الحدث الاقتصادي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

الابعاد الاقتصادية للتهرب الضريبي (2-2)
 

اسراء سعيد صالح

قد تستخدم الضريبة كأداة للحصول على موارد مالية لتوظيفها في بعض الأغراض مباشرة وذلك من أجل رفع مستويات الادخار الحكومي فضلاً عن إمكانية استخدام حصيلة الضرائب في رفع قدرة الجهاز المصرفي على خلق الائتمان من خلال شراء سندات حكومية ترفع من الاحتياطي النقدي لدى البنوك مما يدعم قدرتها على خلق الائتمان. ومن ثم فان النقص الذي يطرأ على الحصيلة الضريبية نتيجة التهرب يؤدي الى إضعاف قدرة الحكومة على تمويل استثماراتها الأساسية نتيجة انخفاض قدرتها من رفع الاحتياطي النقدي لدى البنوك.
2- وبالاضافة الى النتيجة السابقة للتهرب وما يحدثه في الدور التمويلي للضريبة، فان التهرب من الضريبة يتعداه الى اضعاف فاعلية الضريبة في امكانية استخدامها كأداة لتوجيه النشاط الاقتصادي في المسار السليم بما يخدم اغراض التنمية، ويحقق العدالة، ويحسن توزيع المدخول، ويقلل الفوارق بين الطبقات، مع ضمان مساهمة عادلة للاعباء الضريبية، كما يساهم في تقييد الاستهلاك ومحاربة التضخم الذي يصاحب التنمية.
ثانياً. أثر التهرب الضريبي على ادارة المشروعات:
يؤدي انتشار التهرب وشيوعه في نوع معين من الأنشطة الاقتصادية الى اجتذاب الأفراد واموالهم الى حيث تتوافر فرص التخلص من الضريبة، وبالتالي تنخفض نفقة الانتاج في هذا النشاط بمقدار الضريبة أو تمثل زيادة في الايراد مما يشكل ميزة للاستثمار فيه، وقد لا يكون ذلك النشاط مفيداً بالنسبة للمجتمع، أو لا تسعى الدولة الى تشجيعه، ومع ذلك يتجه الافراد اليه لما يتميز به من امكانية التهرب والتملص من الضريبة في مجاله .
ويؤدي تفشي التهرب في هذا القطاع، الى صعوبة اعطاء البيانات السليمة عن التكلفة الفعلية للنشاط.
وهو الامر الذي يؤثر في اتخاذ القرارات الاقتصادية التي تحتاجها المشروعات لاسيما فيما يتعلق بالادارة وادائها لوظائفها في المنشأة بفاعلية، سواء في مجال التخطيط أو في مجال الرقابة.
حيث تأتي البيانات اللازمة لاتخاذ القرارات مبنية على أسس غير سليمة ولا تعبر عن حقيقة التكلفة، يضاف الى ذلك عدم إمكانية إجراء التقييم المالي للمشروعات الجديدة عند القيام بدراسات الجدوى الاقتصادية والتي تقوم على اساس تقدير تكلفة رأس المال، والتي تستلزم معه ان تكون بيانات السوق سليمة من ناحية تعبيرها عن التكلفة الاقتصادية. وهي أمور تؤثر على ادارة المشروعات إذا حسبت عناصر التقدير، وكانت لا تشمل الالتزامات الضريبية التي استطاع المشروع ان يتخلص منها، وذلك من ناحية اتخاذ القرار الاقتصادي فيها.
ثالثاً. اثر التهرب الضريبي على المنافسة بين المشروعات.
يؤدي التهرب الضريبي الى اهدار شروط المنافسة بين المشروعات، حيث تكون الفرصة اكبر للمشروعات الاكثر مقدرة على التهرب الضريبي، في ان يتحقق لها التفوق على غيرها من المشروعات التي تتفوق عليها إنتاجاً أو تنظيماً أو فائدة للمجتمع، حيث تنخفض بالنسبة لها نفقة الانتاج بمقدار قيمة ما احتفظت به نتيجة تهربها من الضريبة، وهو ما يجعل لها ميزة تستطيع معها ان تسيطر على السوق بمنافسة غيرها من المشروعات التي تعمل بحكم القانون بامتثالها للضريبة.
رابعاً. اثر التهرب الضريبي على الصناعة الوطنية.
يؤدي التهرب الضريبي الى زيادة حجم النقد المتاح في أيدي المتهربين.
مما يدفعهم الى زيادة انفاقهم الاستهلاكي وزيادة أقبالهم على السلع المستوردة والاجنبية أحياناً والتي يسعى المشروع في الدول النامية الى حماية الانتاج منها، وذلك نظير تمتعها بعاملي الجودة والتنوع، وهو ما تفقده الصناعة الوطنية في بداية نشأتها مما يؤدي الى انخفاض حجم الطلب عليها بما يؤثر على سير تلك المشروعات ويضعف من صمودها امام منافسة السلع الاجنبية.
خامساً. اثر التهرب الضريبي في المستوى العام للاسعار.
يؤدي التهرب الضريبي الى انعدام فاعلية تلك الإدارة في تحقيق اهداف السياسة المالية وذلك عندما تهدف السياسة الضريبية الى امتصاص النقد الزائد عن طريق خفض الطلب الفعلي الى المستوى الذي يضمن اعادة التوازن بين الطلب الكلي والعرض الكلي.
حيث تهدف السياسة الضريبية (في فترة التضخم) الى ان تسحب من المستهلكين القوة الشرائية الزائدة والتي تسببت في ارتفاع الاسعار، فتؤدي الضرائب (الضرائب المباشرة) على الدخول الى تحقيق تلك النتيجة من خلال تخفيض الدخول المتاحة لهم عن طريق الاقتطاع الضريبي، ونجاح البعض في التهرب منها يؤدي الى انعدام فاعليتها كاداة لتحقيق ذلك، وهو ما يؤدي الى زيادة النقد المتاح في يد المستهلكين وزيادة انفاقهم الاستهلاكي بما يؤدي الى تدهور قيمة النقود، وزيادة التضخم، وارتفاع الاسعار.
ولا يخفى ما يؤدي اليه التضخم وارتفاع الاسعار بالنسبة الى هيكل توزيع الثروة والدخل القومي من اختلال في مستويات الاستقرار الاجتماعي بين الطبقات داخل المجتمع، ولما يحدثه التضخم من تخفيض في مستوى المعيشة لاصحاب الدخول الثابتة والمحدودة، والمتولدة في اغلب الاحيان عن عنصر العمل، في حين تزيد عوائد عوامل الانتاج في حقوق التملك.
خامسا. أثر التهرب الضريبي في الحافز على الانتاج.
ان انخفاض حصيلة الضريبة نتيجة التهرب الضريبي، قد يدفع بالحكومة الى زيادة معدلات الضرائب، أو فرض ضرائب جديدة، وذلك عندما يستفحل اثره ويتسع نطاقه وتزداد الحاجة الى الموارد، وهنا قد تتجاوز معدلات الحدود المناسبة للحفاظ على حوافز الانتاج، بما يدفع الى إضعاف الحافز نحو الاستثمار في مجال الانتاج.
نخلص مما تقدم الى ان الآثار المتعددة عن التهرب والتجنب الضريبيين تساهم في أضعاف تمويل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما تؤثر على إدارة المشروعات والأنشطة الاقتصادية، وتحد من المنافسة بين المشاريع الاقتصادية والاجتماعية، وتساهم في خفض المستوى العام للاسعار، كما يؤدي التهرب الى زيادة معدلات الضرائب وفرض ضرائب جديدة مما ينعكس على التطور والبناء الاقتصادي والاجتماعي في الدول النامية.


بعد تسريبها من المستشفيات  .. الادوية المجانية تباع باسعار خيالية!
 

بغداد/جاسم الشاماني

لاشك في ان استيراد الادوية لمؤسسات وزارة الصحة يكلف الدولة مليارات الدنانير سنوياً ومن البديهي جداً ان هذه الادوية مخصصة للمرضى الذين هم بأمس الحاجة اليها وان العاملين في تلك المؤسسات ما هم الا رسل للانسانية على اختلاف تخصصاتهم ودرجاتهم الوظيفية ولكن الغريب في أمر بعض العاملين بتلك المؤسسات انهم خرجوا من سماتهم المفترضة ليتحولوا الى رهط من المستثمرين الباحثين عن الثراء بأي ثمن .
ولقد تفشت ظاهرة فقدان العديد من الادوية في المستشفيات وهذه الادوية سرعان ما تجدها متوفرة وبيسر في الصيدليات الاهلية ولكن باسعار خيالية، عن هذه الظاهرة التقينا بالصيدلاني طالب الشيباني وكان السؤال عن كيفية تسرب هذه الادوية من المستشفيات الحكومية والانواع أو العلامات المهمة منها فكان جوابه.
- يأتي على الصيدليات الأهلية يومياً العديد من الموظفين الصحيين في المستشفيات وهم يحملون اكياساً تحتوي على انواع متعددة ومهمة من الادوية بغية بيعها على اصحاب الصيدليات ولا أنكر ان هناك صيادلة يسعون وراء تحقيق الكسب والربح السريعين دون ان يهمهم مصدر هذه الادوية وبعد شرائها يقومون ببيعها باسعار خيالية.
* وما تلك الانواع من الادوية؟
- يتم تسريب البخاخ الخاص "للربو"
Ventolin" والذي يباع في الصيدليات الخارجية بمبلغ يتراوح بين 2000- 3000 آلاف دينار كذلك يتم تسريب امبول فانكومايسين والذي يباع بـ18- 20 الف دينار اضافة الى أمبول زيفوركس zevorax ويباع بالسعر نفسه
هذه الادوية المسربة مخصصة للغدد والامراض السرطانية وتشمع الكبد اضافة الى الحبوب المستخدمة في اجراء عمليات القسطرة
plavex والتي يصل سعرها الى 40 – 70 دولار هذا اضافة الى امبول الادريمايسين.
Adrymcin المستخدم في امراض السرطان حيث يباع ما بين 40 -50 الف دينار اضافة الى حبوب توصف لأمراض الكلى والكبدImgron وsandymmn والتي يتراوح سعر كل منهما ما بين 20 -25 الف دينار كذلك تتم تسريب المغذي خاص للعمليات الجراحية Albomyn وهذا يباع بـ 20 دولاراً امريكياً .
* وماذا تسمي ذلك ؟
- سرقة في وضح النهار وضحيتها المواطن الذي يتحمل الكثير من الاعباء بدءاً من شحة الأدوية في المستشفيات والتي يتم سرقتها وحرمان المرضى المحتاجين لها مروراً باسعار الصيدليات غير الخاضعة لأي قانون وانتهاء بكشفيات الاطباء في العيادات الخاصة التي تتراوح ما بين 10- 30 الف دينار ناهيك عن أسعار المختبرات والاشعة والسونار وغيرها.
* ومن المسؤول عن ذلك برأيك ؟
- ادارات المستشفيات التي تغض الطرف عن هذه الممارسات.


الخليج وبريطانيا يؤكدان أهمية الشراكة الاقتصادية
 

لندن/ الوكالات
أكد مسؤولون بريطانيون وخليجيون أهمية الشراكة بين دول مجلس التعاون الخليجي وحي المال والأعمال في لندن.
جاء ذلك في مؤتمر عقد بالعاصمة البريطانية لندن لبحث الفرص الاستثمارية في دول الخليج التي تنمو اقتصادياتها بوتيرة متسارعة بلغت أكثر من 500% خلال الأعوام الثلاثة الماضية, إضافة إلى الدور الذي يتوقع أن يلعبه توحيد العملة بين دول المجلس خلال العام 2010.
ويأمل رجال الأعمال الخليجيون في الإفادة من الخبرات والخدمات التي تقدمها لندن باعتبارها مركزا ماليا عالميا مهما.
وقد أكدت الوزيرة البريطانية المكلفة بشؤون الشرق الأوسط البارونة سيمنس رغبة الدول الخليجية المستمرة في تعزيز العلاقات التجارية وتشجيع الشراكة.


الصين تعزز علاقاتها التجارية مع أفريقيا

بكين/ رويترز
يبدأ رئيس الوزراء الصيني ون جياوباو يوم غد السبت جولة أفريقية من القاهرة.
وخلال زيارته التي تستمر 24 ساعة لمصر سيتم التوقيع على أكثر من عشر اتفاقيات ومذكرات تفاهم ورسائل نوايا بين الجانبين اللذين بلغت مبادلاتهما التجارية 2.2 مليار دولار سنة 2005، مع ميل كفة الميزان بصورة كبيرة لصالح الصين.
ورغم مسعى بكين لإعطاء زيارة ون بعدا آخر غير السعي إلى النفط، يصر الخبراء على أن الهم الأساسي للصين هو الحصول على ما يكفي من المواد الأولية لتلبية احتياجات اقتصادها المتنامي.
وتشمل زيارة ون أنغولا التي تعد ثاني مصدر للنفط إلى الصين بعد السعودية, وخمس دول أخرى ساهمت في زيادة المبادلات التجارية الصينية مع القارة إلى 39.5 مليار دولار السنة الماضية.


البرلمان الروسي يقر احتكار شركة غاز بروم تصدير الغاز

موسكو/ وكالات
وافق البرلمان الروسي بالأغلبية على مشروع قانون يقضي بأن تحتكر شركة غاز بروم الروسية تصدير الغاز.
وسيتم التصويت على المشروع في قراءته الثانية نهاية الشهر الحالي.
وتتنامى المطالب الأوروبية الداعية إلى إنهاء هيمنة غاز بروم على شبكة أنابيب الغاز التي تزود أوروبا بنحو ربع حاجاتها من الغاز الطبيعي.
ويرى معدو المشروع أنه سوف يساعد في الدفاع عن المصالح الاقتصادية الروسية ويحافظ على الالتزامات بشأن تصدير الغاز. ويأمل مشرعون أن تتم المصادقة على المشروع قبل قمة دول مجموعة الثماني الكبرى التي تستضيفها مدينة سان بطرسبرغ الروسية الشهر المقبل, ويتوقع أن تركز على قضايا أمن الطاقة.


الاتحاد الأوروبي يؤيد انضمام سلوفينيا لليورو
 

بروكسل/ ا ف ب
أعطى زعماء الاتحاد الأوروبي سلوفينيا الضوء الأخضر لتصبح الدولة الثالثة عشرة التي تنضم للعملة الأوروبية الموحدة (اليورو).
وجاء هذا القرار خلال اجتماع للزعماء الأوروبيين في بروكسل أشاروا فيه إلى أن وزراء مالية الاتحاد سيحددون في تموز سعر عملة سلوفينيا "التولر" مقابل "اليورو".
ومن شأن هذه الخطوة تعزيز اقتصاد سلوفينيا الذي ينمو بسرعة بالفعل عن طريق دعم السياحة والاستثمار والتجارة وتحسين تصنيفها الائتماني.
وكان كل من المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي قد اجمعا في أيار الماضي إن سلوفينيا أوفت بمعايير الانضمام لليورو، فيما يتعلق بعجز الميزانية والدين العام وأسعار الفائدة واستقرار سعر صرف العملة والتضخم.
ورفضت المفوضية والبنك انضمام ليتوانيا لليورو بسبب ارتفاع معدل التضخم وإن كان بنسبة طفيفة عن المستوى المطلوب.
ورأى محللون أن الانضمام لمنطقة اليورو في عام 2008 قد يكون صعبا إذا ظل تطبيق المعايير بهذه الصرامة لأنه من المتوقع أن يرتفع معدل التضخم في البلاد.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة