المدى الثقافي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

ماذا يريد مثقفو بابل من وزارة الثقافة ؟ .. الابداع هو الفيصل وللوزارة دور الراعي
 

  • نريد وزارة خارج التعصب والمحاصصة بين السياسي.. والثقافي


بابل / مكتب المدى

كان المثقفون والادباء اكثر اهتماماً بتشكيل الحكومة من غيرهم على ان تكون وزارة الثقافة قريبة منهم واليهم وان لا تكون سابحة في فضاء غريب، وما زال الادباء حتى بعد التشكيل يتذكرون وزير ثقافتهم السابق الذي لا تربطه علاقة من بعيد او قريب مع الثقافة، فكان وجوده على رأس وزارة من اهم واخطر الوزارات عقبة كبيرة، لعبت دوراً في تعطيل وتيرة التصاعد في الثقافة والفن، والان وبعد اعلان الحكومة العراقية، حاولت المدى استطلاع آراء الادباء والمثقفين حول وزارة الثقافة والتعبير عن امنياتهم وطموحاتهم المستقبلية.

ناهض الخياط: للمثقف مصالح مشتركة مع المواطنين
قال الشاعر ناهض الخياط: لا تنفصل متطلبات المثقف العراقي عن المتطلبات الاساسية لشعبنا، وفي مقدمتها تشكيل حكومة الوحدة الوطنية بعيداً عن المحاصصات بكل اشكالها والتي لا يمكنها اقامة الصرح القوي لبناء وطننا المهدم والمخرب والمستهدف من القوى المعادية التي تواصل تخريبه عبر قواها المنظمة. ولذا فان مطاليب المثقفين من وزير الثقافة هو ان تعي الوزارة بكوادرها وخطة عملها المنظمة والمدركة ابعاد المخاطر المحيقة بنا، وما يتطلبه بناء وطن آمن وشعب مزدهر، وعلى الوزارة ان تركز اولاً على اهمية المثقفين بلا استثناء خارج نطاق التعصب والمحاصصة ليأخذوا دورهم الحقيقي المحصن من الاخطار من التجربة السابقة بكل ابعادها .

جبار الكواز: نريدها وزارة للاطياف
قال الشاعر جبار الكواز

في زمن الموت والتغييب والدمار والخراب الذي يقدم حصة للعراق الصابر المحتسب من خلال السيارات الملغومة والأحزمة الناسفة وسيادة خارطة المحاصصة والطائفية والعنصرية والشللية لا يريد المبدع العراقي من وزير الثقافة الجديد الا ان يقول له ما قاله شاعر عربي بهذا الشأن :
إن قلبي لبلادي لا لحزبٍ او زعيم
لم ابعه لشقيق او صديق لي حميم
إذ اننا نريد ان تصبح وزارة الثقافة في العهد الجديد وزارة ثقافة العراق بكل اطيافه القومية والدينية والسياسية . وليكن الابداع هو الفيصل في رعاية من يستحق الرعاية بعيداً عن كل ما من شأنه التهميش والإلغاء ذلك ان هذه الأمور اثبتت فشلها قبل السقوط وبعده وليكن هدفنا جميعاً خدمة العراق ليكون موحداً متعافياً مبدعاً من خلال رعاية مبدعيه المتميزين والاخذ بيد الشباب ليقولوا العراق اولاً والعراق آخراً .
د. محمد ابو خضير: نريد خطاباً محايثاً للواقع
اما الدكتور محمد ابو خضير فقد قال: اجد ان السؤال يؤكد على تمركز المؤسسة الثقافية من جديد وهو ما يتقاطع والمراد من خلق بؤر ثقافية بعيدة عن التمركز وصنع القرار الثقافي ليس ثمة مطالب بذاتها تخص المثقف البابلي بل يمكن تشميل ذلك ليحتوي مجمل المشهد الثقافي العراقي فأمراض وعلل الثقافة العراقية خطاباً ومؤسسة يمكن محاصرتها وتأشيرها طوال عقود سلطة الخطاب التولاتاري لذا اجد ان ما هو مطلوب تأسيس خطاب له ماهية لها محايثها والواقع الإنساني والعالمي دون الانكفاء على ما يسمى بـ(القضية العراقية) وتلك إشكالية ليست موقوفة بالمؤسسة التي اجدها قبل وبعد لا تجسد صنع ماهية مخالفة لذاتها، فبات الشأن بحتمية موقف المثقف ذاته معبراً عن حسرته تحت لافتة ايديولوجية او طائفية او مدرسية . وبذلك لا نجد للوزارة دوراً في تشكيل المشهد الثقافي الا كونها مؤسسة ساندة وليست مشترحة.
احمد محمد: لا أتمنى ان

يكون الوزير سياسياً

واكد القاص احمد محمد احمد على صفة وزير الثقافة وتمنى ان يكون من الوسط الثقافي واضاف اتمنى على وزير الثقافة ان يكون واحداً من المبدعين، ليقدر معاناة المبدع، كاتباً كان ام تشكيلياً ام موسيقياً ام مسرحياً... الخ. ان كان واحداً من هؤلاء سيكون حاضنة جيدة تدفع الى ابداع جديد لا اتمنى ان يكون وزير الثقافة سياسياً يرتب شؤون مبدعين ينطلق من ايديولوجيا محددة المعالم . الابداع ليس له حدود، هو خارج الاطر السياسية ايا كانت ليكن من يرعى ثقافة بلد عريق كالعراق اسوة بكل دول العالم، واحداً من رموز ابداعها . اتمنى على ساسة العراق ان يعطوا فرصة لمؤسسات المجتمع المدني الذي لم يسمح له ابداء راية فيما تم من محاصصات لتقاسم المناصب الدسمة ان يعطوا فرصة في اختيار رموزه الابداعية لتشغل هكذا منصب.

صلاح عباس: كثرت الوعود وضاعت الامنيات
هذا ما قاله الناقد صلاح عباس وأضاف: بين مفخخات، وعبوات ناسفة،وذبح مجاني والالم يعتصر القلب والضمير ازاء، سوداوية النظرة التي شملت اكثر المثقفين العراقيين، فالوضع كما يعرف القاصي والداني يسوء يوماً اثر يوم، والمحن تتفاقم وليس ثمة حل يشفي الغليل. بيد ان الامنية التي يشترك بها الجميع تمكننا من تأمين وضع اقتصادي واجتماعي وثقافي مناسب لاحلام المثقف العراقي الاصيل الذي حرم من كل مخفزات الحياة .
رياض الغريب: البلاد تحاول تهميش دور مثقفيها
يبدو ان الثقافة في زمن التحول الجديد تحتاج الى اشتراطات جديدة يمليها عليها السياسي لكي تتوافق مع الذهنية التي تفكر وتتحدث باسم الثقافة في البلاد نحن حتى لا نذهب بعيداً ونؤول رغباتنا وتطلعاتنا نقول على كل الذين يستكثرون على الشاعر وكاتب القصة والروائي ان يكون وزيراً للثقافة عليهم ان يحذروا المثقف لان البلاد التي تحاول تهميش دور مثقفيها وتفعيل دور السياسي على حساب المثقف لا تصلح ان تكون دولة متحضرة تؤمن بالاخر وقدراته التي تساهم في بناء البلاد، نأمل ان لا يضطر المثقف لهجرة البلاد بسبب انانية السياسي والعودة بنا الى الوراء مرة اخرى.
املي في الوزير الجدي ان يتأمل ما قاله من كان يجلس على كرسي الثقافة قبله، ويتساءل مع نفسه هل انصف المثقف؟
سؤال بريء في زمن الملثمين والوزراء الذين يصافحون المحتل في الليل ويتباكون على العراق في النهار ويغتالون المثقف باسم البلاد .

محسن الشمري: دعم الادباء والفنانين
نريد من السيد وزير الثقافة ان يدعم الادباء والفنانين في طبع الكتب واقامة المعارض ودعم المؤسسات الثقافية اينما كانت وبسخاء كبير بجميع ما يمتلكه من صلاحيات وما يستطيع ان يحصل عليه من امتيازات للنهوض بواقع الثقافة والفنون وتخلصيها من الشوائب وحمايتها من المؤامرات التي يدبرها اعداء العراق ونهضته. صحيح ان وزارة الثقافة كغيرها من الوزرات لكن السيد الوزير يستطيع تفجير طاقاتها على نطاق لم يستطع المتربصون اللحاق به.

مازن المعموري: ماذا يريد المثقفون؟
واهتم الشاعر مازن المعموري بالدعم المادي والابداعي حيث قال: لابد من القول عندما يطرح السؤال الاكثر غرابة في قائمة الاسئلة الحرجة (ماذا يريد المثقفون؟) ان المشهد الثقافي في العراق يتمثل في مجموعة عناصر يجب النظر اليها باهتمام بالغ.
توفر الأدوات والوسائل اللازمة لتحقيق مشهد متوازن للثقافة تتمثل بنشر المؤلفات والمجاميع الإبداعية والدراسات.
إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من مبدعي العراق للمشاركة خارج وداخل القطر في المهرجانات الثقافية.
شمول المبدعين بالمعونات المالية لكل من قدم كتابين او اكثر. وأتمنى إن يكون الواقع الثقافي أكثر تطوراً وازدهاراً.

صلاح السعيد: الوزارة اصابت الكثير بالاحباط
المترجم صلاح السعيد طموحات مشروعة قال عنها لا اتمنى على المثقف ان يكون كحاطب ليل وهو يستقبل وزارة ثقافة جديدة، فالفوضى والتشوش والعلاقات الضبابية التي كانت سائدة بين اوساط المثقفين واتحادهم من جهة ووزارة الثقافة من جهة اخرى اصابت الكثير بالاحباط، فقد كانت دائرة احلامهم وآمالهم واسعة الا انها ضاقت كثيراً ووصلت حد التلاشي الذي نأمله من وزارة الثقافة الجديدة ان ترعى المثقف وتأخذ بيد الاديب على كل الاصعدة من مادية ومعنوية وكل ما يتطلبه المثقف من نشر كتبه وتوزيعها ودعم مشروعه الثقافي وتفرغه اضافة الى دعم المؤسسات الثقافية ودور النشر ذات التمويل الخاص كما اتمنى ان تبعث الوزارة الى الوجود مشروع الترجمة الوطني الذي اقر في مؤتمر المثقفين السابق وهو مشروع حيوي وجاد يساهم في ترصين المشروع الثقافي العراقي.

ولاء الصواف: الوزارة السيادية الاولى
تمنى الشاعر ولاء الصواف ان تكون وزارة الثقافة سيادية وتمنى على وزارة الثقافة الجديدة ان تدرك بان هذه الوزارة هي السيادية الاولى في البلد فهي الوجه الذي يراه الاخرون وان تجعل من الادباء والفنانين ومن شتى صنوف الثقافة رأس الهرم في قيادة البلد وان تتكفل الوزارة بتوفير الدعم المادي والمعنوي وبما يتناسب مع شخصية المثقف وان تجعل من عراق الحضارة دولة للثقافة العالمية واعتقد اننا لا نقل اهمية عن باقي دول العالم الحضاري للأسهام وبشكل فعال في اصدار الكتب الثقافية الجديدة مع امنياتي بالعمل الجدي.
سعد الشلاه: تكريم المبدعين والمثقفين هو مركز في نشاط الوزارة
هذا ما قاله الاستاذ سعد الشلاه الذي اكد على ان المثقف العراقي يريد من وزارته ان لا تفرض امراً على المثقفين وان لا تتبنى نهجاً فكرياً او فلسفياً وتحاول ان تقيس عمل المثقفين بمقياس الفلسفة. ان تقيم وتكثر من المهرجانات الادبية الفنية وان تستثمر عملية تكريم المثقفين.

زهير الجبوري: معنى الجمال!
اما الاديب زهير الجبوري فقد تحدث قائلاً: عندما نتحدث عن الادب والفن فأننا بلا شك نتحدث عن معنى الجمال وذلك لان الانسان تكتمل ذائقته الحقيقية في مجال الابداع.. من هنا سندخل الى حقيقة الابداع وبخاصة (الادب والفن) عن طريق المؤسسة المتمثلة بـ(الوزارة) ومن يعتلي عرشها فقبل كل شيء نتمنى ان يكون الاديب او الفنان له خصوصيته الفنية البارزة والمؤثرة من خلال الاعتناء الاعلامي واعطاء حقوقه الاخرى مثلما هو موجود في باقي الاختصاصات غير الثقافية، ومن هذا وذاك يجب ان يعي كل من يحمل مسؤولية الابداع انه ينطلق من صلب المسؤولية المنوط به، وان تخصص الامكنة التي يتداول فيها الابداع ذاته وبالاحرى يحاول تأسيس ذلك.

بين الوزير والمبدعين
هكذا عبر ادباء ومثقفو بابل عن ارائهم في وزارة الثقافة بين الامس واليوم وما يريده المبدعون من وزارة نجدها وزارة اولى ليست هامشية ولا تقبع في الصف الأخير.. بين الوزارات إذ هي وزارة ترسم مصائر وتحدد استراتيجيات بناء ثقافي .. والسؤال الان، السؤال المهم والحيوي هو: هل ستقدم الوزارة لحركة الابداع ما يريده المبعدون ام ستكون وزارة تدوير اعمال وخدمات؟ والجواب سيسهم به السيد الوزير الجديد كما سيسهم به مبدعو العراق كافة.


على قاعة المسرح الوطني .. خريف للجنرالات في صيف لاهب

بغداد/ المدى

تصوير نهاد العزاوي

قدمت الفرقة الوطنية للتمثيل على قاعة المسرح الوطني الدافئة!، مسرحية "خريف الجنرالات" وهي تناص مع (مارا-صاد) الشهيرة لبيتر فايس، كتبه مثال غازي، واخرجه الفنان ابراهيم حنون ومثل أدوار المسرحية الفنانون: ماجد فريد بدور (مارا) وميس كمر بدور (سيمون) وصادق مرزوك بدور (صاد)، وصادق عباس بدور (الكاهن)، وصادق ولي بدور (احدهم).
المسرحية، كما قدمها مؤسسو العرض تعالج اشكالية علاقة الشعوب بالطغاة، الثورات بسراقها، وكيف أن الطغاة يتوارثون بعضهم. حاول المؤلف مثال غازي ان ينطلق من تناصه عبر نص عالمي ومشهور أن (يعرقن)، شخصيات وامكنه بيتر فايس الفرنسية بالرغم من أنه أبقى على مسمياتها الاصلية في مدونته التناصية.
المخرج ابراهيم حنون، سعى المسعى نفسه من خلال مهارته الاخراجية التي وظفها بقوة لتجسيد ذلك، وهذا ما سعى اليه الممثلون ايضا.ً بمعنى آخر، أراد مؤسسو العرض ان يجدوا مقاربة ذات نسيج يلتهم المرحلة العراقية بكل تجلياتها وانفجاراتها وموقف الانسان والفنان من كل ما يحصل في المعيش العراقي اليومي. إن مؤسسي العرض من مؤلف ومخرج وممثلين وعاملين آخرين كانوا يهدفون الى تقديم عمل يمارس التأثير والتأثر، ثم ليعاد انتاجه مع المتلقي المستفز بفتح الفاء- من كونه يعيش كما العمل ظروفاً واوضاعاً معقدة واستثنائية بل متوترة على صعيد الحياة كافة. إن "مارا-صاد" عمل يندرج فيما يصطلح عليه بالمسرح التسجيلي حاول المؤسسون للعرض اعتماداً على اجراءات التناص أو يجعلوا منه نصاً- كما يذكر المخرج ذا سيمات تعتمد على التداعي، موظفين في ذلك اجواء الرواية والسينما، فالتناص وفق هذه الرؤية يعتمد اسلوباً حداثياً، يركز على الحوار القصير وفن الاداء الحركي لجسد الممثل، فضلاً عن المنظومات البصرية الاخرى التي حالت الاضاءة دون تحقيق وظيفتها، ولاسباب كما يبدو كانت خارجة عن ارادة مصمم الاضاءة الفنان فلاح ابراهيم.
إن "مارا" كان يؤمن بالتغيير عن طريق الدم ولا طريق سواه، الثورة لا تتحقق إلا من خلاله، هذه الفكرة مورست واقعاً في اغلب دول العالم الثالث فالثورات اعتمدت هذا الطريق ومن ثم لتغتصب كل اهدافها من الطغاة والسراق.. بالمقابل هناك (صاد) الذي يؤمن بالتغيير عن غير المسار الدموي، انه يعتمد على قوة المدركات الحسية والتلاعب بالعاطفة الجمعية للشعب، وصولاً الى رأس السلطة ومغرياتها. فيما تكون (سيمون)، بما تحمل من دلالة وترميز الى الشعب نقطة الاشتراك بين المفهومين المتضادين في الاسلوب والمشتركين في الهدف. لقد أراد مؤسسو العرض أن يؤكدوا الحالة العراقية بكل تعقيداتها ونكباتها ومحنها، ثم ليؤكدوا، ايضاً، أن الهمّ الانساني في العالم، همٌّ واحد، ونحن جزء من الاسرة البشرية الواحدة الكبيرة بقي أن نقول جميل، بل رائع، برغم الهنات أو الهفوات، في بعض عناصر العرض أن يقدم المؤسسون مسرحيتهم في ظل ظروف امنية متردية، وخدمية أسوأ منها، في قاعة وحيدة في العاصمة بغداد، يؤمها جمهور، يتصبب عرقاً، من المسرحيين، الممثلين والمخرجين وبعض الادباء والمثقفين وأصدقائهم.. فلا جمهور غيرهم!!


الصالون الدولي الأول لكتاب الطفل في المكتبة الوطنية الجزائرية
 

خاص بالمدى-فائزة مصطفى
افتتح الأربعاء 31 مايس الماضي 2006 بمقر المكتبة الوطنية الجزائرية الصالون الدولي الأول لكتاب الطفل والناشئة تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، والمنظم من قبل المكتبة الوطنية الجزائرية والنقابة الوطنية لناشري الكتب وهذا تزامنا مع العيد العالمي للطفولة، وقد عززت أكثر من 50 دار نشر جزائرية مشاركتها،وما يقارب 30 دار نشر أجنبية فيما، شاركت كل الدول العربية أما الدول الأوروبية و ينوب عنها مندوبوها في الجزائر، وهذه المشاركة بحجمها المفاجئ والكبير اضطرت القائمين على الصالون لنصب خيم بمحاذاة المكتبة الوطنية الجزائرية حيث يتحول الصالون إلى حديقة للكتب.
وتعاونا مع وزارة التربية الوطنية سيتم تنقل تلامذة المدارس بمعدل 300 إلى 400 تلميذ يوميا إلى زيارة أروقة الصالون، وكذا أطفال المستشفيات كالمصابين بأمراض السرطان وأيضا الأمراض المزمنة، إضافة إلى زيارة أطفال قرية سيدي موسى من ضحايا الإرهاب.
وسيقدم بالمناسبة وعلى هامش الصالون برنامج فكري وثقافي وتربوي من محاضرات وعروض مختلفة للأطفال من تمثيليات مسرحية لفرقة "تشيكانو" و فرقة " تاك وماك" و جمعية "مصطفى كاتب لعرائس القراقوز"وجمعية" صيراط بومدين" وعروض بهلوانية لجمعية "خاط" وسلسلة الحكواتي من تقديم نادية مناد ونذير حسين والإفريقي فيكتوار وعروض لأفلام وثائقية من طرف المعهد الألماني" كواث".
وتم الإعلان عن جائزة محمد الأخضر السائحي للأنشودة، وسيتم تنظيم مسابقات ثلاث: مسابقة القارئ الصغير، الكاتب الصغير والرسام الصغير خصصت لها جوائز مالية معتبرة، كما ستعلق الرسومات الخمسة الفائزة على جداريات المكتبة، وتجمع المخطوطات الخمس الفائزة في مجلد تتم طباعته على نفقة محافظة الجزائر عاصمة للثقافة العربية، وسيتم عرضه في المعرض الدولي للكتاب المزمع تنظيمه في شهر سبتمبر.
وفي الندوة الصحفية التي عقدها مدير المكتبة الوطنية الجزائرية الدكتور "أمين الزاوي" ونظيره الأستاذ "محمد الطاهر قرفي" رئيس نقابة ناشري الكتب اكد على أن يكون هدف الصالون هو جلب انتباه واهتمام الناشر الجزائري للاستثمار في مجال الإبداع والنشر في مجال أدب الأطفال، وأيضا لتبادل التجارب والخبرات مع دور النشر الأجنبية الرائدة في نشر كتاب الطفل وأيضا لإبرام صفقات تعاون معها.
وسيكون الصالون فرصة للناشر والمختص في أدب الطفل والنشر من جزائريين وأجانب.


اصدقاء الطفولة قتلى في الحروب .. يوسف ابو الفوز قاومت النظام الديكتاتوري بالسلام

حاورته : منى وفيق -المغرب

قلت له بادئ الحوار أنه أجمل الاشخاص الذين حاورتهم أو سأحاورهم ـ نفى ذلك و أكد لي أن ناظم حكمت سيغضب منه لو وافق على قولي ، فأجمل البحار هي تلك التي لم أرها بعد و أجمل الأطفال هم الذين لم يولدوا بعد..
يوسف أبو الفوز صحافي وكاتب عراقي مقيم في فنلندا ، عضو فخري نقابة الصحفيين في كوردستان العراق و عضو فاعل في نادي القلم الفنلندي ومنظمة كيلا الثقافية الفلندية ، تعرض للسجن والاعتقال والحصار لكنه رغم هذا بقي بقناعاته الإنسانية ولم يهتز..هو شخص يستحق فعلا أن تحاوره


مدننا شاخت مع الدكتاتورية
*لعل أول سؤال يتبادر إلى ذهني و أنا أحاورك ..هل اعترتك ولو رغبة صغيرة في العودة الى العراق منذ غادرتها قبل 27 عاما؟
نا الان اعمل في المراحل الاخيرة لفلم وثائقي للتلفزيون الفنلندي سيعرض منتصف شهر 6 ، احاول فيه تسجيل انطباعاتي عن زيارتي التي قمت بها في شهري 11ـ12 / 2004
قبل ان اذهب كنت اعرف مسبقا اني ذاهب الى خراب ... من احتلال نظام ديكتاتوري الى احتلال اجنبي .. من ارهاب حكم البعث الفاشي إلى ارهاب و احتلال وتكفيريين وعصابات السرقة. كنت ذاهبا لترميم ذاكرتي فوجدت الشواهد غائبة. اصدقاء الطفولة والصبا بين قتلى في حروب لا ناقة ولا جمل لهم بها وبين شهداء على يد نظام دموي / قدمت امسية ثقافية في المدينة و كانت تحيط بي في القاعة صور الشهداء وغالبيتهم من اصدقائي
مدينتي الام / هي اوروك مدينة كلكامش / اسمها الحديث طبعا هو السماوة / / تلك المدينة الثائرة و التي بسبب بدوها يقال ان المتنبي حمل اسمه لانه اتهم بادعاء النبوة بينهم/ مدينتي السماوة وجدتها امراة عجوزا بلباس رث وحين تركتها كانت اجمل وابهى / المدن عادة تزداد فتوة لكن مع نظام ديكتاتوري مثل نظام صدام مدننا تشيخ!
- غادرت العراق صيف 1979 لأسباب سياسية ، ترى لو لم تغادره ذاك الصيف أكنت تغادره في هذه الظروف العصيبة التي يعيشها هذا الوطن المنكوب؟
غادرت العراق في 1979 الى الكويت واليمن الجنوبي وعدت الى كوردستان في شمال العراق مطلع عام 1982 ، وعملت ضمن صفوف المقاومة المسلحة ضد نظام صدام حسين وبقيت هناك حتى نهاية 1988 / وبالتاكيد لن اغادره الان لو كنت هناك فحالي حال الناس... ستسألين ما يمنع الان من العودة ؟
انا الان مسؤول عن عائلة وفي ظل الفوضى لابد من تأمين العائلة "سكن .. عمل.. " / حين زرت العراق ابديت استعدادي للبقاء والعمل لو توفر لي عمل مناسب ليساعدني على استئجار بيت على الاقل / انا من عائلة فقيرة / ابي عامل سكك لم يترك لنا سوى تاريخه المشرف وادوات عمله
اطفال الانفال
- بعد كل مامر من سنوات ، ألم تندم ولو لمرة لكونك انضممت لقوات الأنصار في كوردستان العراق ربيع 1982 لمقاومة النظام الدكتاتوري؟ ايضا أخبرني ، أي إحساس تركته لديك حملة الإبادة المسماة بـ" الأنفال " التي كانت موجهة ضدك و ضد غيرك في صيف 1988؟
من الاشياء التي افخر بها في حياتي اني قاومت النظام الديكتاتوري بالسلاح / وارجو ان لا يصير خلط في كلمة "الانصار" فهي لا علاقة لها بمنظمة "انصار الاسلام " / كلمة الانصار استخدمتها القوى الديمقراطية مرادف لكلمة بارتزان والاحزاب الكوردية يستخدمون كلمة بيشمركه .
عن جريمة الانفال صدر لي كتاب عن وزارة الثقافة الكوردية نهاية عام 2004 باسم "اطفال الأنفال " وفيه شهادتي عن هذه الجريمة المروعة التي هي جريمة ابادة شعب / جينوسايد حقيقي / واخترت في كتابي الاطفال الاكراد وسجلت قصصهم وحكاياتهم من خلال لقاءات مباشرة وحوارات في لهيب الاحداث
اعتقلت في استونيا بخداع المهربين!
* ما كانت أسباب اعتقالك في استونيا عام 1994؟
في رحلة البحث عن سقف امن كان علينا التوجه وبشكل غير شرعي الى اوربا / حيث بعد فشل انتفاضة الشعب العراقي عام 1990 تأكد للعراقيين ان النظام الديكتاتوري باق بسبب دعم الولايات المتحدة الامريكية له / هذا سبب خيبة للعراقيين ، انا كنت ضد " اللجوء " كنت اتمنى البقاء قريبا من العراق / بقيت في ايران عامين ولم احتمل ، في بلد عربي مجاور بقيت شهورا واضطررت للهروب الى روسيا / في روسيا قاومت حوالي عامين ونصف واخيرا اضطررت للقبول بالمر الا وهو اللجوء فتحركت بشكل غير شرعي / مضطرا / باتجاه السويد / لي هناك اخوان لكن مروري كان عبر استونيا / وضمن ملابسات كثيرة منها خداع المهربين لنا وقعنا بين ايدي السلطات الاستونية والى اخر القصة التي يوما ساصدر عنها كتابا ربما ، لاني احتفظ بارشيف هائل عنها.
- أنت عضو نقابة الصحفيين في كوردستان العراق ، كيف تقوم بمهامك وهل ترى أنك تخدم النقابة بشكل فعال؟
هذه عضوية فخرية منحتها النقابة كبادرة تكريم لمجموعة من الكتاب العراقيين العرب ممن ساندوا بالكلمة الصادقة والموقف حقوق الشعب الكوردي، وافخر بهذه العضوية واعتبرها كوسام وكتابتي في الصحافة الكوردية باللغة العربية ونشاطاتي الثقافية والدفاع عن الديمقراطية والفيدرالية هي خدمة لكل كوردي مخلص وللانسانية

* ماذا عن نادي القلم الفنلندي ومنظمة كيلا الثقافية الفلندية ، هل تقربنا قليلا من أجوائهما ودورك فيهما؟
كيلا.. وجذاذة الخشب
بحكم وجودي في فنلندا وبعد صدور ترجمة كتابي " طائر الدهشة " عام 2000 صارت لي علاقات طيبة في الوسط الثقافي / وانا بشكل عام اساهم في النشاطات الثقافية والسياسية ، والنشاط في بلد ديمقراطي ممكن لكل انسان فانتميت الى نادي القلم لاكون على مقربة من النشاطات الثقافية واما منظمة كيلا فهي منظمة ثقافية قريبة مني فكريا اكثر ، ومن خلال عملي معهم حاولت ان اقدم صورة جيدة عن المثقف العربي والثقافة العربية وان اثبت افكارا تهتم بحوار الحضارت ، ويبدو ان نشاطي ساهم في جعلهم ينتخبونني اخيرا لعضوية الهيئة الادارية لمنظمة كيلا ، التي تعتبر واحدة من اعرق المنظمات الثقافية ، وهي تجمع للكتاب والفنانين اليساريين ، تأسست في عام 1936 ، بعد تحالف القيادة السياسية الفنلندية حينها مع الحكومة الالمانية واغلاقها الحدود الثقافية مع اوربا والعالم ، فأستعارت المنظمة اسمها من شقفة الخشب المثلثة الصغيرة ( في اللغة العربية الكلمة المناسبة ربما تكون جُذاذة ) ، التي تتواجد في كل بيت فنلندي لتحافظ على باب البيت مفتوح دائما ، وليعمل اعضاء المنظمة بهذا المعنى وبجد لتعزيز التبادل الثقافي مع كل بلدان اوربا ومع مختلف الثقافات الانسانية. تضم المنظمة حاليا 360 عضوا من مختلف الانواع الابداعية ، من كتاب نثر وشعراء وفنانين موسيقيين وتشكليين.
رحلة السندباد ورصد الخراب
* لك فيلم تلفزيوني وثائقي من إنتاج التلفزيون الفنلندي بعنوان " رحلة السندباد" ، حدثنا عنه
السندباد البحري وهو بالمناسبة عراقي / له سبع رحلات عجيبة غريبة / انا اعتقد ان العراقيين من احفاده قاموا بالرحلة الثامنة / رحلة المنفى والهجرة / فلاول مرة في تاريخ العراق الحديث يكون هناك حوالي اربعة ملايين مهاجر ومنفي .
في الفلم التلفزيوني / نصف ساعة / حاولت ان ارصد ذلك من خلال قراءة في موضوعة المنفى واللجوء العراقي .
حاولت ان ابين الاسباب الحقيقية للهجرة العراقية وهي اسباب غير اقتصادية كما يتصور البعض ويحاول ان يروج نظام صدام حسين بل كان الارهاب السياسي والاجتماعي من نظام ديكتاتوري سببا اساسيا ، وهكذا ليس غريبا ان اول المهاجرين كان مئات الكتاب والفنانين والمثقفين وتبعهم ممن لا يريد الموت لكونه يرفض ان يصفق لحزب صدام او أن يموت في حرب عدوانية ضد الجيران ولو سالِتني الان ما هو جديدك ؟ لقلت لك إنه ربما جزء ثان من الفلم / حيث اعمل على انجاز فلم وثائقي جديد عن انطباعاتي / يكاد يكون بعنوان سري واعمل بعنوان مؤقت وهو عودة السندباد / حيث ارصد في الفلم الجديد الانطباعات عن عراق الخراب بسبب نظام صدام الدموي .
* إلى أي حد هو قريب من المواطن الفنلندي مم يحصل في العراق خصوصا و في العالم العربي عموما
الفنلنديون شعب مثقف / وليس غريبا ان فنلندا دائما في مقدمة الدول في عدد زائري المكتبات العامة / وفي المكتبات هناك كل الوسائل الممكنة لمتابعة احداث العالم / اريد القول الفنلديون يعرفون ما يجري / وبحكم عملي الصحافي ونشاطي الثقافي والسياسي ، تجولت كثيرا ولمست بيدي كيف يعرفون الكثير عن هموم الشعب العراقي وشعوب الشرق الاوسط / دائما اقول للفنلنديين ان بيننا مشتركات كثيرة / خاضوا حروبا مثلنا وقاسوا من احتلال وعاشوا حصارات وخوف وعانوا من ظلم / وهم شعب ليبرالي يهتم بحق وبجد بقضية حقوق الانسان/ ايضا فنلندا لا تملك تاريخاً استعماريا فهي لم تستعمر شعبا اخر ، وعليه لو تابعت نشاطات الجالية العربية لوجدتها دائمة ومستمرة وتحظى بالدعم لان هناك من يساندها ، واعلام فلسطين ترف دائمة في تظاهرات اليسار الفنلندي في كل مناسبة
طالبت بعدم قتل صدام
*لا شك أنك تتابع محاكمة صدام ، ما موقفك من أطوارها؟
لو راجعت ارشيفي في الحوار المتمدن ستجدين اني وفي فترة هروب الديكتاتور صدام حسين كنت اطالب بعدم قتله والابقاء عليهه حيا حتى لا يموت بطلا وانما ليقف امام محكمة عادلة وليدافع عن نفسه ، وانا سعيد جدا لطول جلسات المحكمة ففي كل دقيقة من جلوس السفاح صدام ذليلا في القفص امام القاضي وينادون عليه بكلمة " المتهم " اشعر باني كعراقي وكانسان عانى وفقد الكثير بسبب نظام صدام نلت بعضا من حقي ولا يهم بعد ذلك
قرار الحكم / انا لا اريد محاكمة صدام كشخص اريد محاكمة فكره الشوفيني الفاشي الذي انجب سفاحا مثله حتى لا يولد لنا يوم ما شبيه له في أية بقعة من العالم العربي/ ارجو الانتباه والتمييز بين تعبيري الفكر القومي والقومانجي .
السياسي عندي يزاحم المثقف
*إلى أي مدى تشدك السياسة ؟ وما هي نشاطاتك في هذا الإطار؟
انا ناشط سياسي يساري التوجه واؤمن بالديمقراطية والمساواة والعدالة الاجتماعية والسلام / امارس نشاطاتي باشكال مختلفة ويشرفني ان مجلس الاحزاب السياسية العراقية الفاعلة في فنلندا وكشكل من تمثيل للجالية العراقية في فنلندا اختارني كمنسق لهم لثلاث دورات متتالية والنظام الداخلي ينص على انتخاب شخص كل ثلاث اشهر
وبسبب قساوة الاوضاع السياسية في العراق وشراسة الحكم الديكتاتوري المقبور كان نشاط المثقف بشكل عام يتراجع لصالح السياسي ، ولاني كنت اريد خدمة وطني بالفعل وليس فقط بالكلام لذا وجدت السياسي في داخلي كثيرا ما يزاحم المثقف ويتقدم عليه
*ما أبلغ طموح إنساني لك؟
ان لا يضيع حق اي انسان ومنه العيش بكرامة وحياة افضل دائما
كلمة اخيرة

ستصدر لي قريبا رواية مترجمة الى اللغة الفنلندية والاتفاق ان تصدر اولا باللغة الفنلندية لاعتبارات فنية وبعدها ستصدر بالعربية ولغات اخرى منها الكوردية حيث تم الاتفاق على ترجمتها الى هذه اللغة ايضا ، الرواية اخذت مني اربع سنوات في البحث والعمل وانهيتها صيف العام الماضي وفيها حاولت ان اسلط الضوء على موضوعة حوار الحضارات من خلال مقاربات ميثولوجية وايضا من خلال رصد حياة العراقيين / عربا واكراداً / في فنلندا
الرواية من ترجمة استاذ في جامعة هلسنكي هو الدكتور ماركو يونتنين وهو الذي ترجم كتابي الاول عام 2000 .


بلاد مابين الموتين او ان.............

محمد النصار

...............
....... فكم عمرا سنحتاج لنكتب موسوعة المراثي
م ن
من قصيدة( قبل ان تستيقظ اوراق الخريف من حضن امها الريح)
بغداد-1992



الى اسامة العقيلي ونصيف الناصري
ان تسقط غيمة حمراء
على شرفة جارك
فتقتل( لاسي)
مرة سابعة.
ان يتحول سطح المنزل الى مطر اسود تتشفى به اهة.
وتلال الثلج الى( سكتات) تسرق اصدقاءك.

ان تكتب انقراض الحواس
على جذع تتسلى به
موجتان
وفي يوم ماطر
تصنع تمثالا للدموع
ثم تدون على بطاقة لامك
ان السماء لا تزال بخير
طالما انهم لايخطفون النجوم
وان الملاك
ينسى الشتائم
التي يكيلها للهواء اعداؤه
فقد لايحظى بالبراءة في نهاية المطاف الا الظلام
وليس من عادة الرمل
تسقط اخبار العواصف
في الجهة الاخرى من الخراب
فما جدوى ان تستحضر صورة البطل
اذا كان التاريخ يستبد به الضجر
فيتخلى الاعمى عن الحكمة والنسيان:(
تنهش ذاكرة القرد حرباء
ويربي الطموح الاسود
شعوبا
على مزاولة التماثيل)

ان تذبل نظرة
لاتعرف الخيانة
ويصاب السر بالعمى.
ان يحملك هذا الشارع
الى رعد يفقد الذاكرة
فتتحسس اثار الفجر الملبد
ببقايا هتافات ساخرة
ان تعلن الببغاء توبتها من الاقفاص
وتتناساك
شجرة الحليب الوارفة:(
لان يوما لابد ان ياتي
حينما تقول السماء
هذا يكفي
فتضع حدا
لانشقاقات العبد
المطارد بالهاوية.)

ان تروي للأسد دعابة
تكلف فراشاتك بكاء مريرا
في واد.

ان تتيه الجياد
في ارياف صهباء
ويتنابز تماثلهم الاحفاد
بمتى المراة
المغطاة حتى الركبتين
بازهار الخشخاش.
ان تبذل الغنائم ما بوسعها
لمعاقبة شيطان لايؤمن بالنار:
(الورم الحاذق على غصن
يستعدي بقايا جدار
هارب من سجن
على زائرة طائشة)
...........

وليس الحياد
منزلة بين المصح وهذا الغراب المنهمك
بتعريب اقواس
ساخطة علىالالغاز:(

الطوراني

في مغربان
تنخل نحلة قرطاسا.
.......

الاسطبل لبلاب زغزغ
فازدادت لعنات الماموث
على المهتار.
........
اعتكال الاصلخ
حدث لان
الفريسيين
يتاجرون بفضائح اليعلول
في صحراء السائم
وسدى
يتنجنجون
فالحسك ابيقر
والاصلخ بطرير.
.......
بشهادة الهوبر
يتخاذل النسرين.
........
لم يكن سيمونيا
ليحشا النار
بحذافيرها في عقل الاريب
..........
هذا الطربال الاملح
يتمضمض سمك القرش الاغزل
وحينما يتنضنضون
يبترون عضو البطرير
فيتمادى عليهم
الخروع والتين والخيزران.

واذا اخذنا الوروار
على عواهنه
فالامير
بشهادة الرعابة
ملحادة
يبحث عن فجر
ويفتض
الجرة
ليسكر كالخذروف
في ليل باشق
يدثره الاستبرق
بحمى جمارات تتهارش
بالنار
واذا ارطم احيانا
قالوا تهارم
لكنه غادر الرطائط
للابد والكرخانة
بعد ان شتع السفرجل
والضبع
وابليسه الذي تتسلى به الكروم
في ظلال الايوان
لكن في كل ميقات
ثمة كاروز
يتهيعر
في طربال
واسقنقورات
تفرخ ذهبا ماكرا
تتصافق به
الشيذمانات والرمال)
...............
................
..............
...............
لان معاقبة الهواء
مجنونان يلتقيان بعد فراق طويل
قد يشبهان حياتي
ليسردا
على ارملتي الذكريات
اما المصادفات فقد انهكها سعال الريح
ففي ميدان
ملطخة قبابه بالسحابات الصفر
تشهد اصنام عديدة
لصالح اللاعب الماهر في تفريخ الاقنعة
كلما اطلق الاف الجثث
على سيد يضلع في هذه البيداء المنورة
بشموع المناحة
وقد باركتها
مسامرة نسر تائه
لملاك يتفرج
لانه انجب
هذه السلالة العريقة من الفقهاء
وهذا ما دونه احدهم قبيل غيبوبته الاخيرة:

الهجارس

ما همهم
ان العمارطة
سرقوا القاقوم
فالقهرم
الذي اصطبغت
الربيس التي تتدلى من عنقه بالعصفر
انذرهم عدة مرات
لكنهم
ظنوا انهم في كوفان
برغم النقيع
الذي كاد ان يهدم اسوار القصر
وبرغم الوطاويط التي هاعت
حتى تنيحت
في حضن القهقور المهجور

اما الراديولا
فعسا كالقلوب
وبين لعل وعسى
تشردت الامال كالسحائب
وتلعثمت
الكلمات
في شفاه الدردور)
…………
رايت تلالا من الثلج
ولم المح الخبراء الغامضين
فظلال الزمن الثقيلة
كانت تئن
عيناي كانتا تسعفان الضوء:(
صحارى تتجاذب الوجود والعدم
عمال بايد خشنة
لاتصلح لحفر ابار الكلام
لكنها تغبط قفازات الملكة
وتنتظر
تنتظر....
اهذه اعطال الروح ام عظاتها
لتسال عن جدوى الجداء
الملطخة بالاوسمة.)
........
بالندم الذي لايظهر على الشاشة
بالعمى
الذي تؤوله الملائكة(لصالحهم)
احدق في السقف
احدق في باب الاله الغريب
وانا انحدر صوب المقبرة.
.......

الهروب الصعب يكمن في البقاء هناك.
........
ما الذي تحتاجه الريح للوشاية بموتي
انا الذي انصت اعواما لاهاتها.
........
لكنها خيوط الذهب الساقطة من شمس يتسولها المجانين.
.......
........
.........

تكرير عمى
ام تهويل اصغاء
هذا الطفح السعيد
الذي تناديني باتجاهه االغابة الصفراء

......
قطرات من الموت
تسقط على عقل اخضر
تشهره الورقة المبللة بالدم
اما المرايا
فسماوات تستحم بعطرها
طواويس بالوان شتى.
.......

على خيط الحرير الاحمر
تسيل بلاد ما بين الموتين.
.......
لم تكن
بقايا اجراس
لكن الملوك
اورثوها
دلمون.
......
يشطر نهرا الى الفاظه
وفي غفلة من الامواج
يتفادى ذاكرته:( يسقط من اعلى السقف البارد
فتتلقفه شجرة هائلة
بينما عشرة طيور عميان
يبحثون
دون جدوى
عن طائرمذهب لاصق في عنق القبطان)
.........
باسم الاء تواربها كفارات كثيرة الشطط
يلتقط الاباء والبنون
صورة تذكارية اخيرة
خارج القلعة الحمراء
التي خر صريعا
امام بواباتها سلطان الكلام.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة