الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 

 

في اول مؤتمر صحفي

وزير النفط: إيقاف مصفى الشمال لمدة شهرين للصيانة

لسنا مع رفع اسعار النفط الخام ولا نوافق على أسعار غير منصفة

أصحاب معامل الطابوق يهربون النفط الاسود!

خسرنا العديد من المناصب في (الأوبك) ونسعى الى اعادتها

ليس لدينا سقف في انتاج النفط

أتباع زيادات تدريجية بأسعار البنزين مستقبلاً

بغداد- كريم جاسم السوداني

اعلن وزير النفط ثامر عباس الغضبان ان الوزارة واجهت الكثير من الصعاب التي تؤثر على الاقتصاد ومنها عملية التهريب للممتلكات النفطية العراقية وعبر مصادر وأساليب مختلفة ومتعددة ومنها قيام بعض اصحاب معامل الطابوق والاشخاص الذين تزودهم الوزارة بالمشتقات النفطية بتهريبها وبيعها بهدف المتاجرة وتحت غطاء عملية حاجة القطاع الخاص  لتلك المشتقات النفطية.

وقال الوزير خلال المؤتمر الصحفي ان الوزارة تنتج في اقصى الطاقات الانتاجية بعد سقوط النظام وبما يزيد على (12 مليون) لتر من مادة  البنزين والعجز الحاصل بين ما ينتج وما كان موجود كطاقة انتاجية قبل الحرب بحدود (3.4- 4) ملايين لتر من البنزين يومياً.

نحن مع الاسعار العادلة

مبيناً ان المصافي النفطية والكبيرة منها كانت ومازالت تعاني قدم وحداتها الاساسية سواء كانت الافران او الكابسات وان الوزارة كانت مضطرة خلال سنوات الحصار الى ادامة الانتاج واجراء الصيانة دون الايقاف المبرمج والطويل الامد برغم الوزارة وبسبب الحصار وتعقيدات وصول المواد الاحتياطية كانت تواجه مشاكل كبيرة كما ورثت منشآت متعبة بعد التوقف كانت هناك صعوبة النهوض من جديد واضطررنا لإيقاف اكبر المصافي (مصفى الشمال) لمدة شهرين للصيانة الشاملة والذي لم تتم صيانته سابقاً لاكثر من (4 سنوات) برغم طاقته الانتاجية اكثر من 140 الف برميل يومياً.

ونعمل الان على تقليل فترة الصيانة لأقل من شهرين ليعود بكامل طاقته الانتاجية العالية وباستقرارية وأمان.

ورداً على سؤال حول موقف العراق من منظمة (أوبك) وارتفاع اسعار النفط قال الوزير ان منظمة (الأوبك) اسست في بغداد (والعراق هو عضو مؤسس وأستمر في عضويتها وسنكون حريصين كل الحرص على البقاء في المنظمة وان نكون إيجابيين وفاعلين وقد حصل النفطيون العراقيون على مناصب عديدة مهمة في تلك المنظمة ولكن للأسف مع مرور الزمن خسرنا الكثير من تلك المناصب وسوف أسعى من موقعي الى ان اعزز دور العراق لأخذ مكانته وفاعليته فيها ونعمل على ايجاد صيغ التوافق مع بقية اعضاء المنظمة.

أما فيما يتعلق بأسعار النفط فان لها آثاراً اقتصادية كبيرة ونحن مع الاسعار العادلة والمنصفة التي تحقق واردات تمكنا من تفعيل عملية التنمية ولتنشيط الاقتصاد العراقي وعليه نحن ندافع على سعر عادل ولا نوافق على أسعار واطئة وغير منصفة.

ننتج بدون سقف انتاجي

وأوضح ان  ليس للعراق حصة محددة من الانتاج فهو ينتج ما يستطيع ان  ينتجه وسوف لن نقلص برميلاً واحداً وكلما استطعنا زيادة الانتاج سوف يضاف الى الانتاج  لاننا ننتج بدون سقف انتاجي محدد وقد كانت حصة العراق السائدة في عام (1990) قبل حرب الخليج الثانية 3.140 ملايين برميل يومياً ونحن الان ننتج اقل من ذلك كما ان حصص (الأوبك) قد تغيرت ونحن نسعى الى الوصول الى سقف انتاجي بحدود 3 ملايين برميل يومياً.

وكشف السيد الوزير عن نية الوزارة باتباع زيادة تدريجية معقولة في اسعار البنزين وبقية المشتقات النفطية وذلك بسبب ان الوزارة تقوم باستيراد (10ملايين لتر بنزين) من الخارج وبكلفة (650ديناراً) للتر الواحد عند وصولها الى محطات الوقود مما يجعل الوزارة تتحمل الجزء الاكبر من فارق السعر الحالي والبالغ (50دينار) وستكون الزيادات الجديدة بما لا يثقل كاهل المواطن ولن تكون كبيرة ومفاجأة وذلك من اجل عدم التبذير بهذه المادة لبخس أسعارها.


في مؤتمر صحفي لوزير الاعمار والاسكان

اولويات عملنا اعادة تأهيل المباني الحكومية والمنشآت  الاستراتيجية وبناء المجمعات السكنية

سنتبع الطرق القانونية في مقاضاة الشركات التي اخلت بعقودها مع الوزارة

بغداد/ رياض القره غولي

اكد وزير الاعمار والاسكان الدكتور المهندس عمر الفاروق سليم الدملوجي ان الوزارة مقبلة على ثورة بناء يشارك فيها جميع العراقيين في اعادة تأهيل المباني الحكومية والمنشآت الاستراتيجية، وبناء المجمعات السكنية لتحقيق رفاهية الشعب العراقي، لتعود بلادنا اقتصادية كبيرة مؤثرة في محيطها الاقليمي والدولي.

وقال في مؤتمر صحفي حضرته (المدى): ان لدى الوزارة رصيداً من الخبرة والكفاءة بما يمكنها من اعادة الاعمار وبالمواصفات العالمية.

واوضح في معرض رده على سؤال (المدى) حول نية الوزارة في توثيق التعاون مع المكاتب الاستشارية في الجامعات العراقية في مجال التصاميم والدراسات لممختلف المشاريع قال ان الوزارة ومع امتلاكها لجهات استشارية الا ان ذلك لا يلغي الحاجة والاستعانة بكل خبرة على المستويين العام والخاص، مشيداً بجريدة (المدى) ومستواها الرفيع ومكانتها بين الصحف العراقية الاخرى.

واضاف ان الوزراة ستسعى لتوفير مبالغ اكبر لقطاع السكن واعطائها الاولوية لبناء عدد اكبر من المجمعات السكنية وبفترة اقصر بالاضافة الى فتح باب الاستثمارات في هذا المجال بالتعاون مع المصارف الحكومية والاهلية لتمويل بناء الوحدات السكنية.

وذكر ان الوزارة ستلجأ الى الوسائل القانونية في التعامل مع الشركات العربية التي اخلت بعقودها الموقعة معها لبناء (7) مجمعات سكنية في بغداد والمحافظات.

واشار الى ان خصخصة شركات الوزارة، امر ضروري لأن العراق مقبل على مرحلة اقتصاد السوق لكن هذه العملية ليست فورية بل تتم بالتدريج بعد تأهيل هذه الشركات وان اتخاذ القرار في هذا الشأن هو امر مناط بالبرلمان المنتخب وعلى وفق خطط مدروسة.

ونوّه ان الوزارة ستستعيد جميع المباني الحكومية التابعة لها والتي يشغل بعضها عدد من العوائل التي لاتمتلك سكناً، حيث ستقوم الوزارة بتخصيص اماكن سكن مؤقتة لهم وسيمنحون الاولوية في الحصول على شقق سكنية تليق بهم.


 

في مؤتمر لوزير النقل

اجراءات لتنظيم النقل الخاص والعام وعودة الطائرات العراقية المحتجزة وتطوير الموانئ والمطارات

بغداد/ طارق الحيدري

اعلن وزير النقل السيد لؤي حاتم العرس عن خطة الوزارة الهادفة الى تطوير هذا القطاع الذي يعد عصب وشريان الحياة لأي مجتمع متطور..

وقال خلال مؤتمر صحفي حضرته (المدى) ان وزارة النقل تعد من الوزارات المهمة لإرتباطها بعملية تأمين شبكة النقل الخارجي والداخلي بين العراق ودول العالم وقد اعدت الوزارة خطة واسعة للنهوض بالنقل في المجال البري والمائي والجوي وكل حسب خصوصيته وتجاوز الصعوبات والمعوقات.

النقل البري

ففي مجال النقل البري وتحديداً النقل العام الذي يعني حافلات الشركة العامة لنقل الركاب والنقل البري فقد تم استرجاع عدد لا بأس به من الحافلات والشاحنات وينبغي وضع ضوابط لتسيير حافلات نقل الركاب من محطات نظامية ووضع جهاز اشراف رقابي نزيه .. كما ان اسطول شاحنات شركة النقل البري جيدة ولدينا اسطول جاهز يعمل حالياً لنقل المواد التموينية ويجري تأهيل القسم الآخر من الشاحنات وتوفير الادوات الاحتياطية لها..

السكك الحديدية

اما في مجال السكك فقد تم تأهيل قاطرات الشركة لنقل البضائع والمواد التموينية حيث لدينا عقد مع وزارة التجارة لنقل المواد التموينية من الموانئ الى جميع انحاء العراق رغم المشاكل الناجمة عن تعرض هذه الشاحنات والقاطرات الخاصة بنقل المواد الغذائية الى اعمال ارهابية وقد وضعنا خطة لحمايتها من هذه الاعمال الارهابية بالتعاون مع عشائر العراق والذي ينبغي وبدافع من عراقيتهم التصدي لهذه الاعمال التخريبية التي تستهدف وصول المواد التموينية الى المواطنين كافة.

النقل الخاص

وفي مجال النقل الخاص اكد الوزير ان هنالك خللاً بسبب عدم التزام اصحاب سيارات النقل الخاص بالانظمة لا من حيث الاسعار ولا من حيث تواجد هذه السيارات في المرائب الخاصة بها وسيتم عقد لقاءات مع ملاكات شركة النقل الخاص لوضع افضل آلية لتنظيم هذه الحالة..

تطوير الموانئ والمطارات

واوضح وزير النقل اننا نعمل على تطوير موانئنا وتأهيلها للعمل بشكل افضل وسيتم تحديد احتياجات الموانئ ميدانياً لتتناسب وامكانية ومكانة العراق اما في مجال النقل الجوي فهناك لهذا القطاع خصوصيته السبب استمرار تواجد قوات التحالف فيه ولدينا اتصالات لغرض استلامه من هذه القوات في الموعد المحدد وهو الاول من تموز ولدينا خطة لتأهيل المطار ليعمل مجدداً بعد استلامه وهنالك ملاك فني وهندسي متخصص مشهود له بالكفاءة .. اما عن الطائرات العراقية الموجودة في تونس والاردن وايران فإن المباحثات جارية لإستعادتها كما نأمل وتحديد الصالح منها للعمل..

مطلوب التعاون

واختتم الوزير حديثه بمناشدة المواطنين للتعاون مع الوزارة خاصة في مجال حماية حقوق النقل الخاصة بقاطرات السكك وموضحاً استعداده لسماع أي رأي او مقترح لتصوير قطاع النقل...

 

 

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة