الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 

 

 

التحضير لبطولة غرب آسيا

البرنامج التدريبي لمنتخب السلة يسير بوتائر عالية

كتب - خليل جليل

قدم مدرب منتخبنا الوطني لكرة السلة قائمة فريقه الذي يتهيأ للمشاركة في بطولة غرب آسيا للمنتخبات التي ستنطلق في ايران في تموز القادم، وسيدخل اللاعبون الاربعة عشر الذين ضمتهم قائمة المدرب في معسكر يستمر عشرة ايام سيتم بعده اختيار (15) خمسة عشر لاعباً.

وأوضح السيد توما أن قائمته الأخيرة ستنضم في معسكر داخلي آخر سيكون هذه المرة في محافظة اربيل يمتد لفترة عشرة أيام اخرى سنركز فيه على الاداء البدني المطلوب والانسجام الفني المناسب للدخول في منافسات بطولة غرب آسيا التي مقرر لها أن تبدأ في طهران في السادس والعشرين من تموز القادم مشيداً بتعاون الاتحاد العراقي للعبة لتنفيذ برامج الاعداد بصورة مثالية.

وأضاف مدرب منتخبنا السلوي أن الاتحاد المركزي يعمل الآن لتأمين معسكر تحضيري خارجي مهم قبل التوجه إلى طهران وإجراء مباريات تجريبية خلال المعسكر المذكور.

وأفاد أن هذه المشاركة وما يسبقها من معسكرات استعدادية تشكل خطوات مهمة ومفيدة لمشاركة السلة العراقية في الدورة العربية في الجزائر متطلعاً إلى تحقيق نتيجة متميزة فيها خصوصاً أن منتخبنا الحالي يضم نخبة ممتازة من اللاعبين الذين أظهروا مستويات جيدة، مع أنديتهم في موسم السلة الأخير ويشكل لاعبو أغلب الاندية عناصر منتخبنا السلوي في تشكيلته الجديدة من مازن اسماعيل - محمد مهدي - بلال حاتم - محمد ضياء ميثم إبراهيم. أحمد جبار محمد سلمان - نضال غانم - سجاد حسين - محمد حازم - رعد شمخي - حكمت عايد - فرانس فيليب - عمار سليم - محمد حازم - رعد شمخي - واثق شمخي - سامر عبد الوهاب - جبار داود - علي حسين فليح - قتيبة أحمد - ريان داود - سفيان مولاقة - جودت كاظم - علي حسوني - موفق جبار.

مساعد مدرب منتخبنا الوطني السلوي حمزة عبيد قال من ناحيته أن منهاج التدريب يتضمن حالياً التركيز على جوانب السرعة والمطاولة والاداء البدني والمهارات.

وأضاف إن المرحلة اللاحقة من التحضير سيتم فيها التأكيد على حالات التكتيك وخطط اللعب وتنفيذها في المباريات التجريبية لنقف على مدى نجاح وحدات استيعاب الخطط ثم معالجتها.

وقال عبيد كلما نقترب من المنافسات الرسمية نزيد من جرعات التدريب وتصعيد الجانب المهاري للاعبين على صعيد التهديف والمناولات والتحرك السريع وكلها من أساسيات اللعب.

وأبدى مساعد مدرب منتخبنا بكرة السلة حمزة ارتياحه لسير التحضيرات المتعلقة بالمشاركة الخارجية ومنها بطولة غرب آسيا للمنتخبات بطهران وكذلك الدورة العربية العاشرة في الجزائر حظيت بمتابعة واهتمام الاتحاد العراقي لكرة السلة وحرصه على لتنفيذ البرنامج بوتائر عالية لتخفيف نتائج متقدمة إن شاء الله.


 

عبد الحسين جواد: يحيى علوان مدرب فاشل!! وحكيم شاكر يقرأ المباريات!!

حاوره / يوسف فعل

يعتبر عبد الحسين جواد من أبرز لاعبي الارتكاز في القطر لما يحمله من مؤهلات فنية وبدنية فأجاد وأبدع مع القيثارة الخضراء ودهوك وأربيل إلا أنه لم يحظ بفرصة تمثيل المنتخب الوطني بكرة القدم بينما أعطيت لمن أقل منه موهبة وبعد الرحلة الطويلة في الملاعب عاد إلى فريق مدينته ليرد ما بذمته لها. التقيناه وكان لنا هذا الحوار:

*مثلت هذا الموسم فريق الكاظمية فهل هي نهاية المطاف بعد هذه الرحلة الطويلة في الملاعب أم هي لرد الدين لمدينتك؟

- الكاظمية منطقتي ومدينتي وأحب أن أختم مسيرتي الرياضية فيها وقد طلب مني اللعب مع الفريق لمدة سنتين لأساعدهم في الوصول إلى الدوري الممتاز علماً بأن الفريق يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة وإدارة تعمل على توفير سبل نجاح الفريق وبالذات مشرف الفريق ثامر قاسم.

*هل تعتقد بأنك والفريق قادران على الوصول إلى مصاف أندية الدوري الممتاز؟

- نعمل بجد لتحقيق طموح وأماني الجماهير بالتأهل إلى الدوري بعد أن نتصدر مجموعتنا الصعبة وبرصيد جيد من النقاط وخاصة أن الفريق يمتلك المدرب الخبير عبد الإله عبد الحميد ومساعده الكفء باسم جواد ونحن عازمون على التأهل هذه المرة.

*في كل موسم يقدم فريق الكاظمية مجموعة رائعة من اللاعبين فهل تمتلكون في هذا الموسم مثل هذه المواهب؟

- لاعبونا سيصبحون نجوماً في سماء كرة القدم العراقية وأطلب من مدربي المنتخبات الوطنية مشاهدتهم، ولا أدري لماذا مدربي هذه المنتخبات بعيدون عن فريق الكاظمية لدينا مواهب من مثل: ظافر شاكر وعمر خالد ووسام جبار وأحمد إسماعيل.. وباستطاعة هؤلاء اللعب لأفضل الأندية أو المنتخبات الوطنية.

*توقع لك الكثيرون بأن تحجز مكاناً في المنتخب الوطني أيام تألقك لكنك لم تحظ بهذه الفرصة لماذا؟

- استدعيت للمنتخب الوطني مرتين، مع عدنان حمد وايوب أوديشو، وبعد قرار من الاتحاد السابق أبعد المدربون، وجاء المدرب يحيى علوان فأبعدني من المنتخب وقد تكررت هذه الحالة بعد استدعائي من قبل المدرب عامر جميل فضاعت فرصة تمثيل بلدي في المحافل الدولية والتي كانت أمنية أسعى إلى تحقيقها!

*ذكرت أن يحيى علوان أبعدك مرتين من المنتخب الوطني هل نعرف السبب؟

- يحيى علوان مدرب فاشل لأنه لا يعتمد على مستوى اللاعب وإنما على ما يسمعه من الآخرين من أقاويل ووقتها كنت أفضل لاعبي الارتكاز في القطر بشهادة جميع المتابعين والنقاد الرياضيين. ولا أتوقع لهذا المدرب النجاح في العراق.

*لكن يحيى علوان أبعد من المنتخب الوطني وبقيت أنت خارج أسوار المنتخب؟

- هذا صحيح، ففي هذه الفترة انتقلت من نادي الشرطة إلى فريق دهوك ولأسباب مادية وتعرف أن الأنظار قليلة على فرق المحافظات برغم تقديمي (4) مواسم رائعة مع فريق دهوك، وحققنا أفضل النتائج لكرة دهوك وطلبوا مني البقاء لكني فضلت الكاظمية لأنهي حياتي الرياضية فيه.

تدربت على يد عدد كبير من المدربين والذين يعتبرون من أفضل مدربي القطر. فسأذكر اسم كل مدرب لنعرف ماذا أضاف لك؟

عبد الإله عبد الحميد: القوة

باسم قاسم: اللياقة

حكيم شاكر: قراءة المباراة

حسن فرحان: صفة القيادة

عامر جميل: الأخلاق وهي ميزته

*لعبت مواسم عديدة مع أندية مختلفة فمن كان أجملها؟

- إنه موسم 1997 - 1998 مع فريقي الحبيب الشرطة وحصلنا فيها على لقب الدوري وثاني كأس العراق بوجود المدرب عبد الإله عبد الحميد و(13) لاعباً فقط جمعهم حب النادي والإبداع وحب الفوز وللأمانة. وكان للسيد حيدر طبرة دور كبير في هذا الإنجاز وكذلك الهيئة الإدارية إضافة إلى جمهور القيثارة الوفي الرائع في التشجيع لنحقق هذا الانجاز الذي يعتز به أهل الشرطة حتى الآن.

*هل ما زلت تتابع فريق الشرطة أم إنك لا تبالي لما يحدث فيه؟

- حب الأخضر يجري في دمي ولا استطيع نسيانه وأتابع أخبارهم بحزن فهو ليس كما كان، فعندما مثلنا الفريق أرجعنا جمهوره القديم المحب للمتعة أما اللاعبون الآن فيعملون من أجل الفائدة فقط على حساب سمعة الفريق ولا يعلمون بأن فانلية هذا الفريق العريق لابد أن تكون عزيزة عليهم ويجب أن يكونوا كتلة واحدة.


 

 أخبار ومتابعات

يوسف فعل

حرمان لاعب مدى الحياة

قررت لجنة الانضباط في الاتحاد العراقي المؤقت لكرة القدم حرمان اللاعب حسن عبد الهادي مدى الحياة لتجاوزه بالضرب على حكم مباراة هبهب والمقدادية مع توجيه عقوبة الإنذار النهائي إلى الهيئة الإدارية لنادي هبهب وناشدت اللجنة جميع الأندية رفع شعار اللعب النظيف والابتعاد نهائياً عن مثل هذه التصرفات البعيدة عن أخلاقنا الرياضية.

يحيى علوان: الإخراج ساهم في نجاح الدوري القطري

قال السيد يحيى علوان المدرب الكروي المعروف في تصريح خص به (المدى الرياضي) عن رأيه في الدوري القطري (دوري النجوم) أن الإخراج التلفزيوني ساعد على إظهار الدوري القطري بهذه الصورة التي أعجبت المشاهدين حيث يقوم بنقل المباريات أفضل المخرجين العالميين بواسطة أكثر من (10) كاميرات مخصصة للنقل، إضافة إلى وجود المدربين الأجانب الذين عملوا على تطوير الجوانب الفنية والتنظيمية للأندية التي يشرفون على تدريبها ولكن الحقيقة أن مستوى الأداء ضعيف بالنسبة للكثير من المباريات في الدوري بسبب التعاقد مع لاعبين كبار في السن برغم شهرتهم العالمية واضاف أن الإعلام القطري ركز اهتمامه على اللاعب الأجنبي على حساب اللاعب المحلي الذي يسعد كثيراً باللعب بجوار النجوم الكبار أمثال باتستوتا وهييرو وباسلر ولوبوف وعلى حساب مستواه الفني. واخيراً قال: عندما تشاهدون الدوري القطري في الملعب ستختلف الصورة عما تشاهدونه في التلفزيون والدليل على كلامي هو مستوى المنتخب القطري في المباريات الدولية.

 

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة