استراحة المدى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

الخشب المطعّم بالصدف .. فن وتجارة وأصالة

بغداد/مها عادل العزي

انه إحدى الحرف القديمة التي لاتزال تلقى رواجاً في السوق من قبل المولعين بالجمال والاصالة، الخشب المطعم بالصدف، العارفون به يستطيعون ان يميزوا دقة واحتراف الفنان الذي قام بنقشه وما أذا كان اصلياً من الصدف وما هو مجرد تقليد، وكثيراً ما نجد هذا النوع من التحف في المزادات التي تهتم بالقديم الراقي، ويباع باسعار تصل الى مبالغ طائلة، خاصة إذا ما كانت صناعة يدوية، اما اغلب من يقبل عليها فهم التجار وهواة جمع الانتيكات الفاخرة.

صاحب احد المزادات محمد رحومي يتحدث لنا عن هذا الموضوع فيقول:
يوجد في الاسواق حالياً بعض القطع الحديثة من الخشب المطعم بالصدف، وله من يطلبه علماً انه يباع باسعار زهيدة قياساً بالموجود من التحف، وهو تقليد للفن الأصلي زيادة على ذلك ان الآلة قد تدخلت في صناعته، وبدلاً من حفر الخشب باليد ولصق الصدف داخله يلصق الصدف على السطح، كما ان هناك قطعاً جاهزة بالرسومات المطلوبة يمكن ان تلصق على الخشب، وهي لا تحتوي بالتأكيد على صدف حقيقي، بل مجرد تقليد لصدف من البلاستيك.
عطا سمير حرفي بارع تعلم مهنة الحفر من نجار سوري يقول:
- ليس كل الخشب مناسباً للتطعيم بالصدف وفي هذا النوع يستخدم الخشب الثمين ومن ضمن أنواعه خشب (التك) ومن ميزاته انه يكون دهنياً ومقاوماً للجفاف، والأفضل منه هو (الابنوس) الذي يمتاز بندرته وغلاء ثمنه.
اما الاشياء التي يطعم بها الخشب إضافة الى الصدف الذي يستخرج من البحار، ترس السلحفاة والعظام والعاج الذي منعت التجارة فيه حالياً. وعن اصل هذا الفن يتحدث لنا احد هواة جمع الانتيكات وهو الحاج ابو مازن فيقول:
يعد حرفيو الشام من اشهر الحرفيين في براعتهم ودقتهم في هذا الفن، والاخشاب التي يستعملها الحرفي السوري هي اخشاب الحور والجوز والزيتون والشربين والميص العرعر والدردار والصندل والصنوبر والسرو، ويصنعون منها المناضد والصناديق والعلب والخزائن والاصونة، ولقد لاقت هذه رواجاً كبيراً في اميركا واوروبا في وأواخر القرن التاسع عشر، وتسمى هذه الصناعة (دامسكينة) نسبة الى دمشق المدينة التي عرفت بها، ولقد تراجعت هذه المهنة مع بداية القرن الذي مضى فعدت من مخلفات الاذواق القديمة وانتقل الطلب الى الجديد السائد حيذاك.
اليوم ومع عودة الكلاسيك وغلاء سعر الانتيكات وندرة توفر الأصلي منها استغل الحرفيون مهاراتهم لتوفير قطع غاية في الروعة والابداع ليس في سوريا وحدها وانما في بيروت ومصر وبعض الدول العربية التي ازدهر فيها هذا النوع من التجارة.


النساء يقرأن الرغبة في وجوه الرجال

ترجمة/المدى
تشير دراسة نشرتها صحيفة علمية بريطانية مؤخراً الى ان النساء يستطعن التقاط اشارات وجهية تتصل ربما بالصفات الابوية، كما قال جيمس روني، الاخصائي بعلم النفس في جامعة كاليفورنيا، وكلما وجدن الرجال كأولاد محبين، كلما كان الاحتمال أكثر في ان تكون هناك علاقة طويلة المدى.
وقد بين عدد من الخبراء ان التطور قد برمج النساء كما يبدو بحيث يستطعن التعرف على الرجال الذين يمكن ان يكونوا مهتمين بتوليد النوع عن طريق انشاء عائلة.
ولم تكن الدراسة كلها بالخبر السيء بالنسبة للرجال غير المهتمين بالاستقرار، فقد وجدت ان باستطاعة النساء النظر في وجوه الرجال وتمييز من منهم يمتلك اعلى مستوى من الهرمون الذكري. وأولئك الرجال- الذين تصنفهم النساء باعتبارهم الأكثر ذكورة- هم الذين يتضح في نهاية الأمر انهم النوع الذي يريد علاقة غرامية.
وقال المؤلف المساعد للدراسة داريو ميستربيري وهو استاذ التطور البشري المقارن بجامعة شيكاغو ان النساء يستفدن بشكل جيد من أية معلومات يحصلن عليها من وجه الرجل. وهن يستخدمن هذه المعلومات على نحو مختلف، وذلك اعتماداً على ماذا يردن، وامور أخرى.
وقد تفحص الباحثون مجموعة من 39 رجلاً، باعمار من 18 الى 33 عاماً، في جامعة شيكاغو. وقد عرضت على كل رجل 10 ازواج من الصور الفوتوغرافية والصور الظلية، واحدة لطفل والاخرى لبالغ، وطلب منهم تصنيف تفضيلاتهم. وفي غضون ذلك، جرى اختبار لعابهم لتحديد مستويات هرمون الخصية.
وبعدها عٌرضت صور وجوه الرجال على 29 امرأة، باعمار من 18- 20 عاماً، بجامعة شيكاغو في سانتا باربارا.
وطلب من النساء تصنيف الرجال على اربع صفات: يشبه الأطفال، ذكر، جذاب بدين، عطوف. ثم طلب منهن تقدير كم وجدن كل رجل منهم جذاباً لقصة حب قصيرة المدى وطويلة المدى.
وقد وجدت الدراسة ان النساء فعلن حسناً في تصنيفهن الرجال وفقاً لاهتمامهم بالاطفال، وكان الرجال الذين قمن بتصنيفهم ذكوراً بوجهٍ عام يتميزون بمستويات من الهرمون اعلى من الآخرين.
فعلى سبيل المثال، تم تصنيف الرجال الذين تبين انهم يحبون الأطفال الى ابعد حد، فوق المتوسط في حب الأطفال من قبل 20 من الـ 29 امرأة. اما الرجال الذي لم يظهروا أي اهتمام بالاطفال فقد تم تصنيفهم تحت المتوسط في تلك الفئة من قبل 19 من النساء.
وكلما ارتفع تصنيف النساء للرجال بالنسبة للذكورة، كلما ارتفع تصنيفهم كشركاء رومانتيكيين محتملين لامد قصير. وكلما ارتفع تصنيفهن للرجال بالنسبة لاهتمامهم بالاطفال، كلما ارتفع تصنيفهم أو ترشيحهم لحب طويل الامد.
والملامح التي اشار البحث الى انها تدل على مستويات هرمون عالية تتضمن الفك البارز واللحية الكثيفة.
ولم تشكل نتائج البحث امراً مدهشاً بالنسبة للعاملين في مجال دراسة السلوك البشري
والحب.
وقالت الدكتورة داينيل الكون العالمة في معهد علم الاعصاب "ان ما تبينه هذه الدراسة هو ان هناك برامج جينية تزيد في بقاء النوع البشري لان هناك هومونات لدى النساء توجه ردود افعالهن تجاه هومونات الرجال. أو كما عبرت عن ذلك كريستين كيلي: " انهم يسمونه الحب من النظرة الاولى، لسبب ما. ولا يسمونه الحب للجملة الاولى، الحب للكلمة الاولى!
ومن غير الواضح الآن ماذا بالضبط هناك بشأن وجوه الرجال التي زودت بالمعلومات السرية النساء فيما يتعلق باهتمامهم بالاطفال.
وفي الوقت الذي خمن فيه ميستربيري انه قد يكون هناك لهذا الأمر علاقة بـ(الوجه الأكثر استدارة، الوجه اللطيف"، قال روني ان الجواب يمكن ان يكون موجوداً في التعابير على وجوه الرجال.


الملك فاروق يطارد يسرا

القاهرة /المدى
في الوقت الذي تأجل فيه تصوير الفيلم المصري "الملك فاروق" والذي رشحت الفنانة يسرا لآداء دور الملكة نازلي بالفيلم، وجدت يسرا نفسها مرشحة لدور آخر في فيلم مختلف لكنه يحكي أيضا قصة الملك فاروق آخر ملوك مصر قبل الثورة ويحمل أسم "الفرعون الأخير" ، الفيلم هذه المرة يخرجه كريستوفر مايلز وتشرف على انتاجه نشوى الرويني، أي أنه امريكي الجنسية ناطق باللغة الانجليزية، ويقوم بدور الملك فاروق ممثل أمريكي، وتم اختيار يسرا وعزت العلايلي للمشاركة في العمل الذي من المنتظر أن تصل تكاليفه إلى 120 مليون جنيه والتصوير سيكون في بعض الأماكن الحقيقية حال الحصول على الموافقات الرسمية .
من جهة أخرى لم يتحدد حتى الآن موعد جديد لتصوير الفيلم المصري الذي تتصدى شركة تخيل لانتاجه وكتبه وحيد حامد وسيخرجه سمير سيف المشغول الآن و لمدة 4 شهور بمسلسل السندريلا .
كانت يسرا قد شاركت مؤخرا في فعاليات مؤتمر دافوس الإقتصادي بشرم الشيخ مع الفنان حسين فهمي، ومعروض لها هذا الصيف فيلم "عمارة يعقوبيان" وانتهت من تصوير فيلم " ما تيجي نرقص" بينما لن تتواجد على شاشة التليفزيون في رمضان المقبل حيث لم تبدأ تصوير أي مسلسل حتى الآن .

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة