الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

الكونكرس يقر بالاجماع عرض بوش التفاوض مع ايران .. نجاد يعتبر العرض الدولي خطوة الى الأمام .. وخامنئي يرفض وقف التخصيب

  • الوكالة الدولية للطاقة الذرية دعت طهران الى وقف انشطة تخصيب اليورانيوم وهددت باللجوء الى مجلس الامن
     

العواصم / وكالات
اعتبر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد امس الجمعة ان العرض الذي قدمته الدول الكبرى وبينها الصين، لاقناع ايران بتعليق تخصيب اليورانيوم يشكل "خطوة الى الامام" سيتم درسها بعناية.
واوضح احمدي نجاد اثر لقاء مع الرئيس الصيني هو جينتاو "نعتبر العرض خطوة الى الامام وقد اصدرت تعليمات لدرسه بعناية".
واضاف خلال مؤتمر صحافي "سنعطي ردا في الوقت المناسب بما يتماشى مع المصالح الدولية لجمهورية ايران الاسلامية".
وقد عرضت الدول الكبرى على ايران مجموعة حوافز في المجال الاقتصادي خصوصا، في حال وافقت على تعليق تخصيب اليورانيوم.
اسلحة نووية
وتشتبه دول غربية وخصوصا الولايات المتحدة بان ايران تنوي انتاح السلاح النووي تحت غطاء برنامجها النووي المدني.
وتصر طهران على ان برنامجها النووي يهدف فقط الى انتاج الطاقة وعلى حقها في تخصيب اليورانيوم.
ومن خلال تخصيب اليورانيوم يمكن الحصول على الوقود لتشغيل مفاعلات نووية كما يستخدم كاحد مكونات قنبلة نووية.
وكان مرشد الجمهورية الايرانية اية الله علي خامنئي رفض ضمنا طلب الدول الكبرى من ايران تعليق تخصيب اليورانيوم.
اجراءات تشجيعية
من جانبه اعلن مسؤول اميركي كبير ان العرض المكتوب الذي رفعته الدول الكبرى الى ايران لاقناعها بالتخلي عن تخصيب اليورانيوم يشدد على الاجراءات التشجيعية اكثر منه على العقوبات في حال رفضته ايران.
وقال ستيفن هادلي، مستشار الرئيس جورج بوش لشؤون الامن القومي، ان "التشديد هو على المفاوضات. لا اعتقد ان (المسؤول عن السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير) سولانا عرض لائحة عقوبات. ليس هذا ما ننتظره منه".
واوضح ان "الهدف هنا هو ان نظهر للايرانيين طريقا ايجابيا في حال علقوا التخصيب وعادوا الى المفاوضات".
ولكنه اضاف "اعتقد انه من الواضح جدا ايضا ان هناك طريقا اخر في حال رفضوا وهذا الطريق يرتب عواقب على الحكومة".
واشار هادلي الى ان الدول الست (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي بالاضافة الى المانيا) متفقة على العودة الى مجلس الامن الدولي في حال رفضت ايران تعليق التخصيب.
وقف التخصيب
هذا ودعت الدول الكبرى الغربية منها فضلا عن روسيا والصين ايران الى وقف انشطة تخصيب اليورانيوم وذهبت الولايات المتحدة الى حد التهديد باللجوء الى مجلس الامن الدولي بعد ظهر الخميس في ختام اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
لكن المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي لم يترك املا للتغيير اذ اكد ان بلاده لن ترضخ للضغوط الغربية بشأن برنامجها النووي، بحسب ما افاد التلفزيون الرسمي.
وقال خامنئي في اول رد فعل يصدره على العرض الدولي "ان جمهورية ايران الاسلامية لن ترضخ لهذه الضغوط وهدفها الاساسي والجوهري هو مواصلة نشاطها العلمي".
توقع امريكي
من جانبه توقع البيت الابيض فشل كل محاولة ايرانية لشق صفوف الدول الكبرى حيال الازمة النووية في وقت يجري فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثات مع نظيره الايراني محمود احمدي نجاد.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو للصحافيين "يمكننا الاعتقاد بصورة مشروعة انهم يحاولون ان يختبروا وحدة صف 5+1، لكن الجميع على اتفاق".
وكان سنو يشير الى الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي (الصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة) اضافة الى المانيا التي تحاول معا الحصول من جمهورية ايران الاسلامية على ضمانات بانها لن تنتج السلاح النووي تحت غطاء برنامج مدني.
اجماع الشيوخ
من جانبه وافق مجلس الشيوخ الامريكي بالإجماع على عرض الرئيس جورج بوش التفاوض مع إيران في المسألة النووية ورفض تحركا كان يمكن ان يفسد مبادرته الدبلوماسية.
وكان هذا أول اختبار للكونجرس لقرار بوش في وقت سابق من هذا الشهر تبني المفاوضات المباشرة مع طهران في المسألة النووية وهو المنهج الذي عارضه طويلا.
ومن ناحية أخرى اكد مستشار الامن القومي الامريكي ستيفن هادلي ان منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا لم يهدد بفرض عقوبات حينما قدم اقتراحا وسطا للقوى الكبرى الى ايران الاسبوع الماضي.


المزورون..!

مشاعر الارتياح التي فجرتها عملية القضاء على (الزرقاوي) لدى كل الشرفاء والاحرار والمدافعين عن مبادئ حقوق الانسان، بالاخص في اوساط المسلمين الحقيقيين، المؤمنين بقيم القرآن الكريم وبرسالة الاسلام الانسانية، وبسيرة المصطفى عليه السلام المعطرة بالتسامح والمحبة والعدل وصيانة واحترام كرامة الانسان وحقوقه، اثارت هذه العملية صدمة عنيفة على الجانب الاخر الذي يقف على النقيض من مجمل هذه القيم وهزته بعنف، وافقدته صوابه واتزانه وتوازنه.
ذلك الجانب الذي كان كما اظهرت حقائق الاحداث والتصرفات اللاحقة كان يراهن على الزرقاوي في تنفيذ ستراتيجية ارهابية متخلفة منغلقة على نفسها تستهدف اغراق المنطقة بالدماء تحت شعارات دينية منافقة، تستهدف في ظاهرها خداع البسطاء، في حين تستهدف في حقيقتها هدم الاسلام، وزعزعة بنيانه كيما يتسنى لسماسرة "الارهاب" الذين يحاولون اعادة عجلة التاريخ والحضارة الى الوراء، وعبر اشاعة التخلف الامساك بمقاليد الهيمنة غير المشروعة بايحاءات واجتهادات وفتاوى ضالة، تقف على النقيض من دين محمد.
وفي هذا السياق وفي خضم تداعيات الصدمة التي اصابت هؤلاء بالقضاء على شيطان الشر الرجيم تدافع اربعة من النواب ممن يطلقون على انفسهم الاخوان المسلمون الى خيمة العار ليقدموا العزاء بموت الزرقاوي متحدين مشاعر الاسلام والمسلمين ودماء الاف الضحايا وحرمة دماء الشعبين الشقيقين العراقي والاردني مباركين للقاتل جريمته ومشيدين باستباحته للدماء البريئة بل ومستهترين بمشاعر الشهداء.
بل ان احدهم وهو المدعو (الشيخ محمد ابو فارس) شارك في صلاة الغائب على روح الزرقاوي بل ان هذا الذي يحمل (الدكتوراه في الشريعة) وصف ذلك الارهابي (بالشهيد) وهنا لسنا بصدد مناقشته في حكم الاسلام الحنيف حول الشهادة وهل يعتبر الله عز وجل من يقطع رؤوس الابرياء شهيدا ام ان جل جلاله يعتبر من يجاهد في سبيله شهيدا وهل هنالك آية قرآنية واحدة او قول واحد للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يدعو لقتل المدنيين ولاستهداف الاطفال او لجز رؤوس الابرياء ام ان النبي الكريم كان يوصي قواته وقادتهم في عصر الفتوحات الاسلامية بأن لا يقتلوا شيخا او طفلا او امرأة وان لا يقطعوا شجرة.
الى ذلك وفي الوقت الذي فجرت فيه خطوة (العار) التي اقدم عليها النواب الاربعة (محمد ابو فارس وعلي ابو السكر وابراهيم المشوخي، وجعفر الحوراني) غضب وشجب وادانة واستنكار الاردنيين وكل الشرفاء الذين طالبوا بحقوق الضحايا الابرياء من (شركاء الزرقاوي على الصعيدين المادي والمعنوي، فان السلطات الاردنية خيرا فعلت باحالة هؤلاء الى القضاء العادل، بعد ان اذهلتهم صدمة القضاء على (سيدهم ومثلهم الاعلى وافقدتهم صوابهم، وعمدوا الى تمزيق كل الشعارات السياسية والوطنية والدينية الزائفة التي كانوا يتسترون ورائها، لينخرطوا في صف الارهاب وليسفروا عن حقيقة ضلوعهم فيه بشكل او بآخر.
وإذا كان (زكي بن ارشيد) الامين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي، وهو الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين، حاول امتصاص زخم الادانة الجماهيرية الواسعة لذلك التصرف المشين، بادعاءه بان جماعته تدعم (المقاومة) ولا تخلط بين المقاومة والارهاب على حد زعمه فان هذه المحاولة البائسة اليائسة للامساك بالعصا من الوسط لم تعد تنطلي على احد، فاي مقاومة تلك التي يتحدث عنها والتي يحاول لصقها بجرائم (الزرقاوي) الارهابية.
هل المقاومة بنظر (زكي بن ارشيد) قتل الاردنيين ومحاولة تحرير الاردن منهم ام ان المقاومة بنظره هي ذبح وقتل الاف العراقيين وتحرير العراق منهم، ام ان المقاومة هدم بيوت الله وقتل المصلين المؤمنين.
انه السقوط المدوي لمدعين حاولوا هدم الاسلام وقيمه، بأساليب خداع وتضليل وارهاب وسفك دماء ولم تعد مثل هذه الادعاءات المضحكة تنطلي على احد.
بل ربما تكون الاسئلة الواقعية الاهم في هذه المرحلة، وفي هذه القضية بالذات، عن حقائق ارتباط هذه الجماعات بنهج (الزرقاوي) الارهابي التكفيري وغيره، وعن مصادر التمويل وحقيقة الارتباطات الاخرى التي تتم في الخفاء، وعن المستفيدين الحقيقيين من وراء ذلك كله.
ان انكشاف الحقائق، سواء حقائق الارتباطات الأيديولوجية، او الفكرية، وحقائق مصادر التمويل ربما ستفرز واقعا جديدا يلقي بمسؤولية كل الدماء الزكية، وكل الاضرار على عاتق مسوقي الارهاب بالشعارات الدينية.
في ظل ذلك كله، تبقى ارادة الخير والحرية والسلام والقيم السماوية الحقيقية وفي مقدمتها قيم الاسلام الحنيف هي العليا.. وارادة القتلة والمجرمين هي السفلى وهي المهزومة أبداً.


بوتين يدافع عن منظمة شنغهاي منتقداً السياسة الامريكية في آسيا الوسطى

شنغهاي/اف ب
انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس الجمعة السياسة الاميركية في آسيا الوسطى مدافعا عن اهمية منظمة شنغهاي للتعاون في هذا الجزء من العالم نافيا ان تكون حلفا عسكريا منافسا لحلف شمال الاطلسي.
وفي اشارة الى اغلاق قاعدة اميركية في افغانستان العام الماضي اعتبر الرئيس الروسي ان السياسة العسكرية الاميركية في آسيا الوسطى "في غير مكانها".
واكد بوتين خلال لقاء غير رسمي امس الجمعة مع صحافيين غداة قمة منظمة شنغهاي للتعاون "ندعو الجميع الى الانتباه جيدا والى السماح لكل بلد بالتطور بطريقة طبيعية".
واضاف "يجب ان ان ندعهمها (دول آسيا الوسطى) لا تنسوا اين تقع اوزبكستان..قرب افغانستان".
وكانت اوزبكستان الجمهورية السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى التي كانت لفترة حليفة عسكرية للولايات المتحدة في مكافحة الارهاب، تعرضت لانتقادات شديدة من واشنطن لقمعها الدموي لتمرد انيدجان في ايار 5002.
وفي تشرين الثاني اخلى الاميركيون قاعدة كارشي خان اباد العسكرية في جنوب اوزبكستان التي كانوا يستخدمونها منذ العام 2001 كقاعدة خلفية لعمليات لهم في افغانستان بطلب من الرئيس الاوزبكي اسلام كاريموف.
وردا على سؤال حول منظمة شنغهاي للتعاون التي غالبا ما تقدم على انها ثقل مواز للوجود الاميركي في آسيا الوسطى او منافسة لحلف شمال الاطلسي، حاول بوتين مجددا تبديد المخاوف الغربية.
واوضح "المنظمة ليست حلفا عسكريا انها مفتوحة امام الجميع".
واضاف "ثمة شعور بالقلق بان الصين وروسيا تجمع قواهما. لكن هذه المنظمة مفتوحة. ولا اسرار فيها" مشددا على انها تتمتع ب "الية جيدة" لحل الخلافات الحدودية في هذا الجزء من العالم بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في العام 1991.


تواصل المطالبة الاوروبية بإغلاق غوانتانامو

بروكسل /اف ب
تعهدت الرئاسة النمسوية للاتحاد الاوروبي مجددا مطالبة الرئيس الاميركي جورج بوش باغلاق سجن غوانتانامو خلال القمة الاوروبية الاميركية المقبلة. وقالت وزيرة الخارجية النمسوية اورسولا بلاسنيك خلال مؤتمر صحافي في بروكسل "قلنا بوضوح كلي اننا سنتكلم عن مشكلة غوانتانامو هذه في قمة" الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة في 21 حزيران في فيينا.
واضافت "لا يجوز ان يبقى احد في فراغ قانوني محروما من القواعد الشرعية". واوضحت ان "هذا الامر لا يتطابق مع مفهومنا وفهمنا لحقوق الانسان والمعايير الانسانية حتى في الحرب على الارهاب".
وتنتظر الادارة الاميركية قرارا من المحكمة العليا حول شرعية المحاكم العسكرية المشكلة في غوانتانامو حيث يقبع حوالى 460 سجينا كان اعتقل معظمهم في خريف 2001 في افغانستان ووجهت التهمة رسميا الى عشرة فقط منهم.
وقالت الوزيرة النمسوية ايضا "ساكون مهتمة كثيرا بمعرفة تعليق الرئيس بوش على قرار المحكمة العليا والاجراءات التي ستتبع صدور القرار".


محادثات تاريخية لإنهاء النزاع النيبالي

كاتماندو/اف ب
افاد مراسل وكالة فرانس برس ان رئيس الوزراء النيبالي وزعيم المتمردين الماويين التقيا امس الجمعة لاجراء محادثات تاريخية تهدف الى وضع حد لنزاع مستمر منذ اكثر من عشر سنوات.
والتقى زعيم الماويين براشاندا (الشرس) ورئيس الوزراء النيبالي غيريجا براساد كويرالا في العاصمة كاتماندو.
وتشكل هذه المحادثات التي بوشرت نهاية ايار لكن على مستوى ادنى، ثالث محاولة للتوصل الى اتفاق سلام منذ بدء حركة التمرد الماوية العام 1996 والتي تهدف الى الاطاحة بالنظام الملكي في البلاد. وقد اسفر النزاع عن سقوط اكثر من 12500 قتيل.


صواريخ فتح تنهال على إسرائيل وحماس تبحث عن هدنة

القدس /وكالات
افاد ناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان ناشطين فلسطينيين اطلقوا فجر امس الجمعة خمسة صواريخ باتجاه جنوب اسرائيل من دون ان تسفر عن سقوط ضحايا او اضرار.
ووقعت الصواريخ اليدوية الصنع التي اطلقت من قطاع غزة في اماكن غير مسكونة او داخل الاراضي الفلسطينية.
واعلنت كتائب "شهداء الاقصى" المنبثقة عن حركة فتح انها اطلقت قذيفة كاتيوشا امس الجمعة تجاه سديروت وتوعدت بان يكون الرد بالكاتيوشا على اي "جريمة" اسرائيلية.
من جهة ثانية قالت كتائب "الشهيد احمد ابو الريش" المنبثقة عن فتح ايضا انها مسؤولة عن "اطلاق صاروخ من نوع صمود 3 مطور على سديروت بعد منتصف الليلة الماضية ردا على جرائم الاحتلال الصهيوني".
من جانبها طلبت حكومة حماس وقفا لإطلاق النار مع إسرائيل معلنة في الوقت نفسه استعدادها لان تطلب من النشطاء الفلسطينيين وقف إطلاق الصواريخ من غزة.
وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية غازي حمد في مقابلة مع راديو اسرائيل تحدثت مع رئيس الوزراء وقال اننا بالتأكيد نريد الهدوء في كل مكان. نحن مهتمون بوقف اطلاق النار في كل مكان.-
وأكد حمد ان على اسرائيل وقف نشاطها العسكري في قطاع غزة والضفة الغربية أولا.
وتابع قائلا -نحن ليست لدينا مشكلة في وقف إطلاق الصواريخ شريطة أن توقف إسرائيل جميع أشكال الهجمات ضد الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية.-
وكانت أجواء إيجابية خيمت على الحوار بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية تنبئ بانفراج وشيك للأزمة الفلسطينية.
فمن جانبه، أكد عباس في تصريحات للصحافيين ان الأولوية للاتفاق عبر الحوار مشيرا إلى أنه في حال تم ذلك فلن يكون هناك استفتاء.
ووافق رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية من حيث المبدأ على دمج قوة تابعة لحركة حماس في قوات الامن في خطوة ترمي الى انهاء الاشتباكات التي اثارت مخاوف من اندلاع حرب أهلية.
وقال هنية للصحفيين بعد اجتماع استمر أكثر من ساعتين مع عباس في غزة انه لن يسمح للخلافات السياسية بأن تتحول الى اقتتال في الشوارع.
وأضاف انه بمقتضى الاتفاق سيبدأ دمج قوة حماس المؤلفة من 3000 فرد في الشرطة حتى تكون جزءا من الجهاز الامني.


محاكم النظام المصري بالمرصاد لصحفيي الحقيقة

القاهرة/اف ب
سار عشرات الصحافيين في تظاهرة في القاهرة تضامنا مع ثلاثة من زملائهم احيلوا الى المحاكمة لانهم نددوا باحتمال حصول تزوير في الانتخابات النيابية المصرية في نهاية عام 2005.
وسيمثل الصحافيان في المجلة المستقلة صوت الامة (مستقلة) وائل الابرشي وهدى ابو بكر اضافة الى مدير التحرير في مجلة "افاق عربية" الاسبوعية (المقربة من الاخوان المسلمين) عبد الحكيم عبد الحميد الاحد امام محكمة في القاهرة.
وقال نقيب الصحافيين جلال عارف خلال هذا التجمع قرب مقر النقابة ان الصحافيين الثلاثة احيلوا امام المحكمة لانهم ارادوا قول الحقيقة للشعب، ودعا الى التضامن لتبرئتهم.
ورفض محمد عبد الخالق الصحافي في الصحيفة المستقلة المصري اليوم ان يعتبر "زملاؤنا مجرمين مثل تجار المخدرات".
والصحافيون متهمون خصوصا بنشر لائحة باسماء قضاة يشتبه في تورطهم في اعمال تزوير محتملة خلال الانتخابات التشريعية.
وكان القاضيان محمود مكي وهشام البسطويسي احيلا الى لجنة تاديبية في نيسان لانهما طالبا بتحقيق حول تورط زملاء لهما باعمال تزوير في الانتخابات التشريعية.
وتمت تبرئة الاول بينما تلقى الثاني لوما يحرمه من الترقية.
واطلقت المعارضة المصرية حملة تضامنية مع هذين القاضيين اللذين اصبحا رمزا للمطالبين باصلاحات ديموقراطية في مصر. وتم قمع مختلف التظاهرات الداعمة للقاضيين بقوة.


جهد دولي لوقف الاقتتال الصومالي وتحقيق المصالحة الوطنية

الامم المتحدة /رويترز
دعا اجتماع رتبت له الولايات المتحدة الفئات المتحاربة في الصومال الى الكف عن الاقتتال والسماح لوكالات الاغاثة بحرية الوصول الى المناطق المتضررة من البلاد.
واستضافت الولايات المتحدة مع النرويج اول اجتماع لما يسمى مجموعة الاتصال الخاصة بالصومال في نيويورك يوم الخميس سعيا الى اتخاذ موقف مشترك في التعامل مع الصومال بعد عقد من الاهمال.
غير ان دبلوماسيين قالوا انه ليس هناك شيء يمكن ان تفعله الولايات المتحدة اذا لم يتم التوصل الى اتفاق هدنة بين الفئات المتحاربة.
وقال بيان أصدرته مجموعة الاتصال المؤلفة من الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج والسويد وايطاليا وتنزانيا والاتحاد الاوروبي "هناك حاجة عاجلة الى زيادة المعونات الانسانية وتحسين الحماية للسكان المدنيين."
وقال البيان "يجب على كل الاطراف ان تمنح وكالات الاغاثة وصولا غير مقيد الى المناطق المتضررة."
وكان الامريكيون قد دعوا الى عقد الاجتماع بعد اسبوع من انزال مقاتلين اسلاميين هزيمة بسادة الحرب واجبارهم على ترك العاصمة مقديشو الاسبوع الماضي. وتخشى الولايات المتحدة ان يكون هؤلاء المقاتلين يأوون اعضاء من تنظيم القاعدة.
وانتقد الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان يوم الخميس مساندة الولايات المتحدة لسادة الحرب في الصومال التي تعاني من الفوضى.
وحثت جماعة الاتصال على "الحوار والمصالحة" بين الحكومة الانتقالية الهشة وكافة الاحزاب الصومالية.
وقال جنداي فريزر مساعد وزيرة الخارجية الامريكية للشؤون الافريقية "هذه الجماعة تحث على إنهاء أي قتال يحتدم في الصومال فورا ونحن ندرك ضرورة الاستمرار في حشد المساعدات الدولية."
واضاف قوله للصحفيين "سنعمل معا للقضاء على أي ملاذ آمن للارهاب في الصومال."


بالاجماع مجلس الامن يمدد مهام لجنة التحقيق حول مقتل الحريري
 

الأمم المتحدة /القناة
وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على تمديد مهمة لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بكشف ملابسات اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري مدة سنة إضافية .
واعرب مجلس الأمن في قراره عن تأييده استعداد اللجنة - بأن تواصل متى ارتأت ذلك مناسبا ومنسجما مع ولايتها مد السلطات اللبنانية بالمساعدة التقنية فى تحقيقاتها فى الهجمات الإرهابية الأخرى التى وقعت فى لبنان منذ الاول من تشرين الاول عام 2004 ويطلب من السكرتير العام تزويد اللجنة بما يلزم من دعم وموارد لهذه الغاية - .
وطلب القرار من اللجنة التي يترأسها البلجيكي سيرج براميرتز مواصلة تقديم تقارير الى مجلس الامن عن التقدم المحرز فى تحقيقاتها بشكل فصلي او فى وقت اخر تراه مناسبا . يذكر ان براميرتز قدم تقريره الدوري الى مجلس الامن والسكرتير العام للامم المتحدة كوفي عنان قبل ايام واوصى فيه بتمديد مهمة اللجنة لعام اخر نظرا لحاجة اللجنة الى وقت لاستكمال جوانب التحقيق كما اشار في تقريره الى رضاه بشكل عام على التعاون السوري مع اللجنة.
وقال تقرير براميرتز الذي ارسل الى مجلس الامن يوم السبت ان دمشق -ردت على جميع طلبات اللجنة في الوقت المناسب وفي بعض الحالات قدمت ردودا شاملة.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة