شؤون الناس

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

رسالة العدد  .. مناشدة انسانية الى السيد وزير العدل
 

ابقاكم الله للحق والعدالة. ومن خلال سيادتكم اخاطبكم باسم الانسانية والعدالة وباسم رب العرش العظيم جل جلاله. ان تأخذوا موضوعي هذا بعين الرحمة والرفق والعاطفة والانسانية. وفقكم الله سيدي الوزير العادل لما فيه خير لشعبكم الصابر.
سيدي الوزير، ان ولدي (حيدر نصر محسن) سجين في سجن بادوش البعيد عن مدينة الموصل (الاحكام الثقيلة)، وان الوصول اليه للمواجهة لا يخلو من المخاطر بسبب عدم الاستقرار بحكم الارهاب البغيض وان اجرة الطريق (30) ثلاثون الف دينار ذهاباً و(30) الف دينار اياباً من والى بغداد وانا ضعيف الحال واسكن بالايجار ولا قدرة لي على هذه المصاريف الباهظة وعليه اطلب رحمتكم بنقله اما الى سجن الحلة أو سجن العمارة أو البصرة لان لنا هناك بعض الاقارب وبامكاننا ان نقضي ليلتنا عندهم اذا ذهبنا لمواجهة ولدنا السجين ولا يسعني الا ان استصرخ ضمائركم الحية طالباً رحمتكم وإنسانيتكم وعدالتكم باسم الابوة وقلب الام. سائلين الله تعالى ان يوفقكم ويطيل اعماركم وتقبلوا اصدق واسمى مشاعري وتحياتي.

المواطن
نصر محسن جاسم
والد السجين حيدر نصر محسن
بغداد/ مدينة الصدر
رقم الدار/4-16/14 مقابل سوق الحي
الموبايل
07902639421


استشـــــارات قانونيـــــــة

ضيف العدد المحامي الدكتور محمد عباس السامرائي
حكم غيابي
س/ المواطنة (ف.ن) من منطقة الكرادة في بغداد بعثت برسالة تشكو فيها من تهرب الزوج الذي اقترنت به ولم يدخل بها شرعاً فهل يحق لها طلب طلاقها منه؟
ج/ بامكان المواطنة اقامة دعوى بالتفريق لدى المحاكم المختصة واذا تهرب عن الحضور كذلك فيتم اصدار حكم غيابي بالتفريق واعتباره طلاقاً بائناً بينونه صغرى لعدم الدخول بهاوليس لها ان تتزوج من رجل آخر غير المدعى عليه قبل اكتساب القرار الدرجة القطعية مع تحميلة رسوم ومصاريف واتعاب المحاماة.
الادلة
س/ المواطن فاضل غيدان من بغداد يسأل في رسالته عن جواز الحكم على ثلاثة اشخاص وفق المادة (405)عقوبات نتيجة حدوث مشاجرة آنية قتل على أثرها رجل نتيجة رميه بالطابوق على رأسه من قبل هؤلاء الاشخاص.
ج/ ليس للمحكمة أدانة كل المتهمين بالقتل. أذا كانت حادثة قتل المجنى عليه عمداً بالطابوق على رأسه اثناء منازعة آنية بل مساءلة كل متهم عن الفعل الذي ارتكبه حيث لا يصح ان يؤخذ أي شخص عن جريمة ارتكبها غيره مالم تتوفر الادلة على وجود المساهمة الاصلية أو التبعية بين المتهمين في الجريمة.
مسؤول
س/ المواطن محمد عبد خلف
من مدينة الصدر في بغداد يسأل عن الحكم الذي يمكن ان يصدره القاضي بحق شقيقه الذي كان يقود سيارة والى جانبه راكب فاصطدم بسيارة متوقفة وادت نتيجة الاصطدام الى وفاة الراكب.
ج/ إذا لم يكن صاحب السيارة منتبهاً اثناء قيادته لسيارته وتسبب بوفاة الشخص الذي كان يركب معه فانه يعتبر مسؤولاً عن وفاته ويعاقب بالحبس الشديد.


لهيب الصيف وشحة الكهرباء يجتمعان في بابل!
 

ابتدأ المواطنون في مدينة الحلة يعانون جدياً من ارتفاع حرارة الصيف وانقطاعات التيار الكهربائي الكثيرة وعدم انتظام برنامج القطع والتزويد ودائماً ما يحصل خرق له بشكل مفاجىء والدليل على ذلك القطع الذي حصل عدة أيام واستمر ثماني ساعات وبشكل مفاجىء، ابتدا منذ الثانية عشرة ليلاً وحتى الثامنة صباحاً وفي سابقة جديدة وغير مسبوقة منذ ابتداء الصيف.
وحاولت المدى استطلاع رأي مديرية توزيع الكهرباء لمعرفة السبب وراء الانقطاع المفاجىء والطويل وكانت إجابة مصدر رفض الإعلان عن إسمه معروفة وواضحة من كثرة تكرارها واهم أسباب ذلك : الأعمال الإرهابية والنشاط العدواني الذي يستهدف محطات توليد الكهرباء وخصوصاً في مدينة المسيب وبيجي، وهذه كلها تؤثر على كمية الكهرباء، كما ان هناك طلبات بتحويل طاقة كهربائية الى مكان اخر بسبب ظروف خاصة وعلى العموم هي مستدعيات الوضع الأمني .
وسألنا المواطن سعد عباس عن انقطاع التيار الكهربائي فقال : (جيب ليل وخذ عتابه) ابتدأ الصيف شديداً والطاقة متعثرة وكنا سابقاً نلوذ من انقطاع التيار بمولدة المنطقة التي ابتدأت تشتغل الان في اوقات نحن لا نكون بحاجة للكهرباء فيها، مثلاً الضحى، وبالامكان تشغيلها وقت الظهر او ليلاً.
اما المواطنة ام زيد فقد ابدت استغراباً من قرار الحكومة بزيادة اسعار الوقود واكدت بان الحكومة سددت طلقة الرحمة على المواطنين المساكين الذين ما زالوا يعانون من نتائج ارتفاع اسعار الوقود التي انعكست على كل شيء ابتدء من اسعار المواد الغذائية والفواكه والخضر الى الصمون وخبز الافران... انه شيء لا يصدق ونحن نواجه صعوبات حياتية تزداد يوماً بعد اخر ويبدو ان الحل صعب وليس سهلاً.
واقترح الطالب راشد محسن على محافظة بابل ان توفر حماية وكهرباء للمكتبة العامة حتى في الليل لنتمكن من القراءة والاستعداد للامتحانات النهائية.. إلى أين يذهب الطالب كنا نلوذ بإضوية الشوارع ولكن بعد الحادية عشرة يكون ذلك امراً صعباً بسبب حالة الطوارىء. ولا وجود للكهرباء في البيت. والعوائل الفقيرة غير قادرة على شراء مولدات صغيرة.
واضاف الطالب عدنان مكي مؤكداً بان الذي لديه مولدة صغيرة لا يختلف عن الذي لا يمتلكها لان قرار الحكومة العتيدة بزيادة اسعار الوقود جعل توفير البنزين حلماً وسط ازمة لا مثيل لها تضاعفت فيها الاسعار ومن اين لأصحاب الدخل المحدود هذا المبلغ الكبير لكي يشتري لمولدته البنزين؟ وايهما اهم لرب العائلة اطعام اسرته ام بنزين المولدة ؟
وقال المواطن ابو محمد الصيف في اوله خانق كيف ستكون الحال في تموز وآب.. وبدأنا نواجه مصروفاً جديداً لا يقل خطورة عن المهدورات الكثيرة وهو الثلج الذي اصبح سعر ربع القالب بـ(500) دينار وسبب هذا هو الكهرباء ايضاً.


المجالس البلدية وأصحاب المولدات الكهربائية

بعث المواطن أبو طيف من منطقة الطالبية في بغداد برسالة يذكر فيها: مع ارتفاع درجات الحرارة وانعدام شبه كامل للتيار الكهربائي دعت الحاجة المواطنين الى تزويدهم بالتيار من اصحاب المولدات التي قاموا بوضعها ما بين الاحياء السكنية لتزويد الدور بالكهرباء وهو عمل ايجابي يعم بالفائدة طرفي المعادلة، ولكن اصحاب هذه المولدات بدأوا بفرض اسعار عالية على المشتركين وبصورة كيفية يضاف الى ذلك ان اغلبهم لا يفي بالاتفاق بين صاحب الدار وبينه وكثيراً ما يتم ايقاف التوليد الكهربائي بعد فترة قليلة من التشغيل. ويقترح ان تساهم المجالس البلدية بالتوفيق بين الطرفين وان تنصف المواطن الذي اصبح ضحية وليس له من يقف الى جانبه بان تجعل مراقبين من قبل المجلس البلدي لحث اصحاب المولدات على تقديم الخدمة للمواطن دون استغلال أو احتيال.


مبادرات طيبة

الان وانت تنوي صعود سيارة النقل العاملة ما بين منطقة الكرادة والباب الشرقي لا تتفاجأ عندما يطلب منك السائق الخضوع للتفتيش قبل الصعود الى سيارته. فلقد أخذ سواق هذا الخط على عاتقهم مهمة تجنيب المواطن غائلة الارهاب والارهابيين وتضييق المساحة التي يتحركون عليها في سبيل ايقاع الاذى بالمواطن العراقي، مما يذكر بهذا الجانب ان عدداً غير قليل من المواطنين راحوا ضحية زرع المتفجرات في سيارات النقل العاملة داخل بغداد. وان هذه المبادرة جاءت بعد مبادرة اصحاب سيارات النقل على خط الباب الشرقي مدينة الصدر. من مثل هذه المبادرات الطيبة تجعل من المواطن شريكاً في مهمة احلال الامن والامان في ربوع الوطن وتستحق ان تشد على ايدي هؤلاء بانتظار مبادرات اخرى خاصة من اصحاب المحال التجارية المطلة على الشوارع بمراقبة السيارات التي يعمد بعضهم الى تركها امام محالهم خشية ان تكون من السيارات المفخخة التي يستخدمها الارهابيون في النيل من المواطن.


نفايات العامرية والمفخخات!
 

بعث المواطن محمود حسن الفاضل من منطقة العامرية في بغداد برسالة يشكو فيها من تراكم النفايات والازبال في منطقة العامرية وكذلك يذكر برسالته ان اكوام هذه النفايات قد استغلت من قبل المجاميع الارهابية في زرع العبوات الناسفة التي تحصد أرواح الأبرياء وهو يدعو بلدية العامرية الى ايجاد طريقة لرفع هذه النفايات خاصة وان العاملين في مجال التنظيف في منطقة العامرية يخشون العمل في الشوارع بعد ان هددوا من الارهابيين ويقترح الى ان يقوم العمال بعملهم بعد تأمين الشارع من أفراد الشرطة لكي يتم تخليص المنطقة من النفايات المتراكمة.


الى وزارة الاتصالات.. من نصدق؟

صاحب الهاتف المرقم 7754988 حي الخورنق م/ 838 ز17 د.52 يقول في رسالته:
هاتفه معطل منذ ثلاثة اشهر تقدم بشكوى عن طريق جريدة المدى وبعد اسبوع من تاريخ الشكوى اجابت الجهة المسؤولة باصلاح الهاتف فاستبشر خيراً واتصل ببيته مباشرة لكنه خاب امله حين لم يرد عليه احد. وبعد أكثر من عشرة ايام اتصل بالجهة المسؤولة مباشرة فوعدوه خيراً وبعد مضي اسبوع جاء الرد الى جريدة المدى التي يعمل فيها يذكر ان جهاز الهاتف المذكور عاطل في حين ان البيت يحوي ثلاثة اجهزة للهتاف تعمل بصورة جيدة ويتساءل في رسالته: من يصدق؟ الهواتف الصالحة ام دعوى الاتصالات؟.


الطفلة زينب تبحث عمن ينقذها
 

ابنتي زينب عمرها 7 سنوات تعاني من تكسر العظام الولادي وتشوه في الاطراف وتعاني من مرض جلدي (بهق) من سوء الحالة النفسية.
نناشد رجال الدين والخيرين والحكومة العراقية والمنظمات الانسانية عن طريق جريدتكم الموقرة.
من اجل مساعدتي وعلاجها خارج العراق، علماً اني راجعت جميع المستشفيات العراقية ولا يوجد فيها علاج لابنتي حيث راجعت فيها منذ ولادتها، وعندي جميع التقارير الطبية الخاصة بها.. راجين من اهل المروءة والشهامة مساعدتنا لان حالتي المادية لا تسمح بعلاجها خارج القطر.

العنوان
بغداد/ مدينة النهروان / قرب جامع الامام على (ع)
موبايل 07092670275
غانم عبد الحسين صالح
والد الطفلة زينب


العيادات الجراحية الخاصة والاهتمام بالعمليات
 

انتشرت في عدد من مناطق بغداد عيادات طبية لاجراء العمليات الجراحية المستعجلة والبسيطة لمعالجة المواطنين مقابل ثمن متفق عليه بين الطبيب والمريض وغالباً ما تكون باسعار غالية يضطر معها المريض للدفع. الملاحظ ان اغلب هذه العيادات لا توفر للمريض الذي يجري العملية الجراحية الاجواء المناسبة خلال الساعات التي يقضيها في العيادة لينتقل بعدها الى البيت.
المطلوب توفير الاجواء المناسبة في هذه العيادات من تبريد وامكنة استقبال مناسبة للزوار خاصة وان المرضى عادة ما يرافقهم عوائلهم واصدقاؤهم عند اجراء العمليات.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة