الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 

مقتل عشرة بينهم مصور الجزيرة واعتقال العشرات من انصار مقتدى الصدر في كركوك المواجهات لم تتوقف في كربلاء والنجف

كربلاء ـ المدى (اف ب) - اكدت مصادر طبية ان عشرة عراقيين بينهم مصور يعمل لقناة (الجزيرة) الفضائية قتلوا وجرح 16 آخرون ليل امس الجمعة خلال اشتباكات  في كربلاء والنجف بين عناصر مقتدى الصدر وقوات التحالف.

وقال علي العرداوي مسؤول مستشفى طوارىء كربلاء ان جثث تسعة مدنيين عراقيين نقلت الى المستشفى بينهم حميد رشيد والي الذي يعمل في قناة (الجزيرة) الفضائية و(قتل برصاصة قناص اصابته في الرأس)، على حد قوله.

واضاف ان عشرة عراقيين آخرين جرحوا في الاشتباكات نفسها ونقلوا الى المستشفى.

وكانت قناة (الجزيرة) ذكرت اولا ان حميد رشيد والي مصور صحافي، (اصيب ليلا برصاصة قناص بينما كان يقف قرب نافذة غرفته في احد فنادق كربلاء)، بدون ان تحدد مصدر اطلاق النار.

واكد مدير مكتب (الجزيرة) في بغداد سعد ابراهيم (كنا قد انتهينا يوم الخميس من بث مباشر من على سطح الفندق عندما استهدف اطلاق نار فريقنا فاصيب حميد رشيد والي برصاصة في الرأس).

واضاف ان والي (يعمل معنا منذ فترة طويلة وقد وصل منذ يومين فقط الى كربلاء ليحل محل احد اعضاء الفريق السابق). وكان على سطح المبنى مصور وصحافي ايضا.

وشهدت كربلاء اشتباكات ليلية عنيفة بين عناصر جيش المهدي والقوات الاميركية تركزت في الاحياء المحيطة بمرقدي الامام الحسين والامام العباس حسبما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

وفي النجف قال مدير مستشفى الحكيم كفاح شمال ان مدنيا قتل وجرح ستة آخرون في اشتباكات عنيفة ليل الخميس وتجددت الجمعة قرب مقبرة المدينة.

وتدور معارك عنيفة بين عناصر الصدر وقوات التحالف قرب ساحة ثورة العشرين في المدينة المقدسة وتشارك في الاشتباكات الدبابات والمدفعية وتحدث الانباء عن سقوط قتلى وجرى في مواجهات الجمعة .

 من جهة أخرى اعتقلت القوات الاميركية صباح امس  الجمعة عشرات من عناصر مقتدى الصدر في كركوك كما اكد لفرانس برس مصدر من الشرطة العراقية في المدينة.

واوضح المقدم عدنان صابر من الشرطة (ان قوة اميركية قوامها نحو 200 عسكري داهمت فجر الجمعة في آن واحد خمسة مكاتب لمقتدى الصدر في المدينة واعتقلت العشرات من انصاره) بدون ان يتمكن بدقة من تحديد عدد المعتقلين (الذين نقلوا الى القاعدة العسكرية الاميركية في مطار كركوك).

وقال (صادروا الاسلحة الموجودة في المكتب الرئيسي وسط المدينة والمكاتب التي تقع في احياء الخضراء والواسطي وواحد حزيران والتسعين ).

من ناحيته اكد اسماعيل كريم من مسؤولي المكتب الرئيس لمقتدى الصدر في كركوك (ان القوات الاميركية اعتقلت 17 شخصا من هذا المركز وحده وصادرت اقراصا مدمجة).

يشار الى ان كركوك لم تشهد اية اشتباكات بين انصار مقتدى الصدر وقوات الائتلاف اسوة بمدن عراقية اخرى اهمها المدن الشيعية المقدسة في وسط العراق.

وكانت القوات الاميركية قد اعتقلت في 27 نيسان، وللمرة الاولى منذ سقوط النظام العراقي السابق، ستة من انصار الصدر في داقوق، بتهمة (التخطيط لهجمات).

 


اطلاق سراح 450 معتقلا من سجن أبو غريب

 

ابو غريب (اف ب) - غادرت ست حافلات تقل معتقلين عراقيين افرج عنهم صباح امس الجمعة، سجن (ابو غريب) في ضاحية بغداد، في اطار عملية لاطلاق سراح اكثر من 450 معتقلا، حسبما ذكرت انباء صحفية..

وفي الساعة التاسعة والنصف بالتوقيت المحلي خرجت اولى الحافلات من السجن وسط زغاريد النساء، وفرحة الأهل والأقارب.

وبعد ساعة غادرت سبع حافلات المكان تنقل المعتقلين الذين افرج عنهم الى مدنهم.

وينتظر مئات الاشخاص صباح امس الجمعة امام السجن.

وقال حامد ادهم جاسم (24 عاما) (انتظر منذ ثماني ساعات وآمل ان يتم الافراج عن 16 من افراد اسرتي اليوم)، موضحا ان اشقاء واقرباء له اعتقلوا في ايلول الماضي ومسجونون حاليا في (ابو غريب).

وتقوم قوات التحالف بالافراج عن سجناء بانتظام من اصل خمسة آلاف من (المعتقلين الامنيين) الذين يشتبه بمشاركتهم في هجمات ضد جنودها.

وافرج عن حوالى 300 سجين الاسبوع الماضي من(ابو غريب) الذي كان محور فضيحة الممارسات المهينة للعسكريين الاميركيين ضد معتقلين عراقيين.


لندن تراجعت عن قرار تعزيز قواتها زيباري: العراق يحتاج إلى قوات الائتلاف بعد 30 حزيران

 

لندن (اف ب)- ذكرت صحيفة (الدايلي ميرور) في عددها امس الجمعة ان بريطانيا تراجعت موقتا عن مشروعها ارسال ثلاثة الاف جندي اضافي الى جنوب العراق وذلك خشية ردود الفعل السلبية للمعارضة السياسية والرأي العام.

وكانت صحيفة (التايمز) ذكرت ان الاعلان عن ارسال هذه التعزيزات سيتم رسميا الاسبوع المقبل وقد استبعده رئيس الوزراء توني بلير الذي يخشى ردود فعل مناهضة لهذا المشروع، حسب الصحيفة.

وكانت (التايمز) اعلنت الثلاثاء ان بلير ينوي ارسال قوات الى جنوب العراق بما في ذلك مدينة النجف حيث يختبىء مقتدى الصدر منذ اكثر من شهر مع عناصره التابعة له متحديا قوات الائتلاف التي تبحث عنه.

ومن المقرر ان تحل هذه القوات محل القوات الاسبانية التي انسحبت من العراق بعد وصول الحكومة الاسبانية الجديدة الى السلطة.

وفي مقال نشرته على صفحتها الاولى، قالت (الدايلي ميرور) نقلا عن (مصدر رفيع المستوى في الجيش) ان (رغبة الحكومة في استعادة النجف قد تبخرت). وهي لم تعد مقتنعة انه سيكون بامكانها تسويق هذه الفكرة لدى الرأي العام.

واضاف المصدر (قبل ثلاثة اسابيع، كنا نستعد للذهاب. اما الان لا ينتظر احد هذا الامر قبل نهاية الصيف على اقرب حد هذا في حال ذهبنا). واشارت الصحيفة الى ان اي نشر للقوات غير متوقع قبل ايلول على اقرب حد.

واوضحت الصحيفة ان ضباطا كبار في الجيش حذورا الحكومة من انه (لا يمكن ان ننتظر وقوع قتلى) في حال ارسلت القوات البريطانية الى النجف. وبالمقابل، من المحتمل ان يعترض العديد من نواب حزب العمال على ارسال قوات اضافية الى العراق.

من جهة أخرى اعتبر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري امس الأول في لشبونة ان بقاء قوات الائتلاف في العراق بعد نقل السلطة الى العراقيين في 30 حزيران امر اساسي من اجل تجنب تدهور الوضع في البلاد.

وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الخارجية البرتغالية تيريزا غوفيا (اود ان اكرر اننا نرغب ببقاء قوات الائتلاف. العراق يحتاج الى ذلك اكثر من اي شيء).

واضاف (نحتاج الى بقاء هذه القوات الى ان يصبح العراق الجديد مستعدا لتحمل مسؤولية الأمن).

ورأى ان رحيل هذه القوات قبل الاوان (يعرض وحدة العراق واستقراره للخطر)، وقد يؤدي الى (حرب اهلية).

وذكر زيباري مع ذلك بانه من المهم (وضع حد للاحتلال بطريقة شرعية) وانه يرغب في (عودة الامم المتحدة) كي تعد لاجراء انتخابات في (كانون الثاني 2005).

وقال ايضا ان الولايات المتحدة ستواصل بعد نقل السلطة الى العراقيين لعب دور مهم. واضاف ان (الولايات المتحدة ساهمت كثيرا بدمائها واموالها وجهودها ونفوذها).

 

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة