الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

رئيس الوزراء يعلن عن تفكيك الميليشيات وضم عناصرها للجيش والشرطة والهيئات المدنية

المواجهات مستمرة في مدينة الصدر وانفجار مخزن للذخيرة في مسجد الكوفة

 

(أ ف ب) - اعلن رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي أمس الاثنين عن التوصل الى اتفاق حول تفكيك الميليشيات وضم غالبية عناصرها الى القوات العراقية او الهيئات المدنية في بداية العام 2005.

وقال رئيس الوزراء في بيان باللغة الانكليزية (يسعدني ان اعلمكم بنجاح استكمال المفاوضات حول اعادة دمج عناصر الميليشيات وغيرها من القوى المسلحة التي هي خارج سلطة الدولة).

واضاف ان (الغالبية العظمى من هذه القوات اي حوالى مئة الف مسلح ستدمج اما في الهيئات المدنية او احد اجهزة الدولة الامنية مثل القوات العراقية المسلحة او جهاز الشرطة او اجهزة الامن الداخلية للحكومة الكردية).

والحركات المقصودة هي الآتية: الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني والحزب العراقي الإسلامي والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية وذراعه العسكرية حركة بدر وحركة الوفاق الوطني التي يتزعمها علاوي نفسه والمؤتمر الوطني العراقي بزعامة أحمد الجلبي وحزب الله العراق والحزب الشيوعي وحزب الدعوة.

من جهة أخرى استمرت المواجهات المسلحة في مدينة الصدر، بين عناصر الصدر والقوات الأمريكية، على الرغم من إعلان الهدنة بين الطرفين وقد جرت تلك المواجهات في مناطق عدة من المدينة، الأمر الذي أوقع عدداً من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين من أهالي المدينة.

وأفاد مندوبنا أن عدداً من العوائل القريبة من مركز شرطة الكرامة الذي شهد أعنف الاشتباكات قد غادرت المنطقة إلى مناطق أخرى هرباً من شدة القصف الذي طال المساكن والمحلات المحيطة بالمركز وقد استمرت الاشتباكات حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الأول.

ويذكر أن عناصر مسلحة قد دخلت إلى مركز شرطة الكرامة أمس الأول وهي ترتدي لباس الشرطة وقامت بتفجير المركز وأدت الحادثة إلى مقتل وجرح العشرات.

واصيب تسعة اشخاص على الاقل بجروح في انفجار أمس الاثنين في مخزن للذخيرة تابع لعناصر الصدر  في مسجد الكوفة حيث يلقي عادة مقتدى الصدر خطبة صلاة الجمعة، بحسب مصادر في المستشفيات.

وقالت ممرضة في مستشفى الفرات الاوسط مهر قصي (لقد استقبلنا تسعة جرحى حتى الوقت الراهن).

واضافت (البعض اصيب بحروق داخل المسجد والبعض الاخر في الخارج).

وافاد شهود ان (النيران اشتعلت في قسم من المسجد وتوجهت سيارات الاسعاف الى المكان ومنعت عناصر مقتدى الصدر من الاقتراب من المكان).


 

قبل أن يحل نفسه... الانتقالي يصدر ملحق قانون إدارة الدولة المؤقت

الحكومة ذات سيادة وصلاحيات كاملة

بغداد / المدى

أصدر مجلس الحكم في الأول من حزيران الحالي وقبل أن يحل نفسه ملحق قانون إدارة الدولة المؤقتة، أكد فيه بأن الحكومة العراقية المؤقتة ستكون ذات سيادة كاملة وذات صلاحيات كاملة أيضاً.

وأشار ملحق قانون إدارة الدولة المؤقتة أن الحكومة سيكون لديها الحق بإصدار قرارات لها قوة القانون وبإمكانها إجراء تغيير أو تعديل أي قانون موجود حالياً بما فيها الأوامر التي أصدرتها سلطة الائتلاف المؤقتة.

وشدد المحلق على عدم وجود أي قيود على صلاحية الحكومة باستثناء عدم استطاعتها اتخاذ القرارات التي تؤثر على مصير العراق بعد الفترة المؤقتة المحددة لها، حيث أن هذا النص يعكس رغبة الشعب العراقي في أن الحكومة غير المنتخبة لا تقيد الحكومات العراقية التي سيتم انتخابها.


مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار بشأن العراق بصيغته النهائية اليوم

بوش: الانسحاب من العراق مرتبط بظهور الحرية

 

واشنطن (اف ب) - رفض الرئيس الاميركي جورج بوش تحديد موعد لانسحاب اميركي محتمل من العراق وقال ان ظهور الحرية في البلد الذي مزقته الحرب سيؤذن بنهاية المهمة الاميركية هناك.

وادلى بوش بهذه التصريحات في مقابلة مع شبكة (ان بي سي) الاخبارية وسط ضغوط دولية متزايدة لتعزيز جهود اعادة السيادة الى العراقيين ووضع اسس لانسحاب تدريجي للقوات الاميركية من العراق.

وتظاهر العشرات من بينهم امهات بعض الجنود الاميركيين العاملين في العراق امام البيت الابيض السبت وطالبوا الرئيس باعادة ابنائهم من العراق.

الا ان بوش اكد ان مجتمعا مدنيا جديدا في العراق سيعيد تشكيل منطقة الشرق الاوسط ويخفض من تهديد الارهاب. ورفض ذكر اي تاريخ ولو تقريبي لموعد بدء انسحاب القوات الاميركية من العراق.

وقال (وفي النهاية سيكون هناك عراق حر ولن احدد موعدا).

وقال وزير الخارجية الاميركي كولن باول ان مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة وبريطانيا الى مجلس الامن حول العراق يفترض ان يتضمن بندا ينص على ان تمنح الامم المتحدة قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق تخويلا للبقاء في البلد الذي مزقته الحرب حتى نهاية العام المقبل فقط.

الا ان باول اوضح ان استمرار تمركز القوات الاميركية في العراق سيعتمد على رغبة الحكومة العراقية وليس على تفويض من الامم المتحدة.

وقال بوش ان القوات الاميركية ستقوم بتدريب واعداد القوات العراقية لتمكينها من مواجهة اي متمردين

مسلحين مما سيخفف الضغط عن قوات التحالف. واضاف انه سيتم تقييم مستويات تواجد القوات الاميركية في العراق بعد تحقيق هذا الهدف.

واضاف ان القادة الاميركيين سيعملون على ابرام اتفاق مع الحكومة العراقية المؤقتة يرسي بعض القواعد للعمليات في ظروف مختلفة.

الا انه وعد بالا يجد الجنود الاميركيون انفسهم في وضع يسعون فيه الى الحصول على اذن من الحكومة العراقية للدفاع عن انفسهم.

واشار بوش الى انه (على الشعب الاميركي ان يدرك ان جزءاً من كسب الحرب على الارهاب هو تشجيع عادات الحرية في اجزاء من العالم تحتاج الى تلك العادات).

واوضح ان كسب الحرب على الارهاب يتطلب اكثر من مجرد مطاردة عناصر شبكة القاعدة المسؤولة عن هجمات 11 ايلول 2001 التي قتل فيها حوالى ثلاثة آلاف شخص في  الولايات المتحدة.

واوضح ان (ذلك يعني اقامة حكومات ليست بالضرورة شبيهة بحكومة الولايات المتحدة).

وذكرت وزارة الخارجية الروسية أن مشروع القرار المعدل الذي تقدمت به لندن وواشنطن إلى مجلس الأمن الدولي تضمن (تغييرات إيجابية) لكنها أكدت أنه بحاجة إلى مزيد من التحسينات.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف أن (مشاورات دبلوماسية مكثفة جرت (خلال اليومين الماضيين) أسفرت عن تغييرات إيجابية لمسودة القرار).

لكنه أضاف (لا تزال هناك مسائل بحاجة إلى الاتفاق عليها).

وقال إن مشاورات مكثفة ستستمر في وقت لاحق ونأمل في أن يتم أخذ رأينا في الاعتبار في مشروع القرار الأخير الذي سيطرح للتصويت خلال أيام).

وصرح السفير الأميركي جون نيغروبونتي أن المسودة الأخيرة لمشروع القرار ستطرح على المجلس في وقت لاحق ويتوقع أن ينتهي التصويت عليه اليوم الثلاثاء.

وفي نبأ لاحق عقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة لبحث الرسائل التي تلقاها من الجانب العراقي والأمريكي بشأن خطط الجانبين للتعاون في السيطرة على العمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق بعد عودة السلطة للعراقيين بحلول نهاية الشهر الجاري. وأشار كل من وزير الخارجية الأمريكي كولن باول ورئيس الوزراء العراقي اياد علاوي في الرسائل إلى التوصل إلى اتفاق بشأن التعامل مع العمليات العسكرية الحساسة إلا إنهما لم يذكرا إذا ما كان الجانب العراقي سيجيز أولا كل عملية عسكرية أمريكية على حدة أو سيستشار بشأنها، وماذا سيحدث إذا لم يجز احدى العمليات، كما لم يذكر أي من الخطابين أن يكون للعراقين حق الفيتو على الأمريكيين.

وكانت فرنسا، والتي لها حق النقض في مجلس الأمن، قد طالبت بان يضمن قرار الأمم المتحدة الجديد بوضوح حق العراقيين في الموافقة على أي عملية عسكرية كبيرة.

وقد أعلنت كل من الصين والجزائر مساندتهما للرأي الفرنسي. ويقول المسؤولون الأمريكيون إنهم يتوقعون تقديم الصيغة النهائية للقرار في وقت لاحق من الاثنين. ثالث مسودة

وسوف يتم إلحاق الرسائل التي تبادلها الجانبان العراقي والأمريكي بمسودة القرار الجديد الذي من المقرر أن يصدر عن مجلس الأمن بشأن مستقبل العراق في محاولة لتوضيح موقف (القوات متعددة الجنسيات) التي ستبقى في العراق بعد الثلاثين من حزيران الجاري.

ويناقش مجلس الأمن ثالث مسودة للوثيقة التي قدمتها كل من بريطانيا والولايات المتحدة الجمعة.

وقد طالب علاوي في خطابه لمجلس الأمن ببقاء القوات الأجنبية إلى أن يتمكن العراق من ضمان أمنه بنفسه. ترتيبات أمنية

ووفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية فان الخطاب يتضمن إنشاء هيئة وزارية عراقية للتنسيق مع القوات متعددة الجنسيات فيما يختص بالسياسات الأمنية والعمليات العسكرية.

وفي خطابه قال باول إن واشنطن تتعهد بالتعاون مع العراقيين (في جميع القضايا الأمنية والسياسية الأساسية، بما في ذلك العمليات العسكرية الحساسة).

ومن بين التعديلات الهامة التي اختلفت عليها الدول الأعضاء في مجلس الأمن هي إدراج فقرة تسمح للحكومة العراقية المؤقتة بطلب مغادرة القوات متعددة الجنسيات في أي وقت.

كما تتضمن وثيقة القرار بوضوح أن مهمة القوات المتعددة الجنسيات يجب أن تنتهي صلاحيتها بعد إجراء الانتخابات في العراق، بموعد أقصاه نهاية كانون ثاني من العام القادم.

 
 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة