الاخيرة

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

أمس الأول الخميس .. على المسرح الوطني: نهارات المدى  تحتضن فرقة الفنون الشعبية ومعرضاً تشكيلياً وفيلـماً وثائقياً عن الراحل عوني كرومي

بغداد/ المدى
اقيمت يوم الخميس الماضي نشاطات النهار الثاني من (نهارات المدى) الذي تقيمه مؤسسة (المدى) للاعلام والثقافة والفنون في قاعة المسرح الوطني.
ومرة اخرى يشهد هذا النشاط حضوراً مكثفاً من المثقفين والفنانين والادباء وباقي شرائح المجتمع، في اطار المسعى لتكريس هذا الملتقى الثقافي، كواحد من النشاطات الثقافية التي تسهم في تفعيل الحياة الثقافية بكل تجلياتها.
وتضمنت نشاطات النهار الثاني عدداً من الفعاليات التي استقطبت اهتمام الحضور بقيمتها وتنوعها.. فقد قدمت فرقة الجالغي البغدادي عدداً من المقطوعات والاغاني التراثية العراقية التي تفاعل معها الجمهور.
وافتتح في الوقت نفسه معرض تشكيلي للفنان سلام عمر وعدد من الفنانين الآخرين، وتنوعت المعروضات باساليبها واشكالها. وفي قاعة المسرح تم عرض فيلم وثائقي عن المخرج الراحل الفنان عوني كرومي، يتحدث عن مسيرة هذا الفنان وعطائه الفني على مدى اكثر من اربعة عقود من الزمن.
رحيل الانسان الطيب
الفنان رائد محسن يتحدث لنا عن هذا الفيلم فيقول:
- الفيلم عبارة عن هواجس حياتية.. يوميات عشناها معاً هي تكثيف لتجربة يومية.. اصرار على الاستمرار بالخطوة التي رسمها لنا عوني كرومي فكرياً وفنياً وانسانياً.. فكان اعلان لمحبتنا لهذا الرجل الورد والمبدع الصديق.
(المدى) ونهاراتها
عن (المدى) ونهاراتها التي تكسر حدة ظلام الواقع الذي يحاصرنا بشتى انواع القسوة والعنف. تحدثنا مجموعة من مثقفينا الذين كانت لهم آراؤهم، الكاتب ضياء سالم يقول:
- نهارات (المدى) ظاهرة صحية، وهي بهذا تتحدى الارهاب لتشكل انعطافة جديدة في الثقافة العراقية، اننا بحاجة الى تطهير كامل وغسل اوجاعنا من غبار الارهاب.. انها ضوء جديد سينير الظلام.
الشاعر حسن عبد راضي يقول:
- نهارات (المدى) تقليد ثقافي جديد يأتي في وقت احوج ما نكون فيه الى تكريس مثل هذه التقاليد التي تنم عن وعي ثقافي عال على المستوى المؤسسي ممثلاً في مؤسسة (المدى) وسعيها الدائم الدائب الى تفعيل وتنشيط المناخ الثقافي في راهن العراق الحرج، وكذلك على مستوى التلقي، اذ اثبت المثقف العراقي فاعليته واستعداده الدائم لانتاج الثقافة وتمثلها في مختلف الظروف.
عودتنا (المدى) دائماً بان تقدم الشيء الجميل الذي يكسر رتابة هذه الايام الثقيلة، هذا ما يقوله استاذ اللغة الالمانية بهاء محمود ويضيف:
- نبارك لـ (المدى) هذه الجهود في سبيل انعاش الحركة الثقافية والادبية، ونتمنى ان يأتي اليوم سريعاً الذي تعود به هذه النهارات الى امسيات.
أ. د غازي شريف حسن يقول:
- اتمنى لنهارات (المدى) الدوام والاستمرار لتقف سداً منيعاً في وجه التخلف والارهاب ولتسهم في نشر الفنون الراقية من تمثيل وغناء ومسرح وفنون تشكيلية فقد اخذت (المدى) على عاتقها حمل راية التقدم ومواجهة التخلف والى امام..
المخرجة خيرية المنصور تقول:
- كلما ارى فعاليات (المدى).. يتجدد الامل لدي بان الحياة الثقافية لا تزال بخير.. وكلما ارى نهارات (المدى) يذوب الثلج المتراكم على قلبي ويجعلني افكر واتخذ قراراً بالعدول عن الهجرة.. الهجرة هذا البعبع الذي يسيطر على اذهان كل المثقفين والفنانين ان لا جدوى من البقاء.. ولكن (المدى) تبعث هذا الامل فينا.. حباً وصدقاً مبرك لنا هذه الفعاليات التي تبعث فينا الامل والاستمرار في الحياة.
لوحات راقصة
الفعالية الرئيسة التي قدمتها نهارات (المدى) هي لوحات راقصة للفرقة القومية للفنون الشعبية، هذه الفرقة التي تأسست عام 1971 والتي كان هدفها منذ البدء نشر وتقديم الفنون الشعبية العراقية، حيث شاركت في تقديم عروض فنية في عدد من الدول العربية والاجنبية حصلت فيها على عدة جوائز، مخرج اللوحات ومدير الفرقة فؤاد ذنون يحدثنا عما قدم في هذا النهار قدمت الفرقة القومية كما هو معهود بها لوحات فلكلورية من كل مناطق العراق وايضاً لوحات فنية من كردستان والهور.. البصرة وبغداد والمنطقة الغربية، ويتخلل العرض فواصل موسيقية شعبية، تهيأت الفرقة لهذا العرض منذ اسبوعين خاصة ان هناك دماء شابة انضمت الى الفرقة وتم زجها بهذه اللوحات الفلكلورية، اعتبر هذا العرض متنفساً كبيراً للفرقة كما هو متنفس للجمهور العراقي المتعطش للفن العراقي من موسيقى وغناء ورقصات شعبية تحكي واقع العراق بالاضافة الى ذلك توجد لدينا ملابس وازياء جديدة ستعرض الفرقة بها لوحاتها بعد ان احرقت ابان الحرب.. نحن كفرقة نشكر الصحفيين والاعلاميين الذين يتابعون بحرص شديد نشاطات الفرقة وما تقدمه من جديد.
* هل تستعدون لمشاركات خارجية؟
- هناك دعوة للفنون الشعبية من مهرجان الاسماعيلية الدولي حيث سبق ان شاركت الفرقة في هذا المهرجان في الكثير من الدورات السابقة منذ عشر سنين.
هناء عبد الله مدربة الفرقة ومصممة الرقصات بدأت كراقصة اولى في الفرقة منذ عام 1997 حيث توفرت لها الخبرة من العمل المستمر وما تعلمته من المصممين الروس وما تعلمته من اللوحات الفلكلورية من الجنوب والشمال تقول:
- رقصات فلكلورية تمثل وحدة هذا الشعب.. دبكة من الشمال.. دبكة عربية، ورقصات من الوسط والجنوب، اشعر بالفرح وانا اقدم هذه الاستعراضات الراقصة.. انه الفن الذي يتحدث عن هذا الشعب بعاداته وتقاليده وتآخيه.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة