الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 

 

 

الشهيد عز الدين سليم حياة حافلة بالعمل الفكري والنضال الديني والسياسي ضد الدكتاتورية

هو السيد الحاج عبد الزهرة عثمان محمد، ولد عام 1943م في مدينة البصرة وقد عرف باسم السيد عز الدين سليم في الأوساط السياسية والإعلامية منذ قرابة أربعين سنة. تخرج في دار المعلمين الملغاة عام 1964م.

درس العلوم الدينية والإسلامية، وتلقى معارف الإسلام على يد عدد من علماء ومفكري الأمة في العراق والكويت.

مارس التدريس في العراق والكويت بين عام 1965م إلى عام 1980م حيث درس العربية والتاريخ، والمجتمع العربي في المدارس الابتدائية، والمتوسطة والثانوية.

اهتم بالتأليف، والكتابة الصحفية منذ عام 1967م، وصدر له كتاب عام 1969م، بعد مشاركته في مسابقة التأليف العالمية عن سيرة الصديقة فاطمة بنت الرسول، حيث فاز كتابه (الزهراء فاطمة بنت محمد (ص)) بالجائزة الثانية وطبع مرات عديدة في العراق، ولبنان، ثم واصل الكتابة الفكرية والسياسية، حيث صدرت له عشرات الكتب في السيرة، والتاريخ، والسياسة والثقافة العامة. إضافة إلى مجموعة كبيرة من الأبحاث والدراسات المنشورة في المجلات العالمية.

ومنذ الستينيات عمل السيد عز الدين سليم في الصحف والمجلات الثقافية في العراق والكويت، ولبنان نذكر منها:

مجلة التضامن الإسلامي - النجف الأشرف.

مجلة رسالة الإسلام - بغداد.

البلاغ - الكويت.

مجلة المنطق - بيروت.

مجلة الجهاد - طهران.

أشرف على إصدار صحيفة المجلس الأعلى للثورة الإسلامية الصادرة في طهران أثني عشر عاماً ابتداءاً من عام 1983م.

كان عضواً في هيئة تحرير مجلة التقريب بين المذاهب الإسلامية لعدة سنوات ثم رئيساً لتحريرها في طهران.

عمل عضواً في المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بطهران منذ تأسيسه حتى الآن.

كان أحد المشرفين على المركز الإسلامي للدراسات السياسية الذي أسس في طهران منذ عام 1981م، بوساطة عدد من المثقفين العراقيين المهاجرين، وكانت له عدة أبحاث سياسية في (التقرير السياسي) الذي أصدره المركز لعدة سنوات.

أسس المركز الوطني للدراسات الاجتماعية والتاريخية في مدينة البصرة بعد سقوط النظام البعثي عام 2003م.

له المئات من المحاضرات الدينية والسياسية المسجلة التي ألقاها على الملاك الإسلامي والسياسي أو على الجماهير.

وفي مجال العمل السياسي فمنذ عام 1961م عمل السيد عز الدين سليم ضمن تنظيم (الدعوة الإسلامية) في العراق الذي عرف إعلامياً بحزب الدعوة فيما بعد.

وقد تدرج في عمل التنظيم، حتى صار عضواً في لجنة الإشراف على النتظيم في محافظة البصرة وما حولها منذ عام 1973م.

وفي عام 1975م أعتقل في البصرة والديوانية بتهمة انتمائه للتنظيم المذكور ثم أطلق سراحه.. وطورد في نهاية نفس العام مرة ثانية لاستمرار علاقته بالتنظيم.

غادر العراق إلى الكويت سراً وعاش فيها خمس سنوات وباشر العمل ضد النظام المقبور مع عدد من الناشطين العراقيين، وبعد انكشاف عملهم غادر إلى إيران في بداية عام 1980م.

وفي عام 1980 انشق حزب الدعوة فشكل السيد عز الدين سليم ومجموعة من العاملين (حركة الدعوة الإسلامية) في العراق ابتداءاً من عام 1980 وظل فيها حتى استشهاده.

عمل عضواً في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق منذ تأسيسه عام 1983م، تسلم مسؤولية الإشراف على إعلام المجلس سنوات عديدة.

كان عضواً للشورى المركزية للمجلس الأعلى لأكثر من عشر سنوات ومسؤولاً للجنة الثقافية المركزية في المجلس الأعلى.

ترك العمل في المجلس عام 2001.

شارك في فعاليات المعارضة الوطنية في المهجر، حيث كان عضواً في مؤتمر صلاح الدين عام 1992 وكان عضواً في مجلسه التنفيذي وشارك في اجتماعات السليمانية التداولية.

ثم شارك في اللجنة التحضيرية لمؤتمر لندن الذي عقد قبل سقوط الطاغية.

وتم اختياره عضواً في لجنة (المتابعة والتنسيق) التي انبثقت من المؤتمر وحظر اجتماعها الأول في أربيل قبل سقوط النظام البائد بأسابيع.

عضو في مجلس الحكم العراقي منذ تأسيسه في 13/7/2003م.

رأس المجلس في دورة هذا الشهر.

آخر نشاطاته السياسية المشاركة في المؤتمر الوطني للسيادة والديمقراطية - المنطقة الشمالية الذي نظم أوائل هذا الأسبوع بمبادرة من المجلس العراقي للسلم والتضامن.

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة