في هذه الزاوية بالذات كتبت موضوعاً عن الفارق الكبير بين ظروف اللاعب العراقي و نظرائه في دول العالم المختلفة و كيف ان لاعبنا يبذل جهوداً ذاتية خارقة و يقاتل في الملعب من اجل سمعة فريقه و بلده، و جاءت مباراتا القوة الجوية مع السد القطري و الميناء مع شقيقه العين الاماراتي الاربعاء الماضي لتؤكد هذه الكلمات بما لا يقبل الشك، فقد كانت قتالية و اندفاع و حماسة لاعبي الفريقين واضحة لكن امكانات المنافس سواء الاماراتي ام القطري كانت اكبر لذلك حصلت الخسارتان المتوقعتان اصلاً لان المنطق الكروي فرض نفسه على ارض الملعب و انا هنا لا اريد ان ابرر لاحد الخسارة بل اريد ان اتحدث كمختص يعرف جيداً ما معنى ان تكون هناك فوارق معنوية و مادية و فنية بين فريق و اخر على المستوى المحلي فكيف سيكون تأثيرها على الصعيد الخارجي و هو ما اتضح على اداء فريقي الجوية و الميناء و من يقول غير ذلك فهو واهم مع احترامي الشديد لرأيه لان الكرة اليوم ليست شيئاً ( مدوراً) يركض خلفه اثنان و عشرون لاعباً بل اصبحت مؤسسات علمية و اقتصادية و اعلامية و حتى سياسية.


بعد فوز فريقه على اربيل ..الدبش: اقتربنا من المربع الذهبي لدوري النخبة
 


بغداد/ المدى
حقق فريق نادي سامراء فوزا غاليا على مضيفه فريق نادي اربيل بهدفين مقابل هدف ،في المباراة التي جرت بينهما على ملعب فرنسو حريري في مدينة أربيل في اطار منافسات الجولة الرابعة من دوري النخبة الممتاز .سجل اللاعب مؤيد طه هدفي فريق (سامراء) ،الأول في الدقيقة ( 34 ).. والثاني في الدقيقة ( 82 ) ، بينما سجل اللاعب صلاح الدين سيامند الهدف الوحيد لأربيل .
حضر المباراة جمهور كبير يقدر عدده بنحو خمسة آلاف متفرج ،وأدت إحتجاجات الجماهير المشجعة بحماسة لأربيل إلى توقف المباراة مرتين من قبل الحكم.. مضيفاً عشر دقائق على الوقت الأصلي للمباراة عوضا عن الوقت الضائع .وبذلك تصدر فريق سامراء ترتيب فرق المجموعة الاولى برصيد 6 نقاط يليه فريق اربيل في المركز الثاني وله 4 نقاط ويقف فريق الميناء البصري في المركز الاخير بنقطة واحدة .
وقال رئيس نادي سامراء جمال الدبش في اتصال هاتفي مع رياضة المدى: انه مسرور جدا من الفوز الكبير الذي حققه فريقه على فريق اربيل امام جمهوره مما قربنا الى درجة كبيرة من التاهل الى المربع الذهبي لدوري النخبة. واضاف ان هذا الفوز جاء بجهود جميع اللاعبين اضافة الى الكادر التدريبي الذين اعتمدو على الروح المعنوية العالية التي سادت فيما بينهم ولاسيما بعد ان عقدو العزم الى تحقيق الفوز وانتزاع ثلاث نقاط غالية من فريق اربيل ليقدموها هدية الى جمهور سامراء الوفي وبين: ان مباراة سامراء والميناء القادمة التي ستقام الجمعة القادمة هي التي ستحسم مسالة تاهيل الفريق عن المجموعة وبالاخص فريقنا ففي حالة فوزنا اوتعادلنا نتاهل تلقائيا إلى المربع الذهبي مشيرا إلى ان فريقه مستعد لمباراة فريق الميناء وسيلعب لخطف نقاط المباراة الغالية من الميناء لاثبات جدارة الفريق بتصدر المجموعة الاولى والتاهل الى المربع الذهبي .
من جهة اخرى أفاد مصدر طبي في مستشفى الصدر العام في مدينة العمارة بان 7 متفرجين من بين الجمهور الرياضي الكبير الذي حضر لمتابعة مباراة بين فريقي ميسان والطلبة التي جرت بينهما على ملعب ميسان الدولي التي انتهت بتعادلهما بهدف واحد لكل منهما ضمن منافسات الدور الاول من جولة الاياب للمجموعة الرابعة لدور النخبة لكرة القدم ، تعرضوا لاطلاقات نارية من قبل قوات الشرطة المكلفة بحماية الملعب .
وقال الدكتور سعد احمد المقيم الأقدم في المستشفى أن سبعة متفرجين تم إخلاؤهم إلى الطوارئ مصابون في مناطق متفرقة من الجسم بينهم اثنان حالتهم خطرة هما الشقيقان مصطفى جبار ورحيم جبار اذ كانت إصاباتهما في الرأس،نتيجة اطلاقات في الهواء جاءت برأسيهما وسقطا على إثرها من أعلى المنصة إلى الأرض".
وقال مراسل رياضة المدى أن الجمهور نزل إلى الساحة بعد انتهاء المباراة لكي يلتقط صورا تذكارية مع اللاعبين إلا أن أفراد الشرطة المكلفين بحماية الملعب اعتقدوا بان هناك أعمال شغب حدثت وتوقعوا حدوث اعتداءات على اللاعبين فراحوا يطلقون النار بكثافة ، مما ادى إلى إصابة أكثر من سبعة من الجمهور الذين نقلوا إلى مستشفى الصدر العام في العمارة".

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة