الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

ديمقراطية القمع.. وحرية الاعتقالات .. الحكم على القاضي المصري البسطاويسي وهو يرقد في المستشفى ومصادرة حقه في الدفاع عن نفسه

القاهرة / وكالات
دانت الولايات المتحدة الاستمرار في حبس المعارض المصري ايمن نور والوسائل "القاسية" التي تستخدم ضد متظاهرين مسالمين في هذا مصر التي تعتبر حليفا رئيسيا للولايات المتحدة في الشرق الاوسط.
وقال البيت الابيض في بيان الخميس ان "الولايات المتحدة قلقة جدا من ابقاء السياسي المصري ايمن نور في السجن ومحاكمته. ونحن قلقون ايضا (..) من منع دبلوماسيين من زيارته".
واضاف البيان "نحن قلقون كذلك من الاساليب القاسية التي تستخدمها السلطات المصرية ضد مواطنين يتظاهرون بطريقة سلمية مطالبين باصلاحات سياسية".
دعوة للإفراج
ودعا البيت الابيض القاهرة الى الافراج عن المعارض ايمن نور فضلا عن "المواطنين الذين تظاهروا سلميا" احتجاجا على سجن نور وللمطالبة بالاصلاح السياسي.
واضاف بيان البيت الابيض ان "الولايات المتحدة تناشد الحكومة المصرية للتحرك طبقا لرغبتها المعلنة باعتماد الانفتاح السياسي والحوار داخل المجتمع المصري عبر الافراج عن نور والمتظاهرين الذين اوقفوا".
وتابع البيان يقول "الولايات المتحدة تدعم حقوق المصريين وشعوب الشرق الاوسط للمطالبة بالديموقراطية والاصلاح السياسي سلميا".
واتى بيان البيت الابيض بعد ادانة من وزارة الخارجية الاميركية على لسان الناطق باسمها شون ماكورماك الذي اعتبر ان سجن نور هو "اخفاق للقضاء وانتكاسة لتطلعات الشعب المصري الديموقراطية".
من جهتها نددت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس بالاعتقالات وقالت في بيان انه "يتوجب على الحكومة المصرية ان تطلق فورا سراح جميع الذين اعتقلتهم الا اذا كان بامكانها ان تثبت ان احدا ما قد قام باعمال عنف" مؤكدة ان "التجمع من اجل تظاهرة سلمية ليس جريمة".
تجاوزات خطرة
وانتقدت هيومن رايتس ووتش ايضا تأكيد الحكم بحق انور نور واشارت المنظمة الى ان محاكمته "شابتها تجاوزات خطيرة".
لكن رغم الانتقادات الاميركية الاخيرة للقاهرة على صعيد حقوق الانسان لم تشر واشنطن الى اي نية لخفض مساعداتها لمصر التي تصل قيمتها الى ملياري دولار تقريبا على شكل مساعدات عسكرية واقتصادية.
وانتقدت الولايات المتحدة كثيرا وتيرة الاصلاحات الديموقراطية التي وعدت بها مصر فضلا عن العنف الذي طغى على الانتخابات التشريعية العام الماضي وقرار السلطات الشهر الماضي تجديد حال الطوارئ لسنتين اضافيتين وقمع المتظاهرين المطالبين بالديموقراطية.
لجنة تأديبية
هذا وتزامن الحكم برفض دعوى نور، مع قرار آخر اصدرته لجنة تأديبية مصرية بمعاقبة احد القاضيين اللذين احتجا على نتائج الانتخابات الرئاسية والبرلمانية العام الماضي في حين برأت الآخر.
وجاء صدور القرار، على وقع اعمال عنف هزت شوارع القاهرة، وادت الى اعتقال مئات الاشخاص.
وقررت اللجنة التأديبية منع الترقية المقبلة عن القاضي هشام البسطويسي كما اصدرت تحذيرا بطرده من السلك القضائي في حال قام بمخالفة اخرى.
أما القاضي الآخر محمود مكي فقد قررت اللجنة تبرئته.
وقبيل صدور هذه الاحكام، اعتقلت قوات الامن المصرية مئات الاشخاص خلال تظاهرة تأييد للقاضيين في حين تعرض مشاركون آخرون للضرب.
وأشارت جماعة الاخوان المسلمين الى اعتقال نحو 400 من اعضاءها، ومن بينهم بعض قادتها المخضرمين ومن بينهم عصام العريان ومحمود مرسي، في حين جرح 180 آخرين.
واصدرت وزارة الداخلية بيانا جاء فيه "في ضوء قيام أجهزة الأمن بالتصدي للعناصر التي تحاول استغلال بعض المواقف والأحداث التي تشهدها البلد في الفترة الحالية، تم إلقاء القبض على 150 من جماعة الاخوان لدى قيامهم بالتظاهر وترديد هتافات معادية أمام مجمع المحاكم بالجلاء بوسط القاهرة كما تم ضبط 90 أمام محكمة شمال القاهرة ويجري عرضهم على النيابة".
وذكرت تقارير ان "بلطجية" مؤيدين للحكومة تدعمهم قوات مكافحة الشغب قاموا بمعظم حوادث الضرب.
قمع المتظاهرين
وشوهد هؤلاء اثناء قيامهم بالتسلل بين الحشود وضرب الناس في الشوارع.
ونقلت وكالة رويترز عن المصورة تارا تودراسوتيل قولها ان "تم سحب الناس الذين كانوا في مقدمة التظاهرة في حين تم تشتيت صفوف الآخرين".
واضافت" رأيت عشرين شخصا على الاقل يتعرضون للضرب لكما وركلا وبهراوات صغيرة ايضا".
واتهم البسطويسي ومكي بتشويه سمعة القضاء بإدلائهما بتصريحات في الفضائيات حول حدوث انتهاكات في انتخابات العام الماضي.
ويشار الى ان البسطويسي تعرض لازمة قلبية ولم يتمكن من حضور الجلسة.
أما مكي فقد وصل الى المحكمة يرافقه عشرة قضاة يشكلون فريق الدفاع عنه وكانوا محرومين في البداية من دخول قاعة المحكمة. مظاهرة
وقال زعماء معارضون إنه في مدينة شبين الكوم بشمال مصر أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين احتشدوا تضامنا مع القاضيين ومع الحملة من أجل استقلال القضاء.
وقال عضو البرلمان المعارض طلعت السادات، وهو ابن شقيق الرئيس الراحل أنور السادات، لمجلس الشعب إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على المحامين الذين تظاهروا تأييدا للقاضيين في شبين الكوم.


فتح تحمّل قوة حماس مسؤولية الاشتباكات

غزة /اف ب
حملت حركة فتح أمس الجمعة القوة الامنية الخاصة التي شكلها وزير الداخلية الفلسطيني مسؤولية الاشتباكات اليت وقعت ليلا في غزة والتي اسفرت عن اصابة ثلاثة اشخاص هم شرطيان واحد افراد القوة الامنية.
وقال توفيق ابو خوصة المتحدث باسم حركة فتح لوكالة فرانس برس ان حركته "تدين بشدة مهاجمة مقرات الشرطة واطلاق النار مباشرة على افراد الشرطة من قبل الميليشيا السوداء (القوة الامنية الخاصة)".
وتابع "ما حدث دليل على عدم صحة ما يقال ويتم ترويجه من ان القوة لمساندة الشرطة لان الاعتداءات واطلاق النار على افراد ومقر الشرطة وخطف سيارة من الامن الوطني تم ضد الشرطة والمؤسسة الامنية".
واعتبر مجددا ان القوة الامنية الخاصة "عامل توتير واحتقان في الشارع الفلسطيني ولا علاقة لها بالامن وهي شكل من اشكال استعراض لقوة والابتزاز السياسي وفرض الامر الواقع على الساحة الفلسطينية قبل الشروع في فعاليات الحوار الوطني وهي محاولة استباقية لافشال الحوار".
ومن المقرر ان تنطلق جولة من الحوار الوطني الفلسطيني في 52 من الشهر الحالي برعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
ولوحظ ان القوة الامنية الخاصة عززت صباح أمس الجمعة من تواجدها على المفترقات وفي الشوارع الرئيسية في غزة.
من جانبها حذرت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس من ان التناحر بين القوى الامنية يخلق وضعا خطيرا في الاراضي الفلسطينية، مؤكدة ضرورة وضعها تحت اشراف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
وادلت رايس بتصريحاتها هذه في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل اثر محادصات اكدا في ختامها "معارضتهما لاي خطوات يمكن ان تؤثر على مفاوضات الوضع النهائي" للاراضي الفلسطينية "او تضر بالتقدم على طريق حل الدولتين".
وقالت رايس ان نشر وحدات مسلحة تابعة للسلطة التي تهيمن عليها فتح واخرى للحكومة التي شكلتها حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، ادى الى جو من "التوتر الشديد" في الاراضي الفلسطينية.
واضافت "نعتقد ان الرئيس عباس الذي نرى انه يتمتع بثقة الشعب الفلسطيني يجب ان يكون قادرا على ممارسة مسؤولياته كرئيس للبلاد".


بوش ما زال يتقهقر الى لوراء

نيويورك/ اف ب
اظهر استطلاع للراي نشرته أمس الخميس جامعة كوينيبياك (كنتيكت، شمال شرق) ان شعبية الرئيس الاميركي جورج بوش بلغت ادنى مستوياتها في نيويورك بحيث بلغت نسبة معارضي سياسته 75 %.
ووفق الاستطلاع فان 75 في المئة من ناخبي ولاية نيويورك يعارضون نهج بوش في مقابل 22 في المئة يؤيدونه، وارتفعت نسبة المعارضين في مدينة نيويورك الى 78 في المئة.
وقالت جامعة كوينيبياك ان نيويورك هي الولاية الاكثر انتقادا للحكومة.ورفض 74 في المئة السياسة الاميركية في العراق فيما اعتبر 67 في المئة ان التدخل في هذا البلد خيار سيىء، ودعا 64 في المئة الولايات المتحدة الى سحب قواتها او تقليصها.
وعلق موريس كارول مدير معهد الاستطلاعات في كوينيبياك ان "شعبية الرئيس بوش تواصل انحدارها في هذه الولاية الزرقاء (لون الولايات اليسارية)، فعند اي نسبة سنعتبر انه بلغ القاع
".
وكانت نسبة التأييد في نيويورك 28 في المئة خلال اذار و33 في المئة خلال كانون الثاني، علما انها بلغت 82 في المئة في تشرين الثاني 2001 غداة اعتداءات 11 ايلول.
وعلى الصعيد الداخلي، وصل بوش ايضا الى ادنى مستوياته مع 33 في المئة من المؤيدين وفق استطلاع نشرته الثلاثاء محطة "اي بي سي" وصحيفة "واشنطن بوست".
واجري الاستطلاع في نيويورك بين 8 و14 ايار وشمل 1150 ناخبا في الولاية مع هامش خطأ من 209 في المئة.


دعوة دولية لواشنطن لوقف التعذيب

جنيف/ اف ب
دعت لجنة الامم المتحدة لمكافحة التعذيب في تقرير أمس الجمعة الولايات المتحدة الى "اتخاذ اجراءات حازمة لازالة كل انواع التعذيب" التي تمارسها قواتها الامنية في افغانستان والعراق والكشف عن مراكز الاعتقال السرية التي تحتجز فيها مشتبها فيهم في قضايا ارهاب.
واوضح التقرير ان السلطات الاميركية "يجب ان تتوقف عن اعتقال اشخاص في مراكز اعتقال سرية داخل اراضيها وفي اراض خاضعة لسيادتها او في مراكز خاضعة عمليا لاشرافها الفعلي".
واضاف ان على السلطات الاميركية ان تعترف بان "اعتقال اشخاص في اماكن سرية يشكل عمل تعذيب او معاملة قاسية او غير انسانية او مهينة او عقابا تبعا لطبيعته المحددة وهدفه وقساوته".


لاريجاني والبرادعي يتمسكان بالحل السياسي.. ودول الخليج تعزز دفاعاتها

العواصم / وكالات
قال دبلوماسي ايراني بارز ان علي لاريجاني كبير مفاوضي ايران في الملف النووي بحث سُبُل حل النزاع بشأن البرنامج النووي لايران مع محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقال الدبلوماسي القريب من المحادثات لرويترز ان المباحثات بين لاريجاني والبرادعي عُقدت في فيينا.

وقال الدبلوماسي "انهما في هذا اللقاء تمسكا بايجاد حل سياسي ودبلوماسي لمنع أي تصعيد كما أصرا على استمرار دور (الوكالة الدولية للطاقة الذرية) الأساسي فيما يتعلق بالمسألة النووية لايران."
وأُحيل ملف طهران النووي لمجلس الامن الدولي بعد فشلها في اقناع العالم بان برنامجها النووي سلمي مثلما تؤكد ايران وليس له أهداف عسكرية مثلما يشتبه الغرب.
وتعتزم القوى الاوروبية الثلاث الكبرى بريطانيا وفرنسا وألمانيا بتأييد أمريكي تقديم عرض من المتوقع أن يشمل تزويد ايران بمفاعل نووي أوروبي يعمل بالماء الخفيف وضمانات أمنية مقابل موافقة طهران على تجميد برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
وقالت ايران في نيسان انها قامت بتخصيب اليورانيوم بنجاح للمرة الاولى وهي عملية ذات استخدام مزدوج للاغراض المدنية والعسكرية. وتقول ايران انها لا تهدف الا لانتاج وقود لمحطات الطاقة النووية ويقول الغرب ان طهران تريد صنع قنابل ذرية.
من جانب آخر قال الجنرال المسؤول عن مبيعات الاسلحة الامريكية ان جيران ايران ومنهم السعودية والكويت والامارات العربية المتحدة يجرون مباحثات مع الولايات المتحدة بشأن سبل تعزيز دفاعاتهم.
وقال اللفتنانت جنرال جيفري كولر في مقابلة مع رويترز ان ايران "أثارت بعض المخاوف الهامة" بين كل جيرانها. وقد تجاهلت طهران مطالب الامم المتحدة بالكف عن تخصيب اليورانيوم الذي يمكن استخدامه في صنع قنابل.


عشرة قتلى في دارفور

الخرطوم / اف ب
افاد تقرير اسبوعي للامم المتحدة، ان حوالى عشرة اشخاص قد قتلوا في هجوم يوم الاثنين في اقليم دارفور السوداني (غرب)، بعد اقل من اسبوعين على توقيع اتفاق السلام في ابوجا.
واضاف تقرير مهمة الامم المتحدة في السودان ان "اكثر من 10 اشخاص قد قتلوا وان بضعة آخرين اصيبوا بجروح واعتبروا في عداد المفقودين خلال هجوم شنته ميليشيا مسلحة في كرقاي وتنقرارا في شمال دارفور في 15 ايار ".
ولم يقدم التقرير ايضاحات عن الميليشيا المسؤولة عن هذا الهجوم، لكن مسؤولين في الاتحاد الافريقي قالوا ان عناصر من ميليشيا الجنجويد القريبة من الحكومة هم الذين شنوا الهجوم.
وتأتي اعمال العنف هذه بعد اقل من اسبوعين على توقيع اتفاق السلام في ابوجا في الخامس من ايار بين ابرز حركات التمرد في دارفور، حركة تحرير السودان، والسلطات السودانية.
ولم توقع مجموعتان متمردتان اخريان الاتفاق، مطالبتين الحكومة السودانية بمزيد من التنازلات.
وتمزق حرب اهلية اقليم دارفور في غرب السودان منذ اكثر من ثلاث سنوات، واسفرت عن مقتل ما بين 180 و300 الف قتيل وهجرت 2.4
مليون شخص، كما تفيد تقديرات دولية


إسرائيل فجرت قنبلتها النووية عام 1979

القدس / ا ف ب
أفادت صحيفة "يديعوت احرونوت" أمس الجمعة أن إسرائيل وجنوب أفريقيا أجرتا في 1979 تجربة نووية في منصة بحرية شمال القطب الجنوبي وفق وثائق سرية أمريكية كشفت مؤخراً.
وأكدت هذه الوثائق أن انفجاراً غريباً رصده قمر اصطناعي فوق جنوب المحيط الأطلسي في الثاني والعشرين من أيلول 1979، كان فعلاً نووياً.
ويتناقض ذلك مع نتائج لجنة تحقيق عينها حينذاك الرئيس الأمريكي جيمي كارتر عزت الانفجار إلى أسباب أخرى.وقالت الصحيفة أن الوثائق نشرت بناء على طلب من مركز الأبحاث حول الأمن القومي لجامعة جورج تاون.
وكانت وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) أكدت في 1990 في تقرير أن جنوب أفريقيا كانت تنتج أسلحة نووية.
وأفادت الوثيقة التي أعدها البيت الأبيض في كانون الأول 1979 أن إسرائيل وجنوب أفريقيا كانتا تتعاونان في مسائل عسكرية من بينها البحث النووي.
وأفادت منشورات أجنبية أن إسرائيل تملك ترسانة نووية تشمل أكثر من مئتي رأس لكن الدولة العبرية لم تعترف أبداً بامتلاكها السلاح النووي مؤكدة أنها لن تكون أول دولة تدخله إلى الشرق الأوسط.


خالد المصري يطالب واشنطن بالاعتذار وبتعويض مادي بسبب خطفه وتعذيبه

واشنطن / اف ب
ردت المحكمة الفدرالية في الكسندريا (فيرجينيا، شرق) الخميس دعوى رفعها الالماني خالد المصري على رئيس وكالة الاستخبارات المركزية السابق جورج تينيت بتهمة خطفه وتعذيبه، معتبرة انها ستؤدي الى كشف "اسرار دولة" اساسية لامن الولايات المتحدة.
الا ان المحكمة رأت انه في حال كانت رواية المصري صحيحة، فسيكون على الحكومة الاميركية معالجة شكوى المصري والبحث عن "حل" لها.
ورفع المصري (42 عاما) الدعوى في كانون الاول الماضي ضد تينيت وثلاث شركات مرتبطة على ما يبدو بوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) وعدد من عملاء الوكالة التي اتهمها باحتجازه اثر عملية خطف في سكوبيي (مقدونيا).
وقال المصري انه اعتقل عدة اسابيع في مكان لا يعرفه حيث تعرض للضرب ثم خدر ونقل الى سجن افغاني تديره السي آي ايه، يحمل اسم "سولت بيت"، حيث خضع لتعذيب واستجواب بشبهة الارهاب على علاقة باعتداءات 11 ايلول 2001 .وبعد اربعة اشهر نقل المصري هو لبناني الاصل في 28 ايار 2004 من كابول الى البانيا حيث ترك على احدى الطرقات الخالية.
ويطالب المصري بايضاحات واعتذار من الحكومة الاميركية وتعويض قيمته 75 الف دولار.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة