شؤون الناس

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

يوم في مقهى.. شرب الشاي في البيت أصبح أكثر أماناً!

الموصل/ حاتم حسام الدين

يحمل معاذ أكواب الشاي في المقهى الذي يعمل به ،ونظرا للزحام الذي يملأ المكان يصطدم بأحد الزبائن فيفلت الكوب منه ويقع على الارض وينكسر ،فيصل صوت الاصطدام الى ابي إيلاف صاحب المقهى فلا يلتفت لانه يعرف ان هذه الحوادث طبيعية ويستمر معاذ في عمله لياتي مصطفى العامل الاخر في المقهى وينظف المكان ،وهكذا يمر الحادث بسلام .
يقول نور (عامل في مقهى الكرم بالموصل) :انا الى الان لا اعرف كيف اصبحت عامل مقهى ولكنني في كل الاحوال مرتاح في عملي هذا ،فصاحب المقهى انسان يعرف كيف يتعامل معنا.
من منا لم يجلس في مقهى ؟ من منا لم تقده قدماه للانتظار في مقهى او مواعدة احد الأصدقاء فيه ؟يكاد المقهى يشكل جزءأ مهما من حياتنا من دون ان نعي ..فالمقاهي واجهة المدن التي توحي لك بالحياة عندما تدخلها ..حتى ان البعض من الناس يقضي في المقهى اغلب وقته ان لم نقل كله ..فلعبات الدومينو والطاولي والورق أجزاء مهمة من المكان ولايمكن تصور مقهى بدونها الا ما ندر .
مهنة عامل المقهى تعود الى سنوات طويلة ورغم ان احدا لم يؤرخ لها الا انها على ما يبدو نشأت في المدن او التجمعات السكنية نتيجة الفراغ ،وهكذا اصبح الرجال يأوون الى مكان لقضاء اوقاتهم الفائضة لشرب القهوة (وهو المشروب الذي كان سائدا في المدن العربية لوقت طويل حيث ورثته المدن من التجمعات الصحراوية )ثم مع دخول الانكليز الى المنطقة العربية كما يرى بعض المؤرخين رسخوا معهم عادة شرب الشاي فأصبحت المقاهي تقدم الشاي في كل وقت الى جانب القهوة ثم شيئا فشيئا اختفت القهوة (العربية ) لصعوبة اعدادها واقتصر الامر على الشاي فقط.
الصورة التقليدية لعامل المقهى هي لرجل يرتدي زبونا وغطاء رأس ويتحزم بحزام من الجلد او من القماش، وهذا الزي موجود في المقاهي العراقية القديمة في بغداد والموصل والبصرة ومدن اخرى ؛اما عامل المقهى اليوم فزيه مختلف ،حيث ان هناك مقاهيَ تفرض على عمالها ارتداء زي موحد (كحال مقهى الكرم )وهناك مقاه لا تكاد تفرق بين الزبون وبين العمال ،وهناك مقاه تندهش من اناقة العامل فيها حتى ليصيبك الحياء عندما تطلب منه شيئا !
يقول مصطفى :كاي مقهى في العالم يردنا مختلف انواع الناس، طلاباً واساتذة صحفيين وادباء، كسبة وموظفين شيوخاً وشباباً ...والمطلوب منا التعامل مع كل هذه النوعيات باسلوب لائق ،يعتقد البعض ان مهنة عامل المقهى يسيرة على الجميع ولكنني اؤكد انها من الصعوبة بمكان تجعل من غير المعتاد عليها يكاد أن يخرج من ملابسه ضجرا ..انها تحتاج الى صبر ..
ويضيف معاذ :انا اعمل في هذا المقهى منذ خمس سنين تقريبا ،ورأيت انواعا من الناس ،وكل نوعية تحتاج الى طريقة خاصة لمعاملتها ،لقد داومنا في المقهى في ظروف صعبة للغاية واصررنا على الاستمرار ،ان هناك تفاهما يجب توافره بين رب العمل والعامل هنا في مهنتنا هذه على الخصوص.
ويتدخل مثنى (زبون ):انا من زبائن هذا المقهى منذ سنوات وكم تغير كادر العمل الا ان مستوى الخدمة بقي في مستوى جيد ،صحيح ان قاعدة (الزبون دائما على حق) لا يمكن تطبيقها في العراق ،الا ان لكل مكان خصوصيته. ولكل مقهى خصوصية تنبع من المكان الذي يوجد فيه على الاغلب ،فمقهى (الصنف) او مقهى (المسطر)يجتمع فيه أصحاب الحرف من حدادين ونجارين وعمال، وهناك مقاه تختص بلم شمل أصحاب الحرف الاخرى (كالمطيرجية) و(التنكجية) ومهن أخرى .فمقهى باب الجسر القديم في الموصل هو مقهى المطيرجية ،ومقهى ابو صالح البجاري هو للصنف ،وهناك مقاه تتخصص تبعا لاغلب روادها . وهناك مقاه تتخصص بلم شمل الادباء والصحفيين كمقهى حسن عجمي-سابقا-ومقهى الزهاوي ومقهى الشابندر
ذائع الصيت- في السراي الذي يجتمع فيه الادباء والصحفيون كل يوم جمعة ،فيعد ملتقى حقيقيا للمثقفين، ولطالما اعدت عنه برامج تلفازية وكتبت عنه المقالات والتحقيقات في الفضائيات والصحف العربية و العالمية . المقهى ذلك المكان الذي كنا نتباهى باننا جلسنا فيه في مواعيدنا الاولى ،اصبح مكانا غير مأمون بعد موجة المفخخات والعبوات الناسفة ..ولذا اصبحنا نختصر الكثير من المواعيد لان الشاي في البيت اصبح اكثر امانا!.


أطفال المحبة

طاهرة داخل

أطفال اعطوا الكبار درساً في المحبة أو تصدوا لعنف المجهول والمحسوس والمجرد.
انموذجات من اطفالنا وهم كثر، تميزوا بمشاعرهم وذكائهم الذي شذبته حياة الصخب والعنف في الشارع قدموا لنا مثالاً كبيراً على الحب الكبير لهذا الوطن.
الطفل الاول وهو (فتى حقيقي) واسمه يوسف يعيل نفسه ويعيل والدته ويدرس في الوقت ذاته.
يقف امام (الجنبر) على احد الارصفة في منطقة الكرادة داخل ليبيع لعباً للاطفال ووضع جانباً منها صندوقاً من الفلين وضع فيه علب المرطبات يقف هناك متعباً ليجمع قوت يومه ساعة بعد ساعة. حتى يحين موعد الدراسة، يجمع حاجياته ويرحل.
يوسف، حين سمعنا نتحدث عن احتفالية في مركز الدفاع عن حقوق الاطفال وقف بكل ادب يرجوني ان اتقبل بعض الهدايا من (البسطية) التي امامه.
بالطبع رفضت فليس من المنطق ان افرط بمصدر رزقه. إلا انني عجزت امام اصراره الكبير فوافقت احتراماً لمشاعره النبيلة.
يوسف قدم لنا (40) قطعة من لعب الاطفال المنوعة.
شكراً يوسف ايها الطفل والانسان والفتى والرجل الحقيقي. اشكرك نيابة عن كل طفل تسلم لعبةً من لعبك وفرح بها.
اما الطفل الآخر وهو (حسين محمد) الذي تبرع بـ (100) بالونة من التي يبيعها والده في (البسطية) وكان يقدمها بيده الخجولة وهو يشعر انه لم يقدم شيئاً يذكر، (حسين محمد) حين حضر الاحتفالية وراى المشهد الذي مثله الطفل (علي ماجد) (10 سنوات) عن موضوع الاسلحة والاطفال والكوارث التي قد تحدث بسبب هذا النوع من اللعب. عاد إلى البيت وكسر جميع الاسلحة (اللعب) التي كان يحتفظ بها. وطلب من والده ان لا يشتري من التجار اللعب (الاسلحة) وقرر ان لا يبيع اية قطعة سلاح من اللعب في (البسطية).
موقفك نبيل جداً (يا محمد)، يا ولد العراق وشكراً يا صغيري لموقفك الرائع.


رسالة العدد .. الشركة العامة للأدوية في سامراء .. دعوة للاصلاح والعودة القوية لسوق الأدوية
 

الشركة العامة للادوية في سامراء من منجزات ثورة 14 تموز 1958 وقد لعب الجهلاء دوراً مأساوياً في تدني نوعية الدواء العراقي في هذه الشركة وعلى الرغم من ان انتاج الدواء يتم في مختبرات وليست معامل كما سمي معمل سامراء (كمختبرات روش وشيرنيك وايوت وغيرها) فقد اطلق على مختبرات سامراء اسم معمل ادوية سامراء والحق بغير علم إلى وزارة ليست ذات علاقة وهي وزارة الصناعة والمعادن وهنا يكمن الخطأ اذ ان الملاك المؤهل لتحضير الادوية مرشح من قبل مؤسسات ليست لها علاقة كما ذكرنا بعلوم الدواء مثل وزارة الصحة والحقيقة انه لا يجوز ان ينتج الدواء أو يتاجر به تصديرا أو استيراداً ولا بمكوناته من قبل غير المتخصصين والمتخرجين بعلوم الدواء ولا يستثنى حتى الاطباء اذ لا يجوز للطبيب افتتاح صيدلية ولا منح اجازة استيراد دواء وهذه الامور جاءت لحماية المريض وسلامته اما في معمل ادوية سامراء فلا وجود لصيدلي واحد في أية شعبة من شعب التحضير وطريقة التحضير بيد من يقرأ ويكتب لا غير وكذلك مختبرات السيطرة النوعية لا يوجد فيها متخصص لفحص الدواء فالعاملون بين مدرس ومهندس زراعي وكثيراً ما تعرض بعضهم للتسمم لجهله طبيعة المواد الكيمياوية وتأثيراتها اضافة إلى انهم يكتبون تقارير مختبرية وفق اجتهاداتهم ويوجهون لاطلاق الدواء إلى السوق اما اقسام البحوث التي كانت تدار باساتذة في علوم الصيدلة فلقد حل محلهم من لا علم له وصار خريج كلية التربية مسؤولاً عن اعطاء الامتيازات للمعامل الاهلية لانتاج الدواء.
من كل ذلك ندعو إلى ربط الشركة العامة للادوية في سامراء بوزارة الصحة ادارياً واعادة المتخصصين الذين تم الاستغناء عنهم لاسباب يطول ذكرها والذين يعدون بالمئات لتسلم مسؤولياتهم في تحضير الادوية للشعب الذي هو بامس الحاجة للدواء كذلك عمل كشف حساب لكل المتنفذين في المعمل القدامى والجدد بمن فيهم المدراء العامون في وزارة الصناعة.
عبد الرسول هادي يوسف


معاملة تعويض دخلت الوزارة قبل سنة ولم تخرج! .. إلى وزارة حقوق الانسان .. عاجل
 

يقول المواطن صلاح ابراهيم صاحب مطعم (ابو مازن) في شارع السعدون، في رسالته إلى الصفحة:
أثر التفجير الارهابي الذي وقع في شارع السعدون بتاريخ 10 / 5 / 2005 تعرض مطعمي إلى اضرار بالغة وجرح عدد من العمال ورقد بعضهم لمدة اسبوع في مستشفى الكاظمية التعليمي، وقد قدمت ملفاً للتعويض إلى وزارة حقوق الانسان بتاريخ 8 / 6 / 2005، وقد اخذوا رقم هاتفي وعنواني كاملاً وقالوا لي بان انتظر اعلاناً في الصحف أو انهم سيتصلون بي.
وبعد مرور سنة كاملة لم اقرأ أي اعلان في أية صحيفة حول الموضوع ولم يتصل بي احد.
ويرجو في نهاية رسالته من المسؤولين في وزارة حقوق الانسان سرعة بحث موضوع تعويضه خصوصاً وانه رب عائلة مكونة من ستة اشخاص وليس لديه مورد رزق آخر سوى مطعمه البسيط الذي احترق في لحظات.


إستـشــارات قـانونيــة


ضيف هذا العدد المحامي عبد الله الجيزاني

المتسبب في الحادث

المواطن راجي عبد الله فلحي يستفسر في رسالته عن الحالة التي واجهته حين صدمه سائق سيارة لا تتوفر فيها شروط المتانة واحدث اضرار جسيمة في سيارته وقد رفضت دعواه بسبب كونه غير حاصل على رخصة قيادة؟
-اذا كان الثابت ان سائق السيارة الاخرى هو الذي تسبب بالحادث لقيادته سيارة لا تتوفر فيها شروط المتانة وصدم سيارة المواطن صاحب الاستفسار وغير المخول بقيادة سيارة. فان قواعد العدالة تقضي بان ترجع على سائق السيارة وصاحبها لأنه المتسبب في الحادث.

لا يحق له

*هل يحق لشرطي المرور قيادة سيارة دون اجازة سوق؟
-شرطي المرور لا يعفى عن وجوب حصوله على اجازة سوق صادرة من وزارة الداخلية.

إيقاف قرار

*المواطن صالح عناد معن يسأل في رسالته عن حق الام في ايقاف قرار حضانة الاب للطفل ان كان صادراً عن المحكمة الشرعية؟
-لا يحق للام أو غيرها ايقاف قرار صادر عن المحكمة.


نحن من الشباب يا وزارة الدفاع
 

المواطن مهند الاسدي من بغداد بعث برسالة يقول فيها تقدمت بطلب من اجل الانضمام الى قوات وزارة الدفاع ولكنه رفض بسبب انني من مواليد 1977 وقبول الانتساب محصور بمواليد 1980 فما فوق ولا اعلم هل ان الوزارة تحسب المولودين قبل عام 1980 قد شارفوا على الشيخوخة وانهم لا يحسبون على الشباب ويرجو برسالته ان تتاح الفرصة له ولغيره من الشباب ممن ولدوا قبل ذلك. ونقول للوزارة: نحن من الشباب ايضا.


شكراً لبدالة الانتصار في حي الاعلام
 

في التفاتة سريعة استجابت هذه الدائرة مشكورة في اصلاح عدد من الهواتف العاطلة في حي المواصلات التي دام العطل فيها ما يقارب الشهر. بعد نشر شكوى بسيطة في جريدة (المدى) شاهدت بنسفي في اليوم التالي لنشرها عدداً من العمال وفي عز الحر اللاهب وهم يخرجون الكيبل العاطل من باطن الارض ويتابعوا العطل الحاصل في الخطوط خطأ بعد آخر إلى ان انجزوا العمل في مدة لا تتجاوز الثلاثة ايام.
وبأخلاق عالية يتصل بي صباح يوم 13 / 6 احد المسؤولين في هذه الدائرة ليتأكد بنفسه بان خط هاتفي عادت له الحياة ثانية. أكدت له بان الخـــــــــط قــــــــــد تم اصـــــــــــــلاحه وشكرته.
وأشهد باني لم ادفع فلساً واحداً لموظف أو عامل هاتف وعاد لي هاتفي مع اتصال من مسؤول في دائرة الانتصار كي يطمئن على وصول الحرارة والتي عادت لجميع الخطوط في الحي.
املنا كبير بباقي دوائرنا العزيزة ان تحذو حذو هذه الدائرة بعامليها وموظفيها في القيام بهذا الجهد وتقديم الخدمات للمواطنين.


إلى أنظار وزير التربية
 

المواطنة ياسمين عربي نمر في مدينة الصدر تقول في رسالتها انها من عائلة كبيرة ولديها 5 شقيقات اضافة إلى الام مسؤولة عن رعايتهم وتتمنى على السيد وزير التربية بمساعدتها من اجل تعيينها على ملاك الوزارة لاسيما وانها حاصلة على شهادة بكالوريوس / اداب / فلسفة من الجامعة المستنصرية للعام الدراسي 2002 / 2003 ولها الامل الكبير في ان تجد الاهتمام من لدن السيد الوزير.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة