الحدث الاقتصادي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

بساتيــــن النخيــــــل في العـــــــراق (2-2)

متابعة/ سها الشيخلي

ولنستعرض الازمة من الواقع انتقلنا الى مزارع في الضلوعية إذ حدثنا المهندس الزراعي مازن مكي عن معاناة اصحاب بساتين النخيل بقوله:
-هناك عوامل تتعلق بالجوانب الفنية والخدمات الزراعية حيث ان للتربة دورها الواضح في انخفاض الانتاجية خاصة في منطقتي الفرات الاوسط وشط العرب حيث انخفضت خصوبة الارض جراء الملوحة العالية وقلة مشاريع البزل في هاتين المنطقتين لان اشجار النخيل تحتاج الى الارض ذات الصرف الجيد وقلة الملوحة.. واغلب بساتين النخيل تعاني الاهمال الشديد وقلة العناية اللازمة ابتداء من خدمة الارض والتسميد ومكافحة الادغال والحشرات والامراض والعناية بالنخلة ذاتها من تركيب وتلقيح وجني وحتى جمع المحصول وتسويقه وحمايته من الاصابة بالحشرات التي يمكن ان يكون سببها قلة الايدي العاملة وعدم استخدام المكننة بالمستوى المطلوب.
ونسأل:
*هل هناك حلول او معالجات؟
-لا يوجد أمر بعيد الحل.. ولكن يتطلب جهودا ومبالغ كبيرة لا يمكن حلها حلا جذريا بالوضع الحالي المتمثل بتوزيع المسؤوليات بين جهات عديدة متفرقة لا تربطها علاقة ادارية او تنظيمية ما لم تسند مهمة جميع انشطة البساتين الخاصة بالنخيل بجهاز مختص يتولى عملية التخطيط والتنفيذ والمتابعة ابتداء من تطوير البساتين القديمة ومحلات التلقيح والمكافحة والجني والتسويق الداخلي والتصنيع والتعبئة والخزن. واعادة النظر في سياسة تسعير التمور باعتماد عوامل عدة.
اجراءات الوزارة
المدى الاقتصادي التقت الدكتور فرعون احمد حسين المدير العام للهيئة العامة للنخيل في وزارة الزراعة لتسأله عن اجراءات الوزارة فأجاب:
-استحدثت الهيئة العامة للنخيل بموجب الامر الاداري المرقم 275 في 1/2/2005 بعد ان تحولت نشاطات البرنامج الوطني لتكثير وتحسين زراعة النخيل اليها.. وكذلك دمج مركز الربيع للبحوث الزراعية والغذائية التابع لوزارة الصناعة بجميع ملاكاته لتأخذ هذه الهيئة الفنية على عاتقها تطوير زراعة النخيل في مختلف مناطق القطر الملائمة لزراعته وباستخدام التقانات الحديثة.. وتحسين البساتين القائمة والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة بما يؤمن زيادة الانتاج وتحسين النوعية.. كما تعمل على تكثير فسائل النخيل من خلال مختبرات الهيئة (الزراعة النسيجية) ومشاتلها وممارسة فحص المطابقة للاصناف المنتجة بالزراعة النسيجية وتحسين النوعية بتوظيف تقنية الهندسة الوراثية.
أما على مستوى تطوير وسائل جني التمور فقد عملت على ايجاد منافذ تسويقها وتسهيل المتاجرة بها وتشجيع الصناعات التمويلية القائمة عليها واستثمار مكونات النخيل لتحقيق عوائد مجزية.. كما تعمل على التعاون مع المنظمات والمراكز العربية والدولية ذات العلاقة بتطوير وزراعة النخيل في العراق.
ونسأل:
-ما مشاريع وخطط الهيئة المستقبلية؟
-لدينا عدة مشاريع منها:
1-مشروع تأهيل مختبرات الزراعة النسيجية والهندسة الوراثية.
2-مشروع لزراعة فسائل النخيل المستوردة والمنتجة بالزراعة النسيجية.
3-مشروع اخلاف النخيل القائم حاليا لدى المزارعين.
4-مشروع تأهيل مواقع النخيل المنقولة الى الهيئة.
5-مشروع اعمار بساتين النخيل المتضررة.
6-مشروع تنفيذ عمليات الخدمة لاشجار النخيل.
7-مشروع انشاء مشاتل فسائل النخيل بالتعاون مع منظمة الزراعة والاغذية (
F.A.O).
8
-مشروع الـ(DAI) لانشاء امهات ومشاتل النخيل في العراق.
9-مشروع تعبئة وتوظيف التمور في الحقل.
توفير فرص عمل
ويواصل الدكتور فرعون حديثه حيث يؤكد ان الكثير من سكان العراق يمتهنون زراعة النخيل اضافة الى اصحاب الحرف الزراعية الخاصة بالنخيل كالصواعيد اضافة الى العديد من الصناعات التي تقوم اساساً على انتاج التمر التي تتطلب الكثير من الايدي العاملة. وهناك جزء كبير من الحرفيين الذين يعتمدون في كسب قوتهم على الاعمال اليدوية
لاجزاء النخيل كصناعة الاثاث من الجريد وصناعة السلال والحصران. لذا قامت الهيئة بالتوسع في انشاء بساتين الامهات ومشاتل الفسائل الذي بدأ في عام 2004 ويستمر لغاية 2011 وتستمر ادامة المشروع لغاية 2021.
ومن الجدير بالذكر ان هذا المشروع قد انجز في 13 محافظة وبواقع (26) محطة او وحدة نخيل بمساحة تقرب من 3337 دونماً ويهدف هذا المشروع الى توفير اكثر من 15000 فرصة عمل في مجال النخيل موزعة على 13 محافظة.
أما مدة التنفيذ فهي سنتان من تاريخ الحصول على التمويل المقترح من منظمة (
F.A.O) الذي حدد في بداية الشهر السابع من عام 2005 لغاية نهاية الشهر السادس من عام 2007.
*هل هناك منظمات عالمية تدعم مشاريعكم هذه... وما كلف المشاريع؟
-سعت الهيئة العامة للنخيل الى محاولة ايجاد التمويل اللازم لدعم مشاريعها في تطوير وتحسين قطاع النخيل في العراق فقد قامت وزارة الزراعة بتوقيع (4) عقود مع مشروع (
D.A.I) وبكلفة كلية مقدارها 3.507.515 دولاراً.


موظفو المصارف الحكومية لا يبتسمون
 

بغداد/محمد شريف ابو ميسم

في لقاء مع رئيس رابطة المصارف العراقية، ذكر فيه لنا ان زبائن المصارف عموما يحتاجون لمن يبتسم بوجوههم ويسمعهم كلمات تنم عن الترحيب والاحترام ويسهّل لهم مطاليبهم، لان المصارف تبيع الاحلام -على حد قول السيد رئيس الرابطة- وربما يجد بعض من زبائن المصارف الاهلية هذه الايام، شيئاً من هذا الذي يقوله السيد رئيس رابطة المصارف العراقية، بيد ان الامر قد يكون مختلفا في عموم المصارف الحكومية، وما زال بعض موظفي هذه المصاريف مصابين بعقدة- الفوقية - التي ورثوها من مراحل العسكرة السابقة للمجتمع العراقي، وما زال الكثير من زبائن المصارف الحكومية لا يشعرون بالترحاب اثناء مراجعاتهم هذه المصارف، فبعض الوجوه وان كانت وجوها جميلة، الا انها ما زالت مصممة على لبس قناع مكفهر ومتجهم مع الزبائن، وكأن الزبون جاء ليطلب منة من ذلك الموظف، اما بعض ادارات هذه المصارف الحكومية فهي الاخرى ما زالت غير معنية بشيء اسمه الاهتمام بالزبائن، اذ ان الاساليب هي ذاتها التي تنم عن اللاأبالية لما يتعرض له مراجعو هذه المصارف من صعوبات جراء الاساليب الروتينية وما يترتب عليها، فيكفي ان نذكّر بطوابير المتقاعدين اثناء توزيع رواتبهم، وكيف ينتظم كبار السن هؤلاء تحت اشعة الشمس، وهم امام باب المصرف... وتجربة توزيع المبالغ التعويضية للبطاقة التموينية، أفرزت هي الاخرى موقفا سلبيا في تعامل هذه المصارف مع مراجعيها، فأغلب الذين شاركوا في الوقوف أمام ابواب هذه المصارف الحكومية، ممن لم يجربوا الوصول اليها من قبل، عادوا الى منازلهم وهم يحملون صورة سيئة الملامح عن هذه الذكرى، وحتى الزبائن الدائميون لهذه المصاريف، ممن لا يهبون (العطايات والاكراميات) لا يلقون ما يلقاه اقرانهم (الكرماء) من تعامل لطيف، وترحاب ويسر هذا ما قاله لنا المواطن جميل عاشور الذي اضاف قائلا:
-لقد اخبرتني احدى الموظفات ان منتسبي المصرف الذي اتعامل معه يسمونني (اليابس) بينما قال الحاج ابو شاكر (متقاعد).. ان اكثر ما يزعجني هو الوقوف بطابور المصرف عندما يحين موعد تسلم الراتب التقاعدي وكم اتمنى ان اذهب في موعد تسلم الراتب واجد الموظف الذي يسلمني الراتب وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة ويرد تحيتي بأحسن منها..
أما ابو سلام وهو متقاعد ايضا فقال:
- أن الشمس عادة ما تكون بوجه المصرف ونحن نقف في طابورنا ولا اعتقد ان وضع مظلة للواقفين شيء مكلف.
وفي هذا الخصوص حاولنا استطلاع بعض من آراء موظفي المصارف الحكومية فقال لنا احد منتسبي المصرف الزراعي فرع بغداد:
-بعض الزبائن يفسرون اللطف والكلام الجميل معهم، انك تحاول الاستجداء منهم، وهذا ما يمنعني ان اكون مبالغا في لطفي معهم، بينما قالت أم محمد وهي موظفة في احد فروع مصرف الرافدين، ان التعامل اللطيف مع الزبائن مسألة شخصية فليس المطلوب مني ان ابتسم بوجه كل من يأتي الى داخل الفرع.. اما الترحاب بالزبائن من اجل كسبهم فهذا الامر لا يعنيني، لانني لست في محل تجاري واحاول كسب الزبائن من اجل تصريف بضاعتي.
بينما قال الموظف المصرفي (أبو رامي): ان هنالك مفاهيم مغلوطة لدى الزبائن فما زال الكثير منهم يخشون الموظف الحكومي ويتمنون رضاه، لانهم اعتادوا على ان لا قانون يحميهم لذلك فهم يخشون غضب الموظف، وهنا (الموظف دائما على حق) وليس (الزبون دوما على حق) كما يقال.. والكثير من الموظفين ما زالوا متلبسين في داخل شخصية رجل السلطة ومتجاهلين ان العمل المصرفي يقتضي اتباع اساليب الكياسة (الاتكيت) وسؤالي هو متى سيكون الموظف المصرفي مدركا لضرورة التعامل اللطيف مع زبائن مصرفه، اخشى ان يحدث ذلك بعد فوات الاوان حينها سنجد المصارف الاهلية وقد سحبت البساط من تحت اقدام المصارف الحكومية.


المنتدى الاقتصادي التركي - العربي يفتتح في إسطنبول

اسطنبول/ ا ف ب
بدأت أعمال المنتدى الاقتصادي التركي العربي بمشاركة نحو 700 من رجال الأعمال الأتراك والعرب في إسطنبول بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجانبين.
ويشارك في المنتدى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ورئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ونظيره التركي رجب طيب أردوغان ونائب رئيس وزراء العراق برهام صالح.
ويناقش المنتدى في جلساته التي تستمر يومين، العديد من القضايا منها تأثير انضمام تركيا المستقبلي إلى الاتحاد الأوروبي وكيفية تأثير ذلك على حجم تجارتها مع الدول العربية وأوروبا.
وقال أروغان في الافتتاح إنه كلما زادت التجارة ازداد الازدهار والسلام في العالم.
وتسعى تركيا إلى استقطاب الاستثمارات العربية وخاصة من دول الخليج في ظل انتعاش اقتصادي كبير من الأزمتين الماليتين عامي 1999 و2001.
17 مليار دولار حجم التجارة التركية العربية عام 2005
واستثمرت شركة دبي الدولية للعقارات -كبرى الشركات العقارية في الإمارات العربية المتحدة- عام 2005 خمسة مليارات دولار بمشاريع في إسطنبول التي يبلغ عدد سكانها 12 مليون نسمة.
وقال رئيس مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية رونا يركالي إن حجم التجارة التركية العربية بلغ 17 مليار دولار عام 2005.
وأوضح أن مشاريع الطاقة وقيمتها 230 مليار دولار والمقرر تنفيذها في تركيا خلال السنوات العشر المقبلة ستخلق فرصا جديدة للعالم العربي.


اليمن يدرس إقامة مشروع جديد للغاز المسال

صنعاء/ رويترز
قال وزير النفط اليمني خالد محفوظ بحاح إن تقييما لإجمالي موارد الغاز في البلاد قد يقود إلى توسعة مشروع قائم للغاز الطبيعي المسال بتكلفة 3.7 مليار دولار تقوده شركة توتال الفرنسية أو إقامة مشروع جديد.
وقال بحاح إن تقييم موارد البلاد سيستغرق عاما آخر وإن القرار بشأن إضافة خطوط إنتاج أو إقامة مشروع جديد سيتخذ في ذلك الحين.
وقال بحاح إن مشروع الغاز الطبيعي المسال اليمني وهو أحد المشروعات التي تعول عليها توتال في نمو أرباحها سيبدأ العمل بحلول نهاية عام 2008 بخطين للإنتاج وبطاقة إنتاجية تبلغ 6.7 مليون طن متري سنويا.
وكان اليمن بدأ في أيلول الماضي العمل في تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تسييل وتصدير الغاز الطبيعي المكتشف بكميات كبيرة في محافظة شبوة شرقي البلاد، بكلفة تبلغ نحو 3.7 مليار دولار.
وقال مسؤولون بوزارة النفط اليمنية إنه من المتوقع أن تبلغ عائدات المشروع 17 مليار دولار على مدى 20 عاما فضلا عن توفير المشروع لما يزيد عن عشرة آلاف فرصة عمل. ويتولى تنفيذ المشروع تجمع تقوده شركة توتال الفرنسية بنسبة 42.5%. والمستثمرون الآخرون هم شركة الغاز اليمنية الحكومية بنسبة 23.5% وشركتان من كوريا الجنوبية بنسبة إجمالية 16% وشركة هنت الأميركية بنسبة 18%


ارتفاع سعر الدولار وانخفاض الذهب

بروكسل/ الوكالات
استقر سعر اليورو قرب أدنى مستوياته في شهر أمام الدولار بعد يوم واحد من انخفاضه وسط إشارات على أن البنك المركزي الأوروبي سيتخذ موقفا معتدلا في رفع أسعار الفائدة هذا العام.
ورفع المركزي الأوروبي سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 2.75 يوم الخميس مخالفا توقعات البعض بأن يرفع الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس وبدا أنه استبعد فرصة تسريع إيقاع رفع الفائدة في المستقبل.
وأدت ارتفاعات الدولار أمام اليورو الى صعود العملة الأميركية كذلك إلى أعلى مستوياتها في ستة أشهر أمام الين وأعلى مستوى في شهر أمام الجنيه الإسترليني لكن المحللين قالوا إن بيانات التجارة الأميركية المنتظرة قد تحد من ارتفاع الدولار.ووصل سعر اليورو في لندن إلى 1.267 دولار. كما ظل سعر صرف الجنيه الاسترليني قرب أدنى مستوياته منذ شهر مقابل الدولار تحت وطأة توقعات ببقاء أسعار الفائدة البريطانية دون تغيير حتى نهاية العام في الوقت الذي تشير فيه التوقعات إلى ارتفاع الفائدة الأميركية.وتشير البيانات الاقتصادية إلى أن أسعار الفائدة على الجنيه الإسترليني ستظل ثابتة على 4.5% هذا العام.ووصل سعر الاسترلينى في لندن إلى 1.844 دولار, بينما وصل سعر الدولار إلى 113.85 ين ياباني.


حماس تطالب إسرائيل بالإفراج عن الأموال الفلسطينية

رام الله / ا ف ب
بعث وزير المالية الفلسطيني عمر عبد الرازق برسالة إلى نظيره الإسرائيلي أفراهام هرشون يطالب فيها إسرائيل بتحويل عائدات الضرائب التي تقدر بمئات ملايين الدولارات إلى السلطة الفلسطينية، والتي جمدتها إسرائيل منذ فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية في كانون الثاني الماضي.
واتهمت الرسالة إسرائيل بالتصرف غير القانوني وتحديدا بخلاف ما حددته بروتوكولات باريس بشأن العلاقات الاقتصادية في نيسان 1994، التي تشكل جزءا من اتفاقات أوسلو.
وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست أن الرسالة كتبت على ورق رسمي للسلطة الفلسطينية ووجهت رسميا إلى هرشون في وزارته في القدس. وجاء في الرسالة أن السلطة الفلسطينية بحاجة إلى الأموال لدفع رواتب حوالي 160 ألف موظف لم تتمكن من دفع رواتبهم منذ أن جمد المانحون مساعداتهم للسلطة الفلسطينية إثر فوز حماس.
وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة المالية الإسرائيلية لا تتعاطى مع الرسالة على أنها تشكل تغييرا رسميا في موقف حماس وأن لا نية لديها بالرد على الرسالة. وأضافت الصحيفة أن الوزارة لا تتوقع أي تغيير في السياسة يمكن أن يؤدي إلى استئناف تحويل عائدات الضرائب.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة