الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 

 

قمة تونس العربية تبدأ أعمالها اليوم هل تحقق القمة المرتقبة حلم الإجماع العربي أم ستكون ضمير للخلافات

تونس (اف ب)

يتعين على تونس القيام بمهمة دقيقة عبر اعادة تنظيم القمة العربية التي قامت السلطات التونسية بتأجيلها في اللحظة الاخيرة في نهاية اذار بسبب خلافات حول برنامج الاصلاحات في العالم العربي.

ويقول دبلوماسي غربي في تونس ان اعادة تنظيم القمة تشكل (مجازفة) بالنسبة للسلطات التونسية التي تعرضت لانتقادات في بعض العواصم العربية بعد تأجيل القمة.

ويضيف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ان هذه المهمة باتت اكثر صعوبة لا سيما وان تنظيم القمة (كان امرا لا بد منه نظرا للوضع المتردي في العراق والتطورات الجارية في الاراضي الفلسطينية، وخصوصا الحاجة الى توافق عربي حول الاصلاحات) قبل قمة مجموعة الثماني في حزيران بمشاركة الولايات المتحدة وبريطانيا والمانيا وفرنسا وكندا واليابان وايطاليا وروسيا.

وقال وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل الذي يمثل بلاده في القمة خلال زيارته لتونس الاربعاء ان (الانظار كلها متجهة الى قمة تونس) التي قال انها ستشهد انتقالا من حالة (عدم فاعلية الى الفاعلية).

وتونس، البلد الصغير المتحالف مع اوروبا والتي تقيم علاقات حسن جوار مع الدول العربية، لم تدخر جهدا لاعادة تنظيم القمة غير آبهة بالانتقادات والشكوك التي اثارتها وسائل اعلام عربية حول فرص نجاحها.

وتؤكد الاوساط المطلعة في تونس ان القمة ستعقد يومي السبت والاحد وستوفر كافة الشروط المطلوبة ايا كان مستوى التمثيل والمشاركة.

وستعقد خلال القمة جلستا افتتاح وختام بفارق 24 ساعة مع نقل مباشر محدود، حيث تجري المناقشات في جلسات مغلقة.

ويبدو ان الهدف من هذه الاجراءات تقليل مخاطر خروج الخلافات العربية الى العلن.

وكانت تونس ابدت ترددا في استضافة القمة في اذار خشية ان تتحول الى تراشق كلامي كما حدث خلال القمة العربية الاخيرة في شرم الشيخ بين ولي العهد السعودي الامير عبدالله بن عبد العزيز والزعيم الليبي معمر القذافي.

Text Box: ح حسين     العدد

 

ولكن الغياب المعلن والمحتمل لعدد من القادة من شأنه ان يعقد مهمة تونس التي تأمل في التوصل الى (التزام عربي حازم) لصالح الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بالاضافة الى اعادة هيكلة سريعة لآليات العمل العربي المشترك.

 

غير ان مستوى التمثيل المنخفض سيلقي بثقله على رهانات القمة ولا سيما اقرار وثيقة تعكس رؤية عربية جماعية قبل قمة الثماني التي ستقدم خلالها واشنطن مشروعها لدعم الاصلاحات في الشرق الاوسط.

ودلالة على الانزعاج، حذر الرئيس المصري حسني مبارك الاربعاء من ان انخفاض مستوى التمثيل سيؤدي الى تحويل القمة الى (كلام فارغ) مؤكدا انه (سبق ان اجتمع وزراء الخارجية ومفترض ان يرتفع  التمثيل ولا يقل).

ولكن سيتعين على مضيف القمة الرئيس زين العابدين بن علي ان يكتفي بتسلم رئاسة القمة السنوية للجامعة العربية من رئيس الوزراء البحريني بعد ان اعلن عاهل البحرين تغيبه عن القمة.

ويلقي ذلك وغيره بثقله على تونس التي التزمت بعقد القمة العربية مع رفضها عقد قمة ذات مستوى منخفض تسىء الى صورتها وصورة العرب.

وقام وزراء الخارجية العرب بالتحضير جيدا لقمة السبت خلال اجتماعهم في القاهرة في 11 ايار مع تلقي تونس دعم مساعد وزير الخارجية الاميركي للشرق الاوسط وليام بيرنز اثناء زيارته للمغرب والتي اكد خلالها ان بلاده لا تريد فرض اصلاحات وانما هي مستعدة لدعم الدول التي ستلتزم بتنفيذها.

ووقفت دول المغرب الى جانب تونس في اذار وينتظر مشاركة العاهل المغربي محمد السادس والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في القمة.


دعوة بريطانية لزيادة إنتاج أوبك

لندن (ا ف ب)

دعا وزير المالية البريطاني غوردون براون منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) الى الاعلان عن زيادة في الانتاج (في الايام المقبلة) لخفض اسعار النفط.

واعتبر براون في مقابلة مع تلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) انه (من الضروري ان تعلن اوبك في الايام المقبلة زيادة في الانتاج) النفطي. واضاف (سنستمر في ممارسة ضغوط عليهم).

واعرب الوزير البريطاني عن ثقته بانضمام الاتحاد الاوروبي والحكومة الاميركية الى بريطانيا، لدعم طلبها لدى اوبك.

واعلن رئيس اوبك بورنومو يوسجيانتورو الخميس في لندن ان المنظمة غير مسؤولة عن ارتفاع اسعار النفط.

واكد يوسجيانتورو وهو ايضا وزير الطاقة الاندونيسي ان اوبك تنتج حاليا

بين 85.09 من طاقتها الاجمالية.

وسجل سعر برميل النفط في نيويورك رقما قياسيا جديدا الخميس حيث

بلغ 41.68 دولارا.

وقال يوسجيانتورو ان (اسعار النفط مرتفعة ليس بسبب سوق النفط) بل بسبب طلب المستهلكين (والمضاربين والعوامل الجيوسياسية) اي الوضع في الشرق الاوسط.


اتفاق تجاري بين المغرب والأرجنتين

الرباط (اف ب)

اعلن الطيب الفاسي الفهري، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، ان المغرب والارجنتين قررا اليوم الخميس في الرباط بدء مفاوضات لتوقيع اتفاق تجاري (تفضيلي).

وذكرت وكالة الانباء المغربية ان هذا القرار اتخذ خلال بدء اعمال لجنة التعاون المغربي الارجنتيني برئاسة فاسي الفهري وجورج تايانا، نائب وزير العلاقات الخارجية الارجنتيني.

وقال فاسي الفهري ان (الاتفاق التفضيلي) المقترح سيتيح للبلدين تطوير مبادلاتهما التجارية وللمغرب ترسيخ تعاونه مع الميركوسور، السوق الذي تضم الارجنتين والبرازيل والباراغواي والاوروغواي.

وكانت الارجنتين غير المدرجة على لائحة (الشركاء الرئيسيين) للمغرب المصدر العشرين في العام 2001 للمغرب والمستورد الـ64 من المملكة المغربية، حسب المكتب المغربي للمبادلات (رسمي).

ومن ناحيته اوضح المسؤول الارجنتيني ان وفده الذي يضم مسؤوين ورجال اعمال سيتوجه الى طنجة، شمال المغرب، لاستكشاف خيارات الاستثمار في هذه المنطقة.

 

 

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة