الاخيرة

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

تصاميم تجمع بين البساطة والإبهار
 

بيروت: يقول المصمّم السّعودي محمد الإبراهيم، بعد ان عرض تشكيلته الجديدة في بيروت، التي احتضنته، منذ أن انطلق في عالم تصميم الأزياء: بيروت كانت بمثابة انطلاقة لي منذ البداية، لذا اخترتها لإطلاق الماركة الجديدة لتشكيلتي، وهذه بالمناسبة أوّل تشكيلة لي في العام 2006، وقد اخترت أن أعرضها في منطقة تليق بها، فكانت بيروت اختياراً صائباً. تصاميمي عموماً ترتبط بالموضة وتربط بي أنا شخصياً، أتّبع موضة اللون الواحد والحرائر من جهة، لكنّي أعتمدها بقدر ما تتناسب مع رؤيتي للمرأة من خلال ما أقدّمه من تصاميم. مثلاً ركّزت على اللون الأخضر والأحمر، كما مزجت الألون بطريقة تليق بالموديل وتعطيه روحاً خاصّة.
تصاميمي من نوع الهوت كوتير، واللمسة الخليجيّة عموماً تكون في الجلابيّة، المعروف عن موديلاتي أنّها كلاسيكيّة، قريبة من الخط اللبناني والأوروبي للموضة، لا أحب التطريزات النّافرة، بل أفضّل النّعومة والبساطة في الثّوب، وأن يأخذ كل من القماش والموديل وجسد المرأة التي ترتدي الثّوب حقّه في الإبهار. ألواني جريئة، لكنّها لا تخلق ردّة فعل عكسيّة، هذا المزج، نابع من رغبتي في إثبات قدرتي على مزج الألوان الصّعبة، مثل الأصفر والبرتقالي والأزرق. أحياناً تشكو بعض السيّدات من لون الثّوب، رغم إعجابها بالموديل لأنّه لا يليق بها، أنا لديّ قناعة أنّ المرأة تستطيع أن ترتدي كل الألوان، لكن لجأت إلى مزج الألوان لتجد كل سيّدة نفسها في مكان ما من الفستان.


محمد الحمراني يفوز بجائزة القصة العراقية
 

بغداد/ المدى
اعلن في بغداد عن فوز القاص والروائي العراقي محمد الحمراني بجائزة القصة العراقية لعام 2006 عن قصته (في منزل العقيد) والتي احتلت المرتبة الاولى في المسابقة التي نظمتها جريدة الزمان الدولية واسمتها باسم المفكر العراقي المغيب عزيز السيد جاسم وتنافس مع الحمراني ثلاثون قاصا من مختلف مدن العراق ،ليحتل في التصويت السري النهائي المرتبة الاولى حسب تصريح الدكتور طاهر عبد مسلم المشرف على الجائزة اثناء تسليم الجوائز في حفل اقيم في نادي الهندية وجاء في تقرير لجنة التحكيم حول قصة محمد الحمراني مايلي:
( تتميز هذه القصة بمستوى فني تجلت في تماسك بناءالنص برغم اشتماله على أشتغالين واقعي وغرائبي،لقد بلغ الكاتب من المهارة انه صمم تماهيا منطقيا بين الواقعة اليومية والواقعة الفنتازية، حتى ليشعر القارئ انه بازاء سبيكة نبيلة وقد امدت اللغة الطلية البعيدة عن الانشائية والتبجج، هذه التقنية اعلت من كعب المنتوج الابداعي، اما الحسنة الاولى لهذا النص فتكمن في ان الشكل المقترح جاء ملبيا لمتطلب المضمون). وضمن الجائزة ذاتها فاز في حقل الشعر مناصفة كل من احمد عبد السادة ونصير الشيخ وفي حقل الدراسات فاز مناصفة كل من: صادق ناصر الصكر ومحمد الياسري.


مسرحية "العميان" فى مهرجان "فيلادلفيا "
 

الكويت : فى اطار فعاليات مهرجان "فيلادلفيا "العربي السادس عرضت على مسرح أسامة المشيني مسرحية "العميان" من تأليف موريس ميترلينك، من إعداد وإخراج كاشف سميح.
تتحدث " العميان " عن ثلاثة جنود عميان، تائهين في صحراء، ينتظرون قائدهم الذي أمرهم بأن يبقوا متفرقين حتى عودته، ولكنه في سياق الأحداث لا يعود، فيبقوا متخبطين ضائعين، في هذه الصحراء شديدة البرودة، يحاولون العودة ولكنهم يظلون يدورون حول أنفسهم فينتهوا إلى المكان ذاته الذي بدأوا منه، وبعد أن يوشكوا على الوصول إلى حافة الموت من شدة البرد والتعب، تخرج لهم أنثى رائعة من جهة الشكل والحضور، فتدب فيهم الأمل والشعور بالقدرة على النصر، فتعود لهم حيوياتهم، ويصلون مبتغاهم إلى المعسكر الذي ضلوا طريقهم إليه.
الجدير بالذكر أن المخرج كاشف سميح يتمنى توسيع هذا المهرجان وينطلق إلى آفاق أرحب وإلى مستويات عالية الجودة في السنوات المقبلة، وبمشاركة جميع الجهات المعنية.


أفلام (أكشن)
 

عدوية الهلالي

لست من هواة مشاهدة الافلام الهندية لاستوحي قصتي منها ولا اعتقد ان خيال مخرجي أفلام الرعب والجرائم يمكنه ابراز عيوب الجنس البشري كما يحدث لدينا حالياً ويختزن في اذهاننا دون القدرة على البوح به أحياناً خوفاً من العواقب..
تبدأ هذه القصة القصيرة باختطاف شقيقين على يد عصابة مسلحة وهو امر مألوف، بعدها تتصل العصابة بأهل المخطوفين لتطالبهم بفدية كبيرة وهو امر مألوف ايضاً، وهنا يشحذ اهل المخطوفين الهمم لجمع المبلغ وتسليمه لافراد العصابة في الزمان والمكان المحددين ثم يذهبون لتسلم الشابين في منطقة حددتها لهم العصابة فيجدوهما غارقين في دمائهما، ورغم شدة الالم الذي يعصف بالاهل فقد كانوا يتوقعون ذلك وتمنوا بشدة ان يجدوا عكس توقعاتهم!! الأمر حتى هذه اللحظة مألوف جداً كما تقتضي ظروفنا الجديدة، لكن الغريب في الأمر ان يعثر الاهل على ورقة مكتوبة قرب الجثتين تشير الى ان سبب قتلهما هو انتماؤهما لطائفة معينة، يتناهى الى اسماعهم انين خافت يصدر من إحدى الجثث فيكتشفا وجود بقية من حياة في احد الشابين رغم تلقيه سبع رصاصات لا ينجو منها الا بطل سينمائي من ابطال الاكشن.. وهنا يبدأ الجزء الاغرب في القصة فبعد ان يسترد الشاب وعيه يخبر اهله انه نجح في ازاحة لثام احد الخاطفين قبل استغراقه في غيبوبة شبيهة بالموت وتبين ان الخاطف هو احد انسبائهم- ابن عم زوجة شقيقه- الذي ينتمي فعلاً الى طائفة أخرى!!
هنا دخلت القضية في دهاليز مظلمة فاذا كان القتل لسبب طائفي فقد صار من الممكن ان يقتل المرء صهره لاختلافهما في الطائفة واذا كان السبب هو الحصول على المال، فلماذا تتذرع العصابات بالاسباب الطائفية مالم تكن هنتاك رؤوس مدبرة لكل ما يحدث وهي وراء انعاش جيوب بعض فاقدي الضمائر من عبيد المال واشعال فتيل الفتنة بعلمهم أو من دون علمهم فالمهم لدى الايدي المنفذة كما يبدو هو الحصول على المال حتى لو كان القتيل صهراً أو جاراً أو صديقاً أو ربما شقيقاً أو والداً!!
لن يدهشني وجود رؤوس خارجية مدبرة وايد غريبة تحرك العناصر العراقية كالدمى المتحركة أو بيادق الشطرنج لتحقيق اهدافها طالما كان اغراء المال شديداً والحدود العراقية مفتوحة لاستقبال الجميع من دون قيد أو شرط.


جاكسون ضحية صور ساخرة

وكالات: طالب المغنّي العالمي مايكل جاكسون، مجلة GQ الفنيّة الأميركيّة، بالاعتذار منه وسحب عددها من الأسواق لاحتوائه على مقال يسخر منه. وفي بيان صدر قبل يومين، قال رايمون كاي بان، ممثل جاكسون، أنّ المغنّي "غاضب" من سلسلة صور لرجل يشبه جاكسون، وردت في عدد مايو لمجلة GQ.
ويرافق الصور مقال تحت عنوان: "أين مايكل؟"، الذي يسرد رحلة الصحفي ديفين فريدمان، للبحث عن جاكسون في مملكة البحرين، حيث يقيم حالياً، وفق وكالة "أسوشيتد برس".
وفي إحدى الصّور، يبدو شبيه جاكسون جالسا ًفي صالة سينما مظلمة ،وسط مجموعة من الأطفال، فيما صورة أخرى تظهره واقفاً وسط الصحراء مرتديا عباءة سوداء ووشاحا للرأس، بالإضافة إلى قفازيه البيضاويين الشهيرين.
وجاء في بيان جاكسون "السيّد جاكسون غاضب من أن صورته استخدمت بهذه الطريقة المضللّة، ويطالب باعتذار من محرري
GQ وناشريها "كوندي ناست، كما يطالب أيضا بسحب المجلة من الأسواق."
من جهتها ردت المجلة العريقة في بيان الجمعة أصدره جيم نيلسون رئيس التحرير، قائلاّ: "من الواضح جليا إن الصور المرفقة بالقصة هي هجائية، أكانت صورة لشبيه لمايكل جاكسون جالساً في سينما بحرينيّة، أو صورة ذي القفّاز الواقف متوهجاً في الصّحراء."
وأضاف نيلسون "السيد جاكسون قد يشعر أن الشخص في الصور هو "دجاّل"، غير أنه مجرد مقلّد."
يُشار إلى أن نجم غناء البوب جاكسون (47 عاما) كان انتقل للإقامة في البحرين إثر تبرئته من تهم التحرش بقاصر في كاليفورنيا العام الفائت.


المحيط الاطلسي يكشف عن مخلوقات يجهلها البشر
 

اوسلو: أفاد تقرير دولي الخميس ان العلماء عثروا على ما بين 10 الى 20 نوعا جديدا من الكائنات الدقيقة في أعماق المحيط الاطلسي في مسح لاختبار ما اذا كان ارتفاع درجة حرارة الارض ربما يضر بالحياة في المحيطات.
واستخدم في المسح الذي أجري في مياه المنطقة الاستوائية بين شرق الولايات المتحدة ومرتفعات وسط الاطلسي شبكات خاصة لاصطياد عوالق حيوانية هشة مثل الجمبري (الروبيان) وقنديل البحر والديدان السابحة على أعماق مظلمة تتراوح من كيلومتر واحد وحتى خمسة كيلومترات. وقال بيتر وايبي قائد الرحلة العلمية والعالم الكبير في مؤسسة وودز هول لعلم المحيطات في الولايات المتحدة "هذه رحلة استكشاف ... الأجزاء الأعمق من المحيطات نادرا ما أُخذت منها عينات اختبار في أي وقت مضى".
وقال عن الرحلة التي قام بها 28 عالما من 14 دولة واستمرت 20 يوما في ابريل نيسان "وجدنا ربما ما بين 10 الى 20 نوعا جديدا من العوالق الحيوانية".
ومعظم الحياة بما فيها مخزونات الاسماك التي تستخدم في أغراض تجارية توجد في أول كيلو متر من سطح المياه الا ان العلماء قالوا ان المسح أظهر وجودها بوفرة مذهلة حتى في الاعماق. وسوف يستخدم المسح كمقياس للحكم على حدوث تغيرات مستقبلية في المحيطات.
وشملت العوالق الحيوانية الجديدة المكتشفة ستة أنواع من الصدفيات القشرية وهي كائنات شبيهة بالجمبري وأنواع أخرى من العوالق الحيوانية مثل الحلزونيات والديدان السابحة.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة