الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 

 

 

منظمة حقوق الإنسان تحتج على انتخابات الهيئة العامة للمرأة في المثنى

السماوة / المدى

احتجت منظمة حقوق الإنسان - لجنة المرأة والطفل - في محافظة المثنى على الطريقة التي جرت فيها عملية انتخاب الهيئة العامة للمرأة في المثنى والتي دعا إليها مجلس المحافظة. والتي تهدف إلى  الأشراف على كل الروابط النسوية ويكون مقر الهيئة الدائم في مركز المحافظة - السماوة.

ويتألف تشكيل الهيئة العامة للمرأة من 32 عضوة من ضمنها رئاسة الهيئة.

وتتشكل الهيئة من عنصر نسوي واحد يزكى من المجلس البلدي ولجنة شؤون المرأة في المحافظة.

وتم رفع اسم إمرأة من كل من نواحي (الهلال والنجي والوركاء والمجد والسوير والدراجي وبصيه) ومثلت اقضية (السماوة والرميثة والخضر والسلمان) أمرأتان ولكل حركة أو حزب سياسي له تمثيل في لجنة تنسيق الاخزاب في المحافظة وعددها (14) ويرشح عنصراً نسوياً واحداً بتزكية الحزب أو الحركة.

فضلاً عن تمثيل إمرأتين من مجلس المحافظة وأخرى من الحوزة العلمية في المحافظة.

شروط الترشيح

من شروط الترشيح ان تحمل المرشحة الشهادة الاعدادية فما فوق وأن لا يقل عمرها عن 25 سنة وأن لا تكون عضوة في حزب البعث المباد وأن لا تكون محكومة بجنحة مخلة بالشرف وحسنة السيرة والسلوك. وضمن الهيئة لجان للعلاقات العامة والقانونية والمالية والاعداد والتطوير.

بنود الاحتجاج

وقد احتجت لجنة حقوق المرأة والطفل في منظمة حقوق الإنسان بالمثنى على الانتخابات وفوز السيدة بدور الياسري رئيسة مؤسسة المرأة الحرة في السماوة وقدمت السيدة وفاء فاضل عبد الحسين اعتراضاً جاء فيه أن تنظيم النظام الداخلي لا يمتلك الشرعية القانونية بسبب دمجه للمؤسسات التشريعية والتنفيذية في مجلس واحد وقد قدمنا مطالعه قبل الانتخابات لرئيس مجلس المحافظة بذلك وتأجيل الانتخابات من قبل اللجنة التحضيرية فلم يتعاون معنا.

وأن السيدة بدور الياسري هي عضوة في اللجنة التحضيرية وأنسحبت من اللجنة ورشحت نفسها للرئاسة وتم انتخابها. ونرى أن هذا الجانب مخالف للقانون.

وأضاف إن اللجنة المشرفة لم تبلغ الروابط والمنظمات لإشتراكها في الانتخابات وأن النظام الداخلي يدعو للإشراف عليها.

وأشارت إلى أن القاضي الذي حضر الانتخابات لم يطلع مسبقاً على النظام الداخلي وتثبيت الاخطاء القانونية فيه كما أنه لم يطلب المستمسكات القانونية الموجودة.

وحين أعترضنا لدى المحكمة اجاب إننا اطلعنا على النظام الداخلي الخاص بلجنة شؤون المرأة وتبين أنه صادر من المحافظة ولا يوجد قانون ينظم الانتخابات أو

يجيز اصدار النظام الداخلي لذا فأن المحكمة غير معنية وأن الاعتراض يتعلق بالمحافظة فقط.

الفوز للقاعدة الشعبية

فيما ذكرت السيدة رواء حبيب عضوة منظمة حقوق الإنسان وعضوة المجلس البلدي في السماوة أن البناء الصحيح للدور القيادي للمرأة يكون عن طريق التمثيل الحقيقي لفئات المجتمع على نطاق المحافظة ويمتلك قاعدة شعبية لكي تقترب إلى مستوى الديمقراطية التي نريد في هذه الفترة الانتقالية.

وأن دور المرأة ينقسم إلى ثلاثة محاور سياسي وإداري وفني فلو عملنا على هذا الاساس فأن مستوى المرأة سوف يرتقي إلى مستوى الطموح.

وأشارت إلى أن المرأة التي تفوز برئاسة الهيئة ينبغي أن تمتلك قاعدة شعبية وقدرة فكرية وأسلوباً متبايناً في التعامل مع مختلف الفئات وأن تمتلك شهادة غير أن السيدة بدور قدمت تعهداً بجلب الشهادة أمام السيد المحافظ خلال مدة اسبوعين على اعتبارها خريجة كلية ولم تجلبها رغم انتهاء المدة المتفق عليها. إضافة إلى إنها يجب أن تكون من ابناء  المحافظة أو مضى على سكنها عشرة أعوام لتكون متعايشة مع حاجات المرأة في المحافظة وأشارت إلى أن التمثيل ليس للاحزاب فقط وإنما لمؤسسات المجتمع المدني وتمنح مقاعد للمستقلات اللاتي لا ينتمين إلى حزب أو منظمة.

وعلمت (المدى) أن منظمة حقوق الإنسان ورئيسة المنظمة الوطنية للمرأة في المثنى تواصلان جهودهما لأجراء انتخابات تنسجم مع القانون والمتغيرات التي تجري في البلد ولكن دون جدوى.


هل إن أعضاءه ينوون البقاء حتى 31/ 1/ 2005؟ لماذا تؤجل انتخابات المجلس البلدي لمحافظة ذي قار عدة مرات؟!

حسين كريم العامل

أبدى الشيخ مهدي صالح السعيدي عضو المجلس البلدي في محافظة ذي قار عدم ارتياحه لتأجيل موعد انتخابات المجلس البلدي في مركز المحافظة لعدة مرات - وأرجائها إلى ما بعد 30/ 6/ 2004 موضحاً - إن المجلس البلدي في الناصرية يعاني من سكرات الموت وحالياً هو بدون صلاحيات محددة. وكنا نأمل باجراء الانتخابات ليكتسب المجلس شرعيته ويستعيد عافيته لكن السلطة المدنية ما زالت تماطل في ذلك فبعد الانتخابات في جميع الاقضية والنواحي في المحافظة حددت نهاية شهر آذار الماضي موعداً للانتخابات في مركز المدينة لكنها عادت واجلته إلى 1/ 4/ 2004 وبعدها إلى 10/ 5 وبعد هذه التأجيلات اعلمتنا السلطة المدنية مؤخراً إن انتخابات المجلس البلدي أجلت إلى ما بعد 1/ 7/ 2004 وهذا يبقي المجلس البلدي وبحسب قانون إدارة الدولة على ما هو عليه حتى نهاية 31/ 1/ 2005 حيث تنص فقراته على ابقاء الكيانات والهيئات الإدارية بعد تسلم السلطة على ما هي عليه حتى إجراء الانتخابات نهاية كانون الثاني عام 2005. وهذه العملية تسبب تعطيل وعرقلة العمل للاجهزة الإدارية والابنية وتخلق فوضى تؤدي بالمحافظة إلى الهاوية.

ذريعة الوضع الامني

وعن ذريعة تردي الوضع الأمني التي تدعيها السلطة المدنية قال:

-إن الوضع الأمني ذريعة واهية فقد اجريت الانتخابات في جميع اقضية ونواحي المحافظة وتحت ظل الظروف الأمنية ذاتها. وإن هذه الذريعة يستخدمها أصحاب المصالح والمنفعيين حتى يظل المجلس على ما هو عليه من ضعف ليتسنى لهم الطعن بشرعيته عندما يتم الشروع في محاسبتهم على تجاوز صلاحياتهم.

وعن كيفية النهوض بعمل المجلس قال عضو المجلس البلدي في ذي قار.

-إن عمل المجلس معطل في الوقت الحاضر وقد تقلص عدد أعضائه إلى خمسة بعد أن كان يضم أكثر من 20 عضواً. وقد اصبح خط النهوض بعمل المجلس يميل إلى الضعف بسبب تجريد المجلس من صلاحياته وجعلها في يد السلطة المدنية. وإن السبيل الناجح لتطوير عمل المجلس هو الانتخابات التي تمنح المجلس الشرعية وترفده بالاعضاء الذين يختارهم مواطنو المدينة.

وعن تأثير الانتخابات على تشكيلة المجلس الانتقالي في المحافظة قال: إن انتخابات المجلس البلدي لها تأثير مباشر على تشكيلة المجلس الانتقالي في المحافظة حيث سيصبح المجلس البلدي المنتخب شرعياً من خلال الانتخابات العامة وليس من خلال الانتخابات الفئوية أو الحزبية مثلما حصل مع المجلس الانتقالي وبهذا ستنتقل الكثير من صلاحيات المجلس الانتقالي إلى المجلس البلدي بسبب حصوله على الشرعية من خلال الانتخابات.

وأشار إلى أن عدم انتخاب المجلس البلدي ادى إلى تجريده من صلاحياته وتحويل اغلبها إلى المجلس الانتقالي الذي جرى انتخابه بشكل فئوي.

المجلس يعاني من سكرات الموت

ومن جهة أخرى ذات صله اجتمع وفد من أعضاء المجلس الانتقالي في محافظة ذي قار مع ممثلة السلطة المدنية في المحافظة السيدة بربارة كونتي في مقر عملها وجرى خلال الاجتماع مناقشة موضوع تأجيل انتخابات المجلس البلدي في مدينة الناصرية إلى ما بعد 30/ 6/ 2004 وقال مصدر مطلع في المجلس. لقد طلبنا بالإسراع في إجراء الانتخابات في مركز المدينة. بعد أن جرت في الاقضية والنواحي لعموم المحافظة. لكن السلطة المدنية رفضت. مما يضعنا ذلك أمام اشكالية قانونية في المستقبل. حيث إن إحدى فقرات قانون إدارة الدولة تنص على ابقاء الهيئات بعد استلام السلطة على هيكليتها لحين إجراء الانتخابات العامة في 31/ 1/ 2005 وعليه لن تجري انتخابات المجلس البلدي إلا بعد 31/ 1/ 2005 وليس بعد 30/ 6/ 2004. وقد اوضحنا ذلك للسلطة المدنية. واقترحنا أن تكون الانتخابات فئوية على أقل تقدير لكن دون جدوى. ويذكر إن عدد المرشحين الذين تقدموا لخوض الانتخابات التي كان المقرر إجراءها يوم 18/ 6/ 2004 وأعلن عن تأجيلها مؤخراً قد بلغ (176) مرشحاً وعلى الصعيد نفسه طالب أحد أعضاء المجلس البلدي بالإسراع باجراء الانتخابات مشيراً إلى

-إن المجلس يعاني حالياً من سكرات الموت بعد أن استقال ثلاثة ارباع اعضائه حيث لم يتبق منهم سوى خمسة أعضاء من أصل عشرين عضواً بعد أن قامت السلطة المدنية بتجريد المجلس من اغلب صلاحياته.


منظمة رعاية وتأهيل الطفولة في العراق تعمل تحت شعار الطفل كنز وثروة نساعده معاً ليكشف نفسه ولينتصر العراق

بغداد / طارق الجبوري

الطفولة عالم خاص وجميل مملوء بالحيوية والنشاط ويولد المرء وهو لوحة بيضاء ناصعة فيقوم المجتمع الذي ينشأ فيه بتحديد ملامح هذه الصورة المستقبلية.. لذا فإن الأسرة هي المسؤولة الأولى عن تكوينه حيث أن الطفل لا حول له ولا قوة..

وفي العراق عانى أطفالنا من وضع مأساوي وحرمان من أبسط الحقوق برغم ما يزخر به بلدنا من إمكانيات وثروات كان يمكن أن يوظف جزء منها لبناء عالم طفولي سعيد بعيداً عن الخوف والمرض والحرمان الذي ولد عقداً نفسية انعكست على تكوين شخصية الطفل في بلدنا..

الفئة الأكثر تضرراً

وبعد سقوط النظام السابق تشكلت العديد من الجمعيات والمنظمات التي اهتمت بالطفولة ومنها منظمة رعاية وتأهيل الطفولة في العراق التي

حصلت على وثيقة تسجيلها من وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي بتاريخ 19 / 5 / 2004.

وعن أسباب وأهداف نشوء المنظمة حدثتنا رئيسة المنظمة الست هند صلال فقالت: تم تأسيس المنظمة لتهتم بالطفولة التي هي الحجر الأساس من عمر 4 سنوات إلى 14 سنة والاهتمام بالطفل المحور واللبنة الأولى لبناء مجتمع يسوده حب الوطن والدفاع عنه وتعزيز الحماية القانونية للطفل طوال فترة مراحل تطوره.. وقضايا الطفولة مأساوية في مجتمعاتنا ومحفوفة بالمخاطر بسبب الحروب العديدة للنظام السابق فهي الفئة الأكثر ضعفاً والعاجزة سياسياً وغير الناضجة ذهنياً مما يستدعي إجراء تخطيطات سياسية عليا لأجل النهوض بالطفل ليكون معافى وسوياً ومحصناً من عوامل التأثير السلبية على نموه.. ومن أجل تحقيق ذلك يجب اتباع وكما قلت سياسة عليا وهذا ما تسعى إليه منظمتنا آخذين بنظر الاعتبار أن الأطفال في أغلب الدول يشكلون الأغلبية في المجتمع حسب إحصاءات منظمة اليونسيف وعليه لو سلمنا جدلاً بأحقيتهم في التصويت في ظل وجود ديمقراطي لكانت لهم الأغلبية المطلقة من أصحاب المصالح في مجتمعاتهم..

حماية قانونية للطفل

وتضيف ان الطفل لا يختار المكان الذي سيولد فيه وقد يكون معرضاً لبيئة مادية وحضارية غير ملائمة وأنه لا يملك أية وسيلة لتحسينها فضلاً عن ذلك فإنه إذا صمد لآثارها عن طريق التكيف فقد يكون الثمن كبيراً من ناحية الاستواء البدني والنفسي والعقلي لذا فإن المنظمة تركز لوضع حماية قانونية للطفل لتحقيق غده المشرق وتطوره بدءاً من مرحلة الحمل (الأمومة) ثم البيئة المنزلية الأسرية والتعليمية لأن الطفل ( لا يستطيع تشكيل طفولته الخاصة وعليه تدعو الحاجة إلى أن يتولى المجتمع رعايته وضمان حقوقه التي أعلنها ميثاق الأمم المتحدة) وتماشياً مع إعلان حقوق الطفل العالمي لعام 1959 الصادر عن الأمم المتحدة وإعلانها عام 1979 الذي اعتبر عام الطفل.

وأشارت إلى أن المنظمة هي غير حكومة وغير سياسية ولا ربحية ولا تمارس التمييز بين القوميات أو الأجناس أو الأديان أو المذاهب أو العقائد السياسية مفتوحة لكل أطفال العراق من سن الرابعة إلى أربعة عشر عاماً بدون استثناء أو تمييز وتهدف إلى تجسيد القيم الإنسانية في دعم وتعزيز مكانة الطفولة والأمومة في العراق بموجب القوانين التي تقرها المنظمات غير الحكومية وإنشاء هيئة الرقابة للإشراف على غذاء الطفل العراقي والمساهمة الفعلية لمنظمة إنسانية في المجالات التالية:

- الإسهام في تحسين الصحة والوقاية من الأمراض ورعاية وتوفير جميع المستلزمات في مستشفيات الأطفال والتحقيق عن المعاناة التي أفرزتها الحروب في العراق والاهتمام بذوي الحاجات الخاصة (الأيتام والمعوقين.. الخ).

2- رعاية الأمومة والطفولة بجميع الوسائل الوقائية والعلاجية بالتعاون مع الجهات الصحية في العراق والعالم العربي والهيئات الدولية المتخصصة وأفراد المجتمع للنهوض في تحسين وتقدم مسيرة الطفل الصحية نحو الأسمى.

3- المساهمة في تقديم المعونات والمساعدات للأسر والجهات المنكوبة داخل وخارج العراق وفقاً للقوانين.

4- تشجيع الأطفال وجميع شرائح المجتمع والفئات العمرية للتطوع والمشاركة في أعمال المنظمة.

5- توثيق الصلة مع الأم (الشجرة المثمرة اليانعة) باعتبارها الأساس لبناء ونمو الطفل وتأمين الخدمات الإنسانية للطفولة.

6- توثيق الصلة وتبادل المعلومات والمعرفة بينها وبين منظمات الطفولة في العالم (اليونيسيف) واللجنة الدولية للصليب الأحمر والجمعيات الوطنية النظيرة في الوطني العربي والعالم والأمانة العربية لجميعات الهلال الأحمر والصليب الدولي والجمعيات والمنظمات الخيرية داخل وخارج العراق والتنسيق المباشر مع وزارات الصحة والتربية وحقوق الإنسان والثقافة والعمل والشؤون الاجتماعية لكونها عناصر أساسية لبناء الطفولة من خلال برامجهم ذات الاختصاص..

مشاريع مستقبلية

*وماذا قدمت المنظمة خلال فترة عملها؟

تقول هند صلال رئيسة المنظمة: تم إصدار مجلة نصف شهرية اسمها ملاك كا تم إجراء فحص طبي وعملية جراحية لثلاثة أطفال ومنحهم رواتب شهرية ومساعدة عوائل الأطفال المحتاجين والمعاقين برواتب شهرية وتوزيع الهدايا في الأعياد لبعض المدارس الابتدائية وتوزيع هدايا إلى بعض أمهات الأطفال أما مشاريعنا المستقبلية فهي إقامة مهرجانات للأطفال واقترحنا أن يكون مهرجان الطفولة العراقية الأول في أربيل والثاني في بغداد والثالث في الموصل والرابع في البصرة والخامس في الحلة وتتضمن فعالياتها عزفاً موسيقياً ومسابقات فكرية وترفيهية وعروضاً مسرحية وسينمائية ومعارض فنية وتبادل الهدايا ومعارض لكتب وقصص الأطفال وتعليم السياقة بسيارات صغيرة وغيرها

واحة شباب الغد

والمشروع الثاني المقترح هو (واحة شباب الغد) لرعاية الأطفال الذي اضطروا إلى ترك الدراسة بسبب الحرب أو فقدان أحد الوالدين أو كليهما أو بسبب العوق وتوفير السكن المناسب لهم والمأكل وتدريبهم لامتهان حرفة معينة مع تعليمهم وتدريسهم ليتساوى مع أقرانه الذين توفرت لديهم حياة طبيعية..

وعن هيكلية عمل المنظمة حدثنا السيد شعبان علي سلمان الأمين العام للمنظمة فقال: تتكون المنظمة من الجمعية أو الهيئة العمومية ومجلس إدارة وهيئة الفرع واللجنة التنفيذية للفرع وللمنظمة رئيس ومستشار معين يقوم وكالة بمهمات رئيس المنظمة عند غيابه وتكون دورة انعقاد الهيئة العامة كل سنة، وعدد أعضائها لا يزيد على 25 عضواً وهناك ممثلون عن الفروع وعددهم 18 بواقع عضو واحد لكل محافظة وتصدر قرارات المنظمة العمومية بأغلبية أصوات الحاضرين وعند تساوي النصاب ترجح الأصوات التي مع الرئيس.

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة